أ.د/ صلاح الدين عبد الرحمن الصفتي Prof. S.A. El-Safty

كلية الزراعة جامعة عين شمس- موقع علمي متخصص في علوم الدواجن - مقالات علمية وثقافية

<!--<!--<!--<!--

تكنولوجيا الاستفادة من مُخلفات المجازر

د/صلاح الدين عبد الرحمن الصفتي

 

          تتعدد أشكال المُخلفات الناتجة من المجازر الآلية والتي تنتج عن ذبح الطيور وتجهيزها، وهي تُعتبر مُنتجات غير صالحة أو مقبولة للاستهلاك الآدمي مثل الأرجل والرأس والريش والدم والأحشاء (فيما عدا القلب والكبد والقانصة)، وتُعتبر طريقة الاستخلاص الجاف Dry rendering هي الطريقة المُفضلة لتجهيز وتصنيع مُخلفات الدواجن. بشكل عام يتميز مسحوق مُخلفات مجازر الدواجن بارتفاع مُحتواه من الكولين، حيث أمكن استخدامه بنسبة 5% في علائق الدواجن وأدى إلى تحقيق نتائج جيدة لمُعدلات نمو الطيور، كما أمكن استخدام مسحوق مُخلفات مجازر الدواجن بنجاح في علائق النامي والناهي عند تربية الخنازير في الدول الغربية. يوضح جدول (1) التحليل الكيماوي لمسحوق مُخلفات الدواجن والأرجل والأحشاء والرأس والدم، كما يُظهر جدول (2) مُحتوى البروتين من الأحماض الأمينية كنسبة من البروتين الخام في مسحوق مُخلفات الدواجن والدم والريش.

 جدول (1): التحليل الكيماوي لمُخلفات الدواجن كنسبة من المادة الجافة.

المكون

المادة الجافة

البروتين الخام

الألياف الخام

الرماد

مُستخلص الآثير

مُستخلص خالي من النيتروجين

كالسيوم

فوسفور

مسحوق المُخلفات

94.2

59.9

2.1

15.5

17.1

5.4

3.75

1.80

الأرجل

39.7

53.4

0.0

20.3

26.3

0.0

4.0

3.33

الأحشاء

26.3

52.9

0.0

4.7

42.4

0.0

0.22

0.96

الرأس

32.8

56.7

0.0

20.0

23.3

0.0

2.80

3.30

الدم

17.9

91.8

0.0

5.9

2.3

0.0

-

0.56

الريش

93.0

91.4

0.4

3.8

3.9

0.5

0.42

0.51

 

جدول (2): مُحتوى البروتين من الأحماض الأمينية (كنسبة من البروتين الخام) في مسحوق مُخلفات الدواجن والدم والريش.

الحمض الأميني

مسحوق مُخلفات الدواجن

مسحوق الدم

مسحوق الريش

أرجينين

5.5

6.2

5.6

سيستين

1.4

1.1

4.3

جليسين

12.7

4.3

6.1

هستدين

1.4

4.9

0.95

أيسوليوسين

3.2

4.6

3.9

ليوسين

7.4

10.5

6.9

ليسين

5.7

8.0

2.3

ميثايونين

1.4

2.0

0.6

فينيل ألانين

3.1

5.7

3.9

ثريونين

4.3

4.7

3.8

تربتوفان

1.2

1.1

0.55

تيروسين

2.6

2.8

2.48

فالين

5.2

6.8

5.9

 

جمع ونقل المُخلفات Collection and Transport of By-products

          يجب جمع ونقل الدم والريش ومُخلفات الذبح الأخرى بسرعة وبكفاءة عالية لضمان ظروف أكثر صحية دون التأثير سلباً على البيئة المُحيطة، وللحصول على هذه النتيجة فإنه يجب توافر العديد من الخيارات بدءاً من وجود أنظمة بسيطة لضخ المُنتجات حتى توفير أنظمة نقل مُتطورة تعمل بالتفريغ الهوائي وتشتمل على إمكانية التنظيف والتطهير في المكان In-place. تجدر الإشارة إلى أن ريش الطيور غير المُجهز (غير المطبوخ) يحتوي على نسبة عالية من البروتين، لكنه يُعد بروتيناً غير قابل للهضم بشكل كبير، ويُعتبر الكيراتين Keratin هو البروتين الأولي الموجود بالريش، والذي يحتوي على كميات كبيرة من السستين Cystine (حوالي 10%)، حيث تُمثل الروابط المُتقاطعة الموجودة بالحمض الأميني السستين عائقاً أمام هضم بروتين الريش، لذا فإن الحرارة والرطوبة العالية المُستخدمة أثناء عملية طبخ الريش تعمل على كسر هذه الروابط وتحويل بروتين الريش إلى بروتين سهل الهضم. يتم تجهيز الريش وطبخه في غرف تحت ضغط يُعادل 30- 40 رطل/بوصة مربع لمدة 30- 60 دقيقة، حيث نحصل في هذه الحالة على بروتين يصل مُعدل هضمه لما يزيد عن 75%، في حين أن مُعدلات الهضم الطبيعية يجب أن تتراوح بين 80- 85%. يتم استخدام مسحوق الريش الناتج من عملية التصنيع في تغذية المُجترات، حيث صاحب ذلك نتائج أفضل من حيث مدى الاستساغة والاستفادة منه، مُقارنة باستخدامه في تغذية الحيوانات وحيدة المعدة والدواجن.

تتميز مُخلفات الذبح بارتفاع مُحتواها من البروتين والدهن، لذا فإنه عقب جمع المُخلفات تمر بمراحل مُتعددة من الاستخلاص والعصر والطبخ وأخيراً السحق (في صورة مسحوق) كي يتم إنتاج مُنتجات صالحة للاستخدام في صناعات أخرى.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المصدر: صلاح الدين عبد الرحمن الصفتي (2011)- تكنولوجيا مُنتجات الدواجن- منظمة الأغذية والزراعة (فاو)

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

792,681