نتائج بحث علمى منشور ( للأديب الدكتور/ وليد فهمى)

في ضوء أهداف البحث وفى إطار المنهج العلمي المستخدم، ومن خلال عرض ومناقشة النتائج توصل الباحث إلى الاستنتاجات التالية: 

-  أن نوعية الإصابات للاعبين الدوليين بالترتيب هي ( التمزق العضلي، التقلص العضلي، الالتهاب والالتواء ).

   أن درجات الإصابات للاعبين الدوليين بالترتيب هي ( الدرجة المتوسطة – الدرجة البسيطة ) وأقلها الدرجة الشديدة.

-   أن أماكن الإصابات للاعبين الدوليين بالترتيب هي (العضلات، المفاصل، الأربطة، العظام).

-   

    وكانت أسباب الإصابات لدى اللاعبين الدوليين فيما يتعلق بالناحية الصحية هي (عدم الاهتمام بالفحص الطبي الدوري الشامل، عدم الاهتمام بإجراء الاختبارات النفسية، عدم إجراء اختبارات فسيولوجية قبل المنافسة، عدم تسجيل الإصابات بالسجل الخاص بها، الرغبة الدائمة في تحقيق الفوز والتفوق داخل البطولة، عدم مراعاة الحرارة المناسبة في مكان التدريب أو المنافسة، عدم مراعاة الحالة الصحية الغير طبيعية أثناء التدريب أو المنافسة، عدم الالتزام بالعدد الكافي لساعات النوم، الإفراط في تناول الطعام قبل التدريب أو المنافسة، تعاطي المنشطات بصورها المختلفة، وجود ضغوط نفسية قبل التدريب أو المنافسة، عدم توافر الخدمة الطبية الأولية بسهولة أثناء التدريب، عدم توفير النادي لمركز صحي للعلاج والتأهيل من الإصابات، عدم استخدام التدليك الرياضي ).

    وكانت أسباب الإصابات لدى اللاعبين الدوليين فيما يتعلق بالناحية الوقائية هي (أرض الملعب ، الحفر ، الحجارة ، عدم صيانة الملعب بصفة دورية ، عدم سلامة أماكن التدريب وملاءمتها صحياً ، عدم تخطيط الملعب بشكل جيد ، تغير ملعب التدريب عن ملعب المنافسة ، عدم وجود إضاءة كافية بالملعب ، ارتداء الملابس والأحذية الغير مناسبة ).

-  

   وكانت الأسباب الإصابات لدى اللاعبين الدوليين فيما يتعلق بالناحية التدريبية هي ( عدم مراعاة المدرب لمبدأ التدرج في حمل التدريب، عدم استخدام المدرب لتدريبات الإثقال المقننة، عدم مراعاة المدرب للفروق الفردية بين المتنافسين أثناء التدريب، وصول اللاعب إلى الإجهاد الزائد أثناء التدريب، عدم اهتمام المدرب بإصلاح الأخطاء الفنية، عدم قيام المدرب بشرح كيفية تحاشى الأداء الخاطئ، عدم تحديد المدرب للكميات والنوعيات الغذائية التي يتناولها اللاعب، عدم الإحماء الجيد أثناء التدريب أو المنافسة، عدم وجود فترات راحة كافية بين وحدات التدريب، عدم الالتزام بقواعد وقوانين اللعبة، عدم التوافق بين قوة عضلات الذراعين والرجلين، العودة للتدريب قبل اكتمال علاج الإصابة وتأهيلها ).

-  

   وكانت نوعية الإصابات للاعبين العرب هي (التمزق العضلي، الالتواء والتقلص العضلي، الجرح، الكسر، الانزلاق الغضروفي ) وكانت عند اللاعبين الأجانب هي ( الالتهاب ).

-  

    وكانت أسباب الإصابات عند اللاعبين العرب فيما يتعلق بالناحية الصحية هي  (عدم الاهتمام بالفحص الطبي الدوري الشامل، الرغبة الدائمة في تحقيق الفوز والتفوق في البطولة، عدم الالتزام بالفحوص الطبية ). وكانت عند اللاعبين الأجانب هي ( عدم الاهتمام بالفحص الطبي الدوري الشامل، المدرب هو الذي يتخذ قرار العودة إلى الملعب، المبالغة في تناول السوائل قبل التدريب، تعاطي المنشطات بصورها المختلفة).

    أسباب الإصابات للاعبين العرب فيما يتعلق بالناحية الوقائية هي ( الحفر، الحجارة، المقاعد، المباني القريبة، أرض الملعب، عدم صيانة وإصلاح الملعب بصفة دورية، عدم استفاء الملعب للشروط القانونية، وجود عوائق بأرضيات التدريب) وكانت عند اللاعبين الأجانب هي( أرض الملعب ، الحفر ، الحجارة ، المقاعد والمباني القريبة) .

-  

   أسباب الإصابات للاعبين العرب فيما يتعلق بالناحية التدريبية (عدم مراعاة المدرب لمبدأ التدرج في زيادة الحمل ، عدم الإحماء الجيد أثناء التدريب أو المنافسة ، عدم وجود فترات راحة كافية بين وحدات التدريب) وكانت عند اللاعبين الأجانب هي (عدم الالتزام بقواعد وقوانين اللعبة ، عدم مراعاة القبضة الصحيحة على المضرب أثناء الأداء ، اللعب داخل المنافسة أمام منافس أشول ، العب داخل المنافسة مع زميل أشول)

التوصيات:

في ضوء نتائج البحث واستنتاجاته يوصى الباحث بما يلي:

-   الاهتمام بالفحص الطبي الدوري الشامل.

-        

    الاهتمام بإجراء الاختبارات البدنية والنفسية والفسيولوجية قبل المنافسة.

-       

     إنشاء سجل لكل لاعب وتسجيل الإصابات الخاص به.

-       

     الاهتمام بفترات الراحة الإيجابية.

-  

    توفير مراكز صحية بالأندية متخصصة في الطب الرياضي وإصابات الملاعب   لعلاج وتأهيل اللاعب بعد إصابته.

-  

   الاهتمام بأرضية الملعب وصيانتها أثناء التدريب أو المنافسة والتأكد من خلوها من أي عوائق قد تسبب الإصابة.

-     

    ارتداء الأحذية المناسبة لطبيعة أرض الملعب وكذلك ارتداء الملابس المناسبة.

    ضرورة تواجد أخصائي إصابات الرياضة والتأهيل بملعب التدريب أو المنافسة  ويكون شخص متخصص وحاصل على درجة الماجستير في ذات التخصص على الأقل.

-    

      يجب مراعاة المدرب لمبدأ التدرج في حمل التدريب.

-        

      الاهتمام بالإحماء الجيد أثناء التدريب أو المنافسة.

-        

    الاهتمام بالبرامج الغذائية للاعبين بل يجب إنشاء تخصص بالكليات الأكاديمية يخرج أخصائي تغذية رياضية على أسس علمية سليمة قادر على وضع البرامج الغذائية البناءة.

-     

    يجب الالتزام بقواعد وقوانين اللعبة والتحلي بالصبر وضبط النفس.

-        

    أهمية بث الوعي الثقافي عن الإصابات وكيفية التعامل معها للاعبين وهذا يؤدى إلى تلافى مسببات الإصابة وبالتالي الحد منها.

     بقلم

  الأديب الدكتور/ وليد فهمى 

caheft

صحيفة الأدب العربى الإلكترونية

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 452 مشاهدة
نشرت فى 27 يونيو 2012 بواسطة caheft

صحيفة الأدب العربى الإلكترونية

caheft
صحيفة الأدب العربى الإلكترونية - على كنانة أون لاين »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

108,182