تحضين أسماك اللوت

ليس من الضرورى وجود مرحلة حضانة للوت. إلا أن، الأصبعيات تسلم عادة فى أوزان بين 3 إلى 20 جرام ويتم وضعها فى أحواض أرضية صغيرة أو أقفاص (حوالى 80-100 متر مكعب) بمعدل 300-350 سمكة/متر مكعب. وعادة ما يتم إبقاء الاصبعيات فى هذه الأحواض لمدة ثلاث شهور تبلغ خلالها وزن 100 جرام. ويكون معدل البقاء خلال هذه الفترة حوالى 80%.

تربية أسماك اللوت

تماثل تقنيات تربية اللوت تلك المستخدمة للقاروص والدنيس. وتتم التربية فى المواقع الأرضية فى أحواض دائرية أو مستطيلة بعمق مياه 1 متر وبحجم 500 متر مكعب؛ وعادة ما تغطى الأحواض من الداخل بنسيج من (البى فى سى) لتحاشى خدش الجلد، خاصة إذا كانت هذه الأحواض خرسانية. وتتم التربية بأسماك من وزن 100 جرام للواحدة وبمعدل 50 سمكة للمتر المكعب. 
وتبلغ أوزان اللوت فى معدلات التربية المعتادة (50/متر مكعب) 800-1200 جرام خلال أقل من 24 شهر. وفى أغلب الحالات تستمر تغذة الأسماك حتى تبلغ 2000-3000 جرام، وهو الحجم المناسب لتصنيع الشرائح. 
ويستزرع اللوت حاليا بشكل رئيسى فى البحر، باستخدام أقفاص عائمة ذات سطح مربع أو مستدير حجمها 500-1000 متر مكعب. وقد تم حديثا استخدام الأقفاص الغاطسة بنجاح، وهذه الأقفاص التى يبلغ حجمها 2000 متر مكعب يتم غمرها على عمق 10-20 متر، وفى كثافات منخفضة (10-15/متر مكعب). وتم الحصول على نتائج جيدة من حيث معدلات النمو والتحول الغذائى.تتوفر الأعلاف من كل منتجى الأعلاف السمكية الرئيسية. ويشبه علف اللوت الأعلاف المستخدمة لأسماك البحر الأبيض الأخرى. ويستخدم العلف المطبوخ (بالبخار تحت ضغط عالى) بنسب بروتين 45-48% ودهون حتى 20-24%. ويتم تقديم العلف إلى الأسماك فى المزارع المقامة على الأرض بمعدل 2-3 وجبات يوميا؛ أما فى الأقفاص فغالبا ما تقدم وجبة واحدة يوميا. وفى الأقفاص البحرية، حيث من الطبيعى أن يشكل تركيز الأكسوجين المنخفض مشكلة، يمكن أن يتم تغذية اللوت بمعدل 1-2% من وزن الأسماك/يوم، خاصة فى السنة الأولى، وعندما تكون درجة حرارة المياه أعلى من 18°مئوية. وقد تم تحقيق معدل تحول غذائى يقدر بحوالى 1:1.7؛ وفى بعض الحالات (فى الأقفاص البحرية الكبيرة التى فيها كثافة تربية أقل من 50 /متر مكعب) تم تحقيق معدلات تحول أفضل.

نظم الحصاد

تم الحصاد على مدار العام. وتميل الأسماك الكبيرة إلى تخزين الدهن حول الأمعاء أثناء فصل الشتاء، لذا، فمن الأفضل حصاد الأسماك الأصغر أثناء الشتاء، خاصة تلك المرباه فى الأقفاص. وعادة ما يتم إستخدام شباك الجرافة لجمع الأسماك، إلا أنه من الممكن إستخدام مضخات الأسماك. وتغمر الأسماك بأسرع مايمكن بعد الحصاد فى خليط من الماء والثلج.

التصنيع والتداول

على الرغم من أن اللوت يتحمل التداول جيدا، إلا أنه يجب تداوله بحرص. فمن السهل أن تسقط القشور (الفلوس) أو أن يتضرر الذيل. والعيون حساسة للغاية وتؤدى أى غصابات فيها إلى العمى. ويتم فى بعض الأحيان نزع أحشاء اللوت أو تقطيعه إلى شرائح بمجرد حصاده. وقد تم إجراء الدراسات حول أفضل نظم الحصاد للوصول إلى أفضل فترة صلاحية للمنتج النهائى.

الزراعة (ARSIA) بدراسة نواحى متعددة ، مثل الإكثار الصناعى، التربية والجودة. وهناك مشروعات أخرى متوقعة، تتناول نظم الإكثار وإنتاج اليوافع. ويتم حاليا إجراء المقارنة حول النواحى الفنية والاقتصادية للتربية فى كل من الأقفاص أو المزارع الأرضية. كما تم دراسة اللوت ضمن 

وللوت بعض الخواص الجذابة:
  • أسماك غير عالية الدهن، حتى عند تربيتها فى النظم المكثفة بعلائق تحتوى على نسب كبيرة من الدهون وتعطى منتج ذى جودة تسويقية عالية.
  • نسبة التشافى فيها عالية، منخفضة الشحوم، عضلاتها بها محتوى دهنى صحى،وفترة صلاحية طويلة.
  • سريعا ما تصل إلى أحجام تسويقية كبيرة، وهى واعدة لصناعة التجهيز؛ وهذا قد يخلق مجالات تسويق جديدة للسمكةن بالمقارنة بالقاروص والدنيس.
ومن المتوقع أن تحدث زيادة محدودة ولكن مستمرة فى إنتاج اللوت فى السنوات الخمس القادمة، خاصة فى وسط إيطاليا (منطقة جنوب توسكانى).

موضوعات أساسية
هناك عاملين رئيسيين يجب مناقشتهم إذا ما كان لاستزراع اللوت أن يتوسع بدرجة كبيرة:
  • لا يمكن حتى الآن ضمان جودة الأصبعيات، حيث أنها من مصدر وحيد حاليا.
  • الطلب محدود، لأن منتجات اللوت ليست معروفة بدرجة كافية للجمهور. واللوت يسوق غالبا بمعرفة المزارع التى تنتج أيضا الدنيس والقاروص، التى (حتى الآن) تحظى بقبول أكثر.

ممارسات الاستزراع السمكى المسئولة

كما فى استزراع الأصناف البحرية الأخرى، فإن لاستزراع اللوت بعض التأثيرات السلبية على البيئة (مثل التلوث المحتمل ونقل الأمراض)، نتيجة للكثافة التى ينتج بها. إلا أن، الأسماك التى تهرب من الأقفاص لا تعتبر مشكلة كبيرة لأن اللوت متوطن فى حوض البحر المتوسط (هربت مؤخرا عدة مئات من الأسماك من قفص فى توسكانى ولكن تم جمعها كلها فى مناطق قريبة خلال أيام قليلة بواسطة اسطول الجر المحلى، مما يوضح أن هذا النوع لا يتحرك بسرعة كبيرة ومن السهل صيده؛ وهذا يقلل من خطورة تأثيره السلبى على تركيب القطعان السمكية المحلية).

د/ أمانى إسماعيل
مدير إدارة الإرشاد السمكى

المصدر: FAO

ساحة النقاش

الادارة العامة للتطوير والارشاد

developguid
هى إحدى الادارات التابعة للهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية للمشاركة يرجى الاتصال على : 22620118 (147,208) mail: [email protected] »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

191,779