أدانت القوى السياسية التصريحات الأخيرة لرئيس الوزراء التركى رجب طيب أردوغان والتى وصفوها "بالبذاءات" التى تطاول فيها على الرئيس عبد الفتاح السيسى والشعب المصري.

وقال المهندس معتز محمود نائب رئيس حزب المؤتمر للشئون البرلمانية: إنه كان أولى بأردوغان أن يلغى جميع الاتفاقيات العسكرية مع الكيان الصهيونى والتى من ضمن بنودها وبمقتضاها يقوم الطيارون الإسرائيليون بقصف مدينة غزة عن طريق الأجواء التركية فضلا عن باقى الاتفاقيات الاقتصادية والأمنية والعسكرية.

وأضاف نائب رئيس حزب المؤتمر أن التاريخ لن ينسى أن جميع الحكومات التركية المتعاقبة رفضت التطبيع مع إسرائيل إلا حكومة أردوغان.

ومن جانبه، طالب الدكتور محمد زكريا رئيس حزب المواجهة المسئولين المصريين برد صارم وجاد تجاه الإدارة التركية وضرورة كشف وفضح هذه الإدارة فى إيواء الإرهاب على الأراضى التركية.

فى حين طالب ناجى الشهابى رئيس حزب الجيل رئيس الوزراء التركى بخلع الوسام الذى منحته له المنظمة الصهيونية الأمريكية تقديرا لدوره فى دعم إسرائيل أولا وبعدها يمكن أن يدافع عن حماس والفلسطينيين، مشيرا إلى أن هذا الموقف تجاه مصر نابع من الحقد من الجانب التركى الذى أزعجه استرداد مصر لمكانتها الاقليمية والدولية.

من جانبه، قال نبيل زكى المتحدث الرسمى باسم حزب التجمع: إن تصريحات رئيس الوزراء التركى جاءت تحت الادعاء بأن تركيا تقف بجوار الفلسطينيين، ولكن مايحدث العكس فتركيا تقف بجانب العدوان الإسرائيلي.

وأكد أن تصريحاته مجرد استهلاك للوقت، وأن تركيا تعتبر أن مصر أحبطت مشروعها المهم وهو مشروع العثمانيين الجدد.

وتابع زكى أن تركيا تلعب دورا فى تدمير دول المنطقة العربية خاصة سوريا، والدليل أنها تفتح حدودها لدخول الأسلحة إلى سوريا، مؤكدا ان أطماع تركيا معروفة.

من جانبه، قال المستشار يحيى قدرى نائب رئيس حزب الحركة الوطنية المصرية إن أردوغان يحمل كما من الكراهية الشديدة لمصر، وهى مبررة ومفهومة، موضحا أن أردوغان تسلطت عليه فكرة الخلافة العثمانية، وشكلت واقعا غير حقيقى داخل وجدانه، وأكد ان أطباء علم النفس يستطيعون وصف حالة أردوغان.

فى حين أكد عبد الغفار شكر رئيس حزب التحالف الشعبى الاشتراكى ان تصريحات أردوغان ليست مفاجئة ولا جديدة، لأن تركيا تقوم بتأييد الإخوان منذ ثورة 30 يونيو، وتصف ماحدث بمصر بالانقلاب على الشرعية، اذن تصريحاتها تنبع من كراهيتها لمصر وماحدث بها.

وتساءل شكر: كيف تكون مواقف تركيا متناقضة؟

ففى الوقت الذى تعيب تركيا فيه على مصر أنها لاتقوم بمساندة شعب غزة، نجدها تتمتع بعلاقات عسكرية مع إسرائيل.

ومن جانبه قال أحمد يحيى عبد الحميد استاذ علم الاجتماع السياسى بجامعة قناة السويس : إنه يجب على أردوغان أن يعيد النظر فى مرآته ليشهد كمية التى أصابت وجهه بعد أن فشل فشلا ذريعا فى تنفيذ مخططه الإرهابى الإجرامى الإخواني، وبعد أن نجح الرئيس عبد الفتاح السيسى فى احباط ذلك المخطط، وأصبحت المتاجرة بالقضية الفلسطينية، ومايحدث فى غزة، وبما يدعونه من شرعية زائفة، ووصايا على الشعب المصرى وارادته واختياره بعد أن فشلوا فى كل هذا، بدأوا فى استخدام الأساليب الرديئة من خلال مهاجمة شخص الرئيس السيسي.

elmasrya

من يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 73 مشاهدة
نشرت فى 20 يوليو 2014 بواسطة elmasrya

ساحة النقاش

م/محمد المصرى

elmasrya
نعمل فى مجال المقاولات والتشطيبات والديكور لدينا مجموعة متخصصة من مهندسين فى جميع المجالات نقوم ببناء وحدات ابنى بيتك (مفاجاة) وبيع وشراء »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

471,404