Dr. Maher Elsawaf

الطريق إلي التقدم والتنمية يقوم علي العلم والمعرفة وحرية التعبير

 

 

أهمية علم الإدارة العامة

د ماهر الصواف

يعود تقدم الدول إلى الاعتماد علي الأساليب الإدارية العلمية والحديثة , فالإدارة هي المسئولة عن نجاح  الدولة والمنظمات داخل المجتمع سواء الحكومية منها أو الخاصة , فمن خلالها تستطيع المنظمات  تحقيق الأهداف المرسومة بأعلى درجة من الفعالية والكفاءة الإنتاجية . فالإدارة تساعد المنظمات من استغلال الموارد البشرية و المادية أحسن استغلال . وتمكنها من تحقيق الأهداف المرسومة بدرجات عالية ، فمن المعلوم هناك العديد من الدول التي تملك الموارد المالية و البشرية و لكن نتيجة عدم إدراكها لأهمية الاعتماد علي أساليب الإدارة الحديثة ولنقص الخبرة الإدارية  تعثرت جهود التنمية  فيها.

ويجب ألا يفهم من ذلك أن الإدارة هامة فقط لمنظمات الأعمال ، فهي الدعامة التي تعتمد عليها كافة المنظمات الاجتماعية والعسكرية والتعليمية وغيرها ، فكافة المنظمات تملك كماً من الموارد سواء المادية أو البشرية ، وكلما أخذت بأسس الإدارة العلمية  أمكن لها الاستخدام أمثل لهذه الموارد وتحقيق الأهداف بأعلى درجة من الفعالية والكفاءة.

ونؤكد هنا أن علم الإدارة العامة  قد زادت أهميته بالنسبة للمنظمات الحكومية والعامة ، فمن المعلوم أن دور الدولة كان محدودا وذلك تأثرا بالمذهب الفردي الذي كان يقف عقبة أمام توسع دور الدولة خشية تقيد حرية الأفراد ، إلا انه بعد الحروب العالمية وما سببته من دمار ، ونتيجة ما قدمه العلماء من أفكار علي رأسهم العالم البريطاني جون مينارد كينز والذي نادي بتدخل الدولة في بعض المجالات  لمعالجة مظاهر الركود الاقتصادي ، تخلت الدول عن دورها التقليدي والذي كان ينحصر في تولي شؤون الأمن الداخلي والخارجي للبلاد وإدارة مرفق الدفاع والقضاء. أيضا مع ظهور الفكر الاشتراكي  ازداد تدخلها في النشاط الاجتماعي والاقتصادي، قد ترتب على ذلك أنّ وظيفة الدولة تغيرت، حيث أصبح لها دورا متزايدّا في النشاط الاقتصادي والاجتماعي، بالإضافة إلى الوظائف التقليدية للدولة التي كانت موجودة . ونتيجة المتغيرات العالمية السريعة، وتعقد الحياة ، وتزايد التقدم التكنولوجي ، والعولمة أصبح من العسير إدارة الدولة ومنظماتها العامة بالأسلوب التقليدي الذي يعتمد علي الخبرات الشخصية للقادة وكان من الضروري الاستفادة من التجارب العلمية وتطور الفكر الإداري ، وهكذا نشاء علم الإدارة العامة وزادت أهميته يوم بعد يوم نتيجة تضخم الجهاز الإداري للدولة ، والضغوط المجتمعية لتحسين مستوي الخدمات العامة، و المطالبة بترشيد الإنفاق العام نظرا لندرة الموارد ومحدوديتها. 

 

Dr.maher elsawaf الأستاذ الدكتور محمد ماهر الصواف

drelsawaf
نشرالثقافة الإدارية والسياسية والإجتماعية والإقتصادية »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

44,520