هندسة الانتباه

العلوم والفنون والآداب

عن كتاب "سطور من صفحات الزمن اللي فات" لمحمود الهايشة ...أقول مبتسما :



    أهداني به الأستاذ الكاتب و الباحث والأديب/ محمود سلامة الهايشة طالبا مني أن أعبر عن رأيي في كتابته إلا أنني أنتصر دائما لصاحب القصيدة عن النقاد إذا قويت كلمة الشاعر و تضلعت أنفاسه ككاتبنا و إن كان استفساري للكاتبين و تعجبي من بعض أبياتهم بغرض استلهام الغرض إلا أنهم ينقمون من ذلك متعللين بأنه نقد و إلا فالذي أشير إليه أن كتابة رأي في كتاب أو نقد في قصيدة يعتبر فرع عن الكتابة و المباهلة بالرأي الأقنع ؛ و قد أكون على الخاطئة ؛ و لذا فإن اقتصاري على التقام الإيجابيات في شخصية الكتاب و لغة الكاتب ليس ضربا من ضروب اللهو و رضا بعجره و بجره و إلا لكلنا سقطات و لا يهمني ذلك بقدر أنه بحث عن الأمثال و الأتراب في زمن الغربة و هذا ردي المتواضع على حضرته إذ يطلب من مثلي رأيا على كتابه فالكاتب يعرض في هذا الكتيب _ الذي توقفت مع جله لا كله متفحصا ؛ صفحات من أيام خوال يعرض فيها وقفاته مع أفكار قابلته مع النفس و الناس إذ الكتيب يعبر عن رواية في شكل قصة مطولة مقسمة على فصول و لن أطيل النفس أكثر من ذلك فربما وقوفك مع سرده لمشاكل البحث العلمي و التعليم تجعلك تنفث أنفاسك و هي تغيظ في زمن ولى قد أطلق فيه الغرب مصطلح " رأس المال الفكري " و راجع كتاب " الإدارة للمستقبل " لأستاذ الإدارة بيتر دراكر ثم اقرأ بعده " البحث عن الامتياز " لتوماس بيترز لتقف على الحقيقة المضنية و الذي أسعدني شخصيا أنه لم يتنصل من مجتمعه الذي هو فيه كمشتاق ولهان يريد مد يديه بالخير في كل مكان إلا أنه توقفه (( لا يكلف الله نفسا إلا وسعها )) لكنه يصرخ لوطنه كالكاتبة د. منى المرشود في روايتها ( أنت لي ( و يتضح ذلك في مساعيه و عمله و دأبه و هذا ما نفقده في كثير ممن يعبرون عن المشاكل ثم يتنصلون من المسؤولية و في موجز بسيط فإن أسلوبه كسمته بالرغم من مقابلتي له مرتين فقط إلا أن خياله سابق لواقعه و يتسم بالموضوعية المتحررة و العفوية الصادقة و ربما إنها طبيعة الكتبة و الكتابة كما يصفها الإمام القرطبي رحمه الله خلال شرحه لسورة العلق قائلا : والكتابة عين من العيون، بها يبصر الشاهد الغائب، والخط هو آثار يده. وفي ذلك تعبير عن الضمير بما لا ينطلق به اللسان، فهو أبلغ من اللسان .

      وكعادته في الختم ففي رعاية الله و أمنه في صفحات أبيض في زمن قادم للتعبير عن واقع أسعد والسلام .

بقلم

محمد مجدي فرعون

الطالب بالفرقة الثالثة - كلية علوم الإدارة

دكرنس – محافظة الدقهلية - مصر

 

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 59 مشاهدة
نشرت فى 14 نوفمبر 2015 بواسطة elhaisha

ساحة النقاش

محمود سلامة محمود الهايشة

elhaisha
محمود سلامة الهايشة - باحث، مصور، مدون، قاص، كاتب، ناقد أدبي، منتج ومخرج أفلام تسجيلية ووثائقية، وخبير تنمية بشرية، مهندس زراعي، أخصائي إنتاج حيواني أول. - حاصل على البكالوريوس في العلوم الزراعية (شعبة الإنتاج الحيواني) - كلية الزراعة - جامعة المنصورة - مصر- العام 1999. أول شعبة الإنتاج الحيواني دفعة »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,828,550