د/ أحمد عبد الوهاب برانيه

أستاذ إقتصاد وتنمية الموارد السمكية

الهـدر البيئــي فـي بحــيرة المنـزله

( الاسبـاب – الاثــار – التكلفـه – المعالجــه)

 

أولا : توصيف بحيرة  المنزله :

عـــام :
    تقع بحيرة المنزله في الركن الشمالي الشرقي من دلتا النيل وتعتبر من أكبر البحيرات الساحليه . وتأخذ البحيرة شكل مستطيل تقريباً . وهي بحيرة ضحله العمق يتراوح عمقها ما بين 0.7 – 1.5 م . وحتي وقت قريب وقبل التوسع في تجفيف مساحات كبيرة من سطح البحيرة كانت البحيرة تطل علي خمسة محافظات هي بور سعيد ودمياط من الشمال ومحافظتي الشرقية والدقهلية من الجنوب ، الا ان البحيرة قد خرجت من نطاق محافظتي الشرقيه والاسماعيلية بعد عمليات التجفيف التي تمت .
مصادر تغذية البحيره بالمياه :
1  -    المياه المالحه :
-    يتم تبادل المياه بين البحر المتوسط والبحيره في حالات المد والجزر من خلال ثلاثة بواغيز هي ( اشتوم الجميل القديم – اشتوم الجميل الجديد – البغدادي ) الا ان هذه البواغيز تتعرض للاطماء بل الغلق أحيانا خاصة بوغازي اشتوم الجميل الجديد والقديم.
-    قناة الاتصال عند كوبري الرسوه ببور سعيد والتي تصل بين قناة السويس وأقصي شرق البحيره .
-    عدد 4 فتحات ثانويه تصل الجزء الشمالي من البحيره (والمعروفة بالمثلث ) علي طريق دمياط بور سعيد  الذي تم انشاؤه منذ عدة سنوات .

2  -    المياه الشروب ( مياه منخفضة الملوحه ) ومياه الصرف الصحي والصناعي :
–     عن طريق فتحات مصارف رئيسيه هي بحر البقر – مصرف السرو – مصرف فارسكور، حادوس – مصرف المطريه وجميعها تصب في جنوب البحيره – قناة الرطمه والصفاره والتي تمتد من مصب فرع النيل في دمياط الي اقصي الشمال الغربي للبحيرة.

        ويعتبر مصرف بحر البقر من أطول المصارف ، حيث يقدر طوله بحوالي 190كم ويمتد من القاهرة مروراً بمحافظات القليوبيه والشرقيه والاسماعيليه حيث يستقبل الصرف الصحي للعديد من المدن والتجمعات السكنيه في تلك المحافظات بالاضافة الي الصرف الصناعي للعديد من المنشآت الصناعيه . وبالنسبه للمصارف الأخري فإن الوضع لا يختلف كثيراً عن مصرف بحر البقر والجدول رقم ( 1 ) يوضح متوسط مياه الصرف الزراعي والصناعي التي يتم صرفها يوميا لأهم المصارف التي تصب في البحيره .

جدول ( 1 ) مصادر الصرف الزراعي
اسم المصرف    متوسط الكميات م3 / يوم
بحر البقر
مصرف جادوس
مصرف السرو
مصرف المطريه
مصرف فارسكور    16 مليون / م3
9.7 مليون / م3
1.8 مليون / م3
0.768مليون/ م3
0.342مليون / م3

                   المصدر : وزارة الموارد المائيه والري

تطور مساحة البحيره :
    انخفضت مساحة البحيره من 700ألف فدان في الثلاثنيات من القرن الماضي الي حوالي 130ألف فدان في الوقت الحاضر ، أي أن البحيره فقدت أكثر من 80% من مساحتها الأصليه خلال العقود الماضيه ،  وذلك نتيجة عمليات التجفيف وانشاء الطرق والتوسع الزراعي والعمراني . كما أن حفر ترعة السلام واقامة الطريق الدولي الساحلي عبر بحيرة المنزله كان احد الاسباب الرئيسيه في تقلص مساحة البحيره وتقسيمها علاوة علي عمليات استصلاح الأراضي للأغراض الزراعيه .


    وقد ادت هذه الأنشطه إلي تقسيم البحيرة إلي عدة اجزاء منفصله هي : 
   
    1  -    منطقة المثلث
وهو الجزء الشمالي والذي تم فصله عن الجسم الاصلي للبحيره بعد انشاء طريق بور سعيد – دمياط علي ساحل البحر من الشمال ، وطريق دمياط – شطا – بور سعيد جنوباً ، وطريق دمياط – عزبة البرج بطول 15 كم من الناحيه الغربيه .

ويقع هذا الجزء في نطاق محافظة دمياط . وتتصل منطقة المثلث بالبحيره الأم من خلال عدة فتحات علي طريق دمياط – بورسعيد  ، وتقدر مساحة هذا الجزء بحوالي 33 ألف فدان معظمها مزارع سمكية تقدر مساحتها بحوالي 15 ألف فدان ينتج الأسماك البحريه والقشريات .

    2  -    منطقة قعر البحر
وهذه منطقة شبه معزوله تقدر مساحتها بحوالي 2000فدان وتقع في حدود محافظة بور سعيد ، ويتم تغذيتها بالمياه من قناة السويس من خلال قناة القابوطي ، وكذلك من عدة فتحات علي الطريق الدائري لبور سعيد .

    3  -    منطقة بوز البلاط

وتقع بالكامل في نطاق محافظة بورسعيد ، ويتم تغذيتها بالمياه البحريه من خلال فتحتي بوغازي الجميل القديم والجديد .

    4  -    منطقة البحيرة الأم

وهو ما تبقي من جسم  البحيره الأصلي بعد الاستقطاعات السابقه ، وتقدر مساحتها حاليا بحوالي 75 ألف فدان ، وتقع في نطاق ثلاث محافظات كما ذكرنا هي بورسعيد – دمياط – الدقهليه . ويوجد بها العديد من الجزر والتي تعوق سريان المياه من الشمال الي الجنوب علي الرغم من حفر مجاري مائيه بين الجزر لمواجهة هذه المشكله ، حيث يقدر عدد الجزر بحوالي 1000جزيره تتفاوت مساحتها ، كما أن بعضها مأهول بالسكان .

ثانيا : الوظائف والخدمات البيئيه التي توفرها بحيرة المنزله


    توفر بحيرة المنزله مع غيرها من البحيرات الشماليه الأخري العديد من الخدمات والوظائف البيئيه سواء لمصر أو لدول حوض البحر المتوسط والتي تتضمن :
   
1  -    مصدراً مهما لانتاج الأسماك
تعتبر البحيرات الشماليه مصدراً مهما للانتاج السمكي في مصر ففي عام2012  قدر اجمالي الانتاج السمكي بحوالي 128.4 ألف طن ، يمثل حوالي    9.4 % من اجمالي الانتاج القومي وتعتبر اسماك البحيرات من الاصناف الرخيصه نسبيا ، وهو ما يعني توفير عذاء بروتين حيواني تناسب لاصحاب الدخول المحدوده .

وبالنسبه لبحيرة المنزله ، فقد كانت أهم مصدر لإنتاج الأسماك في مصر خلال عام 1985 ، حيث كانت توفر حوالي 27% من اجمالي الانتاج القومي ، الا ان مساهمة البحيرة قد اتجهت الي الانخفاض في السنوات الأخيره حيق اصبحت تساهم بنسبة 4.5% من اجمالي الانتاج الكلي عام 2012 ، وذلك لاسباب مختلفه سنتاولها في الاجزاء التاليه .

2  -    المساهمه في تنقية مياه الصرف التي تصب فيها
تعتبر بحيرة المنزله مثل بقية البحيرات الشماليه حوض اكسدة طبيعي لمعالجة مياه الصرف القادمه من المدن والمناطق الزراعيه والصناعيه ، فالمياه الداخله الي البحيرات غالبا ما تكون ملوثه بالمواد العضويه والمواد الكيماويه والصناعيه والمخلفات الآدميه . والعمليـات البيولوجيـه والطبيعيــه التي تقوم بهـا البحيرات تتعامـل مع مياه الصرف الزراعي للتخلص من هذه المواد الضاره ، ومع مرور الوقت فان المياه التي تصب في البحر المتوسط يمكن ان تتوفر لها بصفه عامه مستويات مقبوله من الجوده .

ومع ذلك فإن قيام البحيرات بهذه الوظيفه يتوقف بشكل اساسي علي طاقه الحمل لهذه البحيرات او بمعني آخر قدرة البحيرات علي التعامل مع الاحمال المتزايده من هذه المخلفات ، والتي تنعكس في التكلفه البديله لهذه الوظيفه والتي تتمثل في الفاقد من الأسماك ، وصحة الانسان ونوعية البيئه .
 
3  -    حماية اراضي الدلتا الزراعيه وغيرها من المنشآت من تأثيرات المياه الجوفيه والمياه البحريه

    تلعب البحيرات الشماليه دوراً هاماً في منع تسرب المياه البحريه المالحه إلي الأراضي الزراعيه والمياه الجوفيه ، حيث تعتبر عازلا طبيعيا يحافظ علي ملوحة الأراضي الزراعيه في منطقة الدلتا وكذلك المياه الجوفيه في حدها الادني . وأنه بدون البحيرات الشماليه فإن تسرب المياه البحريه المالحه الي المياه الجوفيه سوف يسبب مشكلة خطيره .

4  -    تقليل المخاطر الناتجه عن حدوث الفيضانات الساحليه
 
    تلعب البحيرات الشماليه خاصة بحيرتي المنزله ومريوط دوراً كبيراً في حماية المدن الساحليه خاصة الاسكندريه ودمياط وبور سعيد من الفيضانات والغمر نتيجة العواصف البحريه ، حيث تتسرب المياه التي تسببها هذه العواصف الي البحيرات بدلا من شوارع المدن ، وهي بذلك تعمل علي حماية الممتلكات من التدمير وتعطيل الاعمال والتي تكون تكلفتها مرتفعه للغايه .

والمثال الواضح علي الدور الذي تقوم به البحيرات في هذا المجال ، هو ما قامت به بجيرة مريوط لامتصاص مياه الفيضان  البحرية الذي حدث عام 1992 ، ولولاها لكانت هذه الفيضانات اكبر تدميراً وتأثيراً ، حيث قامت البحيرة باستقبال كميات

كبيرة من المياه والتي كان يمكن أن تغمر شوارع مدينة الإسكندرية ومنازلها . ولهذا فإن فقد البحيرة يمثل تهديداً للحياة في المدينة .

بالإضافة إلي ذلك ، فإن التغيرات المناخيه المتوقعة قد تؤدي إلي حدوث عواصف ساحليه متكررة وشديدة مع ارتفاع مستوي سطح البحر  . وعليه فإن البحيرات الشمالية من المتوقع أن تلعب دوراً هاماً في تخفيف اثر هذه التغيرات المناخيه المتوقعة من خلال قيامها بامتصاص جزء من مياه الفيضانات البحرية .

5  -    تحسين المناخ في المدن والمجتمعات الساحلية

تعمــل البحــيرات الشماليــة علــي تحســين المناخ المحلي في المناطق الساحلية. وبسبب وجود البحيرات فإن مدينة الإسكندرية وبور سعيد علي سبيل المثال تكون درجة حرارة الجو فيها أقل عن غيرها من المدن الداخليه . كما أن مدينة الإسكندرية لا تتعرض للعواصف الرملية بسبب وجود بحيرة مريوط .

6  -    موائل حيوية للتنوع البيولوجي في البحر المتوسط

تمثل البحيرات الشمالية قيمة عالية للتنوع البيولوجي في منطقة البحرالمتوسط، وأوربا والشرق الأوسط . فبسبب كونها تمثل 25% من مساحة الأراضي الرطبة داخل حوض البحر المتوسط ، فإنها تحتضن موائل بحرية نادرة مثل مستنقعات الحشائش ، الملاحات ، المسطحات الرملية ، المياه المفتوحة ،  والجزر .  وكلها نظم بيئية مختلفة ومتنوعة ، بالإضافة إلي العديد من الأنواع المهاجرة ، وتلك الأنواع المعرضة    للخطر ، وكذلك الأنواع المقيمة . وجميع هذه المكونات تعتمد علي مدي صحة البيئة في هذه الأراضي الرطبة . 

ثالثا : المخاطر التي تهدد سلامة بيئة البحيرات

1  -    نقص إمدادات البحيرة بكميات كافيه من المياه تسمح لها بأداء وظائفها البيئية
أن ضمان امداد البحيرات الشمالية بما فيها بحيرة المنزلة بكميات كافيه من المياه ذات نوعيه مناسبة تعتبر عاملاً أساسيا لتنمية البحيرات وكذلك لضمان استدامة المصايد السمكية .
أن سحب أو منع  مليارات الأمتار المكعبه من مياه الصرف الزراعي التي تصب في بحيرة المنزلة لمواجهة احتياجات الري للأراضي الجديدة المستصلحة في إطار مشروع تنمية شمال سيناء يؤدي إلي تغيرات أساسيه في الجوانب الكيماوية والبيولوجيه والهيدروجيه للبحيرة مما يجعلها أكثر تلوثا وأكثر ملوحة .

كما أن تجفيف الحزام الساحلي للبحيرات الشمالية يؤدي إلي انخفاض منسوب المياه بها، كما حدث في منطقة الحجر في بحيرة المنزلة ، مما سبب أضرارا شديدة للموارد السمكية .

أن المشكلة الرئيسية في إمدادات البحيرة بالمياه تكمن في أن وزارة الري والموارد المائية لا تعترف بأهمية توفير مياه كافيه للبحيرة للقيام بوظائفها البيئية ، وأن المياه التي تستقبلها البحيرة وغيرها من البحيرات الشمالية هي المياه المتبقية بعد جميع الاستخدامات الأخرى مثل الري – الصناعة – الملاحة – التجمعات السكانية. الا انه في الفترة الأخيرة فقد سمح للبحيرات الشمالية باستقبال حوالي 12.4 مليار متر مكعب من المياه لمنع تسرب مياه البحر إلي المياه الجوفية .

أن قضية توفير مياه لبحيرة المنزلة وغيرها من البحيرات الشمالية سوف تصبح أكثر تعقيداً مع التوسع في مشروع استصلاح أراضي جديدة ، وما يتركه سد النهضة من أثار علي الموارد المائية في مصر .     وحتى الآن فإن الجهات المسئولة عن


إدارة البحيرات وهي وزارة الري والموارد المائية وهيئة الثروة السمكية لم تناقش هذه القضية وأسلوب معالجتها والتقليل من أثارها السلبية علي البحيرات .

2  -    تلوث الميــاه
يعتبر تلوث المياه من أهم المشاكل والتحديات التي تواجه بحيرة المنزلة ، وقد اكتسبت بحيرة المنزلة سمعه كونها الأكثر تلوثاً ، وتعتبر المصارف الخمسه التي تصب في البحيرة أهم مصادر التلوث ، حيث تنقل هذه المصارف مياه الصرف الصناعي والزراعي والصحي إلي البحيرة مباشرة ، وهي في معظم الحالات غير معالجة       أو نصف معالجة .
والجدول التالي رقم (2 ) يوضح مصادر وكميات الصرف الصناعي والزراعي والصحي التي تصب في بحيرة المنزلة طبقا لتقرير جهاز شئون البيئه – قطاع شئون الفروع .
جدول ( 2 ) مصادر وكميات مياه الصرف في بحيرة المنزلة
م    المصدر    كمية الصرف م3/يوم
(مطابق / مخالف)    موقع الصرف    ملاحظــــــــات
1    محطة رفع القابوطي مختلط (غير معالج )    39.750 م3
(مخالف )    بحيرة المنزلة    تستقبل الصرف الصناعي من منطقة شمال بورتكس الصناعية – صرف محطة رفع المنطقة الحره العامة للاستثمار – الصرف الصحي الخاص بالمنطقة السكنية بشمال بورتكس          و القابوطي .
2    محطة رفع جنوب الرسوة    4.000 م3
(مخالف )        تستقبل الصرف الصناعي من منطقة الحوض السمكي
3    الدقهلية للغزل والنسيج    1000    بحر حادوس   
4    النيل للتصنيع الزراعي – أجـا    400       
5    قها للمنتجات الغذائيه – الشرقية     670       
6    الشرقية للدواجن     38    بحر البقر     الشركة لديها وحدة لمعالجة الصرف الصحي والصناعي
7    مجزر رومي     30        الشركة لديها وحدة معالجة
8    شركة مصر للزيوت والصابون     650       

م    المصدر    كمية الصرف م3/يوم
(مطابق / مخالف)    موقع الصرف    ملاحظــــــــات
9    محطة معالجة الصرف الصحي الرئيسية ببور سعيد MK    159.750م3 (مخالف)    بحيرة المنزلة   
تستقبل الصرف الصحي من المناطق السكنية ببور سعيد
10    مصرف بحر البقر    16مليون م3    بحيرة المنزلة    يعتبر من أكبر مصادر التلوث علي بحيرة  ولاختلاط مياهه بالصرف الزراعي والصحي للمناطق السكنية والقري المحيطة بالإضافة إلي مصارف زراعية تقوم بالصرف علي بحيرة المنزلة من خلال مصرف بحر البقر.

المخلفات الصلبه
    تستقبل بعض الاجزاء المجففه من البحيرة المخلفات الصلبه من مدينتي بور سعيد ودمياط . أن مشكلة المخلفات الصلبة تظهر بشكل أكبر في مدينة دمياط ، خاصة بالقرب من مدينة شطا حيث تنتشر المخلفات الصلبه علي امتداد شاطيء البحيرة .

    ويؤدي تلوث مياه البحيرة الي تغير في جودة المياه مثل انخفاض الاكسوجين الذائب ، وارتفاع تركيز المواد الصلبه العالقة ، وارتفاع تركيز الاكسوجين الكميائي المستهلك مما يؤثر بشكل مباشر علي جودة الأسماك المنتجة وغيرها من الكائنات المائية .

3  -    تجفيف اجزاء من البحيرة
علي مدي العقود الماضية تعرضت بحيرة المنزلة والبحيرات الشمالية الاخري الي عمليات تجفيف مكثفة لأغراض التوسع الزراعي والعمراني والصناعي ، وهناك تقديرات بأن البحيرات الشمالية فقدت حوالي 56% من مساحتها التي كانت عليها .

وبالنسبة لبحيرة المنزلة فقد انخفضت مساحتها من 407 ألف فدان لتصبح أقل من 130ألف فدان في الوقت الحاضر ، أي أنها فقدت حوالي 68% من مساحتها.

ويعتبر التوسع في استصلاح الأراضي للاغراض الزراعية من أهم أسباب تجفيف مساحات واسعة عن سطح البحيرة . وترجع اسباب استصلاح اراضي البحيرات خاصة بحيرة المنزلة إلي ما يلي : -

-    البحيرات تمتلك تربة طينيه خصبه جيدة للزراعة .
-    انخفاض مستوي العمق فيها يجعل تكلفة سحب المياه منها أقل بالمقارنة بالمناطق بالأخري . 
-    تقع في مناطق سكانية كثيفة مع معدلات زيادة سكانيه مستمره والذي يتطلب توفير مناطق جديدة للتوسع .

ومن المعروف أن نسبه غير قليله من المساحات المستصلحه قد تمت في اطار مشروع تنمية شمال سيناء ، حيث تم تجفيف واستصلاح منطقة الحجر في القطاع الجنوبي الشرقي .

كذلك فإن مدينة بور سعيد قد توسعت علي مساحة 300 فدان للاسكان ، بالاضافة إلي 1000 فدان أخري قد تم تجفيفها لاقامة الطريق الدولي ، والذي يفصل حوالي ثلث البحيرة عن باقي المساحة . كما توجد عدة طرق أخري قد تم انشاؤها والتي تعوق عملية تبادل المياه بين أجزاء البحيرة .

وبجانب هذه المشروعات الحكوميه ، توجد مشروعات خاصة أخري تم اقامتها علي مساحات من البحيرة مثل المزارع السمكية ومشروعات الاسكان وبعض المشروعات الصناعية .

وقد ادي تجفيف هذه المساحات من سطح البحيرة الي انكماش المساحه المتاحة للصيد ، وهذا يعني زيادة كثافة الصيد وظهور ما يعرف بالصيد الجائر والذي يؤدي إلي أضعاف قدره المخزونات السمكية في البحيرة علي استعاضة عناصرها والذي يؤثر سلبا علي استدامتها .


إن الضغوط المتوقعة التي تفرضها الحاجه إلي الأراضي قد تؤدي إلي التوسع في عمليات الاستصلاح ، وعليه يجب اتخاذ خطوات جاده وواضحه لوقف عمليات التجفيف .

4  -    الصيد الجائر

كما سبق أن ذكرنا فإن تقلص مساحة المناطق المستغله في الصيد وكذلك تناقص امدادات المياه والتلوث ـ مع تزايد جهد الصيد والمتمثل في اعداد الصيادين ووحدات الصيد المرخصه والغير مرخصه واستخدام حرف صيد غير قانونية وكذلك صيد وتهريب الزريعه . والأخير يعتبر من الأنشطة الغير قانونية و المدمره للموارد السمكية في البحيرة ، وترجع هذه الظاهرة إلي انتشار المزارع السمكية في العديد من المناطق المطله علي البحيرة خاصة المزارع الغير مرخصه والتي تحصل علي احتياجاتها من الزريعه من المناطق القريبه من البواغيز المطله علي بحيرة المنزله وكل هذه العوامل ادت إلي ظهور الصيد الجائر والذي يعني تخطي حجم الانتاج الذي يضمن استدامة المخزونات السمكية وقدرتها علي التجدد والعطاء .

    وقد تركت كل هذه الاسباب أثاراً اقتصاديه واجتماعية علي الصيادين ومجتمعاتهم تمثلت في انخفاض امتدادات الاسماك وانخفاض دخل الصيادين ، وزيادة معدلات البطاله بين الصيادين .

والجدول رقم (2) يوضح اتجاه الإنتاج السمكي لبحيرة المنزله خلال الفترة من 2003 –2012 طبقا لبيانات الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية :


جدول رقم (2) تطوير الانتاج السمكي في بحيرة المنزلة
                          الســــــــنه             الانتاج بالطــن
2003                    65015    
2004                   63772
2005                   39857
2006                   41193
2007                   36783
2008                   46457  
2009                   48023   
2010                   61075
2011                   59779
2012                   62272
5  -    تقليص اعداد الطيور المهاجرة
أدت العوامل السابقة إلي فقد العديد من الموائل الطبيعية سواء للاسماك أوعناصر الحياه البحريه بصفة عامه والذي أثر علي أنواع نادره من الطيور المهاجره والقادمه من أوربا وحوض البحر المتوسط والتي كانت تزور البحيرة في مواسم التشتيه.


رابعا : تكلفة التدهور البيئي في بحيرة المنزلة

    كما سبق أن ذكرنا فإن البحيرات الشمالية توفر العديد من الوظائف الاقتصادية والبيئيه والاجتماعية سواء لمصر أو لدول البحر المتوسط . وبعض هذه الوظائف والخدمات يمكن قياسها كميا والتعبير عنها بشكل نقدي حيث يكون للخدمة أو الوظيفة قيمة سوقية مثل قيمة الانتاج السمكي التي توفره البحيرات بأسعار السوق . كذلك فإن البحيرات توفر معالجه أولويه وثانونيه لمياه الصرف التي تستقبلها والتي يمكن تقديرها عن طريق حساب تكلفة انشاء وحدات معالجة تقوم بنفس المهام .

    أما بالنسبة للوظائف والخدمات الأخري الهامه فقد يكون من الصعب تقديرها كميا ونقديا ، مثال ذلك فإنه من الصعب تقدير تكلفة الأضرار في الممتلكات والخسائر الاقتصادية الأخري التي وفرتها البحيرات من خلال حماية المجتمعات والمنشأت الاقتصادية ومكونات البيئه الاساسيه في المناطق الساحليه من العواصف البحريه وما تحدثه من فيضانات وتدمير . والمثال الواضح علي ذلك – وكما سبق ذكرة - هو الدور الذي قامت به بحيرة مريوط في عام 1992 عندما تعرضت منطقة الاسكندرية لعمليات غمر شديده والحمايه التي وفرتها لتقليل حجم التدمير والخسائر الاقتصادية والتي كان من الصعب تقديرها .

    كذلك من الصعب تقدير مساهمة البحيرات في حماية الأراضي الزراعية في الدلتا من تسرب مياه البحر إلي المياه الجوفيه .

تقدير حجم الخسائرنتيجة تناقص الانتاج السمكي 

    تم تقدير حجم الخسائر نتيجة تناقص الانتاج السمكي بناءا على المعطيات الاتية  :-
       -     حساب القيمة السوقية للطن طبقا لاسعار الجملة لاسماك البلطي الذي يمثل معظم الانتاج من البحيرة والمقدر بحوالي 7000 جنيه / طن في عام 2012 .
1  -    المساحة الاصلية للبحيرة 407 ألف طن .
2  -    المساحة الحالية 130 الف فدان .
3  -    المساحة المستقطعة ( التى تم تجفيفها ) تقدر بحوالي 277 ألف فدان .
4  -    أن متوسط انتاج الفدان طبقا لاحصاءات عام 2012 تقدر بحوالي 480 كجم / فدان .
5  -    أن اجمالي كمية الفاقد من الاسماك نتيجة عمليات التجفيف تقدر بحوالي 277 الف  فدان x 480 كجم تعادل تقريبا 133 ألف طن  .
  -     ان اجمالي قيمة الفاقد من الاسماك نتيجة التجفيف 133 الف طن x 7000 جنيه             = 931 مليون جنيه .

 تكاليف معالجة مياه الصرف

    لم تتوافر بيانات كاملة عن الاحتياجات الفعلية من محطات معالجة مياه الصرف  ،  ولكن يمكن هنا ذكر بعض الحالات التى توفرت عنها بيانات وهي  :-
•    انشاء محطة معالجة لصرف محطة رفع القابوطي بتمويل قدره 16 مليون يورو .
•    محطة معالجة الصرف الصناعي بمنطقة جنوب بور سعيد بتكلفة 17 مليون جنيه .
•    محطة معالجة مجمعة للمنطقة الحرة ببور سعيد التكلفة غير محددة .
•    مشروع المعالجة البيولوجية لمياه الصرف الملوثة من مصرف بحر البقر بتمويل من البرنامج الانمائي للامم المتحدة بتكلفة قدرها 5 مليون دولار .
•    وطبقا لبيانات جهاز شئون البيئة فانه توجد حوالي 14 محطة صرف صحي تحتاج الى وحدات معالجة لم تتوفر بيانات عن تكلفتها .

تكاليف تطهير وتعميق البواغيز والفتحات التي تربط البحيرة بالبحر وتتضمن تكاليف شراء شفاطات بملحقاتها والمعدات المساعدة ويقدر تكلفتها بحوالي                               8 مليون يورو .
-        احلال وتجديد الحفارات القديمة بتكلفة قدرها 4 مليون يورو .
مشروع المعالجة البيولوجيه لمياه بحر البقر
-    قامت وزارة الدولة لشئون البيئة بالتعاون مع مرفق البيئة العالمي وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي بتنفيذ هذا المشروع بتكلفة 4.9 مليون دولار . وتبلغ مساحة المشروع 200 فدان ويهدف إلي معالجة 25 ألف م3/ يوم من مياه مصرف بحر البقر قبل أن تصب ببحيرة المنزلة باستخدام تكنولوجيا اقتصادية وصديقة للبيئة حيث تتم المراحل الآتية :
-    يتم ضخ المياه القادمة من المصرف إلي أحواض عملاقة بمساحة 70 فدان تترسب فيها العوائق والملوثات .
-    تدفع المياه بعد ذلك إلي أحواض المعالجة البيولوجية حيث يتم تنقية المياه من 75% من الملوثات بواسطة نباتات محلية مختارة .
-    توجه المياه بعد معالجتها إلي احواض استزراع سمكي بمساحة 60 فدان.
-    تتولي وزارة الري حاليا إدارة المشروع .

وعلي هذا فإن عناصر تكاليف التدهور البيئي التي أمكن حصرها وتقديرها هي :

1  -    قيمة الفاقد من الانتاج السمكي                 931 مليون جنيه
2  -    تكاليف معالجة مياه الصرف(المشروعات التي أمكن حصرها)    180 مليون جنيه
3  -    تكاليف معدات فتح البواغيز                96   مليون جنيه
4  -    تكلفة مشروع المعالجة البيولوجيه لمياه بحر البقر     35   مليون جنيه
    اجمالي التكاليف التي أمكن حصرها             1.242مليون جنيه

خامسا : التوصـــــيات


ان التهديدات الحالية التي تواجه بحيرة المنزلة وبقية البحيرات الشمالية قد ادت وسوف تؤدي الى تدهور الحالة البيئية للبحيرات خلال العقود القادمة اذا لم يتم اتخاذ اجراءات جادة وحاسمة لحمايتها ووقف تدهورها ، وان الاستمرار في الوضع الحالي سوف يكون له تداعيات كارثية وتكلفة بيئية واقتصادية واجتماعية مرتفعه  للغاية  ،  وعليه فأن اصلاح العطب وتحويل المسار الحالي لوضع البحيرات يمثل ضرورة لانقاذ البحيرات  ، وعلى متخذى القراروالجهات ذات العلاقة  واصحاب المصالح اعداد استراتيجية لتحسين بيئة البحيرات الشمالية تتضمن اجراءات وأنشطة لوقف التدهور وتحقيق التنمية المستدامة
إن المحور الاساسي في هذه الاستراتيجية هو المدخل التكاملي لادارة البحيرة في اطار مفهوم الادارة المتكاملة للمناطق الساحلية ( أ. م . م . س )  .

    لقد تم تطبيق الادارة المتكاملة للمناطق الساحلية في العديد من دول العالم التي واجهت مشاكل مشابه لتلك التى تواجه  بحيراتنا الشمالية . أن فكرة أ. م .م .س تعتمد على تحليل الاستخدامات لمجموعات المستخدمين للمورد  ،  وكذلك العلاقات البيئية والاقتصادية والاجتماعية ، أي انها تهدف اساسا الى تشجيع الاتصال والتنسيق بين انشطة القطاعات المختلفة ذات الاهداف المتعددة والتي قد تكون متعارضة ، وذلك من خلال تنفيذ المهام الاتية  :

1 -    وضع خطة للاستخدامات الحالية والمستقبلية للمناطق الساحلية ( البحيرات ) وتحديد رؤية قصيرة وطويلة الاجل لاستخدامات مناطق البحيرات مع تحفيز  الاستخدامات المناسبة لهذه المناطق .
2  -    حماية القاعدة الايكولوجية للبيئة الساحلية وصيانة التنوع البيولوجي واستدامة الموارد.
3  -    تحقيق التنسيق والتناغم بين الاستخدامات الحالية والمتوقعة سواء الارضية او المائية .
4  -    اتخاذ الاجراءات المناسبة لمواجهة الاضرار والكوارث التي تحدث بفعل الطبيعة      او الانسان .


            ان تطبيق مبادئ الادارة المتكاملة علي بحيرة المنزله وبقية البحيرات يتطلب وجود تنسيق بين المؤسسات الحكومية والخاصة واصحاب المصالح الاخرين.

أن تعدد وتداخل القضايا والجهات التي تتعامل مع البحيرات يجعل من الصعب         أن تتولي جهة واحده مثل الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية التعامل مع كل هذه المشاكل والتحديات التي تواجه البحيرات . وأنه يصبح من الضروري توفير تنسيق مؤسسي بين الوزارات المختلفه والوحدات الحكوميه واصحاب المصالح . وأن هذا التنسيق يجب أن يكون افقيا بين مختلف القطاعات المستخدمه للبحيرات ورأسياً بين المستويات التفيذية المحلية واصحاب المصالح من خلال لقاءات مشتركة لمناقشة القضايا القائمة وتنسيق السياسات والاجراءات سواء الحاليه او المستقبليه .
إن هذه اللقاءات سوف تسمح لكل وزارة ومجموعات المصالح بالتعرف علي أهداف بعضهم البعض ومدي تأثير كل هدف علي مصالح الآخرين .
فمن المعروف أن هناك العديد من الوزارات مسئوله عن جوده بيئه البحيرات مثل وزارة الاسكان والمرافق ، وزارة والري والموارد المائية ، وزارة الزراعه ، وزارة الصناعة ، وزارة الصحه ، وزارة الداخليه ، وزارة الحكم المحلي ، وزارة البيئه وغيرهم . وأن كلا من هذه الوزارات تستخدم البحيرات بما يحقق أهدافها الخاصه ، وأنها تستخدم التشريعات لتحقيق هذه المصالح والأهداف . مما يسبب وجود تعارض بين التشريعات المختلفة والقدرة علي تنفيذها علي حسب قوة التأثير التي تمتلكها كل وزارة مما يجعل تنفيذ القوانين والتشريعات المرتبطه بحماية البيئه وإدارة المصايد     لا يتم بشكل فعال .

    أن تحقيق المبدأ التكاملي في إدارة البحيرات من خلال التنسيق بين مستخديمها يتطلب اتخاذ الاجراءات الاتيه :


1 -   انشاء لجنة وزارية عليا ( مجلس وزارء مصغر) خاص بالبحيرات الشمالية
نظرا لإن السياسات الخاصه بكل وزارة لها تأثير كبير علي بيئه البحيرات فإن أي قرار يتخذ يجب أن يأخذ في اعتباره ضمان استمرار البحيرات في القيام بوظائفها البيئيه – وأن تحقيق وذلك يجب أن يكون من خلال التنسيق والتوافق بين الوزارات المختلفه وذلك من خلال تشكيل اللجنه الوزاريه العليا المختصه بالبحيرات ، وذلك لضمان أن السياسات القطاعيه متسقه ومتناغمه . وأن أولي مهمام هذه اللجنة الوزارية هو اصدار قائمه بالمعايير الواجب اخذها في الاعتبار عند التعامل مع البحيرات في ضوء الحاجات المتعددة والمصالح المختلفة لمستخــدمي البحيرات . ولا شك أن الاتفاق
علي هذه المعايير من جانب مختلف الوزارات يعتبر خطوة هامة وأساسيه للاعتراف بأهمية وقيمة البحيرات وضرورة المحافظة عليها .
2 -    دعم اللجان المحليه المشكله لكل بحيرة
حيث توجد لجان مختلفه لكل بحيرة تضم في عضويتها ممثلين محلين لبعض القطاعات التنفيذية. وجميع هذه اللجان تحتاج إلي تطوير أنشطتها حيث أن مسئوليتها محددة في تقديم توصيات  بالاضافة الي انها لا تضم جميع القطاعات الحكومية        أو الغير حكوميه مثل معهد علوم البحار والمصايد والبيئه والجمعيات التعاونية للصيادين وممثلين عن المجتمع المحلي .

إن تفعيل اللجان المحليه يفتح المجال للسلطات المحليه أن تعمل معاً في مجال القضايا ذات العلاقة بإدارة البحيرات علي المستوي المحلي وأن من أهم أنشطة هذه اللجان يجب ان تكون القيام بمراقبة شاملة للوضع البيئي في البحيرات ونشر الوعي العام الحكومي والشعبي عن أهمية ودور البحيرات وأهمية المحافظة عليها وحمايتها .


    3  -  وقف تجفيف اية مساحات جديده في البحيرات
    إن استصلاح الأراضي قد غطي حوالي 60% من مساحة البحيرات ، ويهدد بقاء بحيرات المنزلة ، وادكو ، ومريوط  ولتحقيق هذا الهدف نوصي بما يلي :
3-1    وضع خريطة لكل بحيرة Baseline Map
علي مدي عقود طويله لم تتوافر أية خرائط دقيقه للبحيرات والتي تسمح للمسئولين سواء علي المستوي المحلي أو المركزي معرفة موقف أنشطة التجفيف والحدود الحاليه لكل بحيرة .
وقد تمت معالجة هذا القصور من خلال مشروع مشترك بين الهيئة العامة للاستشعار عن بعد وبحوث الفضاء وهيئة الثروة السمكية حيث تم وضع خرائط من خلال التصوير بالاقمار الصناعيه لبحيرة المنزلة بحيث يمكن متابعة أية عمليات تجفيف تحدث. ومن المخطط تغطية بقية البحيرات .
3-2    اصدار قرار من اللجنة الوزارية للبحيرات ( المقترحه ) بمنع أي تجفيف جديد للبحيرات .
3-3    وضع التشريعات الرادعه لمعاقبة المخالفين .
3-4     اعداد خريطه لاستخدام الأراضي حول البحيرات مع تحديد نوع الاستخدام ومدي تأثيره علي قيام البحيرات بوظائفها البيئيه . 
4  -  ضمان الحد الأدني من امدادات المياه لقيام البحيرات بوظائفها البيئيه وذلك من خلال :
4-1    ادراج احتياجات البحيرات من المياه في خطة استخدامات المياه لوزارة الري والموارد المائية .
4-2    دراسة مشروعات تهدف إلي تعويض النقص في امدادات البحيرات بالمياه خاصة ببحيرة المنزلة .

5 -    تقليل آثار التلوث
    علي المدي القصير والمتوسط فإن البحيرات سوف تستمر في استقبال مياه الصرف ذات الاحمال العاليه من الملوثات والذي يؤثر علي نوعية المياه وكذلك علي الاسماك ، وأن الجهود المبذولة لتحسين دورة المياه التي تنفذها هيئة الثروة السمكية غير كافية – وعليه نقترح الاجراءات الاتيه لتقليل أثار التلوث :

5-1    استمرار حفر قنوات داخليه وتعميق قاع البحيرات لزيادة معدلات دوران المياه .
5-2    المقاومة المستمرة للنباتات المائيه ومنع دخولها مجددا إلي البحيرات .
5-3    وضع هوايات في المواقع الاستراتيجية للمساعدة في معالجة مياه الصرف .
5-4  ضمان تطهير البواغير والفتحات التي تصل البحيرات بالبحر لتجديد المياه .
5-5  مراقبة المؤشرات الاساسيه لجودة المياه بشكل دوري منظم حتي يمكن تقييم الجهود التي تهدف الي تحسين نوعية المياه ومدي كفاءتها وذلك من خلال التعاون بين معهد علوم البحار والهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية وجهاز شئون البيئه .

6-  الحفاظ علي التنوع البيولوجي
        ويمكن أن يتم ذلك من خلال  تحديد مناطق غير مستغلهZone No-Take مما يساعد في الحفاظ علي المخزونات السمكية وتنميتها بالاضافة الي الحفاظ علي التنوع البيولوجي في البحيرات .

7 -  تعظيم الانتاج السمكي :
    ان اتخاذ الاجراءات السابقه سوف تساهم في زيادة الانتاج السمكي ومع ذلك فإن هناك اجراءات اخري يجب اتخاذها لتحقيق هذا الهدف من أهمها :
7-1    التطبيق الحاسم لقوانيين الصيد من خلال توفير الامكانيات لشرطة المسطحات المائية .


7-2    الارشاد السمكي وحملات التوعيه بخطورة الصيد الغير قانوني خاصة زريعة الأسماك.
7-3    تحديد مناطق ومواسم يتوقف فيها الصيد لتجديد المخزونات السمكية .
    والجدول التالي (4 ) يلخص التهديدات التي تتعرض لها بحيرة المنزلة واسباب تلك التهديدات وأثارها والاجراءات المقترحه لتخفيف أثارها .
جدول ( 4 )
تحليل التهديدات التي تتعرض لها بحيرة المنزلة
الاسباب – الاثار – الجراءات المقترحه


التهــديدات    الأسبـــاب    الأثــــار    اجراءات تخفيف الأثار
تناقص كميات مياه الصرف الزراعي الداخله للبحيرة    التحول الي ترعة السلام في اطار مشروع تنمية شمال سيناء. الانخفاض يقدر بحوالي 2 بليون م 3    -    زيادة معدلات التلوث .
-    زيادة ملحوظة في الملوحه .
-    تغير جوهري في المجتمعات البيولوجية
-    انخفاض انتاج الاسماك.    -    توفير حصص كافيه من المياه بشكل مستمر .
-    تحديد مصادر اخري لامدادات المياه .
تجفيف البحيرات وخصخصتها    الضغوط الاقتصادية لتحويل البحيرات إلي :
-     التنمية الصناعية والعمرانية .
-    الزراعه.
-    المزارع السمكية .
-    انشاء الطرق .     -    انخفاض مساحة البحيرة من 407 ألف فدان في 1970 الي  130ألف فدان .
-    انخفاض حجم المياه .
-    انخفاض الانتاج السمكي .
-    فقد التنوع البيولوجي     -     وضع قيود صارمه علي التجفيف.
-    توفير دعم شعبي لانقاذ البحيرة .
-    اعداد خطة لاستخدامات الأراضي .
انتشار النباتات المائية بسبب صرف مياه غيرمعالجة أو المعالجة جزئيا من مياه الصرف من التجمعات السكنية .    مياه الصرف الغير معالجة او المعالجة جزئيا مـن التجمعـات السكنية والتي تصب في المصارف .    -    ترسب الطمي والاطماء
-    خفض عمق المياه وحجمها .
-    زيادة معدلات انتشار الحشائش.
-    نقص الاكسوجين .
-    التعرض المفرط للأمراض .
-    المساهمه في تشوية الصوره العامه للبحيرة .
-    نقص اعداد الطيور لمهاجرة وغيرها من التنوع البيولوجي .    -    تعميق قاع البحيرة .
-    تنظيف البحيرة من الحشائش .
-    اقامة هوايات .
-    زيادة ضخ المياه النظيفه .
-    تحسين حركة المياه .
-    انشاء او تحسين محطات معالجة مياه الصرف لدمياط ، القاهرة وغيرها من التجمعات السكنية .
-    دعم مشروع المناطق الرطبه الذي تم تنفيذه علي UNDP وبحث امكانية تكراره في حالة ثبوت جدواه .
-    21   -
تابع تحليل التهديدات التي تتعرض لها بحيرة المنزلة

التهــديدات    الأسبـــاب    الأثــــار    اجراءات تخفيف الأثار
ممارسات الصيد الغير ملائمه :
الصيد الجائر ، الصيد الغير قانوني خصخصة البحيرة     -    ان تناقص مساحة البحيرة وجودة المياه قد ادي الي زيادة جهد الصيد في وحدة المساحة .
-    ظهور مافيا صيد الزريعه    -    انخفاض الانتاجية والاستدامه .
-    فقد مصدر للبروتين التي تستهلكه الطبقات محدودة الدخل .
-    تناقص اعداد الطيور المهاجرة وغيرها من عناصر التنوع البيولوجي .    -    تحسين ادارة المصايد من خلال الارشاد السمكي .
-    اعطاء التعاونيات دورأكبر في تنظيم  عمليات الصيد .
-    زيادة القيمة المضافه للاسماك خلال س
-    تنفيذ القوانين الحاليه ، وزيادة الموارد والامكانيات للشرطة المختصه . وتحديد مناطق غيرمستغله mo –take zone لاتاحة الظروف للتكاثر ونمو الأسماك .
-    التحكم في جهد الصيد .
عدم كفاية تبادل المياه بين البحيرة والبحر المتوسط     -    انشاء الطرق عاق تبادل المياه بين البحيرة والبحر .
-    عدم تطهير البواغيز بشكل كاف .    -    انخفاض سرعة دوران المياه وركودها .
-    زيادة الملوحه .
-    تناقص اسماك البحر المتوسط والتي تدخل البحيرة والتي أدت الي تغير ملموس في التركيب الصنفي للاسماك.    -    انشاء فتحات تحت الطرق والحواجز التي تقسم البحيرة وكذلك قنوات داخلية لتحسين دوران المياه .
-    التطهير المستمر للبواغيز التي تربط البحيرة بالبحر .
وجود كيماويات سامه بسبب صرف مخلفات الصناعه بدون معالجه .     -    الصرف اليومي للمخلفات الصناعيه الغير معالجة أو المعالجة جزئيا .
-    الصرف الغير مرصود والذي يحمل مواد كيماوية ضاره بصحة الانسان .
-    صعوبة تطبيق القانون     -    تهديد الصحه العامه .
-    انخفاض نوعية الاسماك وكمياتها.
-    المساهمة في تشويه صورة البحيرات .
-    انخفاض اعداد الطيور المهاجره وغيرها من عناصر التنوع البيولوجي .    -    تطبيق القانون علي الصناعه الملوثه.
-    توفير الدعم الفني والمساعده الماليه للصناعات الاكثر تلوثاً .
التخلص من المخلفات الصلبة بأسلوب غير مناسب    -     عدم وجود مواقع مناسبة للتخلص من المخلفات الصلبة حول التجمعات السكانية .
-    ضعف تنفيذ القوانين الخاصة بالتخلص من القمامة .      -    وصول مواد كيماوية ضارة الي البحيرة .
-    الرماد الناتج عن حرق القمامة يصل الي البحيرة .
-    تهديد الصحة العامة .
-    ظهور الروائح الكريهة .     -    نقل اماكن جمع القمامة بعيدا عن البحيرة ,
-    معاقبة المخالفين للقوانين الخاصه بالتعامل مع القمامة .
-    القيام بحملة توعية لحماية البحيرة.

" المراجـــــــع "

**    مراجع باللغة العربية  :-
1  -    د. احمد برانية وآخرين  ، سلسلة التخطيط والتنمية  البحيرات الشمالية من الاستغلال النباتي والسمكي  ،  معهد التخطيط القومي  1985 .
2  -    الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية  ،  الادارة العامة للبحوث  ،  مشروع تطوير وتنمية البحيرات الشمالية  ،  تقرير غير منشور .
3  -    الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية  ،  كتاب الاحصاءات السمكية السنوي  ،  اعداد مختلفة .
4  -    جهاز شئون البيئة قطاع شئون الفروع  ،  بحيرة المنزلة ، تقرير داخلي غير منشور .
5  -    جهاز شئون البيئة  ،  الادارة المركزية لشئون الفروع  ،  تقرير حول اجراءات وزارة البيئة لتحسين الوضع البيئي لبحيرة المنزلة  -  مشروع المعالجة البيولوجية لبحيرة المنزلة  ،  غير منشور .
6  -    الاتحاد التعاوني للثروة المائية ،  تقارير مختلفة عن                 بحيرة المنزلة .
**    مراجع باللغة الانجليزية  :-
1 -    Strengthening of the capacity in selected METAP Countries to assess the cost of environmental degradation in coastal Areas. Cost of environmental degradation in coastal areas of Egypt, July 2006.

2 -   Agriculture Policy Reform Program, Environment assessment to promote the sustainable development of fishery resources in the Northern Delta Lakes of
 Egypt, 2000.

اعـــداد
دكتــور / احمد عبد الوهـاب برانيــه


مايــو 2014

المصدر: دكتور احمد عبد الوهاب برانية
drBarrania

د/ أحمد برانية أستاذ اقتصاد وتنمية المواردالسمكية معهد التخطيط القومى

  • Currently 5/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 665 مشاهدة

ساحة النقاش

د/ أحمد عبد الوهاب برانية

drBarrania
أستاذ اقتصاد وتنمية المواردالسمكية معهد التخطيط القومى »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

248,377