د/ أحمد عبد الوهاب برانيه

أستاذ إقتصاد وتنمية الموارد السمكية

تقييم نشاط المزرعة

اعتمادا على السجلات السنوية للمزرعة، فإنه يمكن استخراج أو حساب العديد من المؤشرات التى تقيم نشاط المزرعة، ومن هذه المؤشرات ما يلي:

         ·  الربح:-  وهو عبارة عن الفرق بين إجمالى الايرادات وإجمالى تكاليف الإنتاج.

 

         ·  متوسط العائد على الاستثمار:- وهو خارج قسمة الربح على إجمالى الاستثمار فى الأصول الثابتة وهو يعبر على قدرة الاستثمارات على تحقيق عائد، وهو معيار مفيد بالنسبة للمزارعين الذين يستثمرون مبالغ كبيرة نسبيا فى العناصر الرأسمالية.

 

         ·  متوسط العائد على تكلفة التشغيل:- وهو خارج قسمة الربح على إجمالى تكاليف التشغيل. وهذا المعيار مفيد فى حالة المزارع المؤجرة.

 

         ·  نصيب الوحدة من المدخلات الأساسية من كمية أو قيمة الإنتاج:- مثال ذلك:

نصيب الفدان من الإنتاج (كجم / فدان) أو نصيب وحدة حجم مائى من الإنتاج (كجم / م3)، أو إنتاجية العامل في الساعة (كجم / ساعة / رجل)، أو نصيب وحدة من الأعلاف من الإنتاج (كجم / كجم اعلاف أو الأسمدة)، أو نصيب وحدة رأس المال من الإنتاج (كجم / جنيه).

 

         §  نصيب وحدة المخرجات (الإنتاج) من تكاليف المدخلات: تكلفة كجم من الإنتاج

وهذه المعايير تقيس مدى كفاءة العمليات المزرعية، كثافة رأس المال، وكثافة العمل، معامل تحول.

 

         §  نصيب وحدة المساحة الأرضية أو المائية من المدخلات الرئيسية: مثال ذلك رأس المال / فدان، ساعة / رجل / فدان، كمية الاعلاف والأسمدة / فدان.

وهذه المؤشرات تقيس ايضا مدى تكثيف العمليات المز رعية

 

         §  نصيب وحدة البروتين المنتج من المدخلات الأساسية: مثال ذلك نصيب وحدة البروتين من اجمالى التكاليف، نصيب وحدة البروتين من عدد ساعات العمالة. وهذا المؤشر يوضح مدى فاعلية انتاج البروتين فى هذا النشاط بالمقارنة بالبدائل الأخرى.

وهذه المؤشرات أو المعايير السابقة ليست مفيدة فقط للمزارع ولكن أيضا لكل من الاقتصادى وواضع السياسة والذى يقوم بعمل مقارنات بين مجموعات مختلفة من المزارع السمكية مصنفة حسب الحجم والملكية وهكذا.

وعند القيام بهذه المقارنات فإنه من الأهمية تصنيف المزارع حسب صفة واحدة فقط (الحجم، النظام المستخدم، الموقع، الملكية … الخ) أو حسب عدد محدود من الصفات مثل (الموقع مع الحجم، أو النظام المستخدم مع الحجم، أو النظام المستخدم مع شكل الملكية). فعلى سبيل المثال لمقارنة الربحية والفاعلية للمزارع  التى تتفاوت أحجامها، فإنه يمكن تقسيم المزارع التى تطبق نفس نظام الاستزراع فى المنطقة ولها نفس نمط الملكية الى مجموعات حسب الأحجام بهدف المقارنة.

وليس من الضرورى تقدير جميع المعايير السابقة، ولكن يكتفى فقط بالمؤشرات التى تخدم الغرض الذى نريده من تقييم الأداء المزرعى أو الدراسة.

المصدر: د/ أحمد عبد الوهاب برانيه أستاذ إقتصاد وتنمية الموارد السمكية
drBarrania

د/ أحمد برانية أستاذ اقتصاد وتنمية المواردالسمكية معهد التخطيط القومى

ساحة النقاش

د/ أحمد عبد الوهاب برانية

drBarrania
أستاذ اقتصاد وتنمية المواردالسمكية معهد التخطيط القومى »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

248,377