د/ أحمد عبد الوهاب برانيه

أستاذ إقتصاد وتنمية الموارد السمكية

مقدمــــة

 

تتوقف القرارات الاستثمارية على مدى التأكد من أن الموارد التي تستثمر في المشروعات سوف تغل عوائد تعادل، على الأقل، إن لم تزد على التكلفة التي سيتحملها المشروع فى سبيل الحصول عليها، أو بمعنى آخر أن العائد على الاستثمار سوف يعادل تكلفة الاستثمار، وكلما زاد العائد على الاستثمار عن تكلفته فإن هذا يعنى وجود حوافز كافية لدى المستثمرين تجذبهم للاستثمار فى هذا النشاط.

وتتوقف القرارات الاستثمارية على نتائج تحليل المشروع والذي يتطلب من المستثمر أو الجهات المعنية دراسة المشروع المقترح بعناية فى ضوء كافة البيانات التي تلقى ضوءا على الموقف، وذلك فى محاولة علمية للحصول على إجابات موضوعية على الأسئلة الآتية:-

1 - ما هو العائد على الاستثمار؟ أي مدى قدرة المشروع على تحقيق الربح.

2- ما مدى ملاءمة خطة التمويل؟

3 – ما مقدار ربحية المشروع فى ظل عدم اليقين؟ أى التعرف على قدرة المشروع على مواجهة الظروف المتغيرة من حيث معدلات الإنتاج واسعار البيع وغيرها من المتغيرات.

 

تعريف المشــروع

يمكن تعريف مشروع الاستزراع المائي بأنه مجموعة الأنشطة المرتبطة ببعضها البعض التي يمكن تخطيطها وتمويلها وتنفيذها وتشغيلها وتحليلها كوحدة مستقلة والتي تهدف إلى خلق تيار من الإنتاج للكائنات المائية لتحقيق منفعة سواء عن طريق خلق طاقة إنتاجية جديدة أو رفع كفاءه الطاقة الإنتاجية الحالية أو كليهما.

ويشمل المشروع العناصر الآتية:-

1 – تدفقات خارجة  Out flows وتسمى تكاليف  Costs أو مدخلات  Inputs أو موارد Resources   أو استثمارات Investments  .

2 – تدفقات داخله  Inflows  وتسمى أحيانا منافع  Benefits أو مخرجات Outputs  أو إنتاج Production  او عوائد  Revenues  وتعكس هدف المشروع.

 

 3– فترة زمنية معينة تمثل عمر أو حياه المشروع  Life span of project.

4 – حــيز مكاني  Space

5 – إدارة المشروع Management  أو الأفراد أصحاب المشروع أو المشاركين فيــه .

 

أهــم خصائص مشروعات الاستزراع المائي وتأثيرها على أساليب التقييم

تتميز مشروعات الاستزراع المائي ببعض الخصائص التي تكتسبها من طبيعة وظروف الإنتاج السمكي، مما يجعلها مشاريع ذات طبيعة متميزة تنفرد بسمات معينه تتطلب معالجة خاصة عند تقييمها.

 

1 – موسمية الإنتاج:

تعتبر موسمية الإنتاج من أهم السمات المميزة لمشروعات الإنتاج السمكي، فالانتاج السمكي يتصف بكونه عملية "بيولوجية" تتدخل فيها الظروف الطبيعية والمناخية وغيرها من المؤثرات الخارجية (البيئية) بدرجه كبيرة، والتي يصعب التنبؤ بها، ويترتب على ذلك موسمية تدفق الإنتاج، ووجود درجة عالية من عدم التأكد عن حجم الإنتاج، مما يتسبب فى بعض الصعوبات عند تحليل وتقييم مشروعات الإنتاج السمكي، خاصة فى حاله مشروعات الاستزراع المائي عندما تعتمد على المصادر الطبيعية فى الحصول على الأمهات أو زريعه الأسماك.

2 – تختلف مشروعات الاستزراع المائي من حيث المعاملات الفنية نظرا لاختلاف الظروف البيئية والطبيعية إلى جانب اختلاف التربة من موقع إلى آخر، وهذا يعنى صعوبة نقل المعاملات الفنية وغيرها من التقديرات الخاصة بمشروع معين وتطبيقها بصورة مباشرة على مشروع آخر، مما يستلزم ضرورة القيام بجمع الكثير من المعلومات الفنية المحلية ودراستها ثم تعديلها بما يلائم المشروع المقترح، ولذلك تتطلب مثل هذه المشروعات العديد من المهارات المختلفة أثناء دراستها وتحليلها ثم تقييمها.

3 – تتصف مشروعات الاستزراع المائي بأنها تتعامل مع عنصر حي (الأسماك والكائنات المائية الأخرى) قابل للفساد والتلف خلال المراحل المختلفة، وهذا يتطلب توفر تسهيلات خاصة فى مثل هذه المشروعات، مثال ذلك التسهيلات الخاصة بنقل الزريعة والمحافظة على جودة المنتج النهائي.

4 – ترتبط توقعات العائد من مشروعات الاستزراع المائي بشكل أساسي بعدد الوحدات المرباة، وهذه ليست مرتبطة بالضرورة في العديد من الحالات (نظم الاستزراع المكثف وشبه المكثف) بمساحة أو حجم المزرعة.

5 – تشمل مشاريع الاستزراع المائي في معظم الحالات على العديد من العمليات الإنتاجية والتي تضم:-

- حفظ الأمهات       

- التفريخ   

- التحضين   

- التربيــة 

وكل هذه العمليــات لها جوانـبها الفنية الخاصة بها.

6 – تعدد نظم الاستزراع وبالتالي تعدد واختلاف المعاملات الفنية، وبالتالي عناصر التقييم خاصة فى حالة المشروع لأكثر من نظام (أحواض – حظائر مسيجه – أقفاص …….الخ).

7 – تتغير المعاملات الفنية على مدى مشروع الاستزراع المائي، حيث تتغير وتتطور هذه المعاملات مع مراحل نمو الاسماك، وكذلك مع تحسين أساليب الإدارة المزرعية واكتساب الخبرات، فعلى سبيل المثال تتغير معاملات ونوعية الأعلاف مع التطور العمرى للأسماك المرباة، كما أن معدلات التخزين Stocking rates  قد تكون أقل فى السنوات الأولى، ثم تزيد تدريجيا حتى تصل أقصاها بعد عدد من السنوات، كما أن نفس هذه المعدلات تختلف حسب درجة التكثيف المستخدمة ومراحل النمو المختلفة للأنواع المستزرعة، كما أن معدلات النفوق Mortality rates   عادة ما تكون مرتفعة فى السنوات الأولى للمشروع ثم تنخفض تدريجيا حتى تستقر عند مستواها الملائم بعد فتره.

8 – قد تتعدد الأصناف المستزرعة Polyculture،  كذلك الاستزراع المتكامل مع الدواجن والحيوانات وفى حقول الأرز، وهذا ما يتطلب معالجة خاصة عند دراسة المشروع.

 

مراحل دراسة المشروع

تتحدد أولوية المشروعات على حسب قدرتها على استخدام المتاح من الموارد بكفاءة عالية وما تساهم به فى أهداف التنمية الاقتصادية والاجتماعية فى ضوء القيود والمحددات القائمة، ويستلزم ذلك وقبل البدء فى تنفيذ المشروع القيام ببعض الدراسات والتي تهدف إلى الكشف عن الطاقات والموارد المتاحة، ومحددات التنمية الاقتصادية، وتحديد مناطق وأساليب ومجالات الإنتاج التي يجب أن تعطى أولوية عند اختيار المشروعات، ومن ثم يسهل التعرف على نوعية وخصائص المشروعات التي يقترح تنفيذها، وتمر هذه الدراسات بثلاث مراحل مرتبطة ببعضها البعض تكون خطوات متتابعة تقود كل منها إلي الخطوة التالية والتي يطلق عليها دورة المشروع Project  Cycle

 

أولا: مرحلة تحديد المشروع  Project Identification

تبدأ هذه المرحلة مع بداية التفكير فى المشروع وتنتهي بالتعرف على المشروع وتحديد معالمه من خلال القيام ببعض الدراسات التحليلية والتي يطلق عليها  Pre-feasibility studiesوتهدف هذه المرحلة من  الدراسة إلي الكشف عن فرص ومجالات الاستثمار فى مشروعات الاستزراع المائي وامكانية استغلال هذه الفرص وتنفيذها، ويتم التوصل إلى ذلك من خلال القيام بالدراسات الآتية:

1 -التشخيص السليــم لقطاع الثروة السمكيــة

حيث يساعد ذلك على الكشف عن قيود ومعوقات تنمية القطاع وبالتالي التعرف على المجالات وفرص الاستثمار المتاحة، وتتناول هذه الدراسة العديد من العناصر منهــا:

-       مساهمة قطاع الثروة السمكية فى الاقتصاد القومي.

-       مصادر الإنتاج المختلفة (مصايد طبيعية – مزارع سمكية).

-       وسائل الإنتاج.

-       المساهمة النسبية للمصادر المختلفة فى الإنتاج الكلى واتجاهاته.

-       الموارد المتاحة.

-       التسويق والأسعار.

-       ادارة وتنظيم القطاع.

-       البحوث والتدريب والإرشاد.    

-       التمــوين.

-       مشاكل وحدات التنمية.

-       موقف الصادرات والواردات.

-       الإنتاج والاستهلاك المتوقع من الأسماك.

 

2 -التشخيص السليم لقطاع الاستزراع المائي    

ويشمل :

-       نظم الاستزراع المستخدمة.

-       المساحة والإنتاجية للنظم المستخدمة.

-       الأنواع المستزرعة.

-       المناطق المستغلة.

-       مصادر توفير المدخلات ( زريعة- أسمدة – أعلاف – مياه) وكمياتها.

-       التعرف على محددات تنمية الاستزراع المائي خاصة فيما يتعلق بالمدخلات الرئيسية (زريعة – أسمدة – أعلاف – مياه)، ومدى توفير أراضى وعماله مدربه، وبنيه أساسية (الطرق والمواصلات وغيرها)، وكذلك المحددات التنظيمية والمؤسسية مثل هيكل حيازة الأراضي وسياسات الإيجار، ومدى توفر خدمات الإرشاد والائتمان، وغيرها.

إن التشخيص السليم للقطاع يمكننا من تحديد المجالات والمناطق المتاحة للاستثمار، وكذلك نوعية الإجراءات وطبيعة وحجم الاستثمارات المطلوبة، فقد تظهر الدراسة وجود مناطق بها موارد وإمكانيات لم تستغل بعد، وبالتالي تتيح فرص استثمارية جديدة أو أن مناطق أخرى تكون فى  حاجة إلى بعض عناصر البنية الأساسية مثل الطرق، ومنها ما يوفر بعض المزايا الاقتصادية والتنظيمية مثل وجود حوافر اقتصادية للاستثمار في هذه المناطق مما يؤدى إلي خفض التكاليف.

 

3 -    فى ضوء الخطوة السابقة يتم اختيار البديل المناسب (المشروع) من بين البدائل المختلفة المطروحة فى ضوء المحددات الفنية والطبيعية والاقتصادية، وتحديد ملامحه الأساسية الآتية:-

-   طبيعة المشروع.

-    أهدافه.

-    تقدير مبدئي للتكاليف والعائد المتوقع منه.

-    المتطلبات الإدارية والتنظيمية.

-    وصف عام للأعمال المقترحة والإجراءات الواجب اتخاذها لتنفيذ المشروع.

-    توضيح العقبات التى يحتمل أن تواجه المشروع ووسائل التغلب عليها.

وفى ضوء هذه العناصر يمكن للمستثمر أو جهات التمويل أن تتخذ قرارها بالانتقال إلي المرحلة التالية من الدراسات أو التوقف عند هذه المرحلــة.

 

ثانيا : مرحلـة إعداد المشروع   Project Preparation Or Formulation

المرحلة الثانية فى دورة المشروع هي إعداد المشروع الذي وقع عليه الاختيار. ويتم ذلك  من خلال إجراءات دراسات اكثر عمقا لملامحه الاساسيه والتي يطلق عليها دراسات الجدوى Feasibility Studies والتي تتناول كل من المنطقة التي وقع الاختيار عليها لتنفيذ المشروع وأيضا المشروع المقترح ذاته.

 

أ - دراسة منطقـة المشروع

ترجع أهمية دراسة منطقة المشروع إلى الدور الذي تلعبه العناصر الطبيعية والبشرية والاقتصادية المتاحة فى المنطقة فى نجاح أو فشل المشروع، ولما كانت الخصائص الطبيعية لها تأثير هام على الإنتاج في مشروعات الاستزراع المائي فانه يجب التركيز على دراسة هذه الجوانب. وبصفة عامه فان دراسات منطقة مشروعات الاستزراع المائي يمكن أن تتضمن الجوانب الآتية:

 

1- الخصائص الطبيعية وتشمل:

- الموقع الجغرافي.           

 - طبوغرافية الأرض.

- الرياح.                     

 - درجة الحرارة.      

- الرطوبة والإمطار.         

 - نوعية التربة.

-  الضوء                   

 - نوعية المياه (التركيب الكيميائي للمياه) ومدى كفايتها.      

 

2 -السكان والعمالة: وتشمل:

        ·حجم السكان وهيكلهم العمرى فى منطقة المشروع والمناطق المحيطة بها.

        ·الكثافة السكانية.   

        ·توزيع السكان بين الريف والحضر.

        ·معدل نمو السكان.

        ·معدل الهجرة.

        ·تقدير حجم قوة العمل الحالية والمتوقعة فى منطقة المشروع.

        ·حجم القوة العاملة فى نشاط الصيد.

        ·نمط العمالة الموسمية.

        ·درجة البطالة وأنواعها فى المنظمة.

 

3   الأنشطة الاقتصادية:

صناعــة – زراعة – تعدين – سياحة – خدمات – صيد أسماك – استزراع مائى.

 

4 المشروعات الهيكلية الأساسية: وتشمل:

- وسائل النقل والمواصلات

- الطـــرق.

 

5 عناصر البنية الأساسية والمدخلات المتصلة بإنتاج الأسماك وتشمل:

- صناعات الحفظ والتبريد.                   

- ورش الإصلاح والصيانة.  

- وسائل نقل الأسماك.                        

- مراكز البحوث والتدريب والإرشاد. 

- مصادر توفير الزريعة.                     

 - مصادر توفير الأسمدة.                      

- مصادر توفير الأعلاف.

 

استهلاك ونظم تسويق الأسماك بالمنطقة وتشمل:

-  مؤسسات وقنوات التسويق

-  الاستهلاك المحلى من الأسماك

- الأسعار المحلية

 

7 المؤسســات:

ويتضمن ذلك توصيف لوظائف وتنظيم وكفاءه الجهاز الحكومي المحلى والمؤسسات الخاصة العاملة في المنطقة والتي يحتمل أن يكون لها علاقة بالمشروع.

ويمكن أن تتم دراسة منطقة المشروع بصورة مختصرة إذا كان هناك حصر شامل للمنطقة من قبل مع توفر البيانات المناسبة واللازمة للوقوف على مدى ملاءمة الموارد الطبيعية والبشرية ومدى وفرة التسهيلات التي يتطلبها المشروع.

 

ب دراسة وتحليل المشروع

وتتضمن دراسة الجدوى الفنية والمالية والاقتصادية للمشروع، وتتوقف درجة التفصيل فى إعداد هذه الدراسات على مدى توفر البيانات والمعلومات وعمق التحليل المطلوب والوقت المتاح وتكلفة الدراسة. وقد لا تسمح كل هذه العوامل بإعداد دراسات تفصيلية لكل العناصر وإنما يعتمد في معظم الحالات على دراسة الخبراء لتكاليف وإيرادات مشروعات مماثلة للمشروع الذي تتم دراسته مع إدخال التعديلات التي يرونها بالنسبة لها سواء من حيث المكونات الاستثمارية وتكلفتها، وأحجام الإنتاج والتكلفة السنوية وكذلك الإيرادات المتوقعة لها، ومع ذلك فان دراسة وتحليل المشروع يجب أن تتضمن وفى جميع الأحوال الخصائص الرئيسية للمشروع نفسه والتي تشمل:

 

1 -الهدف من المشروع

حيث يحدد الهدف أو الأهداف الرئيسية للمشروع، ثم تفصيل ذلك فى مجموعة من الأهداف الفرعية أو الثانوية لغرض تسهيل تحديد الأنشطة ومكونات المشروع. مثال ذلك أن يكون الهدف العام أو الرئيسي للمشروع إنتاج غذاء بروتيني والمساهمة في زيادة الإنتاج المحلى من الأسماك وتقليل الواردات …. الخ ويتم ترجمة هذه الأهداف العامة إلى أهداف مباشرة أو تفصيلية مـثل:-

1- انشاء مزارع

- مزارع أحواض أرضية

- مزارع تحاويط

- مزارع أقفاص

2 –   إنتاج حوالي 0000  طن سنويا من الأصناف ذات القيمة الاقتصادية المرتفعة.

3 –   إنشاء مفرخ صناعي لإنتاج زريعة الأسماك من الأصناف المستهدف إنتاجها.

4 -   إنشاء وحده لتصنيع الأعلاف.


2 - موقع المشروع

إن تحديد موقع المشروع يتم فى الواقع فى مرحلة تحديد المشروع، إلا أن العوامل المحددة للقرار النهائي لاختيار الموقع تتبلور بشكل اكثر وضوحا فى مرحلة إعداد المشروع، وتتناول دراسة موقع المشروع العناصر الآتيــة:-

 -  الموقع الجغرافي وعناصر البنية الأساسية المتاحة (طرق – إمدادات مياه – مصادر طاقة …الخ).

-  العوامل البيئية المختلفة ومدى ملاءمتها لاقامة مشروع الاستزراع المائي خاضه الجوانب الطبوغرافية، الجيولوجية، الكيميائية، البيولوجية والمناخيــة.

 

3 أسلوب الإنتاج (نظم الاستزراع)

ويتحدد أسلوب الإنتاج طبقا للظروف الطبيعية والفنية ومدى توافر عناصر الإنتاج في منطقة المشروع، فهذه العوامل تحدد ما إذا كان أسلوب الإنتاج المناسب هو مزارع الأحواض الأرضية، أو الأسمنتية، الأقفاص، الحظائر…الخ، وكذلك درجة تكثيف عناصر الإنتاج المستخدمة
(زريعة - تغذية…الخ).

 

4- حجم المشروع (طاقته الإنتاجية)

ويتوقف حجم المشروع على حجم الطلب المتوقع على إنتاج المشروع ومدى اتساع السوق والأسلوب الإنتاجي المقترح وأخيرا على مدى كفاءه الجهاز الإداري للمشروع.

 

5 - دراسة الاعمال والمستلزمات المطلوبة للمشروع

ويتم تحديد الاعمال المطلوب القيام بها والمعدات والآلات اللازمة لوصول المشروع إلى مرحلة الإنتاج الكامل، ويجب أن يتم ذلك بالتفصيل الكافي حتى يكون هناك صورة واضحة عن مواصفاتها وأعدادها وذلك يساعد فى تقدير التكاليف بشكل دقيق بقدر الإمكان، ومع التسليم بوجود اختلاف بين مشروعات الاستزراع المائي المختلفة، إلا انه بصفة عامة يمكن تقسيم الاعمال الرئيسية والأنشطة التي قد يحتويها مشروع الاستزراع المائي إلى الأقسام الآتية:-

 

- الاعمال الرئيسية:

وتضم هذه المجموعة جميع الاعمال الرئيسية والضرورية لتحقيق الطاقة المستهدفة، ففي حالة مزارع الأحواض الأرضية – على سبيل المثال – يجب تحديد حجم الأحواض وأعدادها، واطوال قنوات الري والصرف، والجسور والطرق، والمضخات ومصدر الطاقة، المفرخات، وحدة إنتاج الأعلاف.


- المباني والإنشاءات المساعدة:

وتشمل جميع المباني والإنشاءات المساعدة ومنها على سبيل المثال المخازن، مبنى الإدارة، الورش، مساكن العاملين، خزانات المياه والوقود ...الخ .

 

- المعدات والآلات:

وتضم احتياجات المشروع من الآلات والمعدات مثل طلمبات رفع المياه، قوارب ومعدات الصيد، وحدات توليد الكهرباء، وآلات ورش الصيانة، وسائل النقل.

 

6 تحديد البرنامج الزمني لتنفيذ المشروع:    

‏وهذا يعنى ترتيب مراحل التنفيذ وجدولة مواعيد الاعمال والأنشطة التي يتطلبها المشروع من حيث تحديد طول المدة اللازمة للتنفيذ، وكذلك المدخلات اللازمة لتنفيذ كل مرحله، حيث يساعد ذلك على تقدير تكاليف المشروع فى مرحلة الإنشاء ومرحلة التشغيل مما يساعد على تحديد السياسة التمويلية للمشروع.

وقد يواجه المشروع أثناء تنفيذه بعض المشاكل، ولذلك يجب تحديد مثل هذه المشاكل مسبقا، حيث كثيرا ما تكون هذه المشاكل متصلة بالإجراءات الخاصة بالحصول على بعض المدخلات الأساسية مثل المياه والزريعة أو توفير بعض المعدات والآلات، حيث قد تحدد الجهات الحكومية بعض الإجراءات التي يجب على المشروع اتباعها للحصول على هذه العناصر، لذلك يجب أن يكون القائمين على تنفيذ وادارة المشروع على علم تام بمثل هذه الإجراءات ودراسة تأثيرها على تنفيذ وتشغيل المشروع.

ويجب كذلك الاهتمام بالمشاكل الخاصة بتوفير العمالة المناسبة، ولذلك يجب دراسة ظروف العمالة فى المنطقة وتحديد ما قد يتطلبه المشروع من برامج تدريبية.

 

7 تكاليف المشروع

تشمل تكاليف المشروع جميع ما ينفق على السلع والخدمات اللازمة للمشروع فى جميع المراحل أي في مرحلة ما قبل التنفيذ وفى مراحل التنفيذ والتشغيل والصيانــة.

إن تقديرات تكاليف المشروع يجب أن تتم بقدر كبير من الدقة حيث أنها تكون الأساس في رسم السياسة التمويلية للمشروع، فضلا عن تقدير العوائد المالية والاقتصادية للمشروع. ويجب أن تكون تقديرات تكاليف المشروع على أساس سنوى، وكذلك تقدير احتياجات المشروع من النقد الأجنبي ان وجــد.

وتجب التفرقة بين التكاليف الاستثمارية ومصروفات التشغيل السنوية حيث تتضمن التكاليف الاستثمارية التكاليف الرأسمالية الثابتة ورأس المال العامل والتي نذكر منها على سبيل المثال:

1 -    تكاليف الاعمال الإنشائية بالمزارع.

2 -    تكاليف المعدات والآلات.

3 -    تكاليف سيارات ووسائل النقل.        

4 –   تكاليف المباني والإنشاءات المساعدة.

5 –   الأثاث.                                        

6 -    مصروفات ما قبل التشغيل وتضم:

بحوث ودراسات

- تصميمات هندسيــة

7 -    رأس المال العامل.

 

أما مصروفات التشغيل السنوية فنذكر منها على سبيل المثال ما يلـى:

1-   تكاليف زريعة الأسماك.   

2-   تكاليف الأسمدة.

3-   تكاليف الأعلاف.

4-   وقود وزيوت.                     

5-   مصروفات صيانة سنوية. 

6-   أجور ومرتبات.

7-   بحوث ودراسات أثناء التشغيل.

8-   أدوات كتابية ومطبوعات.         

9-   مصروفات أخري.

 

8 - تمويل المشروع

ويتضمن تحديد مصادر تمويل المشروع خلال مرحلتي الإنشاء والتشغيل. وإذا كان المشروع سيتم تمويل جزء من استثماراته عن طريق القروض فيجب تحديد حجم القرض وشروطه من حيث مواعيد الاستلام وسعر الفائدة وكيفيه تسديد القروض وفوائده (تحديد فتره السماح إذا وجدت وهل سيسدد القرض على أقساط متساوية أم غير ذلك… الخ).

المصدر: د. أحمد عبد الوهاب برانية
drBarrania

د/ أحمد برانية أستاذ اقتصاد وتنمية المواردالسمكية معهد التخطيط القومى

ساحة النقاش

د/ أحمد عبد الوهاب برانية

drBarrania
أستاذ اقتصاد وتنمية المواردالسمكية معهد التخطيط القومى »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

247,499