Dr. Maher Elsawaf

الطريق إلي التقدم والتنمية يقوم علي العلم والمعرفة وحرية التعبير

 

استطاع زويل  تحسين صورة العرب والمسلمين وهذا ما اخفق في تحقيقه جماعة الأخوان المسلمون  

د. محمد ماهر الصواف

تعجبت كثيرا من هجوم بعض أعضاء جماعة الأخوان على العالم المصري الدكتور أحمد زويل رحمة الله، وذلك رغم مكانته العلمية والوطنية وابحاثة التي افادت البشرية وأثبت أن العرب والمسلمين قادرين علي مسايرة العلم وخدمة الإنسانية وعمل الخير، فمن المعروف أن الأخوان أثبتوا بعد توليهم السلطة فى مصر أنهم  غير قادرين علي تحسين مستوى معيشة المصريين ورعاية مصالحهم وتحسين صورة الإسلام ، بل على العكس  ساهموا على ترسيخ المفاهيم الخاطئة عن الإسلام بأنه دين يحض على العنف والتخلف .  

ولا حاجة للقول .. أن مستوى الخدمات العامة في مصر .. قد ساءت مع توليهم السلطة  من كهرباء ومرافق حيوية وأساسية للحياة الكريمة. وظهر إلى أى حد تتسم قدراتهم بالضعف وعدم الكفاءة في إدارة الشأن العام. ولا ننكر أن هناك بعض الأسباب الاقتصادية والإدارية والثقافية ساعدت علي إخفاقهم  في ذلك الوقت ، إلا أنه لعل من أهم الأسباب التي أدت إلي عدم إدراك حكومة الأخوان بأهمية التخطيط  العلمي للتنمية وضعف القدرة على التعامل مع المشكلات والأزمات ومن وجهة نظرى السبب فى ذلك هو :

أولا:  انزلاق ثقافة وفكر القيادة السياسية حينئذ فى اتجاه الماضى والمبالغة فى التمسك بالحلول التقليدية دون اعطاء الاهتمام الكافي لدراسة الواقع الحالي واستيعابه والتعرف علي التطور العلمى  والمتغيرات المحلية والإقليمية والدولية وتحديد ما يفرضه هذا التطور من معطيات وضغوط سياسية واقتصادية واجتماعية  على مصر.

ثانيا : عدم الاقتناع بأهمية التخطيط  الاستراتيجي الذي من خلاله يمكن  تحديد رؤية وأهداف وخطوات محددة للتعامل مع الأزمات من جانب وما يستجد من متغيرات من جانب آخر . ويرجع ذلك فى اعتقادى إلى أن اقتباس التجارب السابقة من الأمور السهلة مقارنة بالدراسات المستقبلية والتي عادة ما تتطلب جهود عقلية شاقة حتى يمكن  التنبؤ بمتغيرات المستقبل والاستعداد لها .

ثالثا: الرغبة في تكوين قاعدة شعبية كبيرة  تستجيب لأوامر قادة  جماعة الأخوان وتضمن لها البقاء فى السلطة في المستقبل القريب والبعيد ،

رابعا : التركيز علي أخونة الوزارات والمحافظات وهيئات الدولة المختلفة وشغل  الوظائف الرئيسية والاستشارية في الوزارات  بمن هم غير مؤهلين للتعامل مع الواقع ووضع الخطط الفعالة وتقديم الأفكار والحلول غير التقليدية للمشكلات المجتمعية  .

خامسا: الاعتماد علي أسلوب رد الفعل في إدارة الدولة والتعامل مع المشكلات بشكل جزئي لتخفف فقط من تضخمها ودون معالجة اسبابها وتقديم حلول جديدة ابتكارية غير تقليدية مع الاتجاه إلى التعتيم وإخفاء الحقائق وتزيفها والوقوف ضد الإعلامين وتوجيه الاتهامات لهم بالكفر والخيانة إذا خالفوهم فى الرأى أو تمكنوا من كشف أخطائهم .

سادسا : توهم جماعة الإخوان  أن ما يقدموه من حلول قديمة وتقليدية هو البديل الوحيد  والأفضل لتحقيق الخير العام . ولا ننكر ان هذه الحلول  التقليدية كانت قد حققت بعض النجاحات في عصرها آنذاك إلا أنها ليست بالضرورة تضمن النجاح لعلاج المشكلات المتجددة والمتغيرة وترقي بالمجتمع في ظل المستجدات المحلية والدولية. ويجب التأكيد علي أن عمليات التخطيط والدراسات المستقبلية تتطلب  القيام بمراجعة شاملة لمهام الدول  فى ضوء المتغيرات والتطور العالمى ، بل أن نجاحها قد يتطلب أيضا مراجعة الفروض والثوابت والعادات وأن يتم تنقيتها من كل ما يعوق التنمية والتقدم.

إن ممارسة  هذه الدراسات ليست - كما يتبادر إلي الذهن لأول وهلة - ضربًا من الغيب المجرد، بل هي  ذات طابع علمى تنير الطريق للقادة وتساعد على ادراك الواقع الفعلى وتمنع من السقوط فى براثن الوهم بامتلاك الحقيقة المطلقة.

فرغم  احترامنا  لتراثنا وماضينا، إلا أنه  ينبغي أن يواكبه إحترام للدراسات العلمية  وما توصلت اليه من نتائج علمية  ونظريات  جديدة استفادت منها البشرية وساعدتها  في مقاومة كثير من الأمراض الخطيرة والعلاج منها،  علاوة علي تقنيات الإتصالات والتطور التكنولوجي التي حسنت نوعية الحياه . فيجب ان ندرك ان احترام المجتمع العالمي لثقافتنا وتراثنا يتوقف علي قدرتنا العلمية وما نقدمة للانسانية من ابحاث وعلوم يستفيد منها الانسان وتخفف من آلامه وأوجاعة وفقره وهذا ما ساهم فيه العالم الجليل أحمد زويل رحمة الله .

 

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 198 مشاهدة

Dr.maher elsawaf الأستاذ الدكتور محمد ماهر الصواف

drelsawaf
نشرالثقافة الإدارية والسياسية والإجتماعية والإقتصادية »

عدد زيارات الموقع

53,691

ابحث