دكتور / حسن بخيت

بوابة العرب للثروات الطبيعية

صناعة الرخام والجرانيت  بمصر والعالم

                                       إعداد

د/ حسن بخيت عبد الرحمن

وكيل وزارة البترول لشئون الثروة المعدنية سابقا

جمهورية مصر ارلعربية

[email protected]

01228224563

مقدمــــــــــــــــــــه

إن استغلال ثروات الأرض هو المفهوم الشائع للعمل الجيولوجي ولا تقتصر ثروات الأرض الطبيعية على الثروات المعدنية والنفطية فقط بل تشمل الصخور الصناعية مثل أحجار البناء والرمل المستخدم في البناء وكذلك الرخام……الخ حيث أن علم الجيولوجيا يعنى بدراسة هذه الثروات وطرق استغلالها بشكل يضمن التوازن البيئي وعدم إلحاق الضرر بالبيئة وكذلك من خلال الإشراف المباشر على المحاجر واستغلالها الاستغلال العلمى السليم وتحقيق شعار التنمية المستدامة وحق الأجيال القادمة في هذه المصادر الغير متجددة وسن التشريعات اللازمة لاستغلال الثروات الطبيعية الاستغلال الأمثل بدلاً من الاستغلال العشوائي للمصادر الطبيعية ووقف الهدر والتشوهات وتشجيع الصناعة المصرية.

من خلال احتكاك  بقطاع المحاجر  اثناء تمثيلى هيئة الثروة المعدنية بصفتى مدير عام المناجم والمحاجر  فى اجتماعات اللجنة العليا للمحادر برئاسة اللواء عبد السلام محجوب وزير التنمية المحلية السابق وعضويتى بالجنة التاسيسية لانشاء مركز تكنولوجيا الرخام والمحاجر التابع لوزارة الصناعة وكثير من الانشطة الخاصة بغرفة مواد البناء التابع لاتحاد الصناعات المصرية ورئاسة الفريق البحثى لتطوير قطاع المحاجر بجمهورية مصر العربية بالتعاون مع بيت خبرة كندى وزيارتى لاكبر معرض للرخام بالعالم وهو معرض كراره بايطاليافوجدت من الضرروة اعداد هذه الدراسة التى بين ايديكم لعلها تكون مفيدة لتطوير هذا القطاع الهام.

تتوافر خامات الرخام في مصر بنوعيات وأشكال عديدة لتغطى مساحات كبيرة من صحارى مصر مما يوفر كميات واحتياطات كبيرة ويتميز الرخام المصري بخواص جمالية فريدة تؤهله ليحتل مركزا مرموقا بين غيره من الرخام في مختلف دول العالم.

وصناعة الرخام  من الصناعات الهامة على ارض مصر التى يجب على المعنيين الاهتمام بها لمكونها من الصناعات الواعدة التى تعظم من شأن ثروات مصر من هذه الخامات التى تذخر بها الصحراء المصرية  لتكون مصدرا من مصادر الدخل القومي ومنفذ لاستعياب الكثير من العمالة فى هذا المجال الحيوي.

ومن هذا المنطلق وحرصا على ثروة مصر من الرخام والجرانيت وغيرها من الثروات وتشجيعا للصناعة الوطنية فكان لابد أن نعيد النظر فى عمليات تصدير البلوكات من هذا  الخام بأسعار زهيدة ثم إعادة استيرادها مرة أخرى بأسعار مضاعفة مما يهدد الصناعة الوطنية فى هذا المجال ويهدر قيمة ثروة مصر من هذا الخام على الرغـم مـن وجود صناعة واعدة للرخام والجرانيت على ارض مصر تستطيع أن تستوعب تصنيع هذه البلوكات  إلى ألواح مصقولة لا تقل جودة عن مثيلتها بالدول الأجنبية

مصانع الرخام بجمهورية مصر العربية

تذخر مصر بالعديد من مصانع الرخام والجرانيت التى تتميز بوجود أحدث الماكينات التى تتعامل مع هذه الصناعة من مناشير قطع (تقليدية مناشير أسلاك بالليزر) كذلك ماكينات تلميع ألواح الرخام والجرانيت.

وتعتبر منطقة شق الثعبان من أهم مناطق تصنيع الرخام والجرانيت بجمهورية مصر العربية حيث تمتد هذه المنطقة لمسافة 6كم طولا بعمق 2كم  وتستوعب هذه المنطقة عمالة كبيرة وتصدر كميات من الرخام .

القبول العالمي للإنتاج المصري المصنع

وخير دليل على القدرة التنافسية للمنتج المصري من الرخام والجرانيت هو ذلك الاتفاق الذى تم بين مصر وإيطاليا علي تنظيم أول معرض متخصص في مصر يقام سنويا لصناعة الرخام والجرانيت ويضم كبريات الشركات المنتجة في مصر والعالم.. يعتبر المعرض هو الأول من نوعه في الشرق الأوسط ويقام في مصر للاستفادة من إمكانياتها الضخمة في مجال إنتاج الرخام والجرانيت والتي تؤهلها لتكون واحدة من اكبر دول العالم المنتجة. وقد تم الاتفاق تم بين غرفة صناعات مواد البناء باتحاد الصناعات ورئيس الهيئة الإيطالية لمصنعي ومنتجي الآلات ومستلزمات الرخام والجرانيت على إقامة معرض دولي عالمي متخصص سنويا في مصر أسوة بالمعارض العالمية الكبرى وبدعم من هيئة 'مارمو ماكينا' الإيطالية وهذا يعتبر إضافة لها أهميتها لتشجيع الصادرات المصرية. وهو أيضا قبول عالمي للإنتاج المصري المتميز في هذا المجال.

إن مشاركة الشركات المصرية فى المعارض الدولية للرخام والجرانيت  والتعاقدات الأجنبية مع هذه الشركات لتصدير بلاطات الرخام المصري لخير دليل على جودة المنتج المصري وتميزه   وان عملية التصنيع بلوكات الرخام والجرانيت يرفع من قيمته اقتصاديا للأسباب الاتية :

1-تعظيم شأن ثروة ثروات مصر

           ان عمليات تصنيع الرخام والجرانيت يرفع من شأن هذه الثروة ماديا ولكى نقترب من هذه الحقيقة لابد ان نعرف ان المتر المكعب من بلوك بعض أنواع الرخام يصل سعره (سعر عام 2004) الى 1000 جنيه مصري فى حين يصل سعر البلاطة منه بعد القطع والتلميع والمعالجة الى 100 جنيه والمتر المكعب يخرج على ا لاقل حوالي 45 لوح اذن سعر المتر المكعب بعد التلميع والمعالجة يصل الى 4500 جنيه آي ان سعر البلوك يتضاعف الى ما يزيد على أربعة أضعاف سعره الخام.

2- تشغيل عمالة فى عمليات التصنيع

وهو هدف يتماشى مع سياسة الدولة للقضاء على البطالة وإيجاد فرص عمل للشباب المصري فى هذا المجال الحيوي الهام

3-تدعيم الصناعة المصري

 ويتمثل هذا الدعم فى دعم المناطق الصناعية لصناعة الرخام والجرانيت وخاصة فى كل من شق الثعبان بالقطامية والسادس من اكتوير والعاشر من رمضان وهى مناطق واعدة تملك من المقومات الصناعية ما يجعلها قادرة على المنافسة فى لسوق العالمي وذلك للأسباب آلاتية  :

وجود أحدث الماكينات الحديثة لقطع الرخام من مناشير تقليدية الى مناشير قطع بالليزر.

  1.  وجود أحدث ماكينات لتلميع ومعالجة الرخام
  2.  وجود أسطول نقل كبير
  3.  إدارة علمية طموحة مما جعلها تشارك فى المعارض الدولية للاطلاع على احدث ما وصل اليه العلم من تكنولوجيا فى هذا المجال.

4- تنشيط عملية نقل التكنولوجيا فى هذا المجال

ومن خلال زيارة وفد وزارة الصناعة لمعرض كرارة الدولى للرخام وهو من اكبر معارض الرخام فى العالم تم الاطلاع على احدث المعدات فى مجال هذه الصناعة ومدى تنافس الشركات العالمية على نقل هذه التكنولوجيا الحديثة وأظهرت الزيارة مدى التمثيل المصري المشرف ومدى الإقبال على المنتج المصري المميز.

5- إقامة صناعات لقطع الغيار محلية الصنع

إمكانية تصنيع بعض المعدات أو قطع الغيار مما يوفر العملة الصعبة ويساعد على استمرارية العمل وهذا منعطف هام حيث ستزدهر صناعة معدات قطع الغيار على هامش عمليات التصنيع مما سيساعد على:

 

  1.  تقليل أنفاق العملة الصعبة فى استيراد هذه القطع
  2. تشغيل عمالة فى هذا المجال
  3.  توفير الوقت الذى سيستغرق فى استيراد قطع الغيار
  4.  ضمان استمرارية عمل المعدات والماكينات
<!--[if !supportLists]-->

6- تنشيط المراكز البحثية للتعامل مع مشاكل الرخام

مع تكثيف العمل فى مجال تصنيع بلوكات الرخام والجرانيت للمنافسة التصديرية سيخلق ثمة تعاون بين البحث العلمي متمثلا فى المراكز العلمية وبين المصانع من اجل الوصول الى المواصفات القياسية  العالمية فى هذا المجال وهذ فى حد ذاته توجيه مرغوب فيه من اجل توظيف البحث العلمي من اجل إيجاد حلول للمشاكل الصناعية وتطوير المنتج.

أهمية المواكبة التنافسية لصناعة الرخام

من المهم بمكان الاهتمام بتحديث هذه الصناعة تحديثا مستمرا معتمدا على المنظومة المعلوماتية فى هذا المجال وبناء على الأسس الآتية:

  •    أهمية التدريب وإعداد كوادر ماهرة في مجال صناعة الرخام والجرانيت
  •      أهمية مواكبة المواصفات القياسية للرخام والجرانيت للمواصفات العالمية
  •       التفاعل مع السوق العالمي للرخام والجرانيت
  •     أهمية وقف الاستغلال العشوائي للمحاجر وضرورة الاستعانة بالدراسات العلمية في هذا المجال وخاصة  أبحاث هيئة المساحة الجيولوجية
  •     توفير الاستقرار الاستثماري في هذا المجال وتوحيد الجهة الإدارية التي يتعامل معها المستثمرتين .
<!--[if !supportLists]-->

مقترح المركز التكنولوجي لصناعة الرخام

بناء على ما سبق ومن خلال ما حصلنا عليه من معلومات من أصحاب هذه الصناعة سواء أكانت في الورش والمصانع أو في المحاجر  فأننا نخلص إلى بلورة الإطار العام لإقامة  المركز التكنولوجي لصناعة الرخام والجرانيت حيث يهدف هذا المركز إلى النهوض بصناعة الرخام والجرانيت لترقى إلى المواصفات العالمية القياسية وذلك للمنافسة  في السوق العالمي وذلك في ظل المتغيرات  التكنولوجية السريعة  المتلاحقة  .

ويقترح أن يضم هذا المركز العديد  الأقسام الآتية :-

  1.     قسم  الدراسات  الجيولوجية للمحاجر.
  2.     معامل المواصفات القياسية والتدريب الصناعي
  3.     قسم التسويق والمعلومات .
  4.     قسم التدريب و التاهيل .

أولا الدراسات الجيولوجية للمحاجر

ويختص هذا الفرع بأجراء كل الدراسات الجيولوجية المختلفة من اجل اختيار انسب أماكن المحاجر وتحديد الألوان وعمل المجسات  وحفر الآبار الاستكشافية  لمعرفة التابع الصخري والنوع وميول الطبقات وكذلك عمل الخرائط التركيبية لمعرفة الفواصل الطبيعية وتحديد انسب الأماكن لاختيار واجهة المحجر يقوم الوحدة بمتابعة المحجر بعد العمل وحل المشاكل الجيولوجية التى تواجه المحجر أثناء العمل ووضع الحلول العلمية المناسبة مما يضمن إطالة عمر المحجر وبالتالي الحفاظ على هذه الثروة.

ثانيا : معامل المواصفات القياسية

   ويقع على عاتق هذا المعمل إجراء الاختبارات المعملية المختلفة على عينات الرخام من المحاجر وذلك لدراسة الخواص الطبيعية كالون والصلادة والنفاذية والمسامية والتركيب الكيميائي ودرجة التحمل ونوع النسيج البلوري تحديد الدرجات المختلفة لمعالجة الرخام أثناء التصنيع بما يتناسب مع المواصفات القياسية العالمية تذويد هذا المعمل بأحدث أجهزة اختبارات المواد بما يتناسب مع كل من الرخام والجرانيت .

ثالثا : إدارة التسويق والمعلومات

      وتعتبر من أهم إدارات المركز التكنولوجي حيث يعتبر بمثابة غرفة عمليات لتسويق الأنواع المختلفة من الرخام والجرانيت حيث تقوم بـ :

1-    إنشاء قاعدة بيانات خاصة بسوق الرخام والجرانيت  يضم:<!--[if !supportLists]-->

  •  الأسعار الجارية للسوق العالمي للرخام والجرانيت.
  •  الأنواع التجارية المطلوبة.
  • الألوان المفضلة.
  • كمية الإنتاج العالمي.
  • المواصفات القياسية للرخام والجرانيت
  • تحديد الأسماء التجارية.
  • احدث معدات معالجة الرخام والجرانيت.
  •  التعاون الفنى الخارجي  وذلك بمساعدة الشركات على الاشتراك بالمعارض الخارجية بالصورة اللائقة وبالمشاركة في المؤتمرات العلمية المتخصصة في هذا المجال .
<!--[if !supportLists]-->

2- إنشاء موقع للرخام والجرانيت  المصري على شبكة الإنترنت وذلك بمساعدة كل شركة على إقامة الموقع الخاص بها بما يتناسب مع إنتاجية كل شركة ونوع الرخام والجرانيت المميز لها.

رابعا : إدارة التدريب

  التدريب من العناصر الأساسية والهامة من اجل إقامة نهضة علمية تكنولوجية في مجال صناعة الجرانيت والرخام لذا لابد أن يكون للمركز نشاطا ملحوظ في هذا المجال وهناك نوعان من التدريب :-

  1.  التدريب الحقلي.
  2. -التدريب على المعدات.

ونقترح أن يتم التدريب من خلال مدرسة أشبه بمدارس التدريب المهني وتكون من أهدافها تكوين كوادر عمالية ماهرة سنويا لسد العجز في هذا المجال ويعتمد فى التدريب الحقلى على جيولوجيي  هيئة المساحة الجيولوجية.اما التدريب على  المعدات فيمكن الاعتماد علي خبراء متخصصين من داخل مصر ومن الخارج.

توزيع الرخام بجمهورية مصر العربية

وينتشر الرخام ذات الأصل الرسوبي فى كثير من أنحاء الجمهورية ويتركز بصفة خاصة فى القطاعات آلاتية:

شمال الصحراء الشرقية  :

          ينتمى هذا القطاع الى محافظة البحر الاحمر التى تتميز  بوفرة الطرق الإسفلتية الرئيسية التي تربط بين  المدن الساحلية على البحر الأحمر ووادى النيل بالإضافة الى الطريق الساحلي الذي يربط ما بين السويس شمالا إلى حلايب جنوبا , مارا بالمدن الرئيسية ومراكز النشاط : الزعفرانة - رأس غارب - الغردقة - سفاحا - القصير- مرسي علم - أبو غصون - رأس بناس - الشلاتين, أما الطرق الإسفلتية  الأخرى فهي الطرق الخمسة التي تعبر المحافظة من وادي النيل الي البحر الأحمر وهي من الشمال إلى الجنوب :

  1. ·       طريق الكريمات – الزعفرانه بطول 160 كم ,
  2. ·       طريق بنى مزار –رأس غارب بطول 225 كم ،
  3. ·       طريق قنا – سفاحا بطول 200 كم ,
  4. ·       طريق قفط – القصير بطول 180 كم ,
  5. ·       وطريق ادفو – مرسي علم بطول 225 كم
<!--[if !supportLists]-->

 

كما يوجد العديد من الطرق المماثلة ولكنها مازالت غير ممهدة مثل طريق الغردقة – قنا  مارا بجنوب جبل الدخان وجبل القطار ثم عبر وادي قنا إلى مدينة قنا، وطريق سوهاج – الغردقة.

تتميز محافظة البحر الأحمر بوفرة الطرق الإسفلتية الرئيسية التي تربط بين  المدن الساحلية على البحر الأحمر ونادى النيل بالإضافة الى الطريق الساحلي الذي يربط ما بين السويس شمالا إلى حلايب جنوبا , مارا بالمدن الرئيسية ومراكز النشاط : الزعفرانة – رأس غارب – الغردقة – سفاحا – القصير- مرسي علم – أبو غصون _ رأس بناس – الشلاتين , أما الطرق الإسفلتية  الأخرى فهي الطرق الخمسة التي تعبر المحافظة من وادي النيل الي البحر الأحمر وهي من الشمال إلى الجنوب : طريق الكريمات – الزعفرانه بطول 160 كم , طريق بنى مزار –رأس غارب بطول 225 كم ، طريق قنا – سفاحا بطول 200 كم , طريق قفط – القصير بطول 180 كم , وطريق ادفو – مرسي علم بطول 225 كم كما يوجد العديد من الطرق المماثلة ولكنها مازالت غير ممهدة مثل طريق الغردقة -قنا  مارا بجنوب جبل الدخان وجبل القطار ثم عبر وادي قنا إلى مدينة قنا، وطريق سوهاج الغردقة.

يعتبر قطاع شمال الصحراء الشرقية من أغني المناطق بالصخور الرخامية حيث تنتشر طبقات الصخور الرسوبية القابلة للتحجير بكميات وفيرة فى كل من جبال الجلالة والزعفرانة والشيخ فضل ويحتوى هذا القطاع على تشكيلة كبيرة من الرخام تشمل الاتى :

-1- حجر جيرى رخامى كريمى .                 2- الباستر ابيض.

3-حجر جيرى رخامى وردى .                    3-حجر جيرى رخامى ابيض.
4-حجر جيرى رخامى اسود .                     5-حجر حيرى رخامى كريمى.

الضفة الشرقية لوادى النيل.

يشمل هذا القطاع محافظات شمال الصعيد ( بنى سويف -المنيا أسيوط) ويعتبر هذا القطاع من اكبر القطاعات التي تحتوى على تشكيلة كبيرة ومتنوعة من الرخام والالباستر نذكر أهمها :

1--حجر جيرى رخامي كريمى          2- حجر جيرى رخامى كريمى مشوب بالبنى-

3--حجر جيرى رخامى كريمى         4-حجر جيرى رخامى وردى

5--حجر جيرى كريمى غامق           6-ألبا ستر اصفر معرق

7-حجر جيرىرخامى ابيض            8-حجر جيرى رخامى حفرى

9--الباستر اصفر                       10-بر يشبا جيرية حمراء( البلجيكي )

شبه جزيرة سيناء

تبلغ مساحة شبه جزيرة سيناء حوالي 61000 كم2  أي حوالي 6 % من مساحة الأراضي المصرية، في حين تشغل محافظة جنوب سيناء الجزء الشمالي الشرقي لجمهورية مصر العربية ومساحتها حوالي 22000 كم2  ..

تلعب المحاجر دورا كبيرا فى شبه جزيرة سيناء حيث تتميز مناطق التحجير بالقرب من من مواقع استهلاك أحجار الزينة وتتميز بوجود شبكة طرق إسفلتية جيدة تربطها بباقي المحافظات كما يتوفر بها مطارات للطيران الداخلي والخارجي وخطوط أتوبيسات منتظمة مع توافر الإتصالآت السلكية والآسلكية، كما توجد بالجنوب مدن كبيرة مثل: الطور، كاترين، فيران حيث تتركز الكثافة السكانية بهذه المدن وما حولها، كذلك تتوفر مصادر المياه من مياه النيل والآبار ومحطات تحلية المياه.

وتشتمل على العديد من الجبال مثل: جبل سانت كاترين (2641 م)، جبل أم شومر (2086 م)، جبل أبو روميل، جبل موسى، جبل سربال (2070 م)، جبل طاربوش، جبل الأزرق، جبل الخالة، جبل الملح، جبل خزوما، جبل أبو شجر، جبل رمحان، وتسقط الأمطار بوفرة ويكسو الجليد قمم الجبال العالية خلآل فصل الشتاء ، كما تنتشر بها العديد من الأودية منها على سبيل المثال: وادي مير، وادي ثمان، وادي حبران، وادي الملح، وادي عسل، وادي فيران،وادي السيح وادي وجان، وادىالشيخ، وادي سولآف، وادىحمر، وادي شيدنج، وادي أم رتم.

تحتل صخور الرخام القابلة للتحجير مكانة مرموقة بشبه جزيرة سيناء حيث تشمل على مجموعات متنوعة الالوان من الرخام الابيض والحفرى والاسود والاحمر تتوزع على كل من محافظتى شمال وجنوب سيناء.

شمال سيناء

وتعتبر مناطق الحسنة من اشهر مناطق وجود الرخام فى هذا المحافظة  ويحتوى هذا القطاع على الأنواع الاتية :

 

  1. -حجر جيرى رخامى ابيض     3-حجر جيرى رخامى حفرى
  2. -حجر جيرى رخامى كريمى     4- حجر جيرى رخامى اسود

 

جنوب سيناء

يتركز الرخام بمحافظة جنوب سيناء بشكل اساسى بمناطق وادى السيح براس سدر  ويقدر  الاحتياطى المؤكد بحوالى 85 الف متر مكعب  من الرخام بالإضافة الى احتياطي جيولوجى يقدر بحوالى 230 الف متر مكعب وتميز هذا القطاع بالانواع الاتية :

  1. -حجر جيرى رخامى حفرى.
  2. حجر جيرى رخامى كريمى.

           تحجير الرخام

إن معرفة الطريقة المناسبة للتحجير مهمة جدا في بداية فتح المحاجر وذلك لأنها تختلف من منطقة إلى أخرى وتعتمد علي عدة عوامل منها:

  1. - الوضع الجيولوجي والطبوغرافى للمنطقة .
  2. -نوعية الحجر ودرجة التجانس .
  3. -سمك الحجر المتواجد فى المنطقة .
  4. -وجود الشقوق أو الفواصل والمسافة بينها وميل الطبقات .
  5. -سمك الغطاء الترابي .
  6. -الاحتياطي .

تبدأ إجراءات عملية فتح المحجر بالترخيص  وذلك بعد توفر عدة شروط من أهمها:

  1. 1--بعد المحجرعن الطريق العام أو المناطق السكنية .
  2. 2-توفر كميات من الحجر .
  3. 3--بعد الموقع عن المناطق الزراعية والعسكرية والأثرية.

طرق تحجير الرخام

كانت الطريقة البدائية هي السائدة في معظم المحاجر ولكن نتيجة مواكبة حركة التطوير والتكنولوجيا في استخدام الوسائل الحديثة في عمليات التحجير ،فقد تم استخدام هذه الوسائل  لاستخراج الكتل الكبيرة وذات الأبعاد التجارية ضمن الشروط والمواصفات العالمية لتصديرها إلى الدول المجاورة والدول الأوروبية وطرق التعدين.

1 الطريقة البدائية

  وهي السائدة في معظم المحاجر  و أهم خطوات هذه الطريقة:

  1. 1-جرف الغطاء الترابي للمنطقة بواسطة الجرافات واللوردات .
  2. 2-.فتح صف من الثقوب بواسطة مسمار ضاغطة الهواء لمسافة معينة ويعتمد عدد الثقوب علي المسافة بين الشقوق
  3. 3-.يستخدم في بعض الأحيان ملح البارود ليقوم بعملية التفجير لتفكيك أجزاء الصخر عن بعضها البعض ولجعل الشقوق واضحة علي السطح وبعد ذلك يتم وضع أسافين حديدية بأطوال مختلفة ويبدا الطرق عليها بواسطة مهدة يدوية حتي يمتد الشق أو تنفصل الصخور عن الطبقة المتواجدة فيها .
  4. 4-.يتم تحرك هذه الكتلة الي مسافة معينة بواسطة الجرافة وتبدا عملية قطع الحجر بأبعاد معينة وذلك حسب استعمالها كحجر بناء أو رخام ثم تنقل بواسطة القلابات إلى المصنع في شق الثعبان بالقطامية أي منطقة أخرى.

 2-الطريقة الحديثة.

وهي الطريقة المستعملة فى بعض المحاجر وذلك الاستخراج كتل كبيرة تستعمل كرخام وتصدر إلى خارج مصر ،حيث تستخدم الآليات الكهربائية الحديثة في عملية التعدين وذلك حسب الخطوات التالية :

 

  1. -    إزالة الغطاء الترابي عن مساحات واسعة بواسطة الجرافة وذلك لتسهيل حركة المنشار الآلي  (مناشير فالتين).
  2.      تثبيت سكك حديدية بأطوال مختلفة حسب المساحة وطول الطبقة المتكشفة ليبسيل عليها منشار القص الكهربائي، وبعد ذلك يقص علي شكل خطوط طولية وعمودية لان من مواصفات هذا المنشار الحركة العمودية والأفقية والمسافة بين الخطوط تعتمد علي المسافة بين الشقوق والفواصل وحجم الكتل المطلوبة.
  3.     بعد عملية القص يتم دفع الكتلة إذا كانت صغيرة بواسطة الحرانة أو العتلات اليدوية ،بما إذا كانت كبيرة فيتم دفعها بواسطة القرب المائية أو الهوائية حيث توضع القرية بين الطبقة والكتلة الصخرية ثم يبدا بملئها بالماء أو الهواء حيث تحرك الكتلة المطلوبة من مكانها وفي بعض الأحيان تستعمل الجكات الخاصة التي تقوم بدفع الكتلة من مكانها.
  4.     بعد عملية تحريكها من الطبقة واستخراجها يتم تربيع الكتلة الصخرية وذلك باستخدام منشار السلك حسب الأبعاد المطلوب وبعده يتم نقلها إلى المصانع .هذا مع العلم بان الطريقة الحديثة مطبقة حاليا علي الحجر الكلسي والرخام في منطقة الشيخ فضل،وان الطريقة البدائية تستعمل في تعدين الرخام والجرانيت وذلك بسبب عدم توفر الطبقات وان العمل يقتصر فقط علي الكتل المتساقطة في مجاري الوديان .

 

تطور صناعة تحجير الرخام

- الصخور بأنواعها النارية والرسوبية والمتحولة استعملت كأحجار زينة وذلك بسبب مهارة الإنسان وقدرته على التخيل التي جعلته يستغل تلك الصخور لمختلف الغايات سواء كانت هذه الصخور طرية كالالباستر أو صلبة كالكوراتزايت. وحيث أن هذه الصخور هي التي تشكل الجبال والتلال والسهول ،فان الإنسان يبحث عنها في كل مكان من الأرض ليختار المكان المناسب لاستعمالها كمحاجر .وبالرغم من الاختلاف الكبير في أشكال المحاجر وأنواعها نجد أن معظم المحاجر في العالم تكون في طبقات بما متكشفة علي سطح الأرض أو مغطاة بطبقة غير سميكة من الغطاء الصخري أو الترابي .ونتيجة للتطور في تكنولوجيا آلات المحاجر والمناجم فقد تطورت أيضا عملية تعدين أحجار الزينة بواسطة الأنفاق أو المناجم تحت سطح الأرض إذا ما  كان ذالك اقتصاديا وبناء علي ما سبق فانه

أنواع محاجر الرخام

يمكن تحديد أنواع المحاجر بنوعين أو بمجموعتين رئيسيتين هما

المحاجر السطحية

أن التقسيم الاولي للمحاجر السطحية يعتمد علي طوبغرافية السطح والتي غالبا ما تندرج تحت محورين رئيسين هما السهول والجبال لهذا  تسمي المحاجر السطحية بمحاجر السهول ومحاجر الجبال والتلال .

أ-محاجر السهول

إن الظاهرة الأساسية لهذا النوع هي إن جميع الأعمال تقع تحت مستوي التربة والعامل الرئيسي يؤثر علي تكاليف التحجير في هذه الأنواع هو وجود المياه الجوفية القريبة من السطح .ويوجد نوعين من هذه المحاجر:

  محاجر الحفر

وتكون هذه المحاجر محددة الجوانب بجدران عمودية أو شبه عمودية وقد كانت شائعة قديما ولكن نظرا لصعوبة العمل سواء داخل المحجر أو عند نقل الكتل خصوصا إذا ما وصل العمق إلى عشرات الأمتار اصبح الاعتماد عليها قليلا خاصة بعد أن اخترعت الآلات الضخمة مثل الجرافات التي أصبحت تحتاج إلى طرق توصلها إلى اسفل الحفرة لهذا فتطورت المحاجر البديلة والمسماة محاجر الحفر المفتوحة.

 2-محاجر الحفر المفتوحة.

وتمتاز هذه المحاجر بسهولة إزالة الغطاء الصخري أو الترابي بواسطة الجرافات من   جهة وامكانية فتح طرق داخل الحفرة لتسهيل حركة تلك الجرافات من جهة   أخرى ويعتمد تصميم هذا النوع من المحاجر على عدة عوامل منها :

الوضع الجيولوجي للطبقة                       سماك الطبقة  

ميل الطبقة                                      وجود الشقوق.

ب-محاجر الجبال والتلال

أن المشكلة الرئيسية في هذا النوع من المحاجر هي طرق الوصول إلى المحجر إذ أن معظم المحاجر تقع في مناطق نائية يصعب الوصول أليها 

وان تكلفة فتح طريق لمحجر  واحد ستكون مكلفة ،إلا إذا توفر عددا من الأماكن الصالحة للتحجير فيمكن عندها فتح طريق مشترك رئيسي كجزئ من البنية التحتية ،ومن ثم تفتح طرق فرعية قصيرة للمحاجر المختلفة وفي هذا النوع من المحاجر لا توجد مشاكل مياه جوفية ،انما توجد مشكلة التغيرات التي تحدث للصخر نتيجة عمليات التعرية والتجوية ،مما يستدعي إزالة جزء كبير من الصخر كفاقد ،وتقسم محاجر الجبال والتلال إلى عدة أنواع هي :

      1-   محاجر جوانب الجبال والتلال
وهي تقع علي منحدرات الجبال ،كما وان أعمال التحجير جميعا تتمركز فوق مستوي قاعدة المحجر.والتي غالبا ما تكون علي شكل مدرجات ويتم الإنتاج عن طريق المصاطب .
(2)محاجر قمم الجبال أو التلال
وغالبا ما يسمي هذا النوع بمحاجر التسوية لان طريقة التحجير تؤدي إلى تسوية قمم الجبال أو التلال .
(3)محاجر الحفر المفتوحة

أن هذا النوع الذي ذكر سابقا يمكن أن يوجد أيضا في المناطق الجبلية أو مناطق التلال .

المحاجر تحت السطحية

عندما تزداد نسبة الفاقد من الطبقات التي تعلو الطبقة التي يتم استخراجها في المحاجر الجبلية أو محاجر التلال خصوصا بسبب كون ميل الجبل كبيرا يصبح الاستخراج غير اقتصادي وعندها يباشر بالعمل بمحاجر تحت السطح بطريقة المناجم ،وهذه الطريقة تنمو وتتطور بسرعة  بالرغم أنها محددة بمناطق معينة تحوي أحجار زينة ثمينة وغالبا ما تتم عمليات التعدين بواسطة طريقة الغرف والأعمدة ويصنف هذا النوع من التعدين إلى قسمين :

أ-الأعمدة المنتظمة

في الرواسب الكتلية والمتجانسة يمكن عمل نموذج منتظم الغرف والأعمدة بما بشكل مربع أو مستطيل وبجوانب تقاس بعشرات الأمتار طولا ومن 10-15 م في الارتفاع.

 ب-الأعمدة غير المنتظمة

عندما  تزداد درجة التعقيد في الشقوق الموجودة في الطبقات حتي السميكة منها ،فعندما تصبح الحاجة إلى أن تكون الأعمدة غير منتظمة وذلك حسب درجة الشقوق المحلية .

أجهزة ومعدات تحجير الرخام

أن الأجهزة والمعدات التي يجب استعمالها تختلف من موقع إلى آخر وهذا يعتمد علي عدة عوامل منها:

1--طريقة التعدين المستعملة ،هل هي الطريقة البدائية أو الحديثة

2-طبيعة المنطقة جيولوجيا

3- الهدف من استغلال الخامات هل هو لغايات الرخام أو حجر البناء.

 المعدات المستخدمة في المحاجر التي تستخدم الطريقة البدائية 

أ-الجرافات واللوردات:

تستعمل الجرافات بغرض إزالة الطبقة الترابية للكشف عن الطبقة الصخرية ،كما تستخدم أيضا في المساعدة في فتح الطرق .

ب-الضواغط الهوائية:

تستعمل بغرض فتح الثقوب في الطبقة الصخرية لوضع المتفجرات فيها ،كما تستخدم أيضا في توسيع الشقوق الممتدة بين الكتل الصخرية ،كذلك في إزالة الغطاء الصخري .

ج-المطارق الهوائية :

وتستعمل لتقطيع الصخور بأحجام مختلفة وفي بعض الأحيان لتحريك الكتلة من الطبقة الصخرية وكذلك الغطاء الصخري .

د-عدد التحجير اليدوية :

كالأسافين والعتلات والمطارق اليدوية .

الآليات المستخدمة في المحاجر التي تستخدم طرق التحجير الحديثة

بالإضافة إلى الآليات المستخدمة بالطرق البدائية تستعمل المعدات التالية :

أ-المنشار الكهربائي :

يستخدم لعمل خطوط قص أفقية و عمودية وذك لاستخراج كتل كبيرة لاستعمالها كالرخام .

ب-قرب ماء أو (هواء):

تستعمل لتحريك الكتل الصخرية بعد قصها بالمنشار الكهربائي أو لقلبها من الطبقة .

ج-معدات هيدروليكية :

تستعمل لنفس غرض قرب الماء ،ولكن في بعض الأحيان لزحزحة الكتلة لتبين الفواصل والشقوق في الطبقة .وإذا لم تظهر الشقوق والفواصل في الطبقة يتم استخدام المنشار الكهربائي لعمل فواصل وشقوق ومن ثم يتم زحزحة الكتل .د- الأسلاك القاطعة:

وتستعمل في المحجر لتربيع الكتلة الصخرية بالحجم المطلوب ،وكذلك لقص الطبقات عندما تكون ذات سماكة عالية .

ه-مضخات ماء :

لضخ الماء من الآبار إلى الأجهزة المستعملة.

و-مولد كهربائي .

مشاكل تحجير الرخام

تختلف مشاكل التحجيرمن منطقة إلى أخرى ويمكن تلخيصها لي النحو التالي :

 

  1.  ا-لوضع الجيولوجي والطبوبغرافي للمنطقة والذي يحدد نوعية الحجر وخوصه الفيزيائية والهندسية وسمك الطبقات كما يؤثر علي تحديد طريقة التعدين .
  2.        سمك الغطاء الترابي .
  3. -    عيوب الحجر مثل:

 

-الفجوات التي تكون مملوءة بالمواد الطينية التسوس وهي فجوات مملوءة بالمواد المتحجرة .-الجيوب الرملية .

-العروق.

بالنسبة الى الالباستر نظرا لطبيعته الهشة وصلادته المنخفضة فأنه يحتاج الى تحجير من نوع خاص يعتمد أساسا على الدراسات التركيبية التى تتحكم فى تكوين هذه الاجسام وكذلك على استخدام الميكنة المناسبة لتقطيع هذا النوع من الرخام.

الرخام في لعالم

إن استعمال الرخام في العالم من قبل النحاتين والمعماريين يمكن ملاحظته منذ اكثر من 4000سنة في منطقة الشرق الأوسط بينما استعملت الأخشاب بدلا من الأحجار في المنطقة الاستوائية واستعملت العظام في المناطق القطبية وذلك لعدم توفر الأحجار.وفي نفس الوقت كانت صناعة أحجار الزينة في الولايات المتحدة والشرق الأقصى محدودة جدا ،فمن دول الشرق الأوسط بزغت ثقافة الرخام marble culture، ويمكن رؤية آثار التطور في صناعة أحجار الزينة والشواهد عليه في العديد من متاحف العالم والمكتبات العلمية والمناطق الأثرية .وفي الحقيقة إن الصعوبة في نقل المواد الحجرية الثقيلة آثرت تأثيرا سلبيا علي تشجيع التجارة وازدهارها بين المجتمعات والشعوب المنفصلة آنذاك .ولقد كان المصريون واليونان هم أول من استعمل الحجارة المستوردة كأحجار زينة بالإضافة إلى نتاجه محليا ،وقد ازدهرت صناعة الرخام في زمن الإمبراطورية الرومانية حيث كانت تنقل الحجارة من أماكن مختلفة البعد إلي روما للتصنيع ،ولكن وبعد سقوط الإمبراطورية الرومانية فقد تأخرت صناعة أحجار الزينة ولفترة زمنية طويلة .ولا تزال بعض المحاجر الرومانية مفتوحة حتى ألان وخاصة في الدول الأوروبية (إيطاليا ،فرنسا ،بلجيكا ،بريطانيا ،أسبانيا ).

لقد بدا النمو الفعلي في صناعة الرخام في القرن الثامن عشر مع تأرجح في الإنتاج لمدة قرن (1830-1930")وقد وصلت قمة الإنتاج في السنوات التي سبقت مباشرة عام 1929 والتي لم تعد ترتفع إلا بعد الحرب العالمية الثانية وبالتحديد في الفترة 1949-1952 فمثلا كان الإنتاج العالمي في عام 1926 1,5مليون طن من 42دولة ،ولكن 40%منها كان من خمسة دول هي الولايات المتحدة ،فرنسا ،بلجيكا، ألمانيا،بريطانيا و40%من إيطاليا لوحدها ،أما من حيث نوع المادة فقد كان الرخام الأبيض المنتج من منطقة كرارة /إيطاليا يعادل 35%من الإنتاج العالمي والباقي  65 %  من بقية المواد الداخلة في صناعة الرخام ،وبهذا كان التركيز علي رخام الأحجار الكلسية .

الإنتاج العالمي والتجارة الدولية

لقد ارتفع الإنتاج العالمى منذ عام 1926وحتي نهاية الثمانينات من 1.5مليون طن تقريبا والذي يبين حجم الإنتاج من الدول المختلفة .إن نصف الإنتاج العالمي تقريبا في عام 1926 استعمل محليا بينما النصف الآخر استعمل في التجارة الدولية.

 

hasan

hassan

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 109 مشاهدة
نشرت فى 23 يناير 2018 بواسطة hasan

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

684,228