فراس حج محمد

موقع يختص بمنشورات صاحبه: مقالات، قصائد، أخبار

إلى الحروفِ الخمسِ... تحيّةٌ

[كلُّ عامٍ وأنتِ سيّدةُ النساءِ، سيّدةُ القلبِ، سيّدةُ القصيدةِ، كلُّ عامٍ وأنتِ الأملُ]

فراس حج محمد| فلسطين

لامرأةٍ جديدةْ

كطعمِ الوردِ والضوء والشجر البريِّ والغيم والصلواتِ

والأصواتِ في نبرة الجملة الطازجةْ

موجة من مدّ بحر عاصفٍ

يغسلُ انتظار الوقتِ منْ وجَعٍ كثيفْ

 

لامرأةِ الشعرِ الجديدةِ مثلَ سردٍ غارقٍ في سحر شعرْ

لامرأةٍ تمارسُ من بعيد سحرَ الشتاءِ المتدثّر في القصائدِ الوبريةْ

تُعِدُّ أنفاس نفْسي الحجريّةْ

وتبعد عنّي خفافيش الهواجس والمللْ

وأسمع بسمتها الطريفةَ في رسالتها الصباحيّةْ

تعيد تشكيلي على مهْلٍ

لتدخل بي هذا الربيع الليلكيّ بزهرِ لوزٍ

أو أقلّ قليلا

كائناً كوناً حداثيّاً بميلاد جديدْ

ودفءِ قلبٍ وطَهورْ

متخلّصاً من التقليد في غسق الصورْ

متطوّراً مثلَ المطرْ

صُلباً كبيت شعر غامض يستعصي على التأويل

هشّاً، شهيّاً مثل حضنكِ في السهَرْ

 

لامرأةٍ جديدةْ

تتّخذُ القصيدةَ في موسيقاها

رسالةَ حبّ إلهيّةْ

تبدّلُ ثوبَها الفضفاضَ ذاكْ

لتضيئَني وتعيدَ لي أسرارَ أغنيتي السمائيّةْ

 

لامرأةٍ هناكْ

بسريرِ غفوتها العسليّةْ

تركت ثمار قــافيتي تسبّحُ في ابتهالاتِ الجمالِ المكتملْ

أحبّ فيها طعم عطر اللونِ، كنزتَها الربيعيّةْ

هادئة وصاخبة عفويةْ

ترمي بردفيها عليَّ وتمتنعْ

عنّي بآخر لحظة من شهوة جارفةْ

وتلوي ما تصلّب من عروقي الناتئةْ

 

يا امرأة تجدّد نفسها في دقّة القلب المُبرَّحِ كلّ حينْ

فلْتكتبي سردي الشهيّ على الإيقاعِ من نهرينِ في جسدكْ

أعدّي لي حروفك المتتاليات على لغتي من لدن "فائكِ" حتى انتهاء التاءِ مصباح أبدْ

لا تسْتَبْدلي خيلي بعنفوان الريح أركضُ دون ضوءْ

في عزّ معركةٍ مصيريّة؟

8 آذار 2022

المصدر: فراس حج محمد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 105 مشاهدة
نشرت فى 8 مارس 2022 بواسطة ferasomar

فراس عمر حج محمد

ferasomar
الموقع الخاص بــ "فراس حج محمد" »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

310,119

فراس حج محمد

نتيجة بحث الصور عن فراس حج محمد كنانة أون لاين

من مواليد مدينة نابلس في فــلسطين عــام 1973م، حاصل على درجة الماجستير في الأدب الفلسطيني الحديث من جامعة النجاح الوطنية. عمل معلما ومشرفا تربويا ومحاضرا غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة. 

عمل محررا لغويا في مجلتي الزيزفونة للأطفال/ رام الله، وشارك في إعداد مواد تدريبية في وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، وكان عضوا في هيئة تحرير مجلة القانون الدولي الإنساني/ الإصدار الثاني الصادرة عن وزارة التربية والتعليم في فلسطين.

نشر العديد من المـقالات والقـصائد في مـجالات النشر المختلفة الإلـكترونية والصحف والمجلات في فلسطين والوطن العربي وبريطانيا وأمريكا وكندا والمكسيك. وشارك في ندوات وأمسيات شعرية ومؤتمرات في فلسطين.

الكتب المطبوعة: 

رسائــل إلى شهرزاد، ومــن طقوس القهوة المرة، صادران عن دار غُراب للنشر والتوزيع في القاهرة/ 2013، ومجموعة أناشيد وقصائد/ 2013، وكتاب ديوان أميرة الوجد/ 2014، الصادران عن جمعية الزيزفونة لتنمية ثقافة الطفل/ رام الله، وكتاب "دوائر العطش" عن دار غراب للنشر والتوزيع. وديوان "مزاج غزة العاصف، 2014، وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في القصة القصيرة جدا- دار موزييك/ الأردن وديوان "وأنت وحدك أغنية" عن دار ليبرتي/ القدس وبالتعاون مع بيت الشعر في فلسطين، وكتاب "يوميات كاتب يدعى X"، وكتاب "كأنها نصف الحقيقية" /الرقمية/ فلسطين، وكتاب "في ذكرى محمود درويش"، الزيزفونة 2016، وكتاب "شهرزاد ما زالت تروي- مقالات في المرأة والإبداع النسائي"، الرقمية، 2017، وديوان "الحب أن"، دار الأمل، الأردن، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في الرواية"، مكتبة كل شي، حيفا، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في متنوع السرد"، مؤسسة أنصار الضاد، أم الفحم، 2018، وديوان "ما يشبه الرثاء"، دار طباق للنشر والتوزيع، رام الله، 2019، وكتاب "بلاغة الصنعة الشعرية"، دار روافد للنشر والتوزيع، القاهرة، 2020. وكتاب "نِسوة في المدينة"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2020. وكتاب "الإصحاح الأوّل لحرف الفاء- أسعدتِ صباحاً يا سيدتي"، دار الفاروق للنشر والتوزيع، نابلس، 2021. وكتاب "استعادة غسان كنفاني"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2021، وكتيّب "من قتل مدرّس التاريخ؟"، دار الفاروق للثقافة والنشر، نابلس، 2021. وديوان "وشيء من سردٍ قليل"، وزارة الثقافة الفلسطينية، رام الله، 2021.

حررت العديد من الكتب، بالإضافة إلى مجموعة من الكتب والدواوين المخطوطة. 

كتب عن تجربته الإبداعية العديد من الكتاب الفلسطينيين والعرب، وأجريت معه عدة حوارات ولقاءات تلفزيونية.