فضيلة الشيخ أبو بكر عثمان حسن الينا سوهاج من الجيل الاول فى الجماعة الاسلامية اشتهر رحمه الله بالخلق الحسن وكان يقول ( ليس على أحد حق ) وكان زاهدا ورعا على درجة من العلم الشرعى وكان يكتب القصة القصيرة ذات المغزى ابتلى الشيخ ابتلاء شديدا هو وعائلته فى مالهم فتغير حالهم من الثراء إلى الفقد وقد أثر ذلك فيه جدا فزهد فى الدنيا ورضى بحياة متقشفة وكان يختار هذه الحياة ولا يتطلع الى شىء من الدنيا قضى فى السجن أكثر من عشرين سنة ثم خرج وتزوج ولكنه لم ينجب ثم اصيب بالداء العضال (السرطان )وكان فى مرضه صابرا راضيا ذهبنا لزيارته نواسيه ونشد أزره فخرجنا من عنده أكثر إيمانا فلم يكن فى حاجة إلى مواساة بل كان رحمه الله ثابتا راضيا مرحا توفى رحمة الله غليه قبل ثورة يناير اللهم اغفر له وارحمه وبارك فى حسناته وتجاوز عن سيئاته وأكرم نزله ووسع مدخله واكتبنا مع الصالحين

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 30 مشاهدة
نشرت فى 1 يونيو 2015 بواسطة denary

ساحة النقاش

على الدينارى

denary
موقع خاص بالدعوة الى الله على منهج أهل السنة والجماعة يشمل الدعوة والرسائل الإيمانية والأسرة المسلمة وحياة القلوب »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

120,254