كنت ذات يوم حر
كنت طفلا لا يمل
فألعب وأتعب 
وكل همي عروسة السكر
حفرت إسمي على جذوع الأشجار
خططته على الجدران
كنت أركض حافيا خلف العربات
وأسرق التفاح
علموني أن المجد في طفولتي 
وتوقعت بأن أبي أبدا معيلي
وأن أمي وطنا لا يهرم 
وصدرها نبيذي 
ثم كبرت دون قصد
وسعيت لتخرج لحيتي
لم أدرك حينها صلاة الكبر
ولم أعلم بأنها أولى دروسي
أحببت صديقتي فتزوجت
وعشقت المياه فتجمدت
وتسلقت الجبال فوقعت
كل شيء الآن يصدمني
فلم يعلموني في المدرسة
إلا عن وسليمان العيسى ورباب
لم يقولوا لي بأن الشعر دواء لنفسي
لم يقولوا بأن أبي ينتظر لحيتي
كأنني دخلت في معركة 
ليست معركتي
وحاربت الدنيا في أول الريعان
وكل أسلحتي بنطال مرقع
وكتاب
مات حلمي بطائرة تحملني 
لأمسك قرص الشمس
وأهديه لحبيبتي
ضاعت ساعات من التفنن
ولم أجد أول قصيدة بذات العيون
آه يا جنوني تراني سرقت من طفولتي 
ألف طفولة لأحرم من أوراق الليمون !
تراني ملكت ألف حبيبة 
حتى أعيش في وحدتي وشرودي !
لا أعلم.. ولكن ليتني ما كبرت
ولا خابت ظنوني 
ليتني مت طفلا قبل أن أغلق
جفوني
وبقيت حرا دون وطن يكبلني
أواه يا أمي كف الأرض كلها
لا يتسع لشبابي وجنوني
فدعيني في حضنك أنقذ لحيتي 
من شيب يعتريني ..

 

المصدر: الشاعر فراس الأمين
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 89 مشاهدة
نشرت فى 29 نوفمبر 2014 بواسطة ferasalamin

أقسام الموقع

فراس خلدون الأمين

ferasalamin
شاعر عربي سوري »

عدد زيارات الموقع

14,224

ابحث

تسجيل الدخول

قمر إذا تغنى به الليل

فلي قصائد وأشعار