دكتور / حسن بخيت

بوابة العرب للثروات الطبيعية

 المعوقات التى توجه قطاع التعدين بمصر

 

 

 

بالرغم من وجود امكانيات كبيرة للثروة المعدنية لتلعب دورا هاما فى التنمية فى مصر الا أن الناتج القومى الاجمالى المحقق من النشاط التعدينى يعتبر فى مجموعة ضئيلا بكل المقاييس مقارنا بالنشاطات الاقتصادية الأخرى أو مقارنا بالامكانات الحقيقية لهذا القطاع العام .

         ويعود ذلك الى تعرض النشاط التعدينى الى العديد من المعوقات نورد أهمها فيما يلى:

1-      قصور التشريعات الحالية وعدم ملاءمتها للظروف الأقتصادية الدولية .

 2-      وجود خامات الثروات المعدنية فى مناطق صحراية أدى الى أن تتحمل

مشروعات تنميتها كل أو أغلب تكاليف عناصر البنية الأساسية مما يشكل عبئا كبيرا على هذه المشروعات ويؤثر فى جدواها الأقتصادية من خلال ارتفاع كلفة انتاجها .

3-      عدم وفرة البيانات الأساسية عن الثروات المعدنية بشكل يخدم المستثمر .

 4-      نقص الخبرات المدربة تدريبا عاليا على أعمال المناجم واستخراج الخامات

ومعالجتها والطرق المثلى لاستخلاصها .

5-      نقص الخبرات والكوادر العالية فى أعمال تصميم وتنفيذ مشروعات الثروة

المعدنية مما يؤدى فى بعض الأحيان الى الأستعانة بالخبرات الأجنبية .

6-     كثرة التشريعات والقرارات المتعلقة بالثروة المعدنية وتداخلها وتضاربها فى بعض الأحيان

7-     اسناد أمور هامة بالنسبة للثروة المعدنية وخاصة المحاجر الى أجهزة غير متخصصة .

8-     لاتوجد سياسة محددة لتسعير خامات ومواد المناجم والمحاجر مما أضر بهذه الصناعة 0 ( ومما هو جدير بالذكر أن هذه السياسة يجرى التخلى عنها فى الوقت الحالى ).

          9-      قلة مراكز التدريب المهنى فى مجال صناعات التعدين والثروة المعدنية .

          10-    عدم وجود شركات أو مؤسسات صناعية متخصصة فى عمليات تركيز الخام

وجعله ملائما للصناعة المطلوب من أجلها لأمكان الأستفادة بالخامات منخفضة الجودة .

11     -تعاني   مصر  من افتقاد التخطيط او التنسيق الجماعي تجاه تنمية الصادرات   وكذلك غياب الاستراتيجية  الشاملة في هذا المجال، ونتيجة لذلك فان المصدرين  في مصر يواجهون اسواق تصدير عالمية مفتوحة دون تنسيق او تعاون  جماعي بينهم للحصول على افضل الشروط وأعلى الاسعار، وفي كثير من  الاحيان يتنافس المصدرون  مع بعضهم البعض نظرا للتشابه في منتجاتهم  خاصة في مجال الرخام والجرانييت.

12-  ارتفاع  تكلفة نقل السلع والمنتجات من مكان الى آخر وتكلفة التأمين عليها، بالاضافة الى اجور وتكاليف المناولة (التفريغ والتحميل) في المحطات او الموانيء وكذلك اجور التخزين ورسوم خدمات معظم الموانىء والمطارات المصرية والتي ترتفع تكلفتها مقارنة بالموانىء والمطارات الاخرى الاقليمية والعالمية.

  13-  لا يتوفر لدى غالبية الشركات المصرية المعلومات الاساسية عن الاسواق الخارجية واحتياجاتها وحجم ومعدلات نمو هذه الاحتياجات بالنسبة للمنتجات المصدرة، وكذلك متطلبات هذه الاسواق من مواصفات العرض للمنتجات، اضافة الى المعلومات عن القنوات التسويقية والمستوردين الرئيسيين ومعلومات عن السلع المنافسة والاسعار وغيرها من المعلومات الاساسية لعمليات التصدير.

14-    تعاني   مصر  من افتقاد التخطيط او التنسيق الجماعي تجاه تنمية الصادرات  وكذلك غياب الاستراتيجية  الشاملة في هذا المجال، ونتيجة لذلك فان المصدرين في مصر يواجهون اسواق تصدير عالمية مفتوحة دون تنسيق او تعاون جماعي بينهم للحصول على افضل الشروط وأعلى الاسعار، وفي كثير من الاحيان يتنافس المصدرون  مع بعضهم البعض نظرا للتشابه في منتجاتهم خاصة في مجال الرخام والجرانييت.

 15-    يعاني المصدرون امن عدم توفر وتنوع خطوط الشحن الكافية للوصول بمنتجاتهم الى الاسواق الخارجية، بالاضافة الى الارتفاع النسبي في تكاليف النقل البحري للخطوط الحالية نتيجة لعدم كفاية هذه الخطوط.

 16-      يعاني المصدرون  من عدم توافر الجهات المتخصصة في تمويل الصادرات  اضافة الى ان كثيرا من البنوك يحجم عن قبول الاعتمادات المستندية الصادرة من الدول المصدر اليها مما يضيع العديد من الفرص التصديرية، وكذلك فان ارتفاع تكاليف خدمات التمويل يؤدي الى ارتفاع اسعار الصادرات مما يضعف القدرة التنافسية لهذه الصادرات في الاسواق الخارجية.

المصدر: المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين
hasan

hassan

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 345 مشاهدة
نشرت فى 1 يونيو 2012 بواسطة hasan

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

750,737