إن جمال الفن يكمن في الاجابة عن تلك الاسئلة الكامنة في النفس البشرية الحائرة , حتى تجد لها جواب عن اسئلة كثيرة , من خلال الفن , هذه الاجابات تتم من خلال ( تطابق البحث )
(( تطابق البحث))
هي مجموعة عوامل تساعد الشخص ((الرآئي)) لأي منجز معروض من اجل التفاعل معه .
ادوات تطابق البحث
1- العين
2- الاذن
3- الخيال
4- الذهن
حيث تجتمع هذه الادوات مرة واحدة لتبحث بتأني عن مكامن الاجوبة الموجودة في المنجز الفني .
المنجز الفني . هو ( السينما , الفوتوغراف, اللوحة التشكيلية , المسرح, المسموعات الاخرى ) لتجد تلك الادوات ضالتها للإجابة عن الاسئلة الحائرة اما بالتوافق والتأييد او ان يكون بالرفض (رفض العمل ) .
التطابق في البحث يتم من خلال الاتي .
1- موقف معين
2- اتفاق على رأي
3- تأكيد حدس
4- إشاعة بهجة
5- سلك طريق جديد
6- استذكار طعم وعطر مميز
7- الهام لفكرة معينة
8- إنشاء مفهوم جديد
9- التخلص من فكرة ومفهوم
10- وضع مفهوم جديد لفكرة قديمة لها مفاهيم معلومة
11- التخلص من طاقة سلبية . تحدث في بعض الاحيان بطريقة لاإرادية وغير محسوسة .
إن تطابق البحث يجري عادةً بصورة مستمرة في حياة اي شخص , فالنفس البشرية دائمة السؤال ومتعطشة للإجابة في جميع الاوقات حتى في الاحلام والرؤى , فكثير من الاحلام قد تستغل من قبل العباقرة لإسقاطها على ارض الواقع من خلال لوحة او صورة مرئية ثابتة كانت او متحركة , لتعلن في النهاية عن إنزال تلك الصور الذهنية الى ارض الواقع او العكس.
اي بمعنى ادق إنزال عالم الخيال والذهن الى عالم الواقع . او العكس تماماً ........
إن هذه العملية معقدة الى حد بعيد وهي بالتالي اذا اردنا تبسيطها جاز لنا تشبيهها بمنظومة الارسال والاستقبال او الاستقبال والارسال , لتأخذ من الواقع وتسقطه على الخيال او تأخذ من الخيال لتسقطه على الواقع .
كل هذا يتم من خلال الادوات الانسانية العظيمة ( العين , الاذن, الخيال , الذهن ) وسيد تلك الادوات والمسيطر عليها جميعاً هو (العقل) .
بالمقابل هناك دائرة اوسع بكثير من العقل وادواته الا وهو (الوهم)
(الوهم) . هو دائرة واسعة لا تمت للواقع باي صلة
ادوات (الوهم) .
1- شرود الذهن
2- عشوائية التفكير
3- تكديس اكثر من مفهوم وفكرة بنفس الوقت
4- وضع النفس بمكان نفس اخرى لها معطيات معينة
5- الاصرار على عدم تغيير الخطط والادوات لتغيير وضع معين
6- عدم اعطاء فرصة لقيادة العقل
يتجاذب (الوهم) مع العقل على الدوام . فهما بتماس مباشر مع اي فكرة حتى يتم تطبيقها ..
العقل مع (الوهم) يشكل جوهر الفكر الانساني فإذا غلب العقل اصبحت الحياة جميلة , لطيفة وواسعة .
اما اذا غلب (الوهم) فإن الحياة تصبح مملة لا تطاق وتغلق تماماً .
هناك تنافر وتجاذب مستمر بينهما . لكن تبقى دائرة (الوهم) هي من تلهم الافكار الكبيرة فإذا صار الى امكانية تطبيقها تتخلص فوراً من دائرة (الوهم) الى دائرة العقل وبالتالي تسقط الى ارض الواقع لتعلن فكرة جديدة تنفع وتخدم الكيان الانساني بصورة عامة وعملية ولا يعتد بمن يوفقها او يرفضها خلاصة الامر انها فكرة لها ابعادها ومعطياتها .
بصورة موجزة الانسان السوي هو من يميز بين تلك المفاهيم ويفصل كل مفهوم عن الاخر ولا يدعهما يتشابكان مع بعضهما البعض فتصعب بتشابكهما الحياة .
الحياة اجمل لو فهمنا وميزنا بين ما حبانا الله سبحانه وتعالى من نعم لاتقدر بثمن .. هنا ستكون مهمة الفنان اصعب ............

رسول بابل
تتمة لمواضيع سابقة
مجمل بحوث الضوء ج2
10-8-2014

المصدر: رسول بابل
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 132 مشاهدة
نشرت فى 27 سبتمبر 2014 بواسطة futurelightRASO

ساحة النقاش

RASOOL BABEL

futurelightRASO
الاسم رسول بابل مواليد بغداد 1974 مصور ومخرج ومصمم اضاءة مختص في تصوير الافلام الوثائقية مصور فوتوغرافي منذ عام 1988 درست في معهد الفنون الجميلة قسم السمعية والمرئية عضو الهيئة الادارية للجمعية العراقية للتصوير \ مدير شؤون الدورات\ حالياً محاضر في نفس القسم منذ عام 1998 عضو نقابة الفنانين العراقيين »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

12,347