نظرية الذكاءات المتعددة  جاردنر Howard Garduer

 

يمكن وصف أنواع الذكاءات التى تتناولها نظرية جاردنر على النحو التالى :

1- الذكاء اللغوى Linguistic Intelligence :

ويحدده جاردنر (1983 ) بأنه القدرة على امتلاك اللغة والتمكن من استخدامها وهو من أكثر الكفاءات الإنسانية التى تعرضت للبحث  والشواهد التى تدعم هذا النوع من الذكاء مستقاة من علم نفس النمو ، ويطلق عليه الذكاء اللفظى ويضم قدرات استخدام المفردات اللغوية والقيام بالتحليل اللفظى وفهم المادة اللفظية وفهم المجاز والاستعارة (جابر عبد الحميد ، 1997 : 272 ) وهو القدرة على استخدام الكلمات بكفاءة شفهياً ( كما فى رواية الحكايات والخطابة لدى السياسين أو كتابة الشعر والتمثيل والتأليف ) ويتضمن هذا الذكاء القدرة على تناول ومعالجة البناء اللغوى ، والصوتيات ، والمعانى وكذلك الاستخدام العملى للغة ، وهذا الاستخدام قد يكون بهدف البلاغة أو البيان ( استخدام اللغة لإقناع الآخرين بعمل شىء معين ) أو التذكـر (استخدام اللغة لتذكـر معلومات معينة ) أو التوضيح ( استخدام اللغة لإيصال معلومات معينة) ، وما بعد اللغة   Meta language استخدام اللغة لتتحدث عن نفسها (محمد عبد الهادى ، 2003 : 37 & Nolen , 2003:115) 

2- الذكاء المنطقى - الرياضى Logical- Mathematical  Intelligence :

ويحدده جاردنر (1994) فى القدرة على معالجة السلاسل من الحجج والبراهين والوقائع للتعرف على أنماطها ودلالتها ، أى يتطلب استخدام العلاقات المجردة وتقديرها  ومن العمليات المستخدمة فى هذا الذكاء التجميع فى فئات ، والتصنيف ، والاستنتاج ، والتعميم ، واختبار الفروض ، والمعالجات الحسابية  (Costanzo,2001:104)  ومن العمليات المحورية فى هذا الذكاء الترقيم Numbering أى القدرة على تحديد رقم أو عدد يطابق شيئاً فى سلسلة من الأشياء أو الموضوعات ، ويتمثل هذا النوع من الذكاء على نحو واضح عند علماء الرياضيات ، ويتطلب الحساب والجبر والمنطق الرمزى (جابر عبد الحميد ، 1997 : 272 )

3- الذكاء الشخصى Intrapersonal Intelligence :

ويرى جاردنر ( 1983) أن هذا الذكاء يعتمد على عمليات محورية تمكن الأفراد من التمييز بين مشاعرهم وبناء نموذج عقلى لأنفسهم ، حيث يعمل كمؤسسة مركزية للذكاءات تمكنهم من أن يعرفوا قدراتهم وكيفية استخدامها على نحو أفضل

وهو معرفة الذات والقدرة على التصرف المتوائم مع هذه المعرفة ، ويتضمن ذلك أن تكون لديك صورة دقيقة عن نفسك (جوانب القوة والقصور ) والوعى بحالات المزاجية ، نواياك ، دوافعك ، رغباتك ، قدرتك على الضبط الذاتى ، الفهم الذاتى ، الاحترام الذاتى (محمد عبد الهادى ، 2003: 39& جابر عبد الحميد ، 2003 :12)

ويعرفه مدثر سليم أحمد (2003) بأنه قدرة الشخص على تشكيل نموذج دقيق من نفسه واستعمال هذا النموذج بفاعلية فى الحياة فى مستوى أساسى ومعرفة مشاعر المتعة والألم

4- الذكاء الاجتماعى Interpersonal Intelligence :

وربط جاردنر (1983) بين الذكاء الشخصى بما يتضمنه من مشاعر داخل الفرد وبين الذكاء الاجتماعى والذى يعنى قدرة الفرد على فهم الآخرين حيث أكد فى عرضه لنظريته على الترابط بين كل من الذكاء الشخصى والذكاء الاجتماعى ، وذكر أنه رغم انفصالهما إلا أن العلاقات الضيقة داخل معظم الثقافات تجعلهما غالباً ما يرتبطان معاً

ويحدده جاردنر (1992) فى القدرة على فهم الأفراد والعلاقات الاجتماعية ، أى القدرة على فهم مشاعر الآخرين والتمييز بينها والقدرة على فهم اتجاهاتهم ودوافعهم والتصرف بحكمة حيالها والقدرة على التعامل بفاعلية مع الآخرين

وهو القدرة على إدراك أمزجة الآخرين ومقاصدهم ودوافعهم ومشاعرهم والتمييز بينها ، ويضم هذا الحساسية للتعبيرات الوجهية والصوت والإيماءات والقدرة على التمييز بين مختلف الأنواع من الإلماعات بين الشخصية والقدرة على الاستجابة بفاعلية لتلك الإلماعات بطريقة برجماتية ( أى تؤثر فى مجموعة من الأفراد ليتبعوا خطاً معيناً من الفعل) (جابر عبد الحميد ، 2003 : 11) 

5- الذكاء الموسيقى Musical Intelligence :

ويتضمن الحساسية لاتساق الأصوات والألحان والأوزان الشعرية وتعيين درجة النغم أو طبقة الصوت والتناغم والميزان الموسيقى لقطعة موسيقية ما ، أى القدرة على التركيبات الموسيقية والحساسية للأصوات والآلات الموسيقية والأنغام ، كما يعنى هذا الذكاء الفهم الحدسى الكلى للموسيقى ، أو الفهم التحليلى الرسمى لها ، أو الجمع بين هذا وذاك Gardner & Hatch , 1989 :5 & Harry , 1992 : 29))

ويتيح هذا الذكاء للأفراد أن يخلقوا المعانى التى تتكون من الصوت وأن يعبروا عنها ويتواصلوا مع الآخرين وأن يفهموها ، وقليل من الأفراد يحققون مهارة عالية فيه بدون تدريب طويل (جابر عبد الحميد ، 1997 :273)

6- الذكاء المكانى Spatial Intelligence :

ويحدده جاردنر (1983) بالقدرة على رؤية الكون على نحو دقيق وتحويل أو تجديد مظاهر هذا الكون ، وإدراك المعلومات البصريـة والمكانية والتفكير فى حـركة ومواضع الأشياء فى الفراغ ، والقدرة على إدراك صور أو تخيلات ذهنية داخلية ويتضمن الحساسية للألوان ، والخطوط ، والأشكال ، والحيز والعلاقات بين هذه العناصر ، وهى تتضمن القدرة على التصور البصرى والتمثيل الجغرافى للأفكار ذات الطبيعة البصرية أو المكانية وكذلك تحديد الوجهة الذاتية (محمد عبد الهادى ، 2003 :38 ) ويضم هذا الذكاء القدرة على التصوير البصرى ، وأن يمثل الفرد ويصور بيانياً الأفكار البصرية أو المكانية ،و أن يوجه نفسه على نحو مناسب فى مصفوفة مكانية دقيقة (جابر عبد الحميد ، 2003 : 11)

7- الذكاء الجسمى - الحركى Bodily - Kinesthetic Intelligence :

ويتضمن القدرة على استخدام الجسم ببراعة ومعالجة الموضوعات يدوياً ، بمهارة للتعبير عن الأفكار والمشاعر ، أى يرتبط بالحركات الطبيعية ومعرفة الجسم ويشمل القشرة المخية المحركة التى تتحكم فى الحركات الإرادية والربط بين الجسم والمخ ، ويتضمن هذا الذكاء مهارات جسمية معينة منها التآزر ، القوة ، المرونة والسرعة وغيرها Gardner & Hatch , 1989 : 6)) ويبدو هذا الذكاء أكثر الذكاءات بعداً عن النظرة التقليدية للذكاء  والعمليات المحورية التى ترتبط بهذا الذكاء هى السيطرة على الأفعال الحركية الكتلية والرفيعة ، والقدرة على تناول الأشياء الخارجية  والأسس البيولوجية لهذا الذكاء معقدة وهى تضم التآزر بين الأجهزة العصبية والعقلية والإدراكية (جابر عبد الحميد ، 1997 : 275)

8- الذكاء الطبيعى Natural Intelligence :

ويحدده جاردنر (2004) فى الحساسية لمظاهر الكون الطبيعية ، وقدرة التعرف على النماذج والأشكال فى الطبيعة ، أى القدرة على فهم الطبيعة وما بها من حيوانات ونباتات ، والقدرة على التصنيف والحساسية لملامح أخرى فى الطبيعة كالسحب والصخور وغيرها  ولهذه القدرة قيمتها وفائدتها فى تاريخنا التطورى ، وهى مستمرة من حيث كونها محورية فى القيام بأدوار مختلفة فى الحياة ، وتفيد من هذا الذكاء الطبيعى العلوم التى تتطلب التعرف على الأنماط والتمييز بينها

9- الذكاء الوجودى Existential Intelligence :

ويرى جاردنر (2004) أنه القدرة على التفكير بطريقة تجريدية ، ومعالجة أسئلة عميقة حول الوجود الإنسانى مثل الحياة ، والموت ، وما وراء الطبيعة  ومازالت البحوث مستمرة حول هذا النوع من الذكاء للتعرف أكثر عليه ، والوصول إلى أهم العمليات المحورية التى تسهم فيه .

 

المراجع :

جابر عبد الحميد جابر (1997) الذكاء ومقاييسه 0 طـ17 ، القاهرة ، دار النهضة العربية

جابر عبد الحميد جابر (2003) الذكـاءات المتعددة والفهم - تنمية وتعميق  سلسلة المراجع فى التربية وعلم النفس (28) ، القاهرة ، دار الفكر العربى

محمد عبد الهادى حسين (2003) تربويات المخ البشرى  عمان ، دار الفكر

مدثر سليم أحمد (2003) الوضع الراهن فى بحوث الذكاء  الإسكندرية ، المكتب الجامعى الحديث

 

Costanzo , M.(2001). Adult Multiple Intelligences and Math . NELRC / World Education and Project Zero at Harvard University , USA, pp.104-108.

Gardner , H. & Hatch ,T.(1989). Multiple intelligences go to school . Educational Researcher , Vol.18,No.8,pp.4-10.

 

Harry , M. (1992). An Analysis of Gardner,s  Theory of Multiple Intelligence . Paper presented at the Annual Meeting of the Eastern Educational Research Association ,pp.1-40.

 

 

مركز EDU لرسائل الماجستير والدكتوراة

eduarabcenter
مركز متخصص فى مساعدة الطلاب والباحثين فى مجال التربية وعلم النفس »

أقسام الموقع

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

104,031