لم يعد اطفالنا بعيدين عن الاصابة بمرض السكر سواء عن طريق الوراثة او اسباب اخري . . لكن علاجهم سهل ، والمهم هو الكشف المبكر وحياتهم يجب ان تظل كغيرهم سواء داخل المنزل او الاسرة او حتي في اثناء ممارسة حقهم في اللعب والرياضة .. فكيف يتحقق ذلك ؟

في البداية توضح الدكتورة عطيات ابو الفتوح استاذ مساعد بكلية طب الازهر واستشاري سكر الاطفال أن نسبة اصابة الاطفال بالبول السكري زادت عالميا بنسب تتراوح بين 30 ، 40 %، ومن اسبابها :-

1- الوراثة 

2- الاصابة بفيروسات 

3- التعرض لبعض الكيماويات 

4- التبكير باعطائهم الالبان البقرية 

5- تزايد السمنة بين الاطفال عن المعدلات الطبيعية .

هذا .. وعند توافر العامل الوراثي والعوامل البيئية الاخري يبدا حدوث خلل في الجهاز المناعي ، وتتكون اجسام مضادة تهاجم خلايا البنكرياس المسؤلة عن افراز الانسولين ، وتقوم بتدمير نحو 80 الي 90 %من الخلايا ، مما يؤدي الي النقص الشديد او التام للانسولين في الجسم وهذا النوع من المرض لا يمكن علاجه الا بحقن الانسولين . 

أعراض السكري   

وعن اعراض المرض وكيف نكشفها تقول د عطيات انه عندما ينقص الانسولين ترتفع نسبة السكر في الدم ، وتفقد الكلي جزءا من هذه الزيادة عن طريق البول ، مما يؤدي الي اعراض منها :- 

1- كثرة التبول حتي ان بعض الاطفال يصابون بالتبول اللا ارادي ليلا . 

2- كثرة شرب الماء .

3- نقص الطاقة بالجسم فتزداد الشراهة للاكل في محاولة لتعويضها من دون فائدة لعدم وجود الانسولين الذي يحول السكر الي طاقة فيبدا الجسم في حرق الدهون بدلا من السكر لانتاج الطاقة ، مما يؤدي الي فقد دهون الجسم وحموضة الدم وآلام بالبطن وغثيان وقيء وجفاف ونقص الوزن عند الطفل .

وتضيف : يستبعد بعض الاطباء ان يكون مرض السكر هو السبب في اعراض المرض ، ولا يتم اكتشافه الا عندما يصاب الطفل لاول مرة بالغيبوبة

. برامج الغذاء   

وعن برنامج التغذية السليمة اللازمة للطفل المصاب بالسكر تقول الدكتورة عطيات :

1- يجب ان يكون غذاء متوازنا يحتوي علي السعرات الحرارية موزعة كالتالي : 55%من الكربوهيدرات و 30 %من الدهون ، و15 % من البروتينات .

2- بالنسبة للكربوهيدرات يفضل ان يكون 70% منها مواد نشوية لان هضمها وامتصاصها يتم ببطء وبالتالي يرتفع السكر في الدم ببطء مما يسهل عملية تنظيمه . 

3- بالنسبة للدهون فيفضل النباتية عن الحيوانية لاحتوائها علي الاحماض الدهنية غير المشبعة ولابد من تقليل صفار البيض لانه غني بالكوليسترول .

4- لابد ان يحتوي الغذاء علي نسبة كبيرة من الالياف لانها تساعد علي تنظيم نسبة السكر في الدم وهي موجودة في الخضروات والفاكهة  والخبز الاسمر والردة .

5-  وبالنسبة للسكريات تنصح د عطيات بالا نحرم الطفل من تناولها ، ولكن لابد من تقليلها واستبدالها بالفاكهة والعصائر الطبيعية المحلاة بقليل من السكر لان خطورة السكريات تكمن في سرعة امتصاصها في الدم ، مما يؤدي الي الارتفاع السريع في سكر الدم . وتنصح د عطيات بتشجيع الطفل علي ممارسة الرياضة وعدم منعه من اي رياضة يفضلها لان ذلك يحسن عملية تنظيم السكر بالدم ، حيث تستهلك العضلات نسبة كبيرة من السكر ، وكذلك تزيد من مستقبلات الانسولين فيزيد امتصاصه في مواقع الحقن . ويحدث مع بعض الاطفال ان تهبط نسبة السكر بالدم ، وهنا يجب ان يتناول الطفل وجبة خفيفة قبل التمرين ويتناول عصيرا او حلوي في اثناء او بعد التمرين ، وفي الرياضة المتكررة والمنتظمة من الممكن تخفيض جرعة الانسولين من 10% الي 15% في ايام التدريب .  

الجانب النفسي للطفل  

يجب الا يبالغ الوالدان في حرصهما واهتمامهما نتيجة القلق الشديد والاحساس بالذنب ومسؤليتهما حتي لا يشعر الطفل بانه مختلف عن الاطفال الآخرين . فيصاب بالاحباط والعزلة وقد يحدث له نوع من الرفض لما حوله . وكل هذه الامور يمكن التغلب عليها من خلال المتخصصين للتعرف علي معلومات صحيحة عن المرض وكيفية التعايش معه وكيفية اعطاء الحقن والتغذية السليمة وممارسة الرياضة . كما يجب ان يكون الجو المحيط بالطفل في المنزل طبيعيا . وتنبه الدكتورة عطيات الي انه يجب علي المجتمع ان يتعامل مع الطفل مريض السكر بصورة طبيعية لكن للاسف بعض المدارس ترفض استقباله خوفا من المسؤلية . وهذا مرفوض لانه لابد ان ياخذ نصيبه في التعلم وممارسة الانشطة والهوايات والاشتراك في الرحلات والاندماج في الحياة مع اعطائه الاحساس بانه عضو له دور في المجتمع .

المصدر: المراة والطفل ( الاهرام 6 مايو 2011 )

ساحة النقاش

دكتوره رقيه محمد طه متولي

drrokaiataha
ماجستير ودكتوراه فلسفة العلوم الزراعيه بساتين الخضر 2002 جامعه اسيوط »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

688,299