د/ أحمد عبد الوهاب برانيه

أستاذ إقتصاد وتنمية الموارد السمكية

مقــدمة:

 

 مع تحرير التجارة العالمية زادت حدة المنافسة بين الدول المنتجة على الأسواق العالمية، وأصبح التحدى الحقيقى أمام الجميع هو إمكانية الاحتفاظ بهذه الأسواق والحصول على اكبر نصيب منها حتى داخل الأسواق المحلية للدول المنتجه نفسها… وهذا ينطبق على الدول العربية.

 

 

   أصبحت الجودة والتكلفة هما العاملان المحددان للبقاء داخل المنافسة والحفاظ على الأسواق بل والتوسع فيها وهذا هو التحـدى الحقيقي أمام المنتجات السمكية العربية والذى يعنى انتاج سلع سمكية عالية الجودة بتكلفة منخفضة.

 

 

   أن هناك توسع ملحوظ في مشروعات الاستزراع السمكى في معظم الدول العربية، ولاشك أن لهذه المشروعات انعكاساتها على بيئة من منطلق " أن لكل نشاط تأثير على البيئة ". ومن هذه الآثـار ما يلى:

 

·الإضـرار بالمـوارد الطبيعيـة:

· الصيد الجائر للزريعة أو الأمهات  Wild Seed or broods stock  

· الصيد الجائر للمصايد لإنتاج دقيق السمك كعلف.

· التأثير في بعض الموائل الطبيعية (المانجروف والشعاب المرجانية).

· الإضرار ببعض المواقع ذات القيمة الثقافية أو الجمالية.

·تلوث المياه (مبيدات الجراثيم ، المضادات الحيوية، مبيدات الفطريات، اللقاحات، فضلات الغذاء، الهرمونات …الخ).

· خسائر التنوع البيولوجى ومواطن الأراضى الرطبه.

· المخلفـات الصلبة.

· عدم المساواة الاجتماعية (ارتفاع تكاليف الأراضى وارتفاع دخول المزارعين الناجحين).

·الآثار الديموجرافية (خروج العمالة من الأنشطة الأصلية).

· التأثير على صحة العمال (نتيجة استخدام المبيدات والمضادات الحيوية …الخ).

· انتشار الأمراض من بعض الأصناف المستزرعة.

· تأثـر سلامـة المنتج نتيجة احتفاظ الأسماك المستزرعة ببعض المواد الضاره.

·المشاكل الوراثيــة.

  وعليه فإن القضية التى تطرحها الورقة هى:

 تنمية الاستزراع السمكى مع المحافظة على البيئة وتوفير جودة وتكلفة تنافسيه لمنتجات هذه المشروعات.

إن تناول هذا الموضوع يمكن أن يتم من خلال الإجابة على السؤال التالي:

 ما هى الوسائل والطرق التى يمكن بها تحقيق هذه الأهداف ؟

توجد وسيلتين أو طريقتين لتحقيق هذه الأهـداف هما:

 أولاً: التقييم البيئـى  Environmental  Impact  Assessment  ( E I A )  

 

    ثانيا:    نظام الإدارة البيئيـة  Environmental  Management  System    ( ISO  14001  Standard )              

 

 

 

أولاً: التقييم البيئــى   EIA

 مقــدمة

   على مدى العقود الثلاثة المنقضية كان يتم تقييم معظم المشروعات من وجه نظر الجدوى الفنيه وتحليل العائد والتكلفة   ( CBA )  Cost  Benefit  Analysis.

 

 

   الهـدف من دراسات الجدوى هو تقييم آثار المشروع من وجه نظر تكاليف الموارد معبرا عنها بقيم نقدية ، في حين أن الآثار البيئية والصحية والاجتماعية المحتمله للمشروع كان يتم تجاهلها.

 

 

   أن استخدام أسلوب التكلفة والعائد CBA  كأداه اقتصادية للتقييم أدى إلى اضطراب شديد في المكونات الطبيعية والاقتصادية والاجتماعية للبيئة في المناطق التى تم اقامة مشروعات كبيره فيها.

 

 

   وعلى مدى الـ 30 عاما الماضية طرح المخططون والمفكرون وبعض المنظمات المهتمـه بقضايا حماية البيئة وصحة الإنسان العديد من الأسئلة حول الجدوى البيئية للمشروعات والأنشطة التنموية. وأنه يجب اعتبار البيئة كمورد اقتصادى وليس نوعا من الرفاهية الغير ضرورية.

 

 تعـريف:

   مجموعة الإجراءات القانونية والإدارية والعلمية التى تستخدم بواسطة الهيئات المسئولة عن البيئة والتخطيط ، لتحديد أى المشروعات والأنشطة التنموية يجب تقييمها؟ وكيف ومتى يتم هذا التقييم ؟

 الهــدف:

   لما كان أى نشاط  ( action )  قد يكون له أثاراً سلبية على المكونات المختلفة للبيئة ، فإن هدف E I A هو ربط مجموعة المعلومات والبيانات عن الموقع مع المشروع في بناء نظامى  Systematic  Structure   لتحديد وتقييم وتقليل الآثار الضاره للمشروع ( Identify , assess  and  mitigate ) .

 

الخطــوات:

1- تحديد ما إذا كان النشاط أو المشروع يحتاج إلى تقييم بيئى ، حيث لا يمكن اجراء تقييم بيئى لكل المشروعات والذى يعتبر عندئذ ضياع للوقت والمال.   Screening

ويمكن تحقيق هذه الخطوة من خلال عدة طرق من أهمها القوائم السلبية والإيجابية    Positive  and  Negative  Lists  حيث تتضمن اللائحة الأخيرة المشروعات التى تحتاج إلى تقييم بيئى.

 

2- تحديد المكونات الهامة التى سيتم تقيمها، حيث أنه من الصعب تقييم جميع الأثار الذى يحدثها المشروع على مكونات البيئـة المختلفة  Scooping.

 

وأهم الوسائل المستخدمة هى الاستبيان وكذلك خبره الفريق الذى يقوم بأجراء التقييم البيئى.

 

 

3-  جمع البيانات والمعلومات عن القضايا التى تم تحديدها في المرحلة السابقة والتى تسمى  Base  Line  Study  ( BLS )   .

 

 

4- يعد تحقيق الخطوات السابقة ، يتم تحديد الآثار المتوقعة وتقييم آثارها على مكونات البيئة من خلال إجراء دراسات علمية مفصله.

 

 

5- يتم إعداد بيان Statement      يقدم لمتخذ القرار موضحاً به الآثار السلبية للمشروع أو النشاط وإمكانيات ووسائل تخفيف أو إلغاء هذه الآثار.

 

 

6- الخطـوة الأخيــره وتتـم بعـد تنفيـذ المشــروع وتتضمـن مراقبــة الآثـار  Monitoring  Impacts    لمعرفة ما إذا كان التنبوء بها صحيحا وأن وسائل التخفيف منها جعلها في حدود المعايير الموضوعة.

 

اعتبـارات هامـة:

 

     إن EIA    يتم تطبيقه بشكل موسع في العديد من الدول المتقدمة والنامية لتقييم المشروعات والأنشطة التنموية.

  والسؤال الهام هو .. هل يعتبر استخدام E IA  عند مستوى المشروع أو النشاط اداه فعاله لتحقيق التنمية المستدامه ؟

 إن الإجابة الحاسمة هى لا وذلك بسبب أن تطبيق E IA  على مستوى المشروع يحقق منفعه محدوده في استدامة التنمية وذلك يرجع بدوره أن السياسات والخطط الحكومية يمكن أن تولد أثاراً سلبية اكثر مما تسببه المشروعات كل على حده .. مثال ذلك أن الآثار البيئية لمشروعات الاستزراع السمكى لكل مشروع على حده قد تكون في حدود المعايير الموضوعة… ولكن تأثير عدة مشروعات في منطقة واحده قد يسبب أضرارا بيئية خطيرة في هذه المنطقة.

المصدر: د/ أحمد عبد الوهاب برانيه أستاذ إقتصاد وتنمية الموارد السمكية
drBarrania

د/ أحمد برانية أستاذ اقتصاد وتنمية المواردالسمكية معهد التخطيط القومى

ساحة النقاش

د/ أحمد عبد الوهاب برانية

drBarrania
أستاذ اقتصاد وتنمية المواردالسمكية معهد التخطيط القومى »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

239,365