د حافظ زينهم حافظ ( عيادة اسلام البيطرية )

 




نماذج‏ ‏كثيرة‏ ‏في‏ ‏حياتنا‏ ‏لأشخاص‏ ‏يهوون‏ ‏جمع‏ ‏الأشياء‏ ‏ولا‏ ‏يستطيعون‏ ‏التخلص‏ ‏منها‏ ‏حتي‏ ‏وإن‏ ‏كانت‏ ‏بدون‏ ‏فائدة‏ ‏لهم‏ ‏ومنذ‏ ‏سنوات‏ ‏شاهدت‏ ‏في‏ ‏إحدي‏ ‏حلقات‏ ‏برنامج‏ ‏أوبرا‏ ‏وينفري‏ ‏أشخاصا‏ ‏تحولت‏ ‏منازلهم‏ ‏إلي‏ ‏مخازن‏ ‏للكراكيب‏ ‏ومن‏ ‏كثرة‏ ‏هذه‏ ‏الأشياء‏ ‏تحولت‏ ‏بيوتهم‏ ‏إلي‏ ‏ما‏ ‏يشبه‏ ‏مسكن‏ ‏للنفايات‏ ..

 

‏واستطاعت‏ ‏أوبرا‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏برنامجها‏ ‏تقديم‏ ‏المساعدة‏ ‏لهم‏, ‏ولدينا‏ ‏العديد‏ ‏من‏ ‏الدراسات‏ ‏التي‏ ‏تقدم‏ ‏الحلول‏ ‏العملية‏ ‏للتخلص‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏الداء‏.‏ودهشت‏ ‏ذات‏ ‏مرة‏ ‏عندما‏ ‏وجدت‏ ‏طفلا‏ ‏صغيرا‏ ‏يرفض‏ ‏التخلص‏ ‏من‏ ‏الأقلام‏ ‏الفارغة‏ ‏ولديه‏ ‏كمية‏ ‏كبيرة‏ ‏منها‏ ‏وكذلك‏ ‏إحدي‏ ‏السيدات‏ ‏التي‏ ‏تعاني‏ ‏معاناة‏ ‏كبيرة‏ ‏من‏ ‏زوجها‏ ‏الذي‏ ‏يحتفظ‏ ‏بكل‏ ‏شيء‏ ‏حتي‏ ‏الكراتين‏ ‏الخاصة‏ ‏بالأجهزة‏ ‏المستعملة‏ ‏ولولا‏ ‏أنها‏ ‏لديها‏ ‏غرفة‏ ‏كبيرة‏ ‏حولتها‏ ‏إلي‏ ‏مخزن‏ ‏لضاق‏ ‏منزلها‏ ‏بهذه‏ ‏الكراكيب‏.‏

فما‏ ‏الذي‏ ‏يدفع‏ ‏بعض‏ ‏الأشخاص‏ ‏إلي‏ ‏مثل‏ ‏هذا‏ ‏السلوك‏ ‏الغريب‏ ‏هذا‏ ‏ما‏ ‏أجابت‏ ‏عنه‏ ‏مؤخرا‏ ‏دراسة‏ ‏قامت‏ ‏بها‏ ‏عالمة‏ ‏النفس‏ ‏الفرنسية‏ ‏ماريز‏ ‏فايان‏ ‏حيث‏ ‏قالت‏ ‏إن‏ ‏الأشخاص‏ ‏الذين‏ ‏يجدون‏ ‏صعوبة‏ ‏في‏ ‏التخلص‏ ‏من‏ ‏الأشياء‏ ‏القديمة‏ ‏لديهم‏ ‏مثل‏ ‏الملابس‏ ‏والصور‏ ‏والأوراق‏ ‏يعانون‏ ‏من‏ ‏إحساس‏ ‏بعدم‏ ‏الأمان‏ ‏منذ‏ ‏الطفولة‏ ‏ينعكس‏ ‏عليهم‏ ‏عند‏ ‏الكبر‏ ‏وأشارت‏ ‏ماريز‏ ‏فايان‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الدراسة‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏هؤلاء‏ ‏الأشخاص‏ ‏يعتقدون‏ ‏أن‏ ‏التخلص‏ ‏من‏ ‏هذه‏ ‏الأشياء‏ ‏يعني‏ ‏الخسارة‏ ‏والصعوبة‏ ‏في‏ ‏التقدم‏ ‏إلي‏ ‏الأمام‏ ‏وأخذ‏ ‏المخاطرة‏ ‏بالتغيير‏ ‏المطلوب‏ ‏وتقول‏: ‏لذلك‏ ‏يجب‏ ‏مساعدتهم‏ ‏علي‏ ‏الاحتفاظ‏ ‏بالأشياء‏ ‏المهمة‏ ‏فقط‏.‏

  • عدم‏ ‏الشعور‏ ‏بالأمان

وتعلق‏ ‏علي‏ ‏هذه‏ ‏الدراسة‏ ‏الدكتورة‏ ‏فاطمة‏ ‏موسي‏ ‏أستاذ‏ ‏الطب‏ ‏النفسي‏ ‏بجامعة‏ ‏القاهرة‏, ‏حيث‏ ‏تشير‏ ‏في‏ ‏البداية‏ ‏إلي‏ ‏العوامل‏ ‏التي‏ ‏تسبب‏ ‏إحساس‏ ‏الطفل‏ ‏بالخوف‏ ‏والشعور‏ ‏بعدم‏ ‏الأمان‏ ‏في‏ ‏مرحلة‏ ‏الطفولة‏ ‏فتقول‏ ‏إن‏ ‏تنشئة‏ ‏الأطفال‏ ‏يدخل‏ ‏فيها‏ ‏عوامل‏ ‏كثيرة‏ ‏بداية‏ ‏من‏ ‏الأم‏ ‏والأب‏ ‏وأحيانا‏ ‏عندما‏ ‏يولد‏ ‏الطفل‏ ‏داخل‏ ‏أسرة‏ ‏ممتدة‏ ‏حيث‏ ‏يعيش‏ ‏الوالدان‏ ‏مع‏ ‏الأجداد‏ ‏أو‏ ‏الأعمام‏ ‏مثلا‏ ‏فكل‏ ‏هؤلاء‏ ‏يكونون‏ ‏مؤثرين‏ ‏في‏ ‏تنشئة‏ ‏هذا‏ ‏الطفل‏ ‏وبعد‏ ‏ذلك‏ ‏يأتي‏ ‏دور‏ ‏المدرسة‏ ‏أو‏ ‏النادي‏ ‏ثم‏ ‏في‏ ‏مراحل‏ ‏لاحقة‏ ‏يأتي‏ ‏دور‏ ‏وسائل‏ ‏الإعلام‏ ‏فكل‏ ‏ذلك‏ ‏عوامل‏ ‏تؤثر‏ ‏في‏ ‏نشأة‏ ‏الطفل‏ ‏ومن‏ ‏أبرز‏ ‏أسباب‏ ‏عدم‏ ‏شعور‏ ‏الطفل‏ ‏بالأمان‏ ‏أن‏ ‏يقوم‏ ‏الأهل‏ ‏دائما‏ ‏بمعاقبة‏ ‏الطفل‏ ‏العقاب‏ ‏البدني،

‏ ‏وفي‏ ‏هذه‏ ‏الحالة‏ ‏يبدأ‏ ‏زرع‏ ‏شعور‏ ‏بالخوف‏ ‏لدي‏ ‏الطفل‏ ‏وهذا‏ ‏الشعور‏ ‏يولد‏ ‏لديه‏ ‏الإحساس‏ ‏بعدم‏ ‏الثقة‏ ‏في‏ ‏النفس‏ ‏وأيضا‏ ‏بعض‏ ‏الأطفال‏ ‏يكون‏ ‏لديهم‏ ‏أشياء‏ ‏متوارثة‏ ‏في‏ ‏شخصيتهم‏ ‏فنجد‏ ‏طفلا‏ ‏هادئا‏ ‏بطبعه‏ ‏وعندما‏ ‏يعاقب‏ ‏بخطأ‏ ‏ما‏ ‏يزيد‏ ‏خوفه‏ ‏وحتي‏ ‏إن‏ ‏كان‏ ‏العقاب‏ ‏ليس‏ ‏بالضرب‏ ‏فله‏ ‏تأثير‏ ‏سيئ‏ ‏علي‏ ‏شخصيته‏ ‏وتضيف‏ ‏أن‏ ‏من‏ ‏أسباب‏ ‏اكتساب‏ ‏الطفل‏ ‏الإحساس‏ ‏بعدم‏ ‏الأمان‏ ‏والخوف‏ ‏التردد‏ ‏في‏ ‏عملية‏ ‏التربية‏ ‏بمعني‏ ‏أنه‏ ‏يعاقب‏ ‏وأحيانا‏ ‏لا‏ ‏يعاقب‏ ‏علي‏ ‏نفس‏ ‏الخطأ‏ ‏وهنا‏ ‏يكون‏ ‏الطفل‏ ‏في‏ ‏حالة‏ ‏من‏ ‏التردد‏ ‏الذي‏ ‏يؤدي‏ ‏إلي‏ ‏إحساسه‏ ‏بنوع‏ ‏من‏ ‏الخوف‏ ‏كذلك‏ ‏أن‏ ‏يقوم‏ ‏الأهل‏ ‏بإعطاء‏ ‏الطفل‏ ‏وعدا‏ ‏بتحقيق‏ ‏شيء‏ ‏معين‏ ‏له‏ ‏ولا‏ ‏يوفون‏ ‏بوعودهم‏ ‏وهذا‏ ‏يجعل‏ ‏الطفل‏ ‏دائما‏ ‏في‏ ‏حالة‏ ‏شك‏ ‏وخوف‏ ‏كذلك‏ ‏اختلاف‏ ‏أقوال‏ ‏الأهل‏ ‏فنجد‏ ‏الأب‏ ‏متشددا‏ ‏والجد‏ ‏متهاونا‏ ‏مثلا‏ ‏فعندما‏ ‏يكبر‏ ‏ويقدم‏ ‏علي‏ ‏شيء‏ ‏يفعله‏ ‏يصبح‏ ‏خائفا‏ ‏وغير‏ ‏قادر‏ ‏علي‏ ‏اتخاذ‏ ‏قرار‏ ‏ويسأل‏ ‏نفسه‏ (‏هل‏ ‏الأب‏ ‏أم‏ ‏الجد‏ ‏هو‏ ‏الصائب‏) ‏كذلك‏ ‏مرحلة‏ ‏المدرسة‏ ‏فإذا‏ ‏كان‏ ‏التعامل‏ ‏مع‏ ‏الأطفال‏ ‏يتم‏ ‏بالضرب‏ ‏عن‏ ‏سلوك‏ ‏خاطئ‏ ‏أو‏ ‏تقصيره‏ ‏في‏ ‏واجباته‏ ‏فهنا‏ ‏استخدام‏ ‏العقاب‏ ‏حتي‏ ‏لو‏ ‏كان‏ ‏خفيفا‏ ‏يربي‏ ‏لديه‏ ‏الشعور‏ ‏بالخوف‏.‏

وتشير‏ ‏الدكتورة‏ ‏فاطمة‏ ‏موسي‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏بعض‏ ‏الأطفال‏ ‏يتولد‏ ‏لديهم‏ ‏الشعور‏ ‏بالخوف‏ ‏وعدم‏ ‏الأمان‏ ‏عندما‏ ‏يجدون‏ ‏أن‏ ‏حجم‏ ‏أقرانهم‏ ‏من‏ ‏الأطفال‏ ‏أكبر‏ ‏منهم‏ ‏لمعرفتهم‏ ‏أن‏ ‏الأطفال‏ ‏الأكبر‏ ‏حجما‏ ‏منهم‏ ‏قد‏ ‏يضربونهم‏ ‏ويهزمونهم‏ ‏نظرا‏ ‏لصغر‏ ‏حجمهم‏ ‏عنهم‏.‏

كذلك‏ ‏الطفل‏ ‏المتكرر‏ ‏المرض‏ ‏يكون‏ ‏دائما‏ ‏لديه‏ ‏شعور‏ ‏بالخوف‏ ‏وكذلك‏ ‏الطفل‏ ‏الذي‏ ‏لديه‏ ‏إعاقة‏ ‏يكون‏ ‏دائما‏ ‏خائفا‏ ‏لإحساسه‏ ‏بالضعف‏ ‏عن‏ ‏الطفل‏ ‏السليم‏ ‏فيصبح‏ ‏خائفا‏ ‏من‏ ‏تعامله‏ ‏مع‏ ‏زملائه‏.‏
وتضيف‏: ‏مع‏ ‏كل‏ ‏هذه‏ ‏الحالات‏ ‏للطفل‏ ‏الخواف‏ ‏نجد‏ ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏الطفل‏ ‏لم‏ ‏يأخذ‏ ‏كفايته‏ ‏من‏ ‏الحب‏ ‏داخل‏ ‏أسرته‏ ‏فنحن‏ ‏من‏ ‏المفروض‏ ‏أن‏ ‏نتعامل‏ ‏معه‏ ‏كما‏ ‏قال‏ ‏الرسول‏ ‏صلي‏ ‏الله‏ ‏عليه‏ ‏وسلم‏: ‏لاعبوهم‏ ‏سبعا‏ ‏وعلموهم‏ ‏سبعا‏ ‏وصاحبوهم‏ ‏سبعا‏ ‏ولكن‏ ‏ما‏ ‏يحدث‏ ‏العكس‏ ‏وهنا‏ ‏لا‏ ‏يتشبع‏ ‏الطفل‏ ‏من‏ ‏الحب‏ ‏وهذا‏ ‏الفراغ‏ ‏الموجود‏ ‏في‏ ‏الجهاز‏ ‏النفسي‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏نملأه‏ ‏بالأصدقاء‏ ‏فالطفل‏ ‏إذا‏ ‏تعرف‏ ‏بشخص‏ ‏صاحبه‏ ‏وأحبه‏ ‏ووثق‏ ‏فيه‏ ‏فسوف‏ ‏يختفي‏ ‏هذا‏ ‏الشعور‏ ‏بعدم‏ ‏الأمان‏ ‏ولكن‏ ‏إذا‏ ‏ما‏ ‏استمر‏ ‏هذا‏ ‏الإحساس‏ ‏،

وهذا‏ ‏الفراغ‏ ‏فيبدأ‏ ‏بملأ‏ ‏هذا‏ ‏الفراغ‏ ‏بما‏ ‏يسمي‏ (‏جمع‏ ‏الأشياء‏ ‏مثل‏ ‏الكراكيب‏) ‏ونجدها‏ ‏في‏ ‏حقيبته‏ ‏وبيته‏ ‏ومكتبه‏ ‏لكي‏ ‏يعمل‏ ‏تقوية‏ ‏للأنا‏ ‏وهو‏ ‏الجزء‏ ‏الذي‏ ‏يفتقد‏ ‏الأمان‏ ‏والحب‏ ‏كأن‏ ‏هذه‏ ‏الأشياء‏ ‏هي‏ ‏التي‏ ‏تحقق‏ ‏له‏ ‏الدعم‏ ‏وتؤكد‏ ‏الدكتورة‏ ‏فاطمة‏ ‏موسي‏ ‏أن‏ ‏بعض‏ ‏الأمراض‏ ‏مثل‏ ‏الفصام‏ ‏نجد‏ ‏فيمن‏ ‏يعانون‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏المرض‏ ‏مثل‏ ‏هذا‏ ‏السلوك‏ ‏فعندما‏ ‏تكون‏ ‏حالة‏ ‏المريض‏ ‏متدهورة‏ ‏نجده‏ ‏يلملم‏ ‏هذه‏ ‏الأشياء‏ ‏من‏ ‏حوله‏ ‏وفي‏ ‏هذه‏ ‏الحالة‏ ‏لا‏ ‏تكون‏ ‏بغرض‏ ‏الحب‏ ‏أو‏ ‏المساندة‏ ‏ولكنه‏ ‏سلوك‏ ‏مرضي‏ ‏وكذلك‏ ‏بعض‏ ‏الأشخاص‏ ‏المصابين‏ ‏بخرف‏ ‏الشيخوخة‏.‏

هناك‏ ‏علاجات‏ ‏دوائية‏ ‏لمرض‏ ‏الفصام‏ ‏وخرف‏ ‏الشيخوخة‏ ‏ولكن‏ ‏الأشخاص‏ ‏العاديين‏ ‏يتم‏ ‏علاجهم‏ ‏عن‏ ‏طريق‏ ‏العلاج‏ ‏السلوكي‏ ‏المعرفي‏ ‏أو‏ ‏العلاجات‏ ‏النفسية‏ ‏وعندما‏ ‏يبدأ‏ ‏هذا‏ ‏السلوك‏ ‏في‏ ‏مرحلة‏ ‏الطفولة‏ ‏لابد‏ ‏من‏ ‏العلاج‏ ‏الأسري‏ ‏في‏ ‏وجود‏ ‏الأم‏ ‏والأب‏ ‏أو‏ ‏القائمين‏ ‏علي‏ ‏رعاية‏ ‏الطفل‏ ‏ونوضح‏ ‏لهم‏ ‏أن‏ ‏هناك‏ ‏خطأ‏ ‏في‏ ‏طريقة‏ ‏التربية‏ ‏ولابد‏ ‏من‏ ‏تغييرها‏ ‏وفي‏ ‏هذه‏ ‏الحالة‏ ‏فإن‏ ‏العلاج‏ ‏يحتاج‏ ‏إلي‏ ‏وقت‏ ‏طويل‏ ‏نسبيا‏ ‏حتي‏ ‏يشفي‏ ‏الطفل‏ ‏بالتدريج‏.‏

كذلك‏ ‏في‏ ‏حالة‏ ‏الأشخاص‏ ‏الكبار‏ ‏فإن‏ ‏العلاج‏ ‏يأخذ‏ ‏خطوات‏ ‏كبيرة‏ ‏وتعتمد‏ ‏علي‏ ‏كل‏ ‏حالة‏ ‏وظروفها‏ ‏وكذلك‏ ‏نوعية‏ ‏الأشياء‏ ‏التي‏ ‏يجمعها‏ ‏الشخص‏ ‏المريض‏ ‏بهذا‏ ‏الداء‏ ‏ونحن‏ ‏نعرف‏ ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏السلوك‏ ‏أصبح‏ ‏مرضا‏ ‏عندما‏ ‏يبدأ‏ ‏الأهل‏ ‏في‏ ‏الشكوي‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏السلوك‏.‏

  • الثقافة‏ ‏والوعي‏ ‏بداية‏ ‏العلاج

ومن‏ ‏جانبه‏ ‏يقول‏ ‏الدكتور‏ ‏يسري‏ ‏عبدالمحسن‏ ‏أستاذ‏ ‏الطب‏ ‏النفسي‏ ‏بجامعة‏ ‏عين‏ ‏شمس‏ ‏إن‏ ‏احتفاظ‏ ‏بعض‏ ‏الأشخاص‏ ‏بالأشياء‏ ‏هو‏ ‏عادة‏ ‏غالبا‏ ‏ما‏ ‏تكون‏ ‏مكتسبة‏ ‏منذ‏ ‏الطفولة‏ ‏حيث‏ ‏يحتفظ‏ ‏بعض‏ ‏الأطفال‏ ‏باللعب‏ ‏ويتخذونها‏ ‏عادة‏ ‏منذ‏ ‏الصغر‏ ‏وحتي‏ ‏يكبروا‏ ‏فيكونون‏ ‏شديدي‏ ‏الحرص‏ ‏علي‏ ‏الاحتفاظ‏ ‏بالأشياء‏ ‏القديمة‏ ‏والجديدة‏ ‏ويتمسكون‏ ‏بها‏ ‏علي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏أنها‏ ‏غير‏ ‏مفيدة‏ ‏بل‏ ‏إن‏ ‏الكراكيب‏ ‏لها‏ ‏أضرار‏ ‏سواء‏ ‏من‏ ‏حيث‏ ‏المكان‏ ‏الذي‏ ‏تشغله‏ ‏داخل‏ ‏الشقة‏ ‏وأيضا‏ ‏لها‏ ‏تأثير‏ ‏علي‏ ‏البيئة‏ ‏والصحة‏ ‏للأسرة‏ ‏ويضيف‏ ‏أن‏ ‏التخلص‏ ‏من‏ ‏الكراكيب‏ ‏يأتي‏ ‏أولا‏ ‏عن‏ ‏طريق‏ ‏الثقافة‏ ‏والوعي‏ ‏والإرادة‏ ‏وأن‏ ‏يدرك‏ ‏الشخص‏ ‏أن‏ ‏الاحتفاظ‏ ‏بهذه‏ ‏الأشياء‏ ‏مضيعة‏ ‏للوقت‏ ‏ومعوقة‏ ‏للعمل‏ ‏والإنجاز‏ ‏فيما‏ ‏هو‏ ‏مفيد‏ ‏للفرد‏ ‏والأسرة‏.‏

أما‏ ‏الدكتور‏ ‏تامر‏ ‏العمروسي‏ ‏أستاذ‏ ‏الطب‏ ‏النفسي‏ ‏بجامعة‏ ‏عين‏ ‏شمس‏ ‏فينصح‏ ‏بضرورة‏ ‏إقناع‏ ‏الشخص‏ ‏الذي‏ ‏يعاني‏ ‏من‏ ‏هذه‏ ‏المشكلة‏ ‏للتخلص‏ ‏من‏ ‏هذه‏ ‏الكراكيب‏ ‏وذلك‏ ‏بأن‏ ‏نضعه‏ ‏في‏ ‏موقف‏ ‏المكسب‏ ‏والخسارة‏ ‏بالنسبة‏ ‏للاحتفاظ‏ ‏بها‏ ‏فلابد‏ ‏أن‏ ‏يقتنع‏ ‏صاحب‏ ‏الكراكيب‏ ‏بأنها‏ ‏تمثل‏ ‏خسارة‏ ‏له‏ ‏مادية‏ ‏ومعنوية‏ ‏ويقول‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏نعلم‏ ‏أطفالنا‏ ‏أن‏ ‏الأشياء‏ ‏التي‏ ‏لا‏ ‏يحتاجون‏ ‏إليها‏ ‏عليهم‏ ‏أن‏ ‏يقدموها‏ ‏لأطفال‏ ‏آخرين‏ ‏محرومين‏ ‏منها‏ ‏وبالتالي‏ ‏نحقق‏ ‏معادلة‏ ‏التعاون‏ ‏والحب‏ ‏بين‏ ‏الأطفال‏ ‏وأيضا‏ ‏التخلص‏ ‏من‏ ‏الأشياء‏ ‏التي‏ ‏تتضمن‏ ‏ألعابا‏ ‏وأجهزة‏ ‏وملابس‏ ‏وأن‏ ‏نعلم‏ ‏الطفل‏ ‏منذ‏ ‏الصغر‏ ‏أن‏ ‏يقدم‏ ‏هذه‏ ‏الأشياء‏ ‏بنفسه‏ ‏للأطفال‏ ‏المحتاجين‏ ‏حتي‏ ‏يتعود‏ ‏الأطفال‏ ‏علي‏ ‏التعاون‏ ‏والعمل‏ ‏المجتمعي‏.‏

المصدر: نقلها لكم عن مجلة نصف الدنيا د حافظ زينهم حافظ مدير عيادة اسلام البيطرية 0114040202 _ 0101458648
eslamclinic

د.حافظ زينهم

  • Currently 58/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
18 تصويتات / 1238 مشاهدة
نشرت فى 29 يوليو 2011 بواسطة eslamclinic

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

355,375