اول ما يتبادر الي الذهن عند التعرض لأشعة الشمس هو كيفية حماية البشرة سواء بتغطية المواقع الحساسة أو استعمال الكريمات الواقية .

                           

 

ولكن معظمنا ينسي العينين والتي تعتبر حساسة للأشعة فوق البنفسجية وتضرر ضررا بالغا من أثر التعرض لأشعة الشمس . 

والاشعات ما فوق البنفسجية من النوع ( أ ، ب ) تبقي الأكثر خطورة لانها تخلف تاثيرات تشويهية علي بؤبؤ العين .. ومعظم المراهقين لا يحمي عينيه  

 

 

                                   

اما الاطفال فتكون خرزة العين لديهم تسمح بمرور ما لا يقل عن 60% من الاشعات فوق البنفسجية الضارة لان دورها كمصفاه لم يكتمل بعد .

 

                                  

  اما المسنون فكثرة تعرضهم لاشعة الشمس تجعلهم اكثر عرضة للاصابة بانحلال الشبكية والمياه الزرقاء .. وهناك بعض اضرار اخري محتملة جراء التواجد علي الشاطيء وانعكاس اشعة الشمس بشدة لدرجة تصاب القرنية بضربة شمس حادة ما لم نحمها بالنظارات المناسبة .  

والظفرة في قرنية العين تظهر ايضا نتيجة التعرض لاشعة الشمس والغبار ، وهي بالاضافة الي تشويه جمال المنظر ، فهي ايضا قد تؤدي الي تشويش البصر وتحتاج الي جراحة صغيرة لاستئصالها .. وهناك ظاهرة الغشاء الابيض التي قد تصيب الرياضيين والذين تعرضوا للاشعات فوق البنفسجية بدون نظارات واقية ، وهي تشبه الرمد الحاد . يجب علينا استخدام نظارات شمسية مناسبة ، وتوجد الآن النظارات بمعايير تصنيف درجة الوقاية من صفر الي 4 حسب شدة الشمس ، بحيث نحتاج الي درجة وقاية من صفر الي 2 للاستعمال في المدينة مع انارة معتدلة ، والدرجة الثالثة للحماية علي الشاطيء ، ثم الدرجة الرابعة مخصصة فقط للحالات القصوي ، مثل التزلج علي الثلج ، وفي البحار . ويحذر الاطباء من النظارات الخاصة بالاطفال والتي يكون هدفها الطرافة ، حيث يجب التحقق جيدا من درجة حمايتها قبل شرائها ، وبالنسبة للرياضيين يجب اختيار نظارات ذات عدسات عضوية مصنوعة من متعدد الكربونات

                                                                                                                                                            

..وعلي الشاطيء يجب استعمال نظارات كبيرة مظللة منعا لتسرب الاشعات من الجهتين .. واخيرا بالنسبة للسائقين فتوجد الان نظارات مضادة للاشعات فوق البنفسجية تحد من تاثير الابهار وتحول دون اجهاد البصر .

المصدر: اخبار اليوم النافذة الطبية / سبتمبر 2010
  • Currently 15/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
5 تصويتات / 470 مشاهدة
نشرت فى 12 مايو 2011 بواسطة drrokaiataha

ساحة النقاش

دكتوره رقيه محمد طه متولي

drrokaiataha
ماجستير ودكتوراه فلسفة العلوم الزراعيه بساتين الخضر 2002 جامعه اسيوط »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

688,290