Dr. Maher Elsawaf

الطريق إلي التقدم والتنمية يقوم علي العلم والمعرفة وحرية التعبير

 

أقطاب اليمين يوحدون أجندتهم لاجتياح أوروبا

عهود مكرم (بون)



هكذا كانت الرؤية في مدينة كوبلنس الألمانية المطلة على نهر الراين نهاية الأسبوع الحالي.. ثلاثة أقطاب للأحزاب اليمينية المتطرفة انطلقت في شبه نداء موحد ضد الأحزاب التقليدية في بلدانهم، معتمدين بصفة أساسية على تولي ترمب مهمات الرئاسة في الولايات المتحدة وتزايد الفكر الشعبوي اليميني فيها.

وشكل الاجتماع الذي وصفه أعضاء للأحزاب المعنية بأنه «بداية مبشرة لعام 2017 للإطاحة بكل ما هو تقليدي في عواصم أوروبية ثلاث برلين وباريس ولاهاي»، في عام تشهد فيه هذه العواصم انتخابات تشريعية ورئاسية.

ويأتي التجمع اليميني مناقضا لما تسعى إليه الأحزاب الأوروبية، للحد من التطرف اليميني والالتزام بمبادئ الحكم التي تعتمد على مواثيق تقر حقوق الإنسان، والدعوة جاءت من حزب البديل لألمانيا بزعامة فراوكيه بيتري لكل من زعيمة حزب الجبهة القومية مارين لو بان المرشحة لخوض انتخابات الرئاسة في فرنسا في ربيع هذا العام، وزعيم حزب الحرية في هولندا غيرت ويلدرز، في شبه قمة تمثلت حسب كلمة بيتري أن أحزاب اليمين تسعى لانطلاقه، كما حدث في الولايات المتحدة ولاسيما أن الاتحاد الأوروبي قد وصل إلى طريق مسدود. وقالت: «كما وصل ترمب إلى سدة الحكم، سنسعى نحن أيضا في نفس المسار لنضع رؤية جديدة ليس فقط للملفات الداخلية وإنما للسياسة الخارجية لبلداننا».


أما لوبان فذكرت في كلمتها أن أوروبا تعاصر نهاية مرحلة وبداية حقبة جديدة، معتبرة أن «البريكسيت» وضع الخطوات الأولى لهذه المرحلة بجانب فوز ترمب برئاسة الولايات المتحدة.

وفي الوقت الذي حظيت كلمة لوبان بتصفيق حاد من الحضور في القاعة، تظاهر ما يزيد عن خمسة آلاف شخص خارج الاجتماع معلنين رفضهم لليمين المتشدد وحرصهم على الاتحاد الأوروبي.

بدوره، طالب غيرت ويلدرز في كلمته بأن تتولى بيتري مقعد المستشارة الألمانية، معتبرا أن «ميركل يجب أن ترحل»، فيما اتهمت بيتري الأحزاب التقليدية في أوروبا بأنها أقامت عملية «غسيل مخ» للمواطنين، ولم تكتف بيتري بذلك وإنما أنهت كلمتها قائلة: إن أوروبا لم تحتمل أي سلطة سواء كانت من فرنسا نابليون أو من ألمانيا النازية ولا من روسيا الاتحاد السوفييتي.

وشارك في الاجتماع الذي وُصف بأنه مبادرة غير مسبوقة أطلت على الساحة الأوروبية، 40 عضوا يمثلون الأحزاب اليمينية المتطرفة وأعضاء من الكتلة البرلمانية الأوروبية اليمينية تحت شعار «أوروبا الأمم والحرية»، فيما لم يُسمح لعدد كبير من الصحفيين والإعلاميين بتغطية الحدث.

 

 

المصدر: http://www.okaz.com.sa/article/1523149 منشور في جريدة عكاظ بتاريخ :الثلاثاء 24 يناير 2017
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 37 مشاهدة

Dr.maher elsawaf الأستاذ الدكتور محمد ماهر الصواف

drelsawaf
نشرالثقافة الإدارية والسياسية والإجتماعية والإقتصادية »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

27,988