هندسة الانتباه

العلوم والفنون والآداب

سرقة البلدي المدعم!!

الخبر: ضبط كميات كبيرة من الدقيق المدعم داخل مخابز خاصة بالدقهلية (المصدر: اليوم السابع، 7 نوفمبر 2011)

·        أخيراً استيقظت مباحث التموين بالمنصورة، بعد سنوات طويلة من تهريب الدقيق المدعم إلى المخابز الخاصة التي تبع الخبز غير المدعم.

·        أقسم لي شخص صاحب محل بجوار أحد المخابز الخاصة وذلك منذ عامين بأن أكثر من 90 في المئة من الدقيق المستخدم في المخابز الخاصة هو دقيق مدعم تم بيعه من المخابز المدعمة، وهذا إن دل على شيء فإنما يدل فساد مأمور ومفتش التموين ومباحث التموين وأصحاب المخابز البلدية وأصحاب المخابز الخاصة، أي فساد ممنهج ومنظم تنظيماً عالياً للغاية منذ دهر من الزمان!

·        فتش عن ثروات أصحاب المخابز الخاصة ومن عاونهم، لسوف تجد عمارات وقصور وأساطيل سيارات، والمصدر بالطبع معروف، سرقة قوت الشعب المصري المطحون كالقمح المطحون، وبالتالي زادت كروش كل من دخل حلقة فساد الدقيق المدعم بسبب بلعهم طحين هذا الشعب المسكين.

·        أصيب أغلب الموطنين الغلابة في مصر بمرض مزمن بالأقدام يسمى "المرض الطابوري" وهو ناتج عن الوقوف نصف النهار في طابور الخبز لكي يحصل على خبز بمقدار جنيه مصري واحد فقط لا غير، ويمكن يحصل عليهم ويمكن لا، وأحيانا يأخذ سكين أو مطواة تسكن في بطنه أو صدره قد تكون الإصابة سطحية فيسترح في البيت يومين ويقف مكانه فرد آخر من أفراد الأسرة، أو حرج عميق يلزم المستشفى عدة أسابيع، أو حرج أفضى إلى وفاة فورية فيأخذ بدلاً من الخبز مُنح لقب "شهيد الخبز"!!، وبذلك فقد ارتاح هذا المواطن راحة أبدية.

·        في هذا الخبر الذي نناقشه الآن تم ضبط مخبزين في كلا منهم طن ونصف الطن من أجولة الطحين المدعم، وهذا أن دل فإنما يدل على أن ما تم ضبطه هو عُشر الكميات المتواجدة لدى تلك المخابز حيث أن لها مخازن منتشرة حول مكان المخبز، ولكن كانت الكميات المضبوطة في طريقها للعجان ومعدة للخبز، وكما يقال "ما خفي كان أعظم".

·        تم تحرير هذين المحضرين الوردين بالخبر أول أيام عيد الأضحى المبارك، يعني خلال الإجازة مما يدل عن أن الأجهزة الرقابية لم تترك من تلقاء نفسها بل ورد إليها شكوى أو إخبارية أن أصحاب تلك المخابز الخاصة سوف يفتحوا مخازنهم الممتلئة بالدقيق المهرب لخبزه خلال موسم عيد الأضحى وهي فرصة ذهبية بسبب غلق المخابز البلدية المدعمة خلال أيام العيد وبالتالي تتضاعف الأرباح والمكاسب. 

 

# رغيف الخبز/العيش أدى لضعف الولاء والانتماء الوطني لدى المواطن المصري؟!

ماذا نعني بالانتماء؟

    الانتماء هو رابطة عاطفية بين الإنسان وكيان أكبر يستمد منه الحماية والقوة، تتحول مع كبر الإنسان ونضجه إلى مسئوليات تجاه هذا الكيان الأكبر.

 

   لقمة الخبر (رغيف العيش) – الدولة تدعم رغيف العيش – زحام شديد – شهيد رغيف الخبز – إذا هل في مصر مجاعة؟ - من الذي صنع مثل هذه المشكلة أو تلك الأزمة؟ - صاحب الفرن (صاحب المخبز)!!

إذا بسبب فرد حدثت مشكلة وأزمة كبرى.

هناك من يقول ويسأل: أين الرقابة على صاحب الفرن؟

تقصد مفتش التموين – يأتي ليفتش عليه ولكن – يأخذ العشرين جنيه + كيس الخبز – ثم يترك المكان ويذهب تاركه يفعل ما يفعل بالطحين.

إذا سلوك إنسان سبب مشكلة أخر وزاد من المشكلة الرئيسية.

 

الضمان الحقيقي: أن نستشعر بمسئولياتنا تجاه الله سبحانه وتعالى وأن ندرك مسئولياتنا تجاه الوطن.

بقلم

محمود سلامة الهايشة

كاتب وباحث مصري

  • Currently 5/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 128 مشاهدة
نشرت فى 14 نوفمبر 2011 بواسطة elhaisha

ساحة النقاش

محمود سلامة محمود الهايشة

elhaisha
محمود سلامة الهايشة - باحث، مصور، مدون، قاص، كاتب، ناقد أدبي، منتج ومخرج أفلام تسجيلية ووثائقية، وخبير تنمية بشرية، مهندس زراعي، أخصائي إنتاج حيواني أول. - حاصل على البكالوريوس في العلوم الزراعية (شعبة الإنتاج الحيواني) - كلية الزراعة - جامعة المنصورة - مصر- العام 1999. أول شعبة الإنتاج الحيواني دفعة »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

2,136,491