Dr. Maher Elsawaf

الطريق إلي التقدم والتنمية يقوم علي العلم والمعرفة وحرية التعبير

كيف ندعم جهود الحكومة لتحقيق  التنمية والإصلاح الاقتصادي

د. محمد ماهر الصواف

لقد ناشد رئيس الجمهورية المواطنين للتبرع لصندوق تحيا مصر ولا ننكر ان هناك أعداد كبيرة من أفراد المجتمع ساهمت بالفعل بالتبرع لهذا الصندوق ، وإن كان ما تبرع به رجال الأعمال محدودا ونأمل مذيد من المساهمة والدعم المالي . وأعتقد أن مساهمات المواطنين المالية تعد غير كافية لدعم جهود التنمية .

فمن المعلوم أن مصر تمر بظروف اقتصادية صعبة تتطلب بالضرورة ان تتوحد الجهود الفردية والجماعية وتتكامل للخروج من هذه الظروف المعقدة ، إذ ان الفشل مرة اخري سيحد من فرص الإصلاح  والتنمية في القريب العاجل ، بل قد يؤدي إلي انهيار اقتصادي يصعب التعامل معه ، لذا فإنه من الأهمية ان تتعاون الأفراد والقوي الوطنية مع الحكومة من أجل الوطن ولكي نمر من عنق الزجاجة إلي بر الأمان .

 وهنا قد نتساءل ما هو الأدوار الآخري غير الدعم المالي  التي يجب علي المواطن ومنظمات المجتمع المدني القيام بها  لدعم جهود التنمية  ؟

من المسلم به أن  النظام الاقتصادي والنظم الآخري بالدولة بصفة خاصة النظام الاجتماعي والنظام الثقافي والقيمي تتفاعل فيما بينها، وتؤثر كل منهم علي الآخر ، لذا فإنه من الصعوبه أن تتحقيق إنجازات سريعة ويتحسن النظام الاقتصادي إلا إذا كان هناك عوامل اجتماعية وثقافية وقيمية معضضة وداعمة . وأعتقد أن أهم العوامل الداعمة لتحقيق التنمية المأمولة هو إلتزام الأفراد بالقواعد الإخلاقية والقانونية ، فلا حاجة للقول أن  القانون والاخلاق : هما مجموعة القواعد  الملزمة التي تحكم وتنظم سلوك الأفراد في الجماعة، حتي يتحقق الاستقرار ونحافظ علي النظام العام في المجتمع من جانب ، وصيانة الحريات وحماية المصالح الفردية من جانب آخر.

ورغم أهمية الإلتزام بالقانون والأخلاق، إلا أننا ما زلنا نشاهد للأسف حالات من العشوائية والفوضى ، والإنفلات الأخلاقي ، والفساد ، وغياب الانضباط في كل الأمور والتهرب من أداء الواجب، سواء بالتهرب الضريبي أو عدم الإخلاص في العمل أو وغياب الشفافية في أمور حياتنا..كل هذا ينبئ عن مجتمع غير صحي بالمرة وقد يعوق  التنمية الاقتصادية ،

فيجب ان نسلم ان هذه السلوكيات الفاسدة لا تضر بالأفراد ومصالحهم وحقوقهم فقط،  بل تضر أيضا بسمعة مصر ويخلق مناخا لا يشجع علي عودة السياحة وتنمية الإستثمار، وقد تعوق مسيرة التنمية والتقدم  .

لذا نأمل ان نهتم جميعا بثقافة احترام القانون والأخلاق، التي لا بد من تعلمها وفهمها وممارستها وتطبيقها، في البيت والمدرسة والجامعة ، وكافة المؤسسات الرسمية والمدنية والخاصة. ونتعاون جميعا لنشر هذه الثقافة ، كما يجب علي إجهزة الإعلام ومنتجي المسلسلات والأفلام السنمائية أن تقدم ما من شأنه يساعد علي تنمية إحساس الأفراد بالمسؤولية المجتمعية وإحترام القواعد الأخلاقية والقانونية ، إذ ان ذلك هو حجر الأساس للتقدم والتنمية .

 

 

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 205 مشاهدة

Dr.maher elsawaf الأستاذ الدكتور محمد ماهر الصواف

drelsawaf
نشرالثقافة الإدارية والسياسية والإجتماعية والإقتصادية »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

25,901