Dr. Maher Elsawaf

الطريق إلي التقدم والتنمية يقوم علي العلم والمعرفة وحرية التعبير

undefined

·      خطوات علي طريق التعليم الافتراضي

الباحث / هشام محمد علي صالح

      يعد التعليم الافتراضي استراتيجية جديدة تكمل الطريقة التقليدية في التعلم والاستفادة القصوى من تطبيقات تكنولوجيا  المعلومات الحديثة لتصميم مواقف تعليمية تمزج بين التدريس داخل الصفوف الدراسية والتدريس عبر الانترنت ، وتتميز بالعديد من الفوائد تتمثل في اختصار الوقت  والجهد والتكلفة ، إضافة إلى إمكانية تحسين المستوى العام للتحصيل الدراسي ، ومساعدة المدرس والطالب في توفير بيئة تعليمية جذابة في أي مكان وزمان ودون حرمانهم من العلاقات الاجتماعية فيما بينهم أو مع مدرسيهم .  

     ما أسرع من الوقت ، وخاصة ونحن في هذا السباق الدولي ، الكل يتنافس ليحجز لنفسه مقعد في مقدمة الدول ، لقد أصبحت اللغة هي التقنية والتكنولوجيا ، والذي لا يجيد هذه اللغة ليس له مكان ، الكل يعلم نظم التعليم في الدول الأخرى والدور الأساسي للتقنية والتكنولوجيا وكيف يتم الاعتماد عليها بما يتناسب مع سوق العمل ، نتابع أخبار التعليم في العالم ، نشعر بحزن شديد ، فجوة كبيرة حدثت بين التعليم عندنا وعند دول اخري ،

لذا نأمل ان تبادر كل مدرسة بإتخاذ بعض الخطوات بجهودها الذاتية في إنشاء موقع الكتروني خاص بها يتضمن مجموعة من البيانات والمعلومات حول رسالها وأهدافها المستقبلية والخطط والجداول المدرسية والمناهج واهم المعلومات حول انشطة المدرسة المختلفة  وبيانات المدرسة من شئون طلاب وعاملين

ونأمل في مرحلة لاحقة أن يتم تقديم شرح مبسط لبعض المقررات وبعض التمارين باستخدام احدث التقنيات الحديثة في عرض المعلومات وتبسيطها ، أيضا يتم نشر نتائج الإمتحانات  إذ أن ذلك يشجع الطالب والمعلم وولي الأمر و مسئول الادارة والمديرية التعليمية علي دخول هذا الموقع والتعامل معه  .

     نتمنى ان تقوم كل مدرسة بتدريب كل العالمين بها وخاصة المعلم وكذلك الطلاب علي استخدام التكنولوجيا ، والدخول الي الموقع الالكتروني للمدرسة والتعرف عليه والتعامل معه ، واعادة الاستماع الي شرح أي موضوع من خلال الموقع الالكتروني ، وكذلك التدريب علي الامتحانات والتفاعل مع الانشطة ، و الحصول علي أي معلومات من خلال الموقع ، وخاصة ان هناك طفرة كبيرة في الطلاب قادرة علي التفاعل مع احدث نظم التكنولوجيا والتقنية ، وأظن الوقت كاف لتدريب المعلم علي ذلك داخل المدرسة في أوقات الفراغ ،كما  يمكن تقديم بعض  البرامج التدريبية المتخصصة بهذا الخصوص تتناسب مع الجميع ، بحيث يستطيع كل من ينتسب للمدرسة ان يتعامل معها 24 ساعة في 7 ايام وفي أي زمان وأي مكان لا يهمه اجازة أو نهاية دوام بعيدا عن الزحام .

     ونعتقد أن هناك عدد كبير من الأساتذة المصريين الأجلاء لديهم الإستعداد الكامل للتعاون وتقديم كل ما هو جديد في مجال التعليم الإلكتروني ،لذا يجب ان يستعين الزملاء في المدارس بهم وبخبراتهم من أقرب جامعة لهم وخاصة كليات التربية ، وذلك في عمل المناهج الالكترونية ، وتطوير الموقع الالكتروني للمدرسة ، وكيف يكون علي أفضل حال ، وكيف يتم الاستفادة منه .

     ولا شك أن إنشاء المواقع الإلكترونية للمدارس بالمدن والقري سيساعد أيضا علي تقدم الخدمات للمجتمع ، مثل : الدورات المجانية والمدعمة في الحاسب واللغات وكل ما يحتاجه المجتمع ، والسماح بمشاركة المجتمع في مساعدة المدرسة الالكترونية ، سواء المادية أو العلمية أو الفكرية ، وفي المقابل تقدم الخدمات المطلوبة لهم ولأبنائهم من مجموعات تقوية علي النت ودورات مختلفة

 

والله ولي التوفيق

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 101 مشاهدة

Dr.maher elsawaf الأستاذ الدكتور محمد ماهر الصواف

drelsawaf
نشرالثقافة الإدارية والسياسية والإجتماعية والإقتصادية »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

24,239