العلاج بالاهرامات

العلاج  بالأهرامات

المعروف أن الإنسان طاقة و يعيش فى كون من الطاقة يتداخل كل شىء فيه فى الأخر ، و كذلك تثبيت الفروض العملية أن جميع أماكن الفضاء أو أوعيته من أضخمها إلى أصغرها تؤثر على مجالاتها الطاقة بطريقة ما إما لإسراعها أو لتعديلها أو لإبطائها .

 

   فبعض الصور و الأشكال الهندسية مثل المخروط او الهرم أو الكرة أو المكعب تعمل كصورة كصورة مختلفة للحيز المقوى للطاقة الموجودة فى الكون مثل الأشعة الكونية و أشعة الشمس .. و غيرها فالشكال الهرمى إذا وضع فى محور متجه بين الشمال و الجنوب يمكنه أن يعكس بعض مجالات معينة من الطاقة أو يولدها أو يكدسها او يجعلها قابلة للتطبيق بطريقة ما ، و كذلك إذا صنعت الاهرامات من الكرتون أو الخشب أو الألياف الزجاجية أو الزجاج أو البلاستيك أو أى معدن أخر ثم وضعت فى داخل الهرم أو فوقة فإنه يولد الخواص الكهربائية المغناطيسية لطاقة الطيف أو يزيدها و يتوقف هذا على وضع المعدن و كميتة النسبية .

 

         و المعروف كذلك أنه توجد هناك علاقة بين الشكل و الحيز داخل الهرم و بين العمليات الطبيعية و الكيميائية و البيولوجية التى تتم داخل الحيز ،و بإستعمال أشكال مناسبة يمكن الإسراع بتلك العمليات أو إبطاؤها .

 

   فشكل الهرم يولد بطريقة ما أو يخزن طاقة قابلة للأستعمال . فالهرم ليس معزولاً عما حوله و الكنة يوجد فى منطقة يتخللها مجالات للطاقة و تعمل هذه المجالات فى داخل أى شكل هرمى بطريقة مختلفة لعملها خارجها .

 

فمثلاً إذا بنيت المستشفيات على شكل شبة منحرف أو بها ممرات غير منتظمة الشكل فى مستشفيات الأمراض العصبية و العقلية فإنها تفيد المرض و تسرع بشفائهم

طاقة حيوية تملاً الكون  و فى الهند يشيرون إلى هذه القوة بإنها برانا ((prana التى تغلف كل شىء .

 

   و لقد لوحظ أن كل شكل هرمى يولد من كل ركن من أركانة الخمسة موجة أشعاعية يقدر طولها بجزء من بليون جزء من المتر من الموجة الإشعاعية فتعمل عمل جهاز إشعاع تتحد داخلة إشعاعات جزئيات المادة أو دراتها بواسطة زوايا الأركان مكونه من إشعاع قوى ينصف زوايا الأركان مكونة من إشعاع قوى ينصف زوايا الأركان و يصدر حزمة من هذه الأشعة متجهة نحو مركز الهرم .

 

و هكذا فإنة يحدث فى منطقة مركز الهرم امتصاص لجزئيات أو ذرات هذه الطاقة و بينما تزيد هذه الطاقة فان أفلاك الإلكترونيات تتمدد و كلما أمتص المركز مزيداً من الطاقة فإنة يحدث مزيداً من التمدد و تتكون هناك نقطة إذا امتص عندها قدر كبير من الطاقة تتفكك الذرات و تتطاير الإلكترونات بعيداً . و حيث إن الطاقة المتولدة أكثر بكثير مما يستطيع الشكل الهرمى تركيزها فهنا بينما تزيد الطاقة يزيد معدل دوران الإلكترونات ( أى أن دوران الإلكترونات حول النواة بسرعة الضوء يولد إشعاعاً كهربياً مغناطيسياَ قوياً ) و أخيراً يتكون بالداخل جو ذو طاقة عالية التشبع من الموجات حوالى 10 أجزاء من بليون من المتر  ( و كذلك ترسل هذه الطاقة أشعة إلى الخارج من خلال  أركان الهرم ) .

 

 

 

    و المعروف أنه هناك ريحاً كونيه تهب على الأرض من ناحية الغرب ،و حيث أن مجال الطاقة الذى يحتجزه الهرم أو يزيد فى قوته أو يولده يتضمن جزءاً من الطيف الكهربى المغناطيسى فأن وجود اى لوح من مادة الالومنيوم فى ناحية الغرب يمنع وصول مجال هذه الطاقة لما خلفها ، ( لان الالومنيوم يستخرج من خاماته بطريقة كهربية و لذا يمكن إعتباره مادة أو شحنات كهربية بحيث ينتج الالومنيوم مجالاً سالباً و بذلك يحجز خلفه و لا يسمح بمرور المجال الموجب ) .

 

   ولقد لوحظ أن الاماكن الخمسة المفتوحة فى الهرم الاكبر ( أو الحجرات التى تعلو قاعة الملك ) تمد تمد هذه القاعة باثر يشبة المكثف و صفاتة الكهربية و كذلك وجد أن الجرانيت المستخدم فى عدة أجزاء من الهرم جاء من أسوان و له خاصية كهربية الإجهاد التى تشبة إلى حد ما كهرباء الكوارتز .

 

    و كذلك وجد أن الوقوف فوق الهرم الأكبر يشحن الإنسان بشحنات كهربية و مجال الطاقة عليا ( و لذلك تحذر الطائرات م الطيران فوق الهرم بسبب الخوف من الأشعة المنطلقة إلى أعلى من قمته حيث تتأثر الأجهزة بها و يختل عملها ) .

 

  و على هذا فأن الهرم يولد طاقة تنطلق إلى قمته و تختلف عن الطاقة التى تنتج من قاعة الملك أو أى جزء من أجزاء الهرم الأخرى،   و إذا أمعنا النظر فى خريطة الطيف الكهررومغناطيسي . نجد أن جزء الطيف ذا الموجات الأطول من موجات الراديو

( الاسلكية ) عليها علامة (x) أى غير معروفة كما هو الحال فى الطرف الأخر من الطيف ذى الموجات الأقصر من الأشعة الكونية و هناك إحتمال كبير فى أن يكون جزء على الأقل من القوة التى بداخل الهرم موجودا عند الطرف القصير من الطيف الكهرومغناطيسى و يكمن إثبات ذلك عن طريق و ضع أطباق بها ميكروبات سالبة  الجرام مثل الموجودة فى اللبن الملوث داخل الهرم حيث نجد أن قوة إشعاعات الهرم تقتل مثل هذه الميكروبات ) .

 

  ومن النظريات الفزيائية المعروفة أن الضوء عبارة عن مسار للفوتونات                         ( Photons ) , و هى جسيمات ليس لها كتاه و لكن لها طاقة . و طبقاً لخاصية الضوء فانة يتقوس أو ينكسر عندما يمر وسط إلى أخر. و يظهر ذلك عندما يقابل سطح الهرم المائل فأن الضوء يخترقه بزاوية و ينحرف و يتجمع فى النقطة الوسطى فى الهرم . أى أن الاهرامات تعمل كعدسة تجمع الطاقة فى بؤرة أو كحيز رنان يجمع الطاقة و بهذا يشجع نمو البلورات ( فى حد الموسى غير المشحوذه مثلاً ) .

 

  ومن المعروف كذلك أن الأرض تدور من الغرب إلى الشرق و أن هناك إشعاعات ياتى من الفضاء الخارجى و يسمى الأشعة الكونية ( قادم من خارج المجموعة الشمسة) و عندما ما يمس هذا الاشعاع جو الأرض فإنه يتبعها حول وسط مسببا سريان هذه الطاقة من الغرب إلى الشرق ( أى ينحرف تحت تأثير المجال المغناطيسى للأرض ), و يعرف هذا الأشعاع باسم الإشعاع الأبتدائى     ( و ذلك لتمييزه عن الإشعاع الناشىء داخل الغلاف الجوى مثل ذلك الذى يصدر من عنصر الراديوم المشع ) .

 

   و الأشعة الكونية الأتية من الفضار الخارجى تأتى من الغرب أكثر من أية جهه أخرى و يمسكها المجال المغناطيسى للأرض و يجعلها تتحول إلى جهه الشرق ( و هذا يفسر أن النباتات الموجودة داخل الأهرامات تتحرك من الغرب إلى الشرق و من لشمال إلى الجنوب ثم تعيد الكرة ).

   وكذلك وجد أن الموجات الدقيقة ذات طول 1سم يمكنها أن تنتج دورات سريعة لجزيئات الماء ثنائية القطب , و يحدث هذا عملية تجفيف أو طرد لهذه الجزيئات و هى عملية تجفيف كهرومغناطيسية .

   و على هذا فأن الأهرام  المشيدة من مواد عازله للكهرباء أو غير موصلة لها تعمل بصورة أفضل من تلك المصنوعة من مواد جيدة التوصيل للكهرباء , و ذلك راجع إلى أن الموجات الدقيقة يمكنها إختراق المواد العازلة و تغذية الفجوة الرنانة بالهرم . و إذا غطى الهرم بلوح أو شبكة من الألومنيوم فأن الموجات لاتخترق الهرم و تعمل كحاجز لمجال الطاقة الداخلية الية من الخارج .     

 

   و ما يطلق عليه حجرة الملك فى هرم خوفو مصممة كمكان تتولد فية مجالات طاقة غير عادية حيث يتكون سقف الحجرة من 9 كتل جرانيتية تتجه كلها من الشمال إلى الجنوب ، و توجد فوق حجرة الملك خمس حجرات تنفصل كل منها عن الاخرى بعدة أقدام من الهواء و طبقات متعاقبة من 9 كتل ثم ثمانى كتل جرانيتية ، و يتكون السقف الأخير من كتل ضخمة زنتها 70 طناً ، و حجرة الملك كلها من الجرانيت من كل الميكا و الفلسبا و خاصة إذا كان تحت ضغط هائل , لهذا فإن الجرانيت يصدر إلى الحجرات بمثابة مكثف لشحنة مستديمة .

 

  و بذلك يعمل الهرم بمثابة فجوة رنانه ضخمة قادرة على جمع الطاقة الكونيه فى نقطة كما تفعل العدسات الضخمة فتؤثر الطاقة عالية التركيز على بللورات أو جزئيات أى جسم فى طريق الشعاع المتجمع .

   و كذلك ثبت أنه هناك حركة دوامية لطاقة تنبعث من رأس أو قمة الهرم يتسع قطرها كلما أرتفعت و يبلغ ارتفاعها 4 بوصات ، و كذلك وجد أنه إذا وضعت بللورات الكوارتز فوق نموذج هرمى فإنها فانها تزيد من مجال طاقة ذلك الهرم .

 

   و ثبت كذلك أنه يوجد داخل أى شكل هرمى مجال مغناطيسى يغير القوى الموجودة , إذ أنه من المعروف أنه بوسع أى مجال مغناطيسى أن يمنع سريان التيار الكهربائى أو يغير أى مجال القوى بقوة 13000 جاوس فى حين أن مجال الأرض حوالى واحد جاوس ة هذا هو سبب زيادة استنبات البذور و نموالنباتات و تنشيط الأنزيمات .

 

و كذلك ثبت أن الماء الذى يتواجد داخل الهرم يتناقص حجمة باستمرار و هذا ناتج عن سرعة تبخر الماء الذى يحدث نتيجة لتباعد الهيدروجين بعيداً و هذا ينتج عن تأثير المجال المغناطيسى الكهربى للهرم . وما يحدث هنا هو مسار للطاقة المنبعثة من أيدى المعالجين الروحيين الذين عندما يلمسون الماء يحدث نفس التأثير .

   و تأثير التواجد داخل الهرم و شرب الماء الذى حفظ داخله و الذى يحدث شفاء لأمراض عديدة سببه أن الذبذبات المتولدة داخل الهرم و داخل الماء ترفع من مستوى الرنين فى الخلايا و الأنسجه و الاعضاء و نحوها إلى وضع أقرب من مستوى عملها المناسب .

   و علم الراديو الحديث يخبرنا بأن كل عضو فردى من المادة يشع الطاقة و يمتصها عن طريق مجال موجه و يبدى خواصاً هندسية و ذبذبية و اشعاعية و بتطبيق هذه النظرية على مجال شفاء الأمراض الذى ينتج عن الجلوس داخل الهرم أو شرب مائه المحفوظ داخله يمكن تعليله بأنه يوجد مجال قوة ممتد حول جميع صور المادة سواء كانت حية أو جماداً ..

 وفى حالة أية ذرة من الذرات الطبيعية فإنها تشع طاقة كهرو مغناطيسية بصفة مستمرة على صورة موجات بسبب تطروها الكهربى المتذبذب و ذبذباتها الحرارية , و كلما كانت المواد معقدة زاد تعقيد صورة الموجة .

 

   و يعتقد أن الموجه الحاملة الامامية تستقطب بواسطة كمية موجهة .. و يبدو أن الموجات الخاصة بالغدد و بإجهزة الجسم و نحوها تهز تهز الموجة الحامله ، و تتحد معها

 و بتعديل الطور النوعى للموجة لغدة معينة فى الجسم و و لمناطق الفضاء ذات الزاوية الطورية للموجه تكون شبه مجسمة أى ذات ثلاثة أبعاد من النقط و تمتد خلال الفضاء كله . و لكى تحدث رنيناً مع أى نقطة من هذه النقط يعنى ان تحدث رنيناً مع الغدة المعينة بالكيان الأنسانى . و التعرف على صورة موجة الغدة يمهد للتعرف على أى شذوذ .. و بالمثل اذا ضخت الطاقة ذات صورة الموجة الطبيعية الصحيحة للغدة إلى داخل أى نقطة بعينها من نقطة الشبكة المعينة هذه فستساق الغدة بالطريقة الطبيعية أو الصحية . و هذا يجعل تركبها يميل إلى أن يتعرف على نفسه فى خط قريب من التركيب الطبيعى .. أى يحدث شفاء للغدة .. و الخلايا المتولدة فى حضور هذا المجال المستقطب تميل إلى أن تنمو فى صورة أكثر صحة ، فيضعف المجال الأصلى للتركيب الشاذ أو المريض و يقوى مجال التركيب الطبيعى و الصحى و يشفى الحاله المرضية .

 

 

 و قد قام العديد من العلماء بإجراء التجارب على بعض الأشكال الهندسية مثل الهرم و مدى تأثيرها على الأمراض و قد لوحظ الاتى :

<!--الماء الملوث أصبح نقياً حينما وضع داخل شكل هرمى لعدة أيام ( و هو ما يسمى بالماء المقدس ) .

 

<!--المجوهرات والعملات المعدنية تحتفظ بلمعانها بصورة غير عادية إذا ما وضعت فى شكل هرمى ( وحتى الصدئة ومنها ) .

<!--الماء العادى إذا ما وضع فى شكل هرمى تصبح له فوائد علاجية مثل سرعة التئام الجروح بدرجة كبيرة إذا ما مسح به على الجروح فتشفى بسرعة أكثر .

<!--اللبن الموجود داخل شكل هرمى يظل طازجاً و لعدة أيام ثم يتحول بعدها إلى لبن زبادى دون أن يفسد , على عكس مقدار من اللبن وضع فى شكل عادى غير هرمى أو فى الجو العادى فيصيبه العفن و الفساد بعد بضعة ساعات .

*لهذا يمكن لبعض شركات إنتاج الألبان وضع اللبن أو اللبن الزبادى فى علب على شكل هرمى حتى تحفظة من الفساد و تضمن احتفاظه بنقاوته و بقاءه طازجاً لفترة طويلة .

<!--الحروق و الجروح و الكدمات تبين إنها تتلائم بصورة أسرع إذا ما وضعت داخل شكل هرمى محدد الأبعاد .

<!--اللحم الطازج إذا ما وضع فى شكل هرمى نجد أن نسبة الماء به تتناقص تدريجياً بحيث يصبح اللحم جافاً أو محنطاً دون أن يعترية أى عفن أو فساد , بعكس اللحم الذى يوضع خارج الهرم فى الجو العادى إذ يفسد بعد بضع ساعات مطلقاً رائحة عفنة .

<!--الصداع الذى يصيب الإنسان أو الام الأسنان يزول كلية إذا ما جلس الإنسان داخل خيمة على شكل هرمى , و كذلك تشفى الام الروماتيزم و أوجاع المفاصل .

<!--المواد الغذائية المحفوظة داخل الهرم تحتفظ بنكهتها الطيبة و رائحتها لمدة أطول بخلاف الموضوعة خارجة .

<!--الجلوس داخل الهرم عدة ساعات يومياً أو مرتين فى الأسبوع و شرب الماء الموجود داخله يزيد من القوى الجنسية و يعيد الشباب .

<!--الماء المحفوظ داخل الهرم إذا غسل به الوجه لعدة أيام متوالية فإنه يكسب الوجه نضارة واضحة و يزيل التجاعيد .

<!--أوراق الألومنيوم التى تحفظ داخلها الاطعمة فى الثلاجات أو افران الطهى نجد أنها إذا وضعت داخل شكل هرمى فإن فائدتها تتضاعف و تختصر وقت الطهو بنسبة ملحوظة.

<!--طعم القهوة او الخمر أو عصير الفواكة المحفوظة داخل شكل هرمى نجد أنه يتحسن بعد فترة .

<!--المواد الغذائية الموضوعة داخل الهرم لفترة تكتسب مذاقاً أفضل ورائحة عطرة                         لمدة طويلة .

<!--الأشخاص الذين جلسوا داخل الهرم لفترة بين دقائق و ساعات أكتسبوا المزيد من الحيوية و الراحة و الإسترخاء , و كذلك النوم داخله يقلل من العصبية الزائدة و ينقص الوزن الزائد .

<!--الأطفال كثيرو البكاء إذا وضعوا داخل خيمة أو فى أسرة على شكل هرمى يستسلمون لوم مريح هادىء .

<!--أمواس الحلاقة المستعملة و التى فقدت حدتها يمكن أن تحلق مرة اخرى حتى مائتى مرة إذا ما وضعت داخل شكل هرمى لعدة ايام .

<!--الحيوانات التى وجدت ميته داخل غرفة الملك فى الهرم الاكبر وجدت جافة و محنطة بدون عناء .

<!--النباتات التى وضعت داخل شكل هرمى نجد إنها تنمو بدرجة أسرع من التى وضعت خارجهه .

<!--المواد الغذائية وبقايا الاطعمة إذا ما وضعت داخل شكل هرمى للقمامة فإنها تجف بدون إطلاق رائحة عفنة .

<!--المرضى بالتهاب البروستاتا إذا ما ناموا داخل الهرم من 2 – 3 ليال إسبوعياً مع شرب الماء المحفوظ داخله لمدة ستة شهور فإن الإلتهاب يزول تماماً .

 

المصدر: من كتابي العلاج بالطاقه
dalalsadeya

دلال سعدية

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 517 مشاهدة
نشرت فى 14 فبراير 2014 بواسطة dalalsadeya

ساحة النقاش

دلال سعدية

dalalsadeya
الموقع المفضل »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

425,354