<!--<!--<!--<!--[if gte mso 10]> <style> /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"Table Normal"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin-top:0cm; mso-para-margin-right:0cm; mso-para-margin-bottom:10.0pt; mso-para-margin-left:0cm; line-height:115%; mso-pagination:widow-orphan; font-size:11.0pt; font-family:"Calibri","sans-serif"; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-fareast-font-family:"Times New Roman"; mso-fareast-theme-font:minor-fareast; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-hansi-theme-font:minor-latin; mso-bidi-font-family:Arial; mso-bidi-theme-font:minor-bidi;} </style> <![endif]-->

<!--<!--<!--<!--[if gte mso 10]> <style> /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"Table Normal"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin-top:0cm; mso-para-margin-right:0cm; mso-para-margin-bottom:10.0pt; mso-para-margin-left:0cm; line-height:115%; mso-pagination:widow-orphan; font-size:11.0pt; font-family:"Calibri","sans-serif"; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-fareast-font-family:"Times New Roman"; mso-fareast-theme-font:minor-fareast; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-hansi-theme-font:minor-latin; mso-bidi-font-family:Arial; mso-bidi-theme-font:minor-bidi;} </style> <![endif]-->

 

<!--<!--<!--<!--[if gte mso 10]> <style> /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"Table Normal"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin-top:0cm; mso-para-margin-right:0cm; mso-para-margin-bottom:10.0pt; mso-para-margin-left:0cm; line-height:115%; mso-pagination:widow-orphan; font-size:11.0pt; font-family:"Calibri","sans-serif"; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-fareast-font-family:"Times New Roman"; mso-fareast-theme-font:minor-fareast; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-hansi-theme-font:minor-latin; mso-bidi-font-family:Arial; mso-bidi-theme-font:minor-bidi;} </style> <![endif]-->

 

(  عالم البيئـة  )

اليوم العالمي للكتاب

بقلم:

د/علـى مهـران هشـام

 

يحتفل  أكثر من مائة  دولة حول العالم في 23 أبريل من كل عام باليوم العالمي للكتابـ ، ويعود الاحتفال بهذا اليوم إلى عام 1995، حين قررت اليونسكو لأول مرة اعتبار هذا التاؤيخ يوما عالميا للكتاب وحقوق المؤلف، ثم دأبت من بعد ذلك على تنظيم احتفاليات عالمية في التاريخ نفسه تقديرا للكتاب وتشجيعا على القراءة.  جاء اختيار هذا التاريخ لدلالات واعتبارات ثقافية متعلقة بوفاة أو ميلاد عدد من  رموزالثقافة والأدب في العالم، ففي هذا اليوم رحل وليام شكسبير عام 1616 م ، وذلك بعد وفاة سيرفانتس (روائي وشاعر وكاتب إسباني) بيوم واحد فقط.

 إن الرسالة التي تريد اليونسكو تقديمها خلال الاحتفالية العالمية بيوم الكتاب هو أن الكتب تملك قدرة فريدة على تعزيز الإبداع والارتقاء بالحوار بين الناس كافة رجالا ونساءا  على اختلاف أعمارهم ومشاربهم وثقافاتهم وبالتالي تنمية المجتمعات  ونهضة الامم ، وأن تبليغ هذه الرسالة، في ظل هذه الاجواء المعتمة وماتحمله من اعتداءات متواصلة على الثقافة  والعقل المجتمعي والمخاطر المحدقة بحرية التعبير وأشكال التعصب المتزايد المناهضة للتنوع واحترام الاخر، أكثر أهمية ممّا كان عليه في أي وقت اخر.

علي كل حال، لقد  أثبت  الاحتفال باليوم العالمي للكتاب (سواء بشمكله الورقي أو الالكتروني)  منذ ولادته مدى اهميته كمناسبة للتأمل والإعلام بشأن موضوع بالغ الأهمية وبات ملايين الناس يحتفلون بهذا اليوم في في إطار الجمعيات والمدارس والهيئات العامة والتجمعات المهنية والمؤسسات الخاصة. ونجح اليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف خلال هذه الفترات الطويلة في تعبئة الكثير من الناس، من جميع القارات والمشارب الثقافية، لصالح قضية الكتاب وحقوق المؤلف. فقد أتاحت لهم هذه المناسبة الفرصة لاكتشاف عالم الكتاب بجوانبه المتعددة وتقديره حق قدره والتعمق فيه، ونعني بذلك: الكتاب بوصفه وسيلة للتعبير عن القيم وواسطة لنقل المعارف، ومستودعا للتراث غير المادي؛ ونافذة يستشرفون منها على التنوع الثقافي ووسيلة للحوار؛ ومصدر للثراء، وثمرة لجهود مبدعين يكفل قانون حقوق المؤلف حمايتهم. كل هذه الجوانب كانت موضع مبادرات كثيرة في مجال التوعية والترويج أتت بنتائج ملموسة. ولكن لا ينبغي الاكتفاء بما تم تحقيقه وإنما المضي قدما في هذا الدرب بلا كلل أو ملل وكما يقول العالم البريطاني ورائد التنمية البشرية وتطوير الذات ادوارد بونو " أنت ممتاز ولكن هذا لايكفي"   – ابني ebne –

إن الاحتفال باليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف والنشر إنما يتمثل في تعزيز التمتع بالكتب والقراءة.  تُقام احتفالات في جميع أرجاء العالم تبرز القوة السحرية للكتب ـ بوصفها حلقة وصل بين الماضي والمستقبل، وجسراً يربط بين الأجيال وعِبر الثقافات. وفي هذه المناسبة، تقوم اليونسكو ومنظمات دولية تمثل القطاعات المعنية بصناعة الكتب ـ الناشرون وباعة الكتب والمكتبات ـ باختيار مدينة كعاصمة عالمية للكتاب كي تحافظ، من خلال ما تتخذه من مبادرات، على الزخم الذي تنطوي عليه الاحتفالات بهذا اليوم للعام المقبل.

في عام 2000، انبثقت من اليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف مبادرة أخرى صادرة عن المنظمات المهنية وحظيت بدعم اليونسكو ومساندة الدول، ونعني بها مبادرة العاصمة العالمية للكتاب. ففي كل سنة يقع الاختيار على مدينة تأخذ على عاتقها، عبر مجموعة من المبادرات والأنشطة، إدامة زخم الاحتفال باليوم العالمي حتى حلول ذكراه مجددا في السنة التالية. وقد اشتركت جميع مناطق العالم تقريبا، الواحدة تلو الأخرى، في هذه العملية التي حولت الاحتفال بهذه المناسبة إلى معين دائم التدفق الفكري والمعلوماتي، لكي تغطي إشرافة الكتاب، جغرافيا وثقافيا وانسانيا  كوكب الارض.

وستحتفل اليونسكو باختيار العاصمة اليونانية   أثينا  كعاصمة عالمية للكتاب لعام 2018، حيث وقع الاختيار على أثينا بسبب الجودة الاستثنائية لبرنامج الأنشطة الذي وضعته والمدعوم من قبل جميع الجهات الفاعلة في مجال الكتاب ، حيث تتضمن الأنشطة المقترحة مجموعة من اللقاءات مع الكتاب والمترجمين والمصورين بالإضافة إلى مجموعة من الحفلات الموسيقيّة والمعارض الموضوعية والجلسات الشعرية وورشات عمل مخصصة للعاملين في مجال  التاليف والنشر.

وترمي  هذه الأنشطة إلى جعل الكتب متاحة  وجذابة لكل المواطنين ( أسعارمقبولة ) بمن فيهم المهاجرون واللاجئون  وذوي الاحتياجات الخاصة   .  وتلتزم المدينة التي يتم اختيارها كل عام لتكون العاصمة العالمية للكتاب ( أثيتا  2018 )  بالترويج للكتب والقراءة، بالإضافة إلى تنفيذ برنامج أنشطة لمدة عام ابتداء من اليوم العالمي للكتاب  وحقوق المؤلف بتاريخ 23 أبريل والذي جاء شعاره لهذا العام 2018 "القراءة ، إنها حق" .

وخلاصة القول، فالاحتفال باليوم العالمي للكناب  في 23 أبريل من كل عام هو تقدير للكتب ومؤلفيها  وللميدعين  ولمؤسسات ودور النشر ولجميع العاملين في هذا المجال ، ونشر لثقافة القراءة والمطالعة واقتناء الكتب، وتشجيعا  للشباب والأجيال القادمة على تعزيز أواصر المحبة و التسامح والسلام وتوطيد العلاقة مع الكتاب الذي يمثل الصديق الصالح  وخير جليس للانسان في كل زمان ومكان.

                        والله المستعـان،،،

Http//:kenanaonline.com/drmahran2020

(  عالم البيئـة  )

اليوم العالمي للكتاب

بقلم:

د/علـى مهـران هشـام

 

يحتفل  أكثر من مائة  دولة حول العالم في 23 أبريل من كل عام باليوم العالمي للكتابـ ، ويعود الاحتفال بهذا اليوم إلى عام 1995، حين قررت اليونسكو لأول مرة اعتبار هذا التاؤيخ يوما عالميا للكتاب وحقوق المؤلف، ثم دأبت من بعد ذلك على تنظيم احتفاليات عالمية في التاريخ نفسه تقديرا للكتاب وتشجيعا على القراءة.  جاء اختيار هذا التاريخ لدلالات واعتبارات ثقافية متعلقة بوفاة أو ميلاد عدد من  رموزالثقافة والأدب في العالم، ففي هذا اليوم رحل وليام شكسبير عام 1616 م ، وذلك بعد وفاة سيرفانتس (روائي وشاعر وكاتب إسباني) بيوم واحد فقط.

 إن الرسالة التي تريد اليونسكو تقديمها خلال الاحتفالية العالمية بيوم الكتاب هو أن الكتب تملك قدرة فريدة على تعزيز الإبداع والارتقاء بالحوار بين الناس كافة رجالا ونساءا  على اختلاف أعمارهم ومشاربهم وثقافاتهم وبالتالي تنمية المجتمعات  ونهضة الامم ، وأن تبليغ هذه الرسالة، في ظل هذه الاجواء المعتمة وماتحمله من

المصدر: من كتابات ومقالات الدكتور علي مهران هشام
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 45 مشاهدة
نشرت فى 17 يوليو 2018 بواسطة drmahran2020

ساحة النقاش

د/على مهـران هشـام

drmahran2020
......بسم الله..... لمحة موجزة (C.V) 2021 البروفيسور الدكتور المهندس الشريف علي مهران هشام . Prof. Dr. Eng. Ali Mahran Hesham ## الدكتوراه من جامعة هوكايدو.. اليابان ** حاصل علي الدكتوراه الفخرية... ألمانيا. 2012 ** حاصل علي الدكتوراه الفخرية - جامعة خاتم المرسلين العالمية - ، بريطانيا، فبراير 2021 ** »

ابحث

عدد زيارات الموقع

505,927