أ.د/ صلاح الدين عبد الرحمن الصفتي Prof. S.A. El-Safty

كلية الزراعة جامعة عين شمس- موقع علمي متخصص في علوم الدواجن - مقالات علمية وثقافية

صحة قطيع الدجاج البياض Flock health of layers

د/صلاح الدين عبد الرحمن الصفتي

الصحة الجيدة والحيوية العالية للدجاج البياض من أهم مُتطلبات تحقيق الربحية من استثمارات مشاريع إنتاج بيض المائدة، ويُسبب كل من النفوق والأدوية العلاجية وحالات إعدام الطيور المريضة خسائر هائلة للقائم على العملية الإنتاجية، كما أن انخفاض مُعدلات إنتاج البيض المُصاحبة لأي عدوى مرضية تعمل على زيادة الخسائر. عند ارتفاع نسبة النفوق داخل القطيع عن 1% شهرياً، أو أي انخفاض مفاجئ في مُعدلات إنتاج البيض، أو في الاستهلاك الغذائي اليومي، يُعد ذلك مؤشراً خطيراً على تعرض القطيع إلى مؤثرات غير طبيعية والذي ربما قد تكون عدوى مرضية أو إشكالية إدارية بالقطيع، لذا لابد عندئذ من التدخل السريع لحل تلك الإشكالية من خلال المُعاملات الدوائية أو التحصينات الوقائية أو تلافي تلك الإشكالية الإدارية داخل القطيع. يتعرض الدجاج البياض لكل من: عدوى بعض الأمراض، أو بعض المؤثرات التي تُسبب الإجهاد، حيث تتضمن صور الإجهاد التي تتعرض لها الطيور: انخفاض كفاءة تطهير حظائر الإنتاج، سوء التغذية، تدهور الظروف البيئية المحيطة بالطيور، حيث يؤدي واحداً أو أكثر من تلك المؤثرات إلى زيادة فرص العدوى المرضية وانتشارها، وتحدث العدوى المرضية للطيور إما في صورة فردية أو في صورة جماعية، وذلك يعتمد على عدد وضراوة الفيروسات المرضية التي تُهاجم الطيور ومدى مقاومة الطيور والبيئة المُحيطة. برنامج الرعاية الصحية للدجاج البياض Layer health program لا يوجد برنامج صحي قياسي يمكن إتباعه لجميع مزارع الدجاج البياض بشكل عام، ولكن النقاط الآتية تُعتبر نقاط أساسية في أي برنامج وقائي صحي يتم وضعه لقطعان الدجاج: 1

- شراء كتاكيت بياضة أو قطعان استبدال بياضة تتمتع بصحة جيدة وخالية من المُسببات المرضية المعروفة.

2- خفض مُعدلات الإجهاد داخل القطيع لأقل حدود مُمكنة، والذي يتضمن سوء التطهير، سوء التغذية، تدهور الظروف البيئية المُحيطة.

3- إتباع برنامج تحصين وقائي صارم ودقيق.

4- منع الزائرين لحظائر الدجاج ومُلحقاتها.

5- منع تربية أعمار مختلفة من الطيور في نفس المسكن.

6- استبعاد الطيور المريضة والمُصابة والتخلص السريع من النافق بالحرق أو الدفن.

7- تغطية كل فتحات وشبابيك الحظائر بالسلك للسيطرة على الطيور البرية والقوارض ومنعها من دخول الحظائر.

8- الغسيل اليومي للمساقي ذات المِجرى، والتأكد من عمل كل من كؤوس وحلمات الشُرب بكفاءة، وفي نفس الوقت التأكد من عمل كل من المعالف والمراوح واللمبات بكفاءة.

9- التخلص من الفرشة المبتلة واستبدالها بفرشة أخرى جافة.

10- عدم تبادل مُعدات الدواجن من مزارع أخرى، وإذا لزم الأمر إجراء عمليات التطهير لها أولاً.

11- التشخيص السليم للمرض قبل استخدام المُعاملات الدوائية.

12- الكشف الدائم عن وجود الطفيليات الداخلية من عدمه في الطيور، والقيام بعلاجها فور التأكد من وجودها.

13- الاحتفاظ دائماً بسجلات الحظيرة والتي تتضمن التاريخ المرضي وبرامج التحصين والمُعاملات الدوائية المُستخدمة للقطيع الذي يتم تربيته.

المصدر: صلاح الدين عبد الرحمن الصفتي (2012)- الدليل في إنتاج الدواجن الزراعية- جامعة سبها- ليبيا

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

792,364