الموقع الرسمى الخاص بالاستاذ الدكتور محمد جابر خلف الله

موقع: بحثى - تربوى - تعليمى

العوامل التي أثرت في تطور المواد غير المطبوعة:

1- العوامل التربوية:

لقد أبرزت النظريات التربوية الحديثة أهمية تعدد مصادر التعلم وعدم الاقتصار على الكتاب المقرر فقط عند تقديم المعلومة، كما ركزت على تفريد التعليم ومساعدة الطالب على تطوير نفسه حسب قدرته ومهاراته واتجاهاته وبطريقته الخاصة، وقد تطلب توفير هذه التقنيات توفير مصادر للتعلم يعتمد عليها أكثر من الكتاب المدرسي المقرر، وبرزت المواد غير المطبوعة لتلبي حاجات التعلم الحديثة للمعلم والمتعلم.

2- العوامل الاجتماعية:

فى ظل التغيرات المجتمعية وتعدد جوانب التعليم المباشر وغير المباشر فلم يقتصر استخدام مواد غير الكتب في مجال التربية بل تعداه إلى عدة مواقع في المجتمع، فالتلفزيون والراديو والانترنت يحتلون جانباً كبيراً فى حياة الأفراد ويؤثرون على اتجاهاتهم ومهاراتهم الاجتماعية والتربوية، وعليه أصبح توظيف المصادر غير المطبوعة بالتعليم أمراً حتمياً، كما شمل استعمال مواد غير الكتب جميع فئات المجتمع، ونتيجة لذلك أصبحت المكتبات المدرسية الشاملة تدرك أهمية ازدياد نسبة مواد غير الكتب فى مقتنياتها.

3- العوامل المهنية:

لقد احتلت مواد غير الكتب مكانها في المكتبات الشاملة، حيث إن الكثير منها يطبق تكنولوجيا التعليم وتدريب التلاميذ والمعلمين على استخدام الكمبيوتر والانترنت ووسائل التعلم الذاتي التي تعرض عن طريق اسطوانات الكمبيوتر، والشريط والشريحة والفيلم والتسجيل التلفزيوني، وكذلك تستخدم مواد غير الكتب بكثرة للمستفيدين من الأطفال وخصوصاً عند سرد القصص عليهم، وهذه العوامل تفرض جانباً مهنياً لأخصائي المكتبة الشاملة للقيام بمهامه التدريبية والتعليمية والتأهيلية ضرورة توفير هذه المصادر.

المصدر: د محمد جابر خلف الله
azhar-gaper

أ. د/ مـحمـد جـابـر خـلف الله

  • Currently 90/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
30 تصويتات / 1619 مشاهدة
نشرت فى 7 أغسطس 2010 بواسطة azhar-gaper

ساحة النقاش

mouamen

مصادر المعلومات
محتويات
[أخف]

1 مصادر المعلومات التقليدية
1.1 الكتب
1.1.1 الكتب الدراسية
1.1.2 الكتب أحادية الموضوع
1.1.3 المراجع
1.1.3.1 أنواع المراجع
1.2 الدوريات
1.2.1 أهمية الدوريات
1.2.2 أنواع الدوريات
1.3 الكتيبات والنشرات
1.4 القصاصات
1.5 مصادر المعلومات السمعية والبصرية
1.5.1 المواد البصرية
1.5.2 المواد السمعية
1.5.3 المواد السمع بصرية
2 مصادر المعلومات الالكترونية
2.1 مفهوم مصادر المعلومات الالكترونية
2.2 طرق الحصول على مصادر المعلومات الإلكترونية
2.3 أشكال المصادر الالكترونية وأنواعها
2.3.1 مصادر المعلومات الإلكترونية حسب التغطية والمعالجة الموضوعية
2.3.2 مصادر المعلومات الإلكترونية حسب الجهات المسئولة عنها
2.3.3 مصادر المعلومات الإلكترونية وفق نوع المعلومات
2.3.4 مصادر المعلومات الإلكترونية حسب الإتاحة
3 دور مراكز مصادر التعلم المدرسية في عملية التعلم
3.1 فلسفة مراكز مصادر التعلم
3.1.1 مركز مصادر التعلم وعلاقته بالعملية التعليمية
3.1.1.1 أثر تطوير مركز مصادر التعلم على تطوير العملية التعليمية
3.2 أهم الأدوار التي ينبغي على مراكز مصادر التعلم القيام بها
4 الخدمات التي تقدمها مراكز التعلم المدرسية
4.1 الخدمات التي تقدمها مراكز التعلم
4.2 الاستعارة في مراكز مصادر التعلم
4.3 الخدمة المرجعية في مراكز مصادر التعلم
4.4 مفهوم الخدمات البيليوجرافية في مراكز مصادر التعلم
5 أنواع خدمات المعلومات المرجعية
5.1 أنواع خدمات المعلومات
5.2 الخدمات المرجعية الرقمية
5.3 أهداف الخدمة المرجعية الرقمية
5.4 طرق تقديم الخدمة المرجعية الرقمية
5.4.1 الخدمة المرجعية الرقمية من خلال البريد الإلكتروني E-mail:
5.4.2 الخدمة المرجعية الرقمية من خلال المحادثة Yahoo Chatting أو mail Go:
5.4.3 الخدمة المرجعية الرقمية من خلال الهاتف:
6 تاريخ تطور مفاهيم خدمات المعلومات
6.1 تعرف ماهية المعلومات
6.1.1 البيانات مقابل المعلومات:
6.2 تعرف مفهوم خدمات المعلومات Information Service
6.3 تعرف تطور خدمات المعلومات :
7 (جلسة10) التوعية المعلوماتية
7.1 تعرف مفهوم الوعي لمعلوماتي
7.2 مناقشة التحولات التي عجلت بدمج التقنية في التعليم
8 المكتبة الرقمية Digital Library
8.1 مفهوم المكتبة الرقمية والمفاهيم ذات العلاقة:
8.1.1 المكتبة الإلكترونية Electronic Library :
8.1.2 المكتبة الافتراضية Virtual Library :
8.2 تعرف أهداف المكتبات الرقمية
8.3 تعرف وظائف المكتبات الرقمية
8.4 تعرف فوائد المكتبات الرقمية
8.5 تعرف خصائص المكتبات الرقمية:

[عدل] مصادر المعلومات التقليدية
[عدل] الكتب

يعتبر الكتاب من أكثر مصادر التعلم انتشارًا لأسباب كثيرة أهمها قدرته على ضم المعرفة بكل أبعادها الزمنية والمكانية بالإضافة إلى رخص ثمنه وسهولة حمله وتداوله مقارنة بمصادر التعلم الأخرى.
[عدل] الكتب الدراسية

وترتبط هذه الكتب بالمقررات الدراسية وتشتمل على الحقائق الأساسية والمعلومات العامة والمفاهيم والمبادئ والنظريات التي استقرت في مجالها، كما تشتمل على المهارات والقيم والاتجاهات المراد تنميتها وإكسابها لدي الطلاب ، والكتب الدراسية تعتبر أحد المكونات الثلاث الأساسية في العملية التعليمية : المدرسة – المعلم – المنهج ( الكتب الدراسية ) ، لذا من خلال جودة محتوى وإخراج الكتب المدرسية يمكن إعطاء مؤشر على نجاح العملية التربوية.
[عدل] الكتب أحادية الموضوع

وترتبط هذه الكتب بالمقررات الدراسية وتشتمل على الحقائق الأساسية والمعلومات العامة والمفاهيم والمبادئ والنظريات التي استقرت في مجالها، كما تشتمل على المهارات والقيم والاتجاهات المراد تنميتها وإكسابها لدي الطلاب ، والكتب الدراسية تعتبر أحد المكونات الثلاث الأساسية في العملية التعليمية : المدرسة – المعلم – المنهج ( الكتب الدراسية ) ، لذا من خلال جودة محتوى وإخراج الكتب المدرسية يمكن إعطاء مؤشر على نجاح العملية التربوية.
[عدل] المراجع

المرجع هو كتاب لا يقرأ من أوله إلى آخره، وإنما يرجع إليه لاستشارته فقط، وتتميز الكتب المرجعية بالشمول والإيجاز والتنظيم الوظيفي.
[عدل] أنواع المراجع

تقسم المواد المرجعية إلى :

١ - دوائر المعارف الموسوعات:

الموسوعة كلمة يونانية تعني: حلقة كاملة من المعرفة، وهي أداة سريعة للحصول على المعلومات، حيث أنها تعرف بأنها كتاب مرجعي يضم موضوعات المعرفة البشرة ومرتبة هجائيا، وتقسم الموسوعات حسب الموضوع الذي تغطيه إلى :

أ - الموسوعات العامة : وهي تبحث في كل فروع المعرفة الإنسانية في ترتيب هجائي يسهل على القارئ الوصول إليها٠ومن أمثلتها باللغة العربية:دائرة معارف القرن العشرين٠الموسوعة العربية الميسرة.

ومن دوائر المعارف الأجنبية: الموسوعة البريطانية.الموسوعة الأمريكية.

ب - الموسوعات المتخصصة :وهي تعالج موضوعا محددا أوعدت موضوعات مترابطة وذات علاقة في ترتيب هجائي، ومن أمثلتها باللغة العربية :

دائرة المعارف الإسلامية.
الموسوعة الغذائية.
الموسوعة الطبية٠

ومن أمثلتها باللغة الإنجليزية :

Encyclopedia Of Education
Encyclopedia Of Library And Information Science

٢- القواميس أو المعاجم :

ومعنى القاموس لغويا: هو البحر، وقيل وسط البحر ومعظمه، والقاموس كتاب يضم مفردات لغة معينة أو عدة لغات يجمعها ويرتبها هجائيا مع الشرح والتفسير وتوضيح لكيفية نطقها ومعانيها واستعمالاتها مع الأمثلة، وتقسم إلى الأنواع التالية :

أ - قواميس اللغة : وتشمل:

القواميس الوطنية : التي تبحث في لغة بلد معين أو عدة بلدان من قومية واحدة٠
القواميس ثنائية اللغة : وهي قواميس تعطينا قائمة بالكلمات في لغة من اللغات، وتعطينا أيضا المعنى أو المرادف في لغة أخرى، ومن أمثلتها المورد.

ب- القواميس المتخصصة :

وهي القواميس التي تعطينا مصطلحات موضوع معين أو عدة موضوعات ذات علاقة ومن أمثلتها في المعاجم العربية معجم المصطلحات العلمية والفنية والهندسية ٠

ج - قواميس التراجم والسير :

وهي تهتم بالتأريخ لحياة الأعلام البارزين من الأشخاص٠

٣ - الكتب السنوية والتقاويم :

الكتاب السنوي: هو كتاب مرجعي يصدر غالبا عن المؤسسات وتبين فيه إنجازاتها ونشاطاتها السنوية٠
التقاويم : وهي تعطي معلومات عن الأيام والتواريخ ذات الأهمية الخاصة خلال سنة معينة٠

٤- الأدلة :

وهي قائمة ترتب وفق نهج معين إما هجائيا أو موضوعيا، قد تكون أسماء أشخاص أو منظمات أو مهن أو صناعات أو أعمال تجارية وأماكن جغرافية وسياحية أو أدلة الرسائل الجامعية وغيرها ٠

أنواع الأدلة

الأدلة المحلية.
الأدلة المهنية.
الأدلة التجارية٠
أدلة الهاتف.
المصورات كالأطالس والخرائط والرسوم البيانية.

٥ - الرسوم البيانية :

وتستعمل عندما يراد توضيح فكرة معينة أو علاقات عددية أو كمية وإحصائية، ويمكن توضيح فكرة الرسوم البيانية بطرق كثيرة مثل الأعمدة، الدوائر، الخطوط، المضلع والمدرج٠

٦ - قوائم الكتب والببليوجرافيات : وهي عبارة عن قوائم تعني بحصر الإنتاج الفكري من كتب ومخطوطات ووسائل سمعية وبصرية وغيرها من مصادر المعلومات، وتعين الباحث للتعرف على ما نشر أو صدر من مؤلفات على المستوى المحلي أو الوطني أو الإقليمي أو العالمي.

ومن أنواع الببليوجرافيات :

أ- الببليوجرافيا الشاملة :وهي تشتمل على جميع المطبوعات التي تتناول الموضوعات كافة وهذه الأخرى تقسم إلى :

الببليوجرافيا القومية : وتقوم بها المكتبات القومية أو الوطنية وتهدف إلى حصر الإنتاج الفكري في الدولة سنويا٠
الببليوجرافيا التجارية : والغرض منها ترويج الكتب وزيادة مبيعاتها وتعد عن طريق تجميع محتويات قوائم الناشرين٠

ب: الببليوجرافيا المتخصصة :وهي تشتمل على المواد التي تعالج موضوعا معينا أو عدة موضوعات مترابطة مع بعضها٠

ج: الببليوجرافيا النوعية : وهي تهتم بشكل المادة مثل الكتب، والأفلام التعليمية والشرائح وما إلى ذلك من أشكال أوعية المعلومات التقليدية وغير التقليدية٠

٧- الكشافات :

وهو دليل منهجي موضوعي منظم للمواد والأفكار التي تشتمل عليها الكتب والدوريات والصحف وغيرها من مصادر المعلومات ٠ وتكون هذه الأفكار ممثلة بواسطة مداخل رئيسة وفرعية مرتبة وفق ترتيب معين وذلك تسهيلا للباحث للوصول إلى المحتويات في أسرع وقت وبأقل جهد٠

٨ - المستخلصات :

وهو ملخص للمطبوع أو المقال مصحوب بوصف ببليوجرافي كاف يمكن بواسطته تتبع المطبوع أو المقال٠ ويتم تلخيص الأجزاء المهمة من المطبوع، أما الأجزاء غير الهامة فتحذف٠

٩- الكتب الإرشادية :

تتضمن توجيهات وإرشادات لأداء عمل أو نشاط معين ومن أمثلتها كتب الطبخ أو كتب إصلاح السيارات والأجهزة الأخرى ٠

١٠ -كتب الحقائق: يلجأ إليها الباحث للحصول على معلومة محددة أو حقيقة معينة وتشتمل كتب الحقائق على البيانات والحقائق الأساسية المتعلقة بموضوع ما وهي أكثر شيوعا في العلوم البحتة والعلوم التطبيقية ٠

١١ – المخطوطات :

هي كتب كتبت قديما بخط اليد لعدم وجود الطباعة وقت تأليفها، وتمثل أهمية خاصة لدارسي التاريخ والأدب والفلسفة والعلوم الإنسانية ٠

١٢ - الكتب الإحصائية: وهي كتب تهتم بتجميع وتبويب وتحليل وتفسير الأرقام والبيانات عن نشاط معين أو موضوع محدد أو عدة موضوعات ٠

١٣ - الحوليات: وهي دراسات نقدية تقييميه تحصر وتزن وتقيس أحداث العام في مجال معين أو موضوع معين ٠

١٤ - الرسائل الجامعية: وتعتبر الرسائل الجامعية على مستوى الماجستير والدكتوراه من مصادر المعلومات المهمة التي تقتنيها مراكز مصادر المعلومات بالمدارس والمكتبات بأنواعها المختلفة٠

١٥ - بحوث المؤتمرات: وهي وثائق تشتمل على دراسات وبحوث عرضت ونوقشت في مؤتمر أو ندوة أو اجتماع أو حلقة دراسية أو لقاء علمي وتعالج موضوعا أو موضوعات حديثة ومتخصصة٠

١٦ - تقارير البحوث: وتهتم بتسجيل نتائج مشاريع البحوث في الموضوعات المختلفة وتعد هذه البحوث عادة بتكليف من هيئة معينة وبدعم مالي منها، وتظهر المعلومات الخاصة بهذه البحوث في شكل تقرير يحتوي على قصة البحث كاملة٠
لا إطار

١٧ - براءات الاختراع: هي عبارة عن اتفاقية بين الدولة والمخترع، تضمن الدولة بمقتضاها للمخترع حقه الكامل في استغلال اختراعه لمدة محدودة، وذلك حماية للمخترع من تقليد اختراعه أو سرقته، وهي تقدم وصفا دقيقا للاختراع وعرضا مفصلا لأسسه النظرية وتطبيقاته العملية، وهي مصدر مهم للمعلومات العلمية والفنية تمكن المرء من تتبع تاريخ أي اختراع أو اكتشاف والحصول على صورة واضحة عن الوضع الحالي الراهن لحقل معين٠

١٨ - المطبوعات الرسمية: هي المطبوعات أو الوثائق التي تصدر عن هيئة أو مؤسسة حكومية تنفيذية أو تشريعية أو قضائية وتشتمل على معلومات تتصل بنشاط الهيئة أو المؤسسة المسئولة عن هذه المعلومات٠

١٩ – التقارير: تعتبر التقارير من أهم أوعية المعلومات التي تهتم مراكز مصادر التعلم باقتنائها لاشتمالها على معلومات مفصلة عن المواضيع التي تغطيها٠
[عدل] الدوريات

وهي المطبوعات التي تحمل عناوين متميزة وتظهر عادة غير مجلدة، وتكون أعدادا أو أجزاء متتالية تصدر في فترات محددة ومنظمة).
[عدل] أهمية الدوريات

للدوريات أهمية بالغة كمصدر للمعلومات لأنها تصدر في فترات متقاربة وبذلك فهي أكثر متابعة للأحداث وخصوصا الدوريات المتخصصة والأكاديمية التي تتجدد معلوماتها بشكل يعجز الكتاب عن مواكبته، وفي مركز مصادر التعلم بالمدرسة يجد فيها التلميذ آخر التطورات في مختلف الميادين الثقافية والاجتماعية والترفيهية، ومن أشهر الدوريات المتخصصة في المملكة مجلة العلوم والتقنية.

[عدل] أنواع الدوريات

قسمت اليونسكو الدوريات إلى:

أ) الصحف والجرائد اليومية وغير اليومية٠
ب) المجلات على اختلاف أنواعها ٠

ويمكن تقسم الدوريات حسب الموضوع : الدوريات العامة - الدوريات المتخصصة٠

[عدل] الكتيبات والنشرات

يقصد بالكتيب أو النشرة كل مطبوع غير دوري يقل حجمه عن الكتاب وليس مجلدا)بصفة دائمة، ويعرف بأنه مطبوع غير دوري لا تزيد عدد صفحاته عن ٤٨ صفحة ولا تقل عن خمس صفحات بخلاف الغلاف والعنوان ،ونصدر والجمعيات والمؤسسات مجموعة من الكتيبات والنشرات وتوزعها على سبيل الإهداء وتعامل الكتيبات والنشرات معاملة الكتب من حيث عمليات التسجيل والجرد والصيانة، فيستبعد القديم منها وغير المفيد، ويبقى مركز مصادر التعلم على الكتيبات ذات الفائدة العلمية للباحثين، ويمكن لمركز مصادر التعلم بالمدرسة تكوين زاوية مخصصة لهذه الكتيبات والنشرات.
[عدل] القصاصات

وتعتبر القصاصات من مصادر المعلومات القيمة ويتولى اختصاصي مركز مصادر التعلم اختيار القصاصات وتنظيمها وينتقيها من النشرات التي يستغني عنها المركز أو من النسخ المكررة للصحف والمجلات وتفيد القصاصات في إنشاء أرشيف للمعلومات في مركز مصادر التعلم بالمدرسة.
[عدل] مصادر المعلومات السمعية والبصرية

هي فئات من أوعية المعلومات غيرا لتقليدية، تقوم على تسجيل الصوت أو الصورة المتحركة أو هما معًا بإحدى الطرق التكنولوجية الملائمة، وتصنع بمقاسات وسرعات متفاوتة، وتظهر في أشكال متنوعة، أشهرها الشريط والقرص والأسطوانة، وتستخدم في أغراض البحث، ومجالات الترفيه. يعرفها البعض بأنها عبارة عن كافة المواد والوسائل والأوعية والأجهزة التي قد تستخدم في التعامل والتعبير عن المعلومات، وتعتمد بشكل رئيس على السمع والبصر أو كليهما معًا في إدراك هذه المعلومة.
[عدل] المواد البصرية

أ - المواد البصرية : وهي التي تعتمد على حاسة البصر في إيصال المعلومات، ومنها: النماذج – المجسمات – العينات – الصور - الرسوم المختلفة – اللوحات- الشفافيات – الخرائط - المصغرات الفيلمية - الشرائح الفيلمية الثابتة غير الناطقة - الشرائح المجهرية-الدمى والألعاب الذهنيةsvg.
[عدل] المواد السمعية

وهي المواد التي تعتمد على حاسة السمع وحده في تحصيل الأفكار، ومن أمثلتها: ١ - التسجيلات الصوتية ٢ - الأشرطة الصوتية. ٣- الاسطوانات الصوتية ٤ - البرامج الإذاعية.
[عدل] المواد السمع بصرية

هي المواد التي تعتمد على السمع والبصر معا في نفس الوقت في إدراك المعاني والمعلومات التي تحملها ومن أمثلتها: الأفلام الناطقة - تسجيلات الفيديو - البرامج التلفزيونية - الشرائح الفيلمية الناطقة- الفيلم الملفوف الناطق - الشفافيات الناطقة. وسوف نتناول في السطور التالية الأفلام كمثال للمواد السمع بصرية:

الأفلام: فعنصر الصوت والصورة الثابتة متوافران في مصادر المعلومات الصوتية والمرئية إلا أن عنصر الحركة قد أضاف بعدا مهما للأفلام، فالحركة تمثل الحياة لذا فالأفلام المتحركة تعد تعبيرا وتجسيدا للواقع بكل تفاصيله، وتقوم الأفلام بعرض صوت وصورة وحركة الإنسان والنبات والحيوان والأشياء.

وتقسم الأفلام إلى ثلاثة أقسام حسب قياسها: - أفلام ٣٥ مم : وهي الأفلام الطويلة السينمائية والروائية والتي يشاهدها عدد كبير من المتفرجين أو تستخدم لدور التلفزيون.

- أفلام ١٦ مم: وتعرف بالأفلام التعليمية والوثائقية والتثقيفية أو العلمية ويشاهدها مجموعة معينة من المتفرجين، وهي أكثر انتشارا في المدارس والجامعات والمكتبات والمعاهد.

- أفلام ٨ مم : وكذلك أفلام الكارترج المحفوظة داخل علبة بلاستيكية التي تضيف مميزات أخرى على الأفلام الاعتيادية كالمحافظة عليها لأطول فترة ممكنة وسهولة استخدامها.

أنواع الأفلام من حيث الموضوع :

الأفلام الوثائقية - الأفلام التعليمية - الأفلام الثقافية.
الأفلام العلمية - الأفلام الترفيهية - أفلام الرسوم المتحركة (الكارتون).

الأفلام الوثائقية: وهي عادة ما تكون من الأفلام التسجيلية التي تصور الأحداث الواقعية حال وقوعها وتمثل كذلك المناسبات الوطنية ووقائع المؤتمرات، والندوات، وافتتاح المشاريع، كما تسجل وتصور أية أحداث هامة كما هي بدون تغيير أو تعديل.

الأفلام التعليمية: وهي موجهة إلى فئات الطلبة من أجل زيادة معرفتهم مجال التخصص الموضوع وتعالج هذه الأفلام موضوعات ذات صلة وثيقة بالمناهج والمقررات الدراسية لمختلف المراحل التعليمية وتهدف هذه الأفلام إلى توضيح الحركات وتركيز الانتباه وتوسيع أفق التعلم والتغلب على حدود الأزمنة والمسافات وإطالة مدة التذكر.

الأفلام الثقافية : وتهدف هذه الأفلام إلى توسيع القاعدة الثقافية لكافة فئات المجتمع ومنها الأفلام التي تعرض حضارات الشعوب والآثار والتراث والعادات والتقاليد وعالم الحيوان والنبات والرحلات والسياحة، إضافة إلى الفنون والآداب والعلوم والاستكشاف وبأسلوب مشوق وشامل وعام يفهمه الجميع.

الأفلام العلمية: منها العلمية المتخصصة التي تعرض التجارب والمعلومات التفصيلية الدقيقة في الموضوعات العلمية كالطب، والهندسة، والفلك، والجيولوجيا، وغيرها والتي تهم الباحثين والمتخصصين فقط أو تكون من النوع العام المبسط والموجه للمهتمين ومحبي العلم.

الأفلام الترفيهية السينمائية: وهي ذات مواضيع أهدافها ترفيهية وموضوعاتها من الجادة إلى الهزلية والاستعراضية والاجتماعية والسياسية والتاريخية وأفلام الخيال العلمي وغيرها.

أفلام الرسوم المتحركة الكارتون : يمكن اعتبارها كخليط من الأفلام الترفيهية والثقافية والتعليمية فهي موجهه إلى الأطفال وتعتمد على تقنية الرسوم للشخصيات ثم تصويرها بطريقة تبدو متحركة.
[عدل] مصادر المعلومات الالكترونية
[عدل] مفهوم مصادر المعلومات الالكترونية

هي كل ما هو متعارف علية من مصادر المعلومات التقليدية الورقية وغير الورقية مخزنة إلكترونيا على وسائط سواء ممغنطة ((Magnetic tape/disk أو ليزرية بأنواعها أو تلك المصادر اللاورقية والمخزنة أيضا إلكترونيا حال إنتاجها من قبل مصدريها أو نشرها (مؤلفين وناشرين) في ملفات قواعد بيانات وبنوك معلومات متاحة للمستفيدين عن طريق الاتصال المباشرonline) (أو داخليا في المكتبة أو مركز المعلومات عن طريق منظومة الأقراص المكتنزة (CD-ROM) والمتطورة الأخرى مثل الأقراص المتعددة (Multimedia) وأقراص DVD)).
[عدل] طرق الحصول على مصادر المعلومات الإلكترونية

١ - الاتصال بقواعد البيانات عن طريق الاتصال المباشر.
٢- شراء حق الإفادة من الخط المباشر.
٣ -الاشتراك في إحدى الشبكات المحلية والإقليمية والدولية.
٤ -الاشتراك في شبكات تعاونية خاصة لتقاسم مصادر المعلومات.
٥ -الاشتراك من خلال وسطاء المعلومات أو تجار المعلومات.
٦ - من خلال شبكة الإنترنت.

7 - اقتناء الأقراص المتراصة.
[عدل] أشكال المصادر الالكترونية وأنواعها
[عدل] مصادر المعلومات الإلكترونية حسب التغطية والمعالجة الموضوعية

أولا: مصادر المعلومات الإلكترونية حسب التغطية والمعالجة الموضوعية، وتقسم إلى :-
1- مصادر المعلومات الموضوعية ذات التخصصات المحددة والدقيقة :- وهى التي تتناول موضوعا محددا أو موضوعات ذات علاقة مترابطة مع بعضها ،أو في فرع من فروع المعرفة ويطلق عليها أحيانا مصطلح Boutique)) لأنها لا يزيد عدد قواعد البيانات فيها على (25) قاعدة.وغالبا ما تكون المعالجة موضوعية متعمقة، وتفيد المتخصصين أكثر من غيرهم مثل : COMPENDEX / BIOSIS / NTIS / AGRCOLA / MEDLINE
2- مصادر المعلومات الموضوعية ذات التخصصات الشاملة أو تعرف أحيانا بغير المتخصصة :- وتمتاز بالشمولية والتنوع الموضوعي لقواعد البيانات التي تحويها.إضافة إلى كثرة هذه القواعد التي تزيد دائما على الخمسين وتصل إلى بضعة مئات في بعض الحالات. ويطلق عليها مصطلح Supermarket)) وتفيد المتخصصين وغير المتخصصين على السواء، ومن أشهرها (DIALOG).

3- مصادر المعلومات العامة :- وهي ذات توجهات إعلامية وسياسية ولعامة الناس بغض النظر عن تخصصاتهم ومستوياتهم العلمية والثقافية، ويمكن أن نقسمها إلى :-

3/1- مصادر المعلومات الإخبارية والسياسية (الإعلامية) :-
وهذه تتناول موضوعات الساعة، والأخبار المحلية، وتغطي موضوعات كثيرة وبأسلوب مفهوم لكل الناس، وتستوفي هذه القواعد معلوماتها من الصحف والمجلات العامة ومن اشهرها بنك معلومات (النيويورك تايمز) المعروف باسم :- (The Information Bank).
3/2 – مصادر المعلومات التليفزيونية :-
وهي من الأنواع الحديثة لمصادر المعلومات الإلكترونية والمتميزة في طبيعة المعلومات التي تقدمها في كونها تجيب على طلبات وتلبي احتياجات الناس الاعتياديين – وبعبارة أخرى فهي تخص الحياة العامة والمتطلبات اليومية والمعيشية، وهي وليدة المجتمع المعلوماتي الجديد وهي تسد إحدى ثغرات خدمات المعلومات في المجتمعات التي تركز غالبا على خدمات المعلومات للباحثين.
ويمكن للمستفيد هنا أن يحصل على المعلومات من خلالها وهو في البيت أو المكتب أو عبر شاشة التليفزيون الاعتيادي (مع بعض التحويرات). وتقدم معلومات عن السفر والسياحة والفنادق / أخبار المال والتجارة والأسواق المالية / فرص العمل / حركة الطائرات / التسويق والترويج للسلع / الأخبار الرياضة / التسلية والترفيه / الطقس والمناخ / أخبار العالم / العقارات / الإعلانات...الخ.
وتعرف عادة ببنوك المعلومات التليفزيونية (الفيديوتكس Videotex أو Viewdata) أو الفيديوتكس المتفاعل، (Interactive Videotex) ومن أشهر هذه المصادر ما يعرف بنظام Ceefax Prestel)) في بريطانيا و(Teletel) في فرنسا و(Teletext) في اليابان، والتليتكست أو النص المتلفز (Teletext) وهو غير متفاعل ولا تزيد خدمته على 100 صفحة.

[عدل] مصادر المعلومات الإلكترونية حسب الجهات المسئولة عنها

1- مصادر المعلومات إلكترونية تابعة لمؤسسات تجارية :- وهي تكون هدفها الأول هو الربح المادي وتتعامل مع المعلومات كسلعة تجارية ويمكن أن تكون منتجة أو بائعة (Vender) أو موزعة ووسيطة (Broker). ومن اشهرها (Orbit Prestel DIALOG).
2- مصادر المعلومات الإلكترونية التابعة لمؤسسات غير تجارية :- وهذه المؤسسات لا تهدف للربح المادي كأساس في تقديمها للخدمات المعلوماتية، بقدر ما تبغي الأهداف العلمية والثقافية وخدمة الباحثين، ويمكن أن تمتلكها أو تشرف عليها الجهات التالية :

أ‌- مؤسسات ثقافية كالجامعات والمعاهد والمراكز العلمية.
ب‌- جمعيات ومنظمات إقليمية ودولية.
ج‌- هيئات حكومية أو مشاريع مشتركة تمولها الحكومات أو الهيئات المشتركة في المشروع مثل: (OCLC) ، MARC))، AGRIS)).

علما انه من غير الصحيح الاعتقاد بأن هذه الخدمات تقدم مجانا. والآن قلما توجد خدمات معلومات إلكترونية تقدم بدون مقابل مادي بسبب الكلفة المضافة للخدمة ذاتها الخاصة بالاتصالات والأجهزة والبيانات وتنظيمها
[عدل] مصادر المعلومات الإلكترونية وفق نوع المعلومات

1- مصادر المعلومات الإلكترونية الببليوجرافية (Bibliographical Databases) :- وهي الأكثر شيوعا والأقدم في الظهور من بين مصادر المعلومات الإلكترونية، فهي تقدم البيانات الببليوجرافية الوصفية والموضوعية التي تحيلنا أو ترشدنا إلى النصوص الكاملة مع مستخلصات لتلك النصوص أو المعلومات، ومنها (ERIC) ،(OCLC)، MARC))، (UK MARC) (INDEX CHEMICUS).

2- مصادر المعلومات الإلكترونية ذات النص الكامل (Full text) :- وهي توفر النصوص الكاملة للمعلومات المطلوبة كمقالات دوريات وبحوث مؤتمرات أو وثائق كاملة أو صفحات من موسوعات أو قصاصات صحف أو تقارير أو مطبوعات حكومية، وقد ظهرت لتغطي عجزا في النوع الأول، وبدأ الاتجاه حاليا نحو توفيرها بعد أن بدأ المستفيدون لا يشعرون بالارتياح الكامل الأصلي خاصة عندما لا تمدهم المصادر الإلكترونية الببليوجرافية بالنص الكامل الأصلي خاصة عندما تكون هذه المصادر – النص الكامل – خارج المكتبة أو مركز المعلومات، وعلى المستفيد أن يجدها بنفسه أو عندما تعجز المكتبة عن توفيرها. وشرعت المكتبات ومراكز المعلومات كالتي تقدم خدمات مصادر المعلومات الإلكترونية بمحاولة توفير النصوص الكاملة أما على شكل مصغرات وبالذات (المايكروفيش) اقتصادا في النفقات المادية أو الحصول على نسخ ورقية مصورة عند الطلب للصفحات المطلوبة بالذات عن طريق الفاكس (Telefaxmile) كما أصبح يطلق عليه الآن للسرعة في تهيئة المعلومات المطلوبة. وأصبح الاتجاه حاليا نحو البحوث والمقالات المنشورة في المجلات العلمية والمتخصصة بشكل خاص لكثرة الطلب عليها، فعلى سبيل المثال بدأت الجمعية الأمريكية للكيمياء ومنذ عام 1983 بتوفير خدمة المعلومات وعن طريق الاتصال المباشر Online)) من تلك المجلات العلمية التي تصدرها وبالنص الكامل وليس إعطاء معلومات ببليوجرافية ومستخلصات فقط.

2/2- مصادر المعلومات النصية مع بيانات رقمية (Textual Numeric Databases) :-
وتضم العديد من الكتب اليدوية والأدلة خاصة في حقل التجارة. وتعطي معلومات نصية مختصرة جدا مع حقائق وأرقام وأصبحت الآن تشمل حقول أخرى متنوعة من جملتها الأدوات المساعدة في الاختيار في حقل المكتبات مثل:
Facts and Figures / Books in print / Ulrich International Periodical Directory
2/3 مصادر المعلومات الرقمية (Numerical) :-
وتركز هذه المصادر على توفير كميات في البيانات الرقمية كالإحصائيات والمقاييس والمعايير والمواصفات في مصنوع محدد مثل الإحصائيات السكانية وفي التسويق وإدارة الأعمال والشركات.

[عدل] مصادر المعلومات الإلكترونية حسب الإتاحة

1- مصادر المعلومات الإلكترونية بالاتصال المباشر Online :- وهي قواعد البيانات المحلية والإقليمية والعالمية المتوفرة والمنتشرة وهي قواعد البيانات المحلية والإقليمية والعالمية المتوفرة والمنتشرة في العالم (خاصة الدول المتقدمة) التي تتيح للمكتبات ومراكز المعلومات والجهات العلمية والثقافية والتجارية والإعلامية فرصة الحصول على مصادر المعلومات إلكترونيا عن طريق شبكات الاتصال عن بعد المرتبطة بالحاسبات المتوفرة لديها ولدى المستفيدين. وتوفر هذه المصادر للمستفيد إمكانية الحصول على مصادر المعلومات الموجودة في إمكانية الحصول على مصادر المعلومات الموجودة في أماكن بعيدة ومترامية الأطراف وموزعة في أكثر من موقع خارج المكتبة ومركز المعلومات.
2- مصادر المعلومات الإلكترونية على الأقراص المكتنزة CD-ROM :- ويمكن اعتبارها مرحلة متطورة للنوع الأول المذكور أعلاه أو جاءت لتسد بعض ثغرات النوع الأول، واتجهت العديد من الجهات نحو استخدام هذه القواعد كبدائل عن خدمة البحث الآلي المباشر أو الاتصال المباشر (Online) بعد أن توفرت أغلب مصادر المعلومات على هذه الأقراص. وحاليا توجد نفس مصادر المعلومات بالشكلين مثل (MEDLINE / DIALOG / ERIC) إضافة إلى المطبوعات أو المصادر المرجعية بنصوصها الكاملة (Full text) كالموسوعات والمعاجم والأدلة.

3- مصادر المعلومات الإلكترونية على الأشرطة الممغنطة (Magnetic Tapes) :- وهي تعد من أقدم أنواع مصادر المعلومات الإلكترونية، وارتبط استخدامها مع انتشار استخدام مع انتشار استخدام الحاسبات الإلكترونية في المكتبات وكانت مكتبة الكونجرس الرائدة في هذا المجال عندما بدأت في منتصف الستينيات بمشروعها المعروف MARC وتوفير الفهارس الموحدة وتوزيعها على المشتركين بشكل أشرطة ممغنطة (Magnetic Tapes)، حيث تقوم المكتبات بتفريغ ما تحتاجه على حاسباتها واستخدامها بالشكل الملائم لحاجة المستفيدين منها. ولقد تقلص استخدام هذه المصادر بهذا الشكل بعد ظهور خدمات البحث الآلي المباشر (Online Search) وظهور الأقراص المكتنزة.
[عدل] دور مراكز مصادر التعلم المدرسية في عملية التعلم
[عدل] فلسفة مراكز مصادر التعلم

فلسفة مراكز مصادر التعلم المدرسية يعزى نجاح أي مؤسسة تعليمية بصورة أولية إلى نوعية التعليم الذي تزود به طلابها؛ وتأكيدًا لحقيقة أن كل طالب يجب أن يزود بالاستجابات الأولية للتعلم، فإن البيئة التي يحدث فيها هذا التعلم يجب أن تتكون من كفاءات، وقدرات، ومثيرات، وطرق تدريس,...الخ، وهذه العوامل تترابط وتتداخل مع بعضها ويحتمل أن تؤثر على تلك البيئة، وحيث أن التعلم هو نشاط فردي عالي المستوى فإن مراكز مصادر التعلم تؤكد مبدئيًا على خدمة العديد من احتياجات الطلاب المتنوعة وأساليب تعلمهم ضمن مفهومها العام. والمتتبع للتطورات التربوية يرى الكثير من السياسات التي تحتم على القائمين على النظام التربوي ملاحقة التطورات والمستجدات في الساحة، لذلك نرى الكثير من المشاريع التي تهدف إلى تطوير مركز مصادر التعّلم.

لقد مرت مركز مصادر التعّلم بمراحل عدة حتى وصلت إلى ما هي عليه اليوم ولا زالت قابلة للتطوير، فالبداية الحقيقة للمكتبات المدرسية والتي تعتبر مرحلة سابقة لمركز مصادر التعّلم هي مكتبة الصفوف، جاءت بعدها المكتبة المدرسية التي تلحق بالمدارس والتي تطورت بحيث شملت بعض الوسائل والمواد الأخرى غير المطبوعة وأطلق عليها المكتبة الشاملة، وأخيرًا مرحلة مركز مصادر التعّلم التي تهتم بجميع المصادر المعرفية على اختلافها وضرورة الانتقال من التركيز على عملية التعليم إلى التركيز على عملية التعّلم.

فضلاً عن تطور مفهوم وأهداف مركز مصادر التعّلم، أثر ظهور مشاريع لتطوير التعليم بشكل عام وتطوير مراكز مصادر التعّلم بشكل خاص في غالبية الدول، ففي المملكة العربية السعودية على سبيل المثال ومن قبل وزارة التربية والتعليم تم تدشين مشاريع متنوعة لتطوير عمل مراكز مصادر التعّلم، منها مشروع تحويل المكتبات المدرسية إلى مراكز مصادر التعّلم، ومشروع توظيف الإنترنت في التعليم عبر إدخاله مراكز مصادر التعّلم، وأخيرًا وفي هذه الأيام ظهر مشروع مدارس المستقبل القائم على توظيف التعليم الإلكتروني في العلمية التربوية.
[عدل] مركز مصادر التعلم وعلاقته بالعملية التعليمية

ارتبط مركز مصادر التعّلم بالمدرسة بصفته مظهرًا من مظاهرها وأحد عوامل تقدمها، فمركز مصادر التعّلم جزء متكامل من المؤسسة التربوية يتأثر بالفلسفة التربوية التي تتبعها أو تطبقها هذه المؤسسة، ويتلون ويتشكل مركز مصادر التعّلم وفقًا لنوع الدراسة ومستوى التعليم وطبيعة المؤسسة التربوية، ولا يمكن أن يعمل مركز مصادر التعّلم منفصلاً أو بمعزل عن غيره من وسائل التربية والتثقيف والتدريس الأخرى بالمؤسسة التربوية، بل يمكن القول إن مركز مصادر التعّلم بما يحويه من مصادر تعّلم متنوعة وأساليب تعليمية مختلفة؛ يُعد مركز الصدارة من بين جميع المصادر والأساليب التعليمية الأخرى في المؤسسة التربوية. وهذا ما أشارت إليه دراسة نادل كمال عزيز وأسامة باهي، دراسة تقويمية لمركز مصادر التعلم، إذ أثبتت أن مركز مصادر التعّلم يحقق أكبر قدر من الفعالية إذا ما قورن بغيره من المرافق المدرسية كمختبر الحاسوب ومختبر العلوم.

ولذا فمن المتوّقع أن يكون مركز مصادر التعّلم أكثر ارتباطًا بالعملية التربوية وأكثر تفاعلاً معها من بقية المرافق، خصوصًا وأّنه يخدم كل أطياف العملية التربوية وكل مقدراتها، في حين أن بقية المرافق تخدم ناحية معينة أو مادة دراسية بعينها.لهذا نجد أن جميع الأدبيات التربوية تؤكد أهمية مركز مصادر التعّلم وقيمتها التربوية، بعد أن أصبحت محورًا من المحاور الأساسية للمنهج الدراسي، ومركزًا للمصادر التعليمية التي يعتمد عليها في تحقيق أهدافه، وقد ارتبط تطور مركز مصادر التعّلم بتطور العملية التربوية، إذ ظهرت نظريات وأساليب حديثة في مجال التعليم، تبرز أفضل أنواع التعليم، وهو الذي يتم عن طريق الخبرة وخلق الرغبة والدافعية لدى المتعّلم في البحث عن المعلومات بنفسه ومن مصادرها المتعددة، وذلك بتأكيد التعّلم الذاتي والتعليم المستمر، الذي يتطلب توجيه الطلاب نحو مركز مصادر التعّلم، لذا كان على مركز مصادر التعّلم أن يتطور ليواكب هذه التطورات والنظريات التربوية الحديّثة لارتباطه الوثيق بالعملية التربوية.

بالرغم من الدور المهم الذي لعبته المكتبات المدرسية بمسماها التقليدي أو مراكز مصادر التعّلم باصطلاحها الحديث عبر تاريخها الطويل في دعم العملية التربوية، فإّنها اعتمدت لفترة على الأوعية التقليدية وبخاصة الكتب والأوعية الأخرى، ومع وجود بعض المحاولات لتطويرها وإخراجها من هذا الإطار، وواجهت الكثير من الصعوبات الإدارية والمالية، وعندما كانت تنمو كان نموها تراكمياً وليس تكامليًا، ولم تّلعب دورًا ايجابياً في إدخال المصادر والنظم التكنولوجية التربوية الحديثة، مما حال دون استخدامها من قبل الطلاب والمعّلمين. كذلك أغفلت المكتبة المدرسية في صورتها التقليدية أهم عنصر من عناصر العملية التربوية وهو المتعّلم بصفته محور العملية التربوية.ولكن عندما انعكست الاتجاهات والتطورات التربوية على مركز مصادر التعّلم بصفتها محورًا تلتقي فيه الأنشطة التعليمية، ومركزًا يواجه الاتجاهات التي تؤكد التعّلم الذاتي والتربية المستمرة، وتهتم بالمتعّلم بصفته المحور الرئيسي في العملية التربوية،
[عدل] أثر تطوير مركز مصادر التعلم على تطوير العملية التعليمية

تعتبر فكرة مركز مصادر التعّلم على الرغم من حداثتها– فهي وليدة القرن العشرين- إلا أن جذورها أقدم من ذلك، ذلك أن التطورات التربوية والتكنولوجية المتلاحقة والمتسارعة في هذا القرن، والمشكلات الكثيرة التي بدأت تواجه العملية التربوية أدت إلى ظهور أطراف عدة تنادي بضرورة إنشاء مراكز مصادر التعّلم لتواكب هذه التطورات والارتقاء بعملية التعّلم وتحسينها من اجل خلق جيل متعّلم فعال قادر على مواجهة المواقف والمشكلات المختلفة وإيجاد الحلول المناسبة لها بطرق علمية صحيحة تعتمد على مصادر جديدة ومتعددة للمعلومات. لقد أدى التطور الهائل الذي تحّقق في جميع مجالات الحياة المعاصرة، وبخاصة ما تحّقق من إنجازات تكنولوجية فائقة الأهمية في مجال وسائل الاتصال، التي جعلت بالإمكان بث المعرفة والمعلومات من خلال أوعية ومصادر كثيرة إلى نشوء اهتمامات تربوية، تنشد استخدام التكنولوجيا وهذه المصادر في العملية التربوية، بشكل يحّقق أهداف التعليم ويعمق أثاره ويرفع من مستوى المتعّلم، بحيث لا يقتصر دوره على مجرد التلقي فقط، وإّنما على مشاركة فعالة من جانبه للقيام بدوره. والتغير في طبيعة مركز مصادر التعّلم نراه واضحًا من التحول الذي تم في العملية التربوية إذ أصبح التركيز مُنصبًا على مركز مصادر التعّلم واستغلال إمكانياته ومصادره المختلفة وخاصة المصادر التكنولوجية والإلكترونية، لقد ولى العهد الذي كان فيه الاعتماد كّله منحصرًا في استخدام الشرح الممل والمطول الذي لا تصحبه الوسائل والمصادر والأجهزة التي نراها اليوم متمثلة في كل مصادر المعرفة الموجودة في مركز مصادر التعّلم من مواد مطبوعة وغير مطبوعة ومصادر إلكترونية وتكنولوجية حديثة. والتطور في العملية التربوية نراه واضحًا في الطرق الجديدة المتبعة في أساليب التعليم، والاختلافات في الإدراك والفهم بين الطلاب دفع مركز مصادر التعّلم إلى أن تأخذ بأساليب التحديث باستمرار، فقد أدرك علماء التربية الفروق الفردية بين الطلاب في ما يتعّلق بالطريقة المثلى والسريعة للتعّلم، والتي تناسب كل طالب وقدراته وميوله واستعداداته، فنجد على سبيل المثال من يتعّلم بسهولة من خلال القراءة، وآخر يتعّلم عن طريق الاستماع أو باستخدامه لذهنه وبصره أثناء إجراء الاختبارات المعملية الخاصة بدروس الكيمياء مثلاً أو حين مشاهدة فيلم تعليمي، وكلما استخدم المتعّلم حواسه كلها كان إدراكه أعلى وأسرع، لذا لابد من الاستعانة بمركز مصادر التعّلم الذي يوّفر مصادر التعّلم والمعرفة المتنوعة ويتيحها للطلاب بحيث يتعّلم كل طالب بالطريقة التي تناسبه أي الأخذ بمبدأ تفريد التعليم.
[عدل] أهم الأدوار التي ينبغي على مراكز مصادر التعلم القيام بها

١- إتاحة المصادر التعليمية الالكترونية والحديثة وأجهزة العرض الجماعي ووسائل التعليم الإلكتروني والوسائط المتعددة التفاعلية المناسبة للمواد والمقررات الدراسية واللازمة للعملية التربوية وتنظيم تداولها واستخدامها بحيث تنظم عملية استعارتها وتقديم المشورة الفنية لأساليب استخدامها. والمساهمة في تصميم بعض هذه المصادر وإنتاجها من خلال تحويل المقررات من الشكل المطبوع إلى مصادر الكترونية تستخدم في التعليم الإلكتروني.

٢ - الارتقاء بمهارات استخدام المصادر الإلكترونية والعمل على تطوير الممارسات التربوية للمعّلمين والطلاب من خلال تنظيم دورات تدريبية وورش عمل وندوات ومحاضرات للمعّلمين تسهم في رفع الكفاءة المهنية. وتدريب الطلاب على المهارات اللازمة للتعليم والتعّلم الذاتي

٣ - تنظيم زيارات للطلاب للصفوف الإلكترونية مع معّلميهم لاستخدام الصف الإلكتروني في عملية التدريس وإلقاء المحاضرات وإمكانية بث بعض الدروس أو المحاضرات بالصوت والصورة إلى بقية الصفوف الإلكترونية في المدارس الأخرى وتبادل الآراء والمناقشات فيما بينهم من خلال حلقات النقاش المباشرة على الإنترنت

عبر البوابة التعليمية.

٤ - الإشراف على العمليات الإلكترونية المرتبطة بمراكز المصادر التعّلم خاصة تلك التي تتعّلق بالمكتبة الإلكترونية عبر تطويرها وتفعيل دورها.

- بث المعرفة من خلال أوعية ومصادر كثيرة - رفع مستوى المتعلم بحيث لا يقتصر دوره على مجرد التلقي فقط وإنما على مشالركة فعالة للقيام بدوره - توظيف الوسائل والاستعانة بها في العملية التربوية - تطور مركز مصادر التعلم وتنوع مقتنياته من المواد المطبوعة وغير المطبوعة والإلكترونية والاستفاذة منها
[عدل] الخدمات التي تقدمها مراكز التعلم المدرسية
[عدل] الخدمات التي تقدمها مراكز التعلم

يرى الاتحاد الدولي لجمعيات المكتبات (IFLA)أن خدمات مركز مصادر التعلم لابد أن تقدم بصورة متكافئة لكل منسوبي المدرسة، بغض النظر عن العمر، والعرق، والجنس، والدين، والجنسية، واللغة، والحالة الاجتماعية والمهنية، وبالأخص لغير القادرين على استخدام المكتبة، والوصول إلى خدماتها ومصادرها، وذلك وفقًا لإعلان الأمم المتحدة العالمي لحرية وحقوق الإنسان، ويجب ألا تكون خاضعة لأي اتجاه فكري، أو سياسي، أو ديني، أو تجاري. ويقدم المركز عددًا من الخدمات التي تسهم في تفعيله، ومنها: - إرشاد القراء : مساعدة المستفيدين في الوصول إلى المصادر التعليمية واستخدامها.
- الخدمة المرجعية : الإجابة عن أسئلة المستفيدين.
- الإعارة الخارجية.
- التصوير والاستنساخ.
- الإحاطة الجارية :إعلام المستفيدين بالمصادر التعليمية التي وصلت إلى المركز حديثًا.
- مساعدة المعلمين في تحضير الدروس.
- إنتاج الوسائل التعليمية.
- عرض الكتب على الطلاب.
- إتاحة الاتصال بالإنترنت للمستفيدين.
- تنظيم حلقات النقاش.
- تنظيم ورش عمل.
- خدمات ببليوجرافية: إعداد قوائم بالمصادر الموجودة بالمركز في موضوع معين.
- خدمة المجتمع المحلي (سكان الحي) خارج وقت دوام المدرسة. - الإعارة التعاونية: توفير المصادر التعليمية للمستفيدين من مراكز مصادر تعلم أخرى.
[عدل] الاستعارة في مراكز مصادر التعلم

تنقسم الاستعارة إلى:

1. استعارة داخلية : وهي استخدام المواد ومصادر التعلم داخل المركز والمدرسة.

2. استعارة خارجية : وهي استخدام المواد والمصادر خارج المدرسة.

وهي من الخدمات الهامة التي يقدمها مركز مصادر التعلم للمجتمع المدرسي وتعتبر من المؤشرات الهامة عن نشاط المركز وقدرته على التواصل مع المستفيدين، ومعرفة مدى قدرة المركز على تقديم الخدمات المتميزة للمستفيدين
[عدل] الخدمة المرجعية في مراكز مصادر التعلم

الخدمة المرجعية :

وهي تتعلق بالإجابة على أسئلة واستفسارات المستفيدين وهي تنقسم إلى قسمين :

خدمات مرجعية مباشرة وتشمل :

- الإجابة على أسئلة واستفسارات المستفيدين.

- إرشاد رواد المركز وتوجيههم في داخل المركز.

- تعليم وتدريب المستفيدين على استخدام المراجع.

- تقديم المراجع المناسبة وإعداد القوائم.

الخدمات المرجعية غير المباشرة وتشمل :

- اختبار المراجع والمصادر المناسبة للمركز.

- إعداد المراجع للتداول.

- تقييم المراجع المتوفرة
[عدل] مفهوم الخدمات البيليوجرافية في مراكز مصادر التعلم

وهي جمع المعلومات عن الكتب وغيرها من المصادر ووصفها وتنظيمها، بهدف تيسير الوصول إلى مصادر المعلومات في أسرع وقت وأقل جهد، بسبب التضخم الهائل في الإنتاج الفكري وتعدد أشكاله ومصادره إلى:

1)الببليوجرافيا الموضوعية : وهي قائمة بالمواد التي تغطي موضوعًا معينًا.

2)ببليوجرافيا الإضافات : وهي قائمة بالمواد المضافة للمكتبة حديثًا.

3)ببليوجرافيا المناسبات : وهي حصر للمواد المتوفرة في المركز حول مناسبة معينة

[عدل] أنواع خدمات المعلومات المرجعية
[عدل] أنواع خدمات المعلومات

ويمكن إجمال أهم خدمات المعلومات التي يمكن للمكتبة أن تقدمها للمستفيدين من خلال الإنترنت والمكتبات الرقمية وهي:

1)الخدمة المرجعية الرقمية.
2)الإعارة الرقمية.
3)خدمة الإحاطة الجارية.
4)خدمة البحث في قواعد البيانات.
5)تسويق خدمات المعلومات.

[عدل] الخدمات المرجعية الرقمية

تعتبر الخدمة المرجعية من أهم الخدمات التي تقدمها المكتبات بأشكالها كافة إن لم تكن أهمها علي الإطلاق، ولذلك فإن أخصائي المكتبات كلما ظهرت تقنية جديدة أول ما يبدأ بالتفكير فيه هو استغلالها لتقدير الخدمة المرجعية، حيث ظهرت تقنيات أقراص الليزر فقام باستغلالها وبظهور الإنترنت وتطورها تم تطويعها لتستخدم في تقديم الخدمة المرجعية للمستفيدين، وبظهور المكتبات الرقمية تحولت الخدمة المرجعية من الشكل الورقي إلي الشكل التكنولوجي الرقمي بالإضافة لتجميع الاستفسارات وترتيبها والإجابة عليها وبذلك تم استخدام التطورات التكنولوجية في جميع مراحل تقديم الخدمة المرجعية. تعريف الخدمة المرجعية : عملية اتصال مباشرة وآني بين مستفيد بعينة وأخصائي المكتبات والمعلومات باستخدام أحد البرمجيات المحادثة عبر شبكة الإنترنت، بهدف مساعدة المستفيد في الإجابة علي استفساره أو إرشاده إلي مصادر المعلومات التي تساعده في الوصول إلي الإجابة المطلوبة ويلاحظ أن هناك العديد من المصطلحات التي تدل علي الخدمة المرجعية الرقمية:

1. الخدمة المرجعية الرقمية Digital Reference Service.
2. الخدمة المرجعية الإلكترونية Electronic Reference Service.
3. الخدمة المرجعية المباشرة Online Reference Service.
4. الخدمة المرجعية علي الهواء Live Reference Service.
5. الخدمة المرجعية بالمحادثة Chat Reference Service.
6. أخصائي المكتبة Ask a librarian

[عدل] أهداف الخدمة المرجعية الرقمية

1- تقديم خدمة مرجعية متميزة لغالبية المستفيدين حتى الذين لا يستطيعون الحضور للمكتبة.
2- تقديم الإجابات بأسرع وقت ممكن.
3- سد الفراغ المتزايد بين المكتبة والمستفيدين.
4-الإرشاد إلي المصادر التي تحتوي المعلومات التي تتصل بمشكلة البحث.
5- تدريب المستفيدين علي كيفية استخدام الأوعية المرجعية ومصادر المكتبة.

وهناك نمطين من الخدمة المرجعية هما خدمة مرجعية مباشرة وخدمة مرجعية غير مباشرة : الخدمة المرجعية المباشرة : وتتضمن خدمات المراجع والمعلومات ومساعدة المستفيدين في متابعتهم للمعلومات، والتربية المكتبية لتعليم المستفيدين استخدام مصادر المكتبة. الخدمة المرجعية غير المباشرة: ويتضمن هذا النمط الكثير من الأنشطة التي يقوم بها أخصائي المراجع بغرض تسهيل وصول المستفيد للمصادر المرجعية مثل اختيار الأوعية وترتيب المصادر المرجعية، وتبادل الإعارة بين المكتبات، وتقييم الخدمات المرجعية.
[عدل] طرق تقديم الخدمة المرجعية الرقمية

لقد أصبحت الخدمة المرجعية الرقمية تتخطي دور الزمان والمكان ونتيجة لذلك توجد العديد من الطرق لتقديم الخدمة المرجعية الرقمية وهي:
[عدل] الخدمة المرجعية الرقمية من خلال البريد الإلكتروني E-mail:

يمكن للمكتبة الرقمية تقديم الخدمة المرجعية الرقمية للمستفيد من خلال موقعها علي الإنترنت بشكل مميز وتفاعلي، وذلك من خلال فريق عمل تكون مهمته الإجابة علي الأسئلة والاستفسارات حيث يقوم المستفيد بطلب الاستفسار وإرساله من خلال البريد الإلكتروني الخاص بالمكتبة، وتوفر المكتبات نموذج معد لهذا الغرض، وفي الغالب فإنه توجد بعض البيانات الأساسية المطلوبة في معظم النماذج وهي: الاسم، البريد الإلكتروني، مكان الإقامة، الوقت المفضل للحصول علي الإجابة، التخصص، كيف ستستخدم المعلومات، الأماكن التي قمت بالبحث فيها ولم تحصل علي الإجابة، المستوي التعليمي للمستفيد

mouamen

مصادر المعلومات
محتويات
[أخف]

1 مصادر المعلومات التقليدية
1.1 الكتب
1.1.1 الكتب الدراسية
1.1.2 الكتب أحادية الموضوع
1.1.3 المراجع
1.1.3.1 أنواع المراجع
1.2 الدوريات
1.2.1 أهمية الدوريات
1.2.2 أنواع الدوريات
1.3 الكتيبات والنشرات
1.4 القصاصات
1.5 مصادر المعلومات السمعية والبصرية
1.5.1 المواد البصرية
1.5.2 المواد السمعية
1.5.3 المواد السمع بصرية
2 مصادر المعلومات الالكترونية
2.1 مفهوم مصادر المعلومات الالكترونية
2.2 طرق الحصول على مصادر المعلومات الإلكترونية
2.3 أشكال المصادر الالكترونية وأنواعها
2.3.1 مصادر المعلومات الإلكترونية حسب التغطية والمعالجة الموضوعية
2.3.2 مصادر المعلومات الإلكترونية حسب الجهات المسئولة عنها
2.3.3 مصادر المعلومات الإلكترونية وفق نوع المعلومات
2.3.4 مصادر المعلومات الإلكترونية حسب الإتاحة
3 دور مراكز مصادر التعلم المدرسية في عملية التعلم
3.1 فلسفة مراكز مصادر التعلم
3.1.1 مركز مصادر التعلم وعلاقته بالعملية التعليمية
3.1.1.1 أثر تطوير مركز مصادر التعلم على تطوير العملية التعليمية
3.2 أهم الأدوار التي ينبغي على مراكز مصادر التعلم القيام بها
4 الخدمات التي تقدمها مراكز التعلم المدرسية
4.1 الخدمات التي تقدمها مراكز التعلم
4.2 الاستعارة في مراكز مصادر التعلم
4.3 الخدمة المرجعية في مراكز مصادر التعلم
4.4 مفهوم الخدمات البيليوجرافية في مراكز مصادر التعلم
5 أنواع خدمات المعلومات المرجعية
5.1 أنواع خدمات المعلومات
5.2 الخدمات المرجعية الرقمية
5.3 أهداف الخدمة المرجعية الرقمية
5.4 طرق تقديم الخدمة المرجعية الرقمية
5.4.1 الخدمة المرجعية الرقمية من خلال البريد الإلكتروني E-mail:
5.4.2 الخدمة المرجعية الرقمية من خلال المحادثة Yahoo Chatting أو mail Go:
5.4.3 الخدمة المرجعية الرقمية من خلال الهاتف:
6 تاريخ تطور مفاهيم خدمات المعلومات
6.1 تعرف ماهية المعلومات
6.1.1 البيانات مقابل المعلومات:
6.2 تعرف مفهوم خدمات المعلومات Information Service
6.3 تعرف تطور خدمات المعلومات :
7 (جلسة10) التوعية المعلوماتية
7.1 تعرف مفهوم الوعي لمعلوماتي
7.2 مناقشة التحولات التي عجلت بدمج التقنية في التعليم
8 المكتبة الرقمية Digital Library
8.1 مفهوم المكتبة الرقمية والمفاهيم ذات العلاقة:
8.1.1 المكتبة الإلكترونية Electronic Library :
8.1.2 المكتبة الافتراضية Virtual Library :
8.2 تعرف أهداف المكتبات الرقمية
8.3 تعرف وظائف المكتبات الرقمية
8.4 تعرف فوائد المكتبات الرقمية
8.5 تعرف خصائص المكتبات الرقمية:

[عدل] مصادر المعلومات التقليدية
[عدل] الكتب

يعتبر الكتاب من أكثر مصادر التعلم انتشارًا لأسباب كثيرة أهمها قدرته على ضم المعرفة بكل أبعادها الزمنية والمكانية بالإضافة إلى رخص ثمنه وسهولة حمله وتداوله مقارنة بمصادر التعلم الأخرى.
[عدل] الكتب الدراسية

وترتبط هذه الكتب بالمقررات الدراسية وتشتمل على الحقائق الأساسية والمعلومات العامة والمفاهيم والمبادئ والنظريات التي استقرت في مجالها، كما تشتمل على المهارات والقيم والاتجاهات المراد تنميتها وإكسابها لدي الطلاب ، والكتب الدراسية تعتبر أحد المكونات الثلاث الأساسية في العملية التعليمية : المدرسة – المعلم – المنهج ( الكتب الدراسية ) ، لذا من خلال جودة محتوى وإخراج الكتب المدرسية يمكن إعطاء مؤشر على نجاح العملية التربوية.
[عدل] الكتب أحادية الموضوع

وترتبط هذه الكتب بالمقررات الدراسية وتشتمل على الحقائق الأساسية والمعلومات العامة والمفاهيم والمبادئ والنظريات التي استقرت في مجالها، كما تشتمل على المهارات والقيم والاتجاهات المراد تنميتها وإكسابها لدي الطلاب ، والكتب الدراسية تعتبر أحد المكونات الثلاث الأساسية في العملية التعليمية : المدرسة – المعلم – المنهج ( الكتب الدراسية ) ، لذا من خلال جودة محتوى وإخراج الكتب المدرسية يمكن إعطاء مؤشر على نجاح العملية التربوية.
[عدل] المراجع

المرجع هو كتاب لا يقرأ من أوله إلى آخره، وإنما يرجع إليه لاستشارته فقط، وتتميز الكتب المرجعية بالشمول والإيجاز والتنظيم الوظيفي.
[عدل] أنواع المراجع

تقسم المواد المرجعية إلى :

١ - دوائر المعارف الموسوعات:

الموسوعة كلمة يونانية تعني: حلقة كاملة من المعرفة، وهي أداة سريعة للحصول على المعلومات، حيث أنها تعرف بأنها كتاب مرجعي يضم موضوعات المعرفة البشرة ومرتبة هجائيا، وتقسم الموسوعات حسب الموضوع الذي تغطيه إلى :

أ - الموسوعات العامة : وهي تبحث في كل فروع المعرفة الإنسانية في ترتيب هجائي يسهل على القارئ الوصول إليها٠ومن أمثلتها باللغة العربية:دائرة معارف القرن العشرين٠الموسوعة العربية الميسرة.

ومن دوائر المعارف الأجنبية: الموسوعة البريطانية.الموسوعة الأمريكية.

ب - الموسوعات المتخصصة :وهي تعالج موضوعا محددا أوعدت موضوعات مترابطة وذات علاقة في ترتيب هجائي، ومن أمثلتها باللغة العربية :

دائرة المعارف الإسلامية.
الموسوعة الغذائية.
الموسوعة الطبية٠

ومن أمثلتها باللغة الإنجليزية :

Encyclopedia Of Education
Encyclopedia Of Library And Information Science

٢- القواميس أو المعاجم :

ومعنى القاموس لغويا: هو البحر، وقيل وسط البحر ومعظمه، والقاموس كتاب يضم مفردات لغة معينة أو عدة لغات يجمعها ويرتبها هجائيا مع الشرح والتفسير وتوضيح لكيفية نطقها ومعانيها واستعمالاتها مع الأمثلة، وتقسم إلى الأنواع التالية :

أ - قواميس اللغة : وتشمل:

القواميس الوطنية : التي تبحث في لغة بلد معين أو عدة بلدان من قومية واحدة٠
القواميس ثنائية اللغة : وهي قواميس تعطينا قائمة بالكلمات في لغة من اللغات، وتعطينا أيضا المعنى أو المرادف في لغة أخرى، ومن أمثلتها المورد.

ب- القواميس المتخصصة :

وهي القواميس التي تعطينا مصطلحات موضوع معين أو عدة موضوعات ذات علاقة ومن أمثلتها في المعاجم العربية معجم المصطلحات العلمية والفنية والهندسية ٠

ج - قواميس التراجم والسير :

وهي تهتم بالتأريخ لحياة الأعلام البارزين من الأشخاص٠

٣ - الكتب السنوية والتقاويم :

الكتاب السنوي: هو كتاب مرجعي يصدر غالبا عن المؤسسات وتبين فيه إنجازاتها ونشاطاتها السنوية٠
التقاويم : وهي تعطي معلومات عن الأيام والتواريخ ذات الأهمية الخاصة خلال سنة معينة٠

٤- الأدلة :

وهي قائمة ترتب وفق نهج معين إما هجائيا أو موضوعيا، قد تكون أسماء أشخاص أو منظمات أو مهن أو صناعات أو أعمال تجارية وأماكن جغرافية وسياحية أو أدلة الرسائل الجامعية وغيرها ٠

أنواع الأدلة

الأدلة المحلية.
الأدلة المهنية.
الأدلة التجارية٠
أدلة الهاتف.
المصورات كالأطالس والخرائط والرسوم البيانية.

٥ - الرسوم البيانية :

وتستعمل عندما يراد توضيح فكرة معينة أو علاقات عددية أو كمية وإحصائية، ويمكن توضيح فكرة الرسوم البيانية بطرق كثيرة مثل الأعمدة، الدوائر، الخطوط، المضلع والمدرج٠

٦ - قوائم الكتب والببليوجرافيات : وهي عبارة عن قوائم تعني بحصر الإنتاج الفكري من كتب ومخطوطات ووسائل سمعية وبصرية وغيرها من مصادر المعلومات، وتعين الباحث للتعرف على ما نشر أو صدر من مؤلفات على المستوى المحلي أو الوطني أو الإقليمي أو العالمي.

ومن أنواع الببليوجرافيات :

أ- الببليوجرافيا الشاملة :وهي تشتمل على جميع المطبوعات التي تتناول الموضوعات كافة وهذه الأخرى تقسم إلى :

الببليوجرافيا القومية : وتقوم بها المكتبات القومية أو الوطنية وتهدف إلى حصر الإنتاج الفكري في الدولة سنويا٠
الببليوجرافيا التجارية : والغرض منها ترويج الكتب وزيادة مبيعاتها وتعد عن طريق تجميع محتويات قوائم الناشرين٠

ب: الببليوجرافيا المتخصصة :وهي تشتمل على المواد التي تعالج موضوعا معينا أو عدة موضوعات مترابطة مع بعضها٠

ج: الببليوجرافيا النوعية : وهي تهتم بشكل المادة مثل الكتب، والأفلام التعليمية والشرائح وما إلى ذلك من أشكال أوعية المعلومات التقليدية وغير التقليدية٠

٧- الكشافات :

وهو دليل منهجي موضوعي منظم للمواد والأفكار التي تشتمل عليها الكتب والدوريات والصحف وغيرها من مصادر المعلومات ٠ وتكون هذه الأفكار ممثلة بواسطة مداخل رئيسة وفرعية مرتبة وفق ترتيب معين وذلك تسهيلا للباحث للوصول إلى المحتويات في أسرع وقت وبأقل جهد٠

٨ - المستخلصات :

وهو ملخص للمطبوع أو المقال مصحوب بوصف ببليوجرافي كاف يمكن بواسطته تتبع المطبوع أو المقال٠ ويتم تلخيص الأجزاء المهمة من المطبوع، أما الأجزاء غير الهامة فتحذف٠

٩- الكتب الإرشادية :

تتضمن توجيهات وإرشادات لأداء عمل أو نشاط معين ومن أمثلتها كتب الطبخ أو كتب إصلاح السيارات والأجهزة الأخرى ٠

١٠ -كتب الحقائق: يلجأ إليها الباحث للحصول على معلومة محددة أو حقيقة معينة وتشتمل كتب الحقائق على البيانات والحقائق الأساسية المتعلقة بموضوع ما وهي أكثر شيوعا في العلوم البحتة والعلوم التطبيقية ٠

١١ – المخطوطات :

هي كتب كتبت قديما بخط اليد لعدم وجود الطباعة وقت تأليفها، وتمثل أهمية خاصة لدارسي التاريخ والأدب والفلسفة والعلوم الإنسانية ٠

١٢ - الكتب الإحصائية: وهي كتب تهتم بتجميع وتبويب وتحليل وتفسير الأرقام والبيانات عن نشاط معين أو موضوع محدد أو عدة موضوعات ٠

١٣ - الحوليات: وهي دراسات نقدية تقييميه تحصر وتزن وتقيس أحداث العام في مجال معين أو موضوع معين ٠

١٤ - الرسائل الجامعية: وتعتبر الرسائل الجامعية على مستوى الماجستير والدكتوراه من مصادر المعلومات المهمة التي تقتنيها مراكز مصادر المعلومات بالمدارس والمكتبات بأنواعها المختلفة٠

١٥ - بحوث المؤتمرات: وهي وثائق تشتمل على دراسات وبحوث عرضت ونوقشت في مؤتمر أو ندوة أو اجتماع أو حلقة دراسية أو لقاء علمي وتعالج موضوعا أو موضوعات حديثة ومتخصصة٠

١٦ - تقارير البحوث: وتهتم بتسجيل نتائج مشاريع البحوث في الموضوعات المختلفة وتعد هذه البحوث عادة بتكليف من هيئة معينة وبدعم مالي منها، وتظهر المعلومات الخاصة بهذه البحوث في شكل تقرير يحتوي على قصة البحث كاملة٠
لا إطار

١٧ - براءات الاختراع: هي عبارة عن اتفاقية بين الدولة والمخترع، تضمن الدولة بمقتضاها للمخترع حقه الكامل في استغلال اختراعه لمدة محدودة، وذلك حماية للمخترع من تقليد اختراعه أو سرقته، وهي تقدم وصفا دقيقا للاختراع وعرضا مفصلا لأسسه النظرية وتطبيقاته العملية، وهي مصدر مهم للمعلومات العلمية والفنية تمكن المرء من تتبع تاريخ أي اختراع أو اكتشاف والحصول على صورة واضحة عن الوضع الحالي الراهن لحقل معين٠

١٨ - المطبوعات الرسمية: هي المطبوعات أو الوثائق التي تصدر عن هيئة أو مؤسسة حكومية تنفيذية أو تشريعية أو قضائية وتشتمل على معلومات تتصل بنشاط الهيئة أو المؤسسة المسئولة عن هذه المعلومات٠

١٩ – التقارير: تعتبر التقارير من أهم أوعية المعلومات التي تهتم مراكز مصادر التعلم باقتنائها لاشتمالها على معلومات مفصلة عن المواضيع التي تغطيها٠
[عدل] الدوريات

وهي المطبوعات التي تحمل عناوين متميزة وتظهر عادة غير مجلدة، وتكون أعدادا أو أجزاء متتالية تصدر في فترات محددة ومنظمة).
[عدل] أهمية الدوريات

للدوريات أهمية بالغة كمصدر للمعلومات لأنها تصدر في فترات متقاربة وبذلك فهي أكثر متابعة للأحداث وخصوصا الدوريات المتخصصة والأكاديمية التي تتجدد معلوماتها بشكل يعجز الكتاب عن مواكبته، وفي مركز مصادر التعلم بالمدرسة يجد فيها التلميذ آخر التطورات في مختلف الميادين الثقافية والاجتماعية والترفيهية، ومن أشهر الدوريات المتخصصة في المملكة مجلة العلوم والتقنية.

[عدل] أنواع الدوريات

قسمت اليونسكو الدوريات إلى:

أ) الصحف والجرائد اليومية وغير اليومية٠
ب) المجلات على اختلاف أنواعها ٠

ويمكن تقسم الدوريات حسب الموضوع : الدوريات العامة - الدوريات المتخصصة٠

[عدل] الكتيبات والنشرات

يقصد بالكتيب أو النشرة كل مطبوع غير دوري يقل حجمه عن الكتاب وليس مجلدا)بصفة دائمة، ويعرف بأنه مطبوع غير دوري لا تزيد عدد صفحاته عن ٤٨ صفحة ولا تقل عن خمس صفحات بخلاف الغلاف والعنوان ،ونصدر والجمعيات والمؤسسات مجموعة من الكتيبات والنشرات وتوزعها على سبيل الإهداء وتعامل الكتيبات والنشرات معاملة الكتب من حيث عمليات التسجيل والجرد والصيانة، فيستبعد القديم منها وغير المفيد، ويبقى مركز مصادر التعلم على الكتيبات ذات الفائدة العلمية للباحثين، ويمكن لمركز مصادر التعلم بالمدرسة تكوين زاوية مخصصة لهذه الكتيبات والنشرات.
[عدل] القصاصات

وتعتبر القصاصات من مصادر المعلومات القيمة ويتولى اختصاصي مركز مصادر التعلم اختيار القصاصات وتنظيمها وينتقيها من النشرات التي يستغني عنها المركز أو من النسخ المكررة للصحف والمجلات وتفيد القصاصات في إنشاء أرشيف للمعلومات في مركز مصادر التعلم بالمدرسة.
[عدل] مصادر المعلومات السمعية والبصرية

هي فئات من أوعية المعلومات غيرا لتقليدية، تقوم على تسجيل الصوت أو الصورة المتحركة أو هما معًا بإحدى الطرق التكنولوجية الملائمة، وتصنع بمقاسات وسرعات متفاوتة، وتظهر في أشكال متنوعة، أشهرها الشريط والقرص والأسطوانة، وتستخدم في أغراض البحث، ومجالات الترفيه. يعرفها البعض بأنها عبارة عن كافة المواد والوسائل والأوعية والأجهزة التي قد تستخدم في التعامل والتعبير عن المعلومات، وتعتمد بشكل رئيس على السمع والبصر أو كليهما معًا في إدراك هذه المعلومة.
[عدل] المواد البصرية

أ - المواد البصرية : وهي التي تعتمد على حاسة البصر في إيصال المعلومات، ومنها: النماذج – المجسمات – العينات – الصور - الرسوم المختلفة – اللوحات- الشفافيات – الخرائط - المصغرات الفيلمية - الشرائح الفيلمية الثابتة غير الناطقة - الشرائح المجهرية-الدمى والألعاب الذهنيةsvg.
[عدل] المواد السمعية

وهي المواد التي تعتمد على حاسة السمع وحده في تحصيل الأفكار، ومن أمثلتها: ١ - التسجيلات الصوتية ٢ - الأشرطة الصوتية. ٣- الاسطوانات الصوتية ٤ - البرامج الإذاعية.
[عدل] المواد السمع بصرية

هي المواد التي تعتمد على السمع والبصر معا في نفس الوقت في إدراك المعاني والمعلومات التي تحملها ومن أمثلتها: الأفلام الناطقة - تسجيلات الفيديو - البرامج التلفزيونية - الشرائح الفيلمية الناطقة- الفيلم الملفوف الناطق - الشفافيات الناطقة. وسوف نتناول في السطور التالية الأفلام كمثال للمواد السمع بصرية:

الأفلام: فعنصر الصوت والصورة الثابتة متوافران في مصادر المعلومات الصوتية والمرئية إلا أن عنصر الحركة قد أضاف بعدا مهما للأفلام، فالحركة تمثل الحياة لذا فالأفلام المتحركة تعد تعبيرا وتجسيدا للواقع بكل تفاصيله، وتقوم الأفلام بعرض صوت وصورة وحركة الإنسان والنبات والحيوان والأشياء.

وتقسم الأفلام إلى ثلاثة أقسام حسب قياسها: - أفلام ٣٥ مم : وهي الأفلام الطويلة السينمائية والروائية والتي يشاهدها عدد كبير من المتفرجين أو تستخدم لدور التلفزيون.

- أفلام ١٦ مم: وتعرف بالأفلام التعليمية والوثائقية والتثقيفية أو العلمية ويشاهدها مجموعة معينة من المتفرجين، وهي أكثر انتشارا في المدارس والجامعات والمكتبات والمعاهد.

- أفلام ٨ مم : وكذلك أفلام الكارترج المحفوظة داخل علبة بلاستيكية التي تضيف مميزات أخرى على الأفلام الاعتيادية كالمحافظة عليها لأطول فترة ممكنة وسهولة استخدامها.

أنواع الأفلام من حيث الموضوع :

الأفلام الوثائقية - الأفلام التعليمية - الأفلام الثقافية.
الأفلام العلمية - الأفلام الترفيهية - أفلام الرسوم المتحركة (الكارتون).

الأفلام الوثائقية: وهي عادة ما تكون من الأفلام التسجيلية التي تصور الأحداث الواقعية حال وقوعها وتمثل كذلك المناسبات الوطنية ووقائع المؤتمرات، والندوات، وافتتاح المشاريع، كما تسجل وتصور أية أحداث هامة كما هي بدون تغيير أو تعديل.

الأفلام التعليمية: وهي موجهة إلى فئات الطلبة من أجل زيادة معرفتهم مجال التخصص الموضوع وتعالج هذه الأفلام موضوعات ذات صلة وثيقة بالمناهج والمقررات الدراسية لمختلف المراحل التعليمية وتهدف هذه الأفلام إلى توضيح الحركات وتركيز الانتباه وتوسيع أفق التعلم والتغلب على حدود الأزمنة والمسافات وإطالة مدة التذكر.

الأفلام الثقافية : وتهدف هذه الأفلام إلى توسيع القاعدة الثقافية لكافة فئات المجتمع ومنها الأفلام التي تعرض حضارات الشعوب والآثار والتراث والعادات والتقاليد وعالم الحيوان والنبات والرحلات والسياحة، إضافة إلى الفنون والآداب والعلوم والاستكشاف وبأسلوب مشوق وشامل وعام يفهمه الجميع.

الأفلام العلمية: منها العلمية المتخصصة التي تعرض التجارب والمعلومات التفصيلية الدقيقة في الموضوعات العلمية كالطب، والهندسة، والفلك، والجيولوجيا، وغيرها والتي تهم الباحثين والمتخصصين فقط أو تكون من النوع العام المبسط والموجه للمهتمين ومحبي العلم.

الأفلام الترفيهية السينمائية: وهي ذات مواضيع أهدافها ترفيهية وموضوعاتها من الجادة إلى الهزلية والاستعراضية والاجتماعية والسياسية والتاريخية وأفلام الخيال العلمي وغيرها.

أفلام الرسوم المتحركة الكارتون : يمكن اعتبارها كخليط من الأفلام الترفيهية والثقافية والتعليمية فهي موجهه إلى الأطفال وتعتمد على تقنية الرسوم للشخصيات ثم تصويرها بطريقة تبدو متحركة.
[عدل] مصادر المعلومات الالكترونية
[عدل] مفهوم مصادر المعلومات الالكترونية

هي كل ما هو متعارف علية من مصادر المعلومات التقليدية الورقية وغير الورقية مخزنة إلكترونيا على وسائط سواء ممغنطة ((Magnetic tape/disk أو ليزرية بأنواعها أو تلك المصادر اللاورقية والمخزنة أيضا إلكترونيا حال إنتاجها من قبل مصدريها أو نشرها (مؤلفين وناشرين) في ملفات قواعد بيانات وبنوك معلومات متاحة للمستفيدين عن طريق الاتصال المباشرonline) (أو داخليا في المكتبة أو مركز المعلومات عن طريق منظومة الأقراص المكتنزة (CD-ROM) والمتطورة الأخرى مثل الأقراص المتعددة (Multimedia) وأقراص DVD)).
[عدل] طرق الحصول على مصادر المعلومات الإلكترونية

١ - الاتصال بقواعد البيانات عن طريق الاتصال المباشر.
٢- شراء حق الإفادة من الخط المباشر.
٣ -الاشتراك في إحدى الشبكات المحلية والإقليمية والدولية.
٤ -الاشتراك في شبكات تعاونية خاصة لتقاسم مصادر المعلومات.
٥ -الاشتراك من خلال وسطاء المعلومات أو تجار المعلومات.
٦ - من خلال شبكة الإنترنت.

7 - اقتناء الأقراص المتراصة.
[عدل] أشكال المصادر الالكترونية وأنواعها
[عدل] مصادر المعلومات الإلكترونية حسب التغطية والمعالجة الموضوعية

أولا: مصادر المعلومات الإلكترونية حسب التغطية والمعالجة الموضوعية، وتقسم إلى :-
1- مصادر المعلومات الموضوعية ذات التخصصات المحددة والدقيقة :- وهى التي تتناول موضوعا محددا أو موضوعات ذات علاقة مترابطة مع بعضها ،أو في فرع من فروع المعرفة ويطلق عليها أحيانا مصطلح Boutique)) لأنها لا يزيد عدد قواعد البيانات فيها على (25) قاعدة.وغالبا ما تكون المعالجة موضوعية متعمقة، وتفيد المتخصصين أكثر من غيرهم مثل : COMPENDEX / BIOSIS / NTIS / AGRCOLA / MEDLINE
2- مصادر المعلومات الموضوعية ذات التخصصات الشاملة أو تعرف أحيانا بغير المتخصصة :- وتمتاز بالشمولية والتنوع الموضوعي لقواعد البيانات التي تحويها.إضافة إلى كثرة هذه القواعد التي تزيد دائما على الخمسين وتصل إلى بضعة مئات في بعض الحالات. ويطلق عليها مصطلح Supermarket)) وتفيد المتخصصين وغير المتخصصين على السواء، ومن أشهرها (DIALOG).

3- مصادر المعلومات العامة :- وهي ذات توجهات إعلامية وسياسية ولعامة الناس بغض النظر عن تخصصاتهم ومستوياتهم العلمية والثقافية، ويمكن أن نقسمها إلى :-

3/1- مصادر المعلومات الإخبارية والسياسية (الإعلامية) :-
وهذه تتناول موضوعات الساعة، والأخبار المحلية، وتغطي موضوعات كثيرة وبأسلوب مفهوم لكل الناس، وتستوفي هذه القواعد معلوماتها من الصحف والمجلات العامة ومن اشهرها بنك معلومات (النيويورك تايمز) المعروف باسم :- (The Information Bank).
3/2 – مصادر المعلومات التليفزيونية :-
وهي من الأنواع الحديثة لمصادر المعلومات الإلكترونية والمتميزة في طبيعة المعلومات التي تقدمها في كونها تجيب على طلبات وتلبي احتياجات الناس الاعتياديين – وبعبارة أخرى فهي تخص الحياة العامة والمتطلبات اليومية والمعيشية، وهي وليدة المجتمع المعلوماتي الجديد وهي تسد إحدى ثغرات خدمات المعلومات في المجتمعات التي تركز غالبا على خدمات المعلومات للباحثين.
ويمكن للمستفيد هنا أن يحصل على المعلومات من خلالها وهو في البيت أو المكتب أو عبر شاشة التليفزيون الاعتيادي (مع بعض التحويرات). وتقدم معلومات عن السفر والسياحة والفنادق / أخبار المال والتجارة والأسواق المالية / فرص العمل / حركة الطائرات / التسويق والترويج للسلع / الأخبار الرياضة / التسلية والترفيه / الطقس والمناخ / أخبار العالم / العقارات / الإعلانات...الخ.
وتعرف عادة ببنوك المعلومات التليفزيونية (الفيديوتكس Videotex أو Viewdata) أو الفيديوتكس المتفاعل، (Interactive Videotex) ومن أشهر هذه المصادر ما يعرف بنظام Ceefax Prestel)) في بريطانيا و(Teletel) في فرنسا و(Teletext) في اليابان، والتليتكست أو النص المتلفز (Teletext) وهو غير متفاعل ولا تزيد خدمته على 100 صفحة.

[عدل] مصادر المعلومات الإلكترونية حسب الجهات المسئولة عنها

1- مصادر المعلومات إلكترونية تابعة لمؤسسات تجارية :- وهي تكون هدفها الأول هو الربح المادي وتتعامل مع المعلومات كسلعة تجارية ويمكن أن تكون منتجة أو بائعة (Vender) أو موزعة ووسيطة (Broker). ومن اشهرها (Orbit Prestel DIALOG).
2- مصادر المعلومات الإلكترونية التابعة لمؤسسات غير تجارية :- وهذه المؤسسات لا تهدف للربح المادي كأساس في تقديمها للخدمات المعلوماتية، بقدر ما تبغي الأهداف العلمية والثقافية وخدمة الباحثين، ويمكن أن تمتلكها أو تشرف عليها الجهات التالية :

أ‌- مؤسسات ثقافية كالجامعات والمعاهد والمراكز العلمية.
ب‌- جمعيات ومنظمات إقليمية ودولية.
ج‌- هيئات حكومية أو مشاريع مشتركة تمولها الحكومات أو الهيئات المشتركة في المشروع مثل: (OCLC) ، MARC))، AGRIS)).

علما انه من غير الصحيح الاعتقاد بأن هذه الخدمات تقدم مجانا. والآن قلما توجد خدمات معلومات إلكترونية تقدم بدون مقابل مادي بسبب الكلفة المضافة للخدمة ذاتها الخاصة بالاتصالات والأجهزة والبيانات وتنظيمها
[عدل] مصادر المعلومات الإلكترونية وفق نوع المعلومات

1- مصادر المعلومات الإلكترونية الببليوجرافية (Bibliographical Databases) :- وهي الأكثر شيوعا والأقدم في الظهور من بين مصادر المعلومات الإلكترونية، فهي تقدم البيانات الببليوجرافية الوصفية والموضوعية التي تحيلنا أو ترشدنا إلى النصوص الكاملة مع مستخلصات لتلك النصوص أو المعلومات، ومنها (ERIC) ،(OCLC)، MARC))، (UK MARC) (INDEX CHEMICUS).

2- مصادر المعلومات الإلكترونية ذات النص الكامل (Full text) :- وهي توفر النصوص الكاملة للمعلومات المطلوبة كمقالات دوريات وبحوث مؤتمرات أو وثائق كاملة أو صفحات من موسوعات أو قصاصات صحف أو تقارير أو مطبوعات حكومية، وقد ظهرت لتغطي عجزا في النوع الأول، وبدأ الاتجاه حاليا نحو توفيرها بعد أن بدأ المستفيدون لا يشعرون بالارتياح الكامل الأصلي خاصة عندما لا تمدهم المصادر الإلكترونية الببليوجرافية بالنص الكامل الأصلي خاصة عندما تكون هذه المصادر – النص الكامل – خارج المكتبة أو مركز المعلومات، وعلى المستفيد أن يجدها بنفسه أو عندما تعجز المكتبة عن توفيرها. وشرعت المكتبات ومراكز المعلومات كالتي تقدم خدمات مصادر المعلومات الإلكترونية بمحاولة توفير النصوص الكاملة أما على شكل مصغرات وبالذات (المايكروفيش) اقتصادا في النفقات المادية أو الحصول على نسخ ورقية مصورة عند الطلب للصفحات المطلوبة بالذات عن طريق الفاكس (Telefaxmile) كما أصبح يطلق عليه الآن للسرعة في تهيئة المعلومات المطلوبة. وأصبح الاتجاه حاليا نحو البحوث والمقالات المنشورة في المجلات العلمية والمتخصصة بشكل خاص لكثرة الطلب عليها، فعلى سبيل المثال بدأت الجمعية الأمريكية للكيمياء ومنذ عام 1983 بتوفير خدمة المعلومات وعن طريق الاتصال المباشر Online)) من تلك المجلات العلمية التي تصدرها وبالنص الكامل وليس إعطاء معلومات ببليوجرافية ومستخلصات فقط.

2/2- مصادر المعلومات النصية مع بيانات رقمية (Textual Numeric Databases) :-
وتضم العديد من الكتب اليدوية والأدلة خاصة في حقل التجارة. وتعطي معلومات نصية مختصرة جدا مع حقائق وأرقام وأصبحت الآن تشمل حقول أخرى متنوعة من جملتها الأدوات المساعدة في الاختيار في حقل المكتبات مثل:
Facts and Figures / Books in print / Ulrich International Periodical Directory
2/3 مصادر المعلومات الرقمية (Numerical) :-
وتركز هذه المصادر على توفير كميات في البيانات الرقمية كالإحصائيات والمقاييس والمعايير والمواصفات في مصنوع محدد مثل الإحصائيات السكانية وفي التسويق وإدارة الأعمال والشركات.

[عدل] مصادر المعلومات الإلكترونية حسب الإتاحة

1- مصادر المعلومات الإلكترونية بالاتصال المباشر Online :- وهي قواعد البيانات المحلية والإقليمية والعالمية المتوفرة والمنتشرة وهي قواعد البيانات المحلية والإقليمية والعالمية المتوفرة والمنتشرة في العالم (خاصة الدول المتقدمة) التي تتيح للمكتبات ومراكز المعلومات والجهات العلمية والثقافية والتجارية والإعلامية فرصة الحصول على مصادر المعلومات إلكترونيا عن طريق شبكات الاتصال عن بعد المرتبطة بالحاسبات المتوفرة لديها ولدى المستفيدين. وتوفر هذه المصادر للمستفيد إمكانية الحصول على مصادر المعلومات الموجودة في إمكانية الحصول على مصادر المعلومات الموجودة في أماكن بعيدة ومترامية الأطراف وموزعة في أكثر من موقع خارج المكتبة ومركز المعلومات.
2- مصادر المعلومات الإلكترونية على الأقراص المكتنزة CD-ROM :- ويمكن اعتبارها مرحلة متطورة للنوع الأول المذكور أعلاه أو جاءت لتسد بعض ثغرات النوع الأول، واتجهت العديد من الجهات نحو استخدام هذه القواعد كبدائل عن خدمة البحث الآلي المباشر أو الاتصال المباشر (Online) بعد أن توفرت أغلب مصادر المعلومات على هذه الأقراص. وحاليا توجد نفس مصادر المعلومات بالشكلين مثل (MEDLINE / DIALOG / ERIC) إضافة إلى المطبوعات أو المصادر المرجعية بنصوصها الكاملة (Full text) كالموسوعات والمعاجم والأدلة.

3- مصادر المعلومات الإلكترونية على الأشرطة الممغنطة (Magnetic Tapes) :- وهي تعد من أقدم أنواع مصادر المعلومات الإلكترونية، وارتبط استخدامها مع انتشار استخدام مع انتشار استخدام الحاسبات الإلكترونية في المكتبات وكانت مكتبة الكونجرس الرائدة في هذا المجال عندما بدأت في منتصف الستينيات بمشروعها المعروف MARC وتوفير الفهارس الموحدة وتوزيعها على المشتركين بشكل أشرطة ممغنطة (Magnetic Tapes)، حيث تقوم المكتبات بتفريغ ما تحتاجه على حاسباتها واستخدامها بالشكل الملائم لحاجة المستفيدين منها. ولقد تقلص استخدام هذه المصادر بهذا الشكل بعد ظهور خدمات البحث الآلي المباشر (Online Search) وظهور الأقراص المكتنزة.
[عدل] دور مراكز مصادر التعلم المدرسية في عملية التعلم
[عدل] فلسفة مراكز مصادر التعلم

فلسفة مراكز مصادر التعلم المدرسية يعزى نجاح أي مؤسسة تعليمية بصورة أولية إلى نوعية التعليم الذي تزود به طلابها؛ وتأكيدًا لحقيقة أن كل طالب يجب أن يزود بالاستجابات الأولية للتعلم، فإن البيئة التي يحدث فيها هذا التعلم يجب أن تتكون من كفاءات، وقدرات، ومثيرات، وطرق تدريس,...الخ، وهذه العوامل تترابط وتتداخل مع بعضها ويحتمل أن تؤثر على تلك البيئة، وحيث أن التعلم هو نشاط فردي عالي المستوى فإن مراكز مصادر التعلم تؤكد مبدئيًا على خدمة العديد من احتياجات الطلاب المتنوعة وأساليب تعلمهم ضمن مفهومها العام. والمتتبع للتطورات التربوية يرى الكثير من السياسات التي تحتم على القائمين على النظام التربوي ملاحقة التطورات والمستجدات في الساحة، لذلك نرى الكثير من المشاريع التي تهدف إلى تطوير مركز مصادر التعّلم.

لقد مرت مركز مصادر التعّلم بمراحل عدة حتى وصلت إلى ما هي عليه اليوم ولا زالت قابلة للتطوير، فالبداية الحقيقة للمكتبات المدرسية والتي تعتبر مرحلة سابقة لمركز مصادر التعّلم هي مكتبة الصفوف، جاءت بعدها المكتبة المدرسية التي تلحق بالمدارس والتي تطورت بحيث شملت بعض الوسائل والمواد الأخرى غير المطبوعة وأطلق عليها المكتبة الشاملة، وأخيرًا مرحلة مركز مصادر التعّلم التي تهتم بجميع المصادر المعرفية على اختلافها وضرورة الانتقال من التركيز على عملية التعليم إلى التركيز على عملية التعّلم.

فضلاً عن تطور مفهوم وأهداف مركز مصادر التعّلم، أثر ظهور مشاريع لتطوير التعليم بشكل عام وتطوير مراكز مصادر التعّلم بشكل خاص في غالبية الدول، ففي المملكة العربية السعودية على سبيل المثال ومن قبل وزارة التربية والتعليم تم تدشين مشاريع متنوعة لتطوير عمل مراكز مصادر التعّلم، منها مشروع تحويل المكتبات المدرسية إلى مراكز مصادر التعّلم، ومشروع توظيف الإنترنت في التعليم عبر إدخاله مراكز مصادر التعّلم، وأخيرًا وفي هذه الأيام ظهر مشروع مدارس المستقبل القائم على توظيف التعليم الإلكتروني في العلمية التربوية.
[عدل] مركز مصادر التعلم وعلاقته بالعملية التعليمية

ارتبط مركز مصادر التعّلم بالمدرسة بصفته مظهرًا من مظاهرها وأحد عوامل تقدمها، فمركز مصادر التعّلم جزء متكامل من المؤسسة التربوية يتأثر بالفلسفة التربوية التي تتبعها أو تطبقها هذه المؤسسة، ويتلون ويتشكل مركز مصادر التعّلم وفقًا لنوع الدراسة ومستوى التعليم وطبيعة المؤسسة التربوية، ولا يمكن أن يعمل مركز مصادر التعّلم منفصلاً أو بمعزل عن غيره من وسائل التربية والتثقيف والتدريس الأخرى بالمؤسسة التربوية، بل يمكن القول إن مركز مصادر التعّلم بما يحويه من مصادر تعّلم متنوعة وأساليب تعليمية مختلفة؛ يُعد مركز الصدارة من بين جميع المصادر والأساليب التعليمية الأخرى في المؤسسة التربوية. وهذا ما أشارت إليه دراسة نادل كمال عزيز وأسامة باهي، دراسة تقويمية لمركز مصادر التعلم، إذ أثبتت أن مركز مصادر التعّلم يحقق أكبر قدر من الفعالية إذا ما قورن بغيره من المرافق المدرسية كمختبر الحاسوب ومختبر العلوم.

ولذا فمن المتوّقع أن يكون مركز مصادر التعّلم أكثر ارتباطًا بالعملية التربوية وأكثر تفاعلاً معها من بقية المرافق، خصوصًا وأّنه يخدم كل أطياف العملية التربوية وكل مقدراتها، في حين أن بقية المرافق تخدم ناحية معينة أو مادة دراسية بعينها.لهذا نجد أن جميع الأدبيات التربوية تؤكد أهمية مركز مصادر التعّلم وقيمتها التربوية، بعد أن أصبحت محورًا من المحاور الأساسية للمنهج الدراسي، ومركزًا للمصادر التعليمية التي يعتمد عليها في تحقيق أهدافه، وقد ارتبط تطور مركز مصادر التعّلم بتطور العملية التربوية، إذ ظهرت نظريات وأساليب حديثة في مجال التعليم، تبرز أفضل أنواع التعليم، وهو الذي يتم عن طريق الخبرة وخلق الرغبة والدافعية لدى المتعّلم في البحث عن المعلومات بنفسه ومن مصادرها المتعددة، وذلك بتأكيد التعّلم الذاتي والتعليم المستمر، الذي يتطلب توجيه الطلاب نحو مركز مصادر التعّلم، لذا كان على مركز مصادر التعّلم أن يتطور ليواكب هذه التطورات والنظريات التربوية الحديّثة لارتباطه الوثيق بالعملية التربوية.

بالرغم من الدور المهم الذي لعبته المكتبات المدرسية بمسماها التقليدي أو مراكز مصادر التعّلم باصطلاحها الحديث عبر تاريخها الطويل في دعم العملية التربوية، فإّنها اعتمدت لفترة على الأوعية التقليدية وبخاصة الكتب والأوعية الأخرى، ومع وجود بعض المحاولات لتطويرها وإخراجها من هذا الإطار، وواجهت الكثير من الصعوبات الإدارية والمالية، وعندما كانت تنمو كان نموها تراكمياً وليس تكامليًا، ولم تّلعب دورًا ايجابياً في إدخال المصادر والنظم التكنولوجية التربوية الحديثة، مما حال دون استخدامها من قبل الطلاب والمعّلمين. كذلك أغفلت المكتبة المدرسية في صورتها التقليدية أهم عنصر من عناصر العملية التربوية وهو المتعّلم بصفته محور العملية التربوية.ولكن عندما انعكست الاتجاهات والتطورات التربوية على مركز مصادر التعّلم بصفتها محورًا تلتقي فيه الأنشطة التعليمية، ومركزًا يواجه الاتجاهات التي تؤكد التعّلم الذاتي والتربية المستمرة، وتهتم بالمتعّلم بصفته المحور الرئيسي في العملية التربوية،
[عدل] أثر تطوير مركز مصادر التعلم على تطوير العملية التعليمية

تعتبر فكرة مركز مصادر التعّلم على الرغم من حداثتها– فهي وليدة القرن العشرين- إلا أن جذورها أقدم من ذلك، ذلك أن التطورات التربوية والتكنولوجية المتلاحقة والمتسارعة في هذا القرن، والمشكلات الكثيرة التي بدأت تواجه العملية التربوية أدت إلى ظهور أطراف عدة تنادي بضرورة إنشاء مراكز مصادر التعّلم لتواكب هذه التطورات والارتقاء بعملية التعّلم وتحسينها من اجل خلق جيل متعّلم فعال قادر على مواجهة المواقف والمشكلات المختلفة وإيجاد الحلول المناسبة لها بطرق علمية صحيحة تعتمد على مصادر جديدة ومتعددة للمعلومات. لقد أدى التطور الهائل الذي تحّقق في جميع مجالات الحياة المعاصرة، وبخاصة ما تحّقق من إنجازات تكنولوجية فائقة الأهمية في مجال وسائل الاتصال، التي جعلت بالإمكان بث المعرفة والمعلومات من خلال أوعية ومصادر كثيرة إلى نشوء اهتمامات تربوية، تنشد استخدام التكنولوجيا وهذه المصادر في العملية التربوية، بشكل يحّقق أهداف التعليم ويعمق أثاره ويرفع من مستوى المتعّلم، بحيث لا يقتصر دوره على مجرد التلقي فقط، وإّنما على مشاركة فعالة من جانبه للقيام بدوره. والتغير في طبيعة مركز مصادر التعّلم نراه واضحًا من التحول الذي تم في العملية التربوية إذ أصبح التركيز مُنصبًا على مركز مصادر التعّلم واستغلال إمكانياته ومصادره المختلفة وخاصة المصادر التكنولوجية والإلكترونية، لقد ولى العهد الذي كان فيه الاعتماد كّله منحصرًا في استخدام الشرح الممل والمطول الذي لا تصحبه الوسائل والمصادر والأجهزة التي نراها اليوم متمثلة في كل مصادر المعرفة الموجودة في مركز مصادر التعّلم من مواد مطبوعة وغير مطبوعة ومصادر إلكترونية وتكنولوجية حديثة. والتطور في العملية التربوية نراه واضحًا في الطرق الجديدة المتبعة في أساليب التعليم، والاختلافات في الإدراك والفهم بين الطلاب دفع مركز مصادر التعّلم إلى أن تأخذ بأساليب التحديث باستمرار، فقد أدرك علماء التربية الفروق الفردية بين الطلاب في ما يتعّلق بالطريقة المثلى والسريعة للتعّلم، والتي تناسب كل طالب وقدراته وميوله واستعداداته، فنجد على سبيل المثال من يتعّلم بسهولة من خلال القراءة، وآخر يتعّلم عن طريق الاستماع أو باستخدامه لذهنه وبصره أثناء إجراء الاختبارات المعملية الخاصة بدروس الكيمياء مثلاً أو حين مشاهدة فيلم تعليمي، وكلما استخدم المتعّلم حواسه كلها كان إدراكه أعلى وأسرع، لذا لابد من الاستعانة بمركز مصادر التعّلم الذي يوّفر مصادر التعّلم والمعرفة المتنوعة ويتيحها للطلاب بحيث يتعّلم كل طالب بالطريقة التي تناسبه أي الأخذ بمبدأ تفريد التعليم.
[عدل] أهم الأدوار التي ينبغي على مراكز مصادر التعلم القيام بها

١- إتاحة المصادر التعليمية الالكترونية والحديثة وأجهزة العرض الجماعي ووسائل التعليم الإلكتروني والوسائط المتعددة التفاعلية المناسبة للمواد والمقررات الدراسية واللازمة للعملية التربوية وتنظيم تداولها واستخدامها بحيث تنظم عملية استعارتها وتقديم المشورة الفنية لأساليب استخدامها. والمساهمة في تصميم بعض هذه المصادر وإنتاجها من خلال تحويل المقررات من الشكل المطبوع إلى مصادر الكترونية تستخدم في التعليم الإلكتروني.

٢ - الارتقاء بمهارات استخدام المصادر الإلكترونية والعمل على تطوير الممارسات التربوية للمعّلمين والطلاب من خلال تنظيم دورات تدريبية وورش عمل وندوات ومحاضرات للمعّلمين تسهم في رفع الكفاءة المهنية. وتدريب الطلاب على المهارات اللازمة للتعليم والتعّلم الذاتي

٣ - تنظيم زيارات للطلاب للصفوف الإلكترونية مع معّلميهم لاستخدام الصف الإلكتروني في عملية التدريس وإلقاء المحاضرات وإمكانية بث بعض الدروس أو المحاضرات بالصوت والصورة إلى بقية الصفوف الإلكترونية في المدارس الأخرى وتبادل الآراء والمناقشات فيما بينهم من خلال حلقات النقاش المباشرة على الإنترنت

عبر البوابة التعليمية.

٤ - الإشراف على العمليات الإلكترونية المرتبطة بمراكز المصادر التعّلم خاصة تلك التي تتعّلق بالمكتبة الإلكترونية عبر تطويرها وتفعيل دورها.

- بث المعرفة من خلال أوعية ومصادر كثيرة - رفع مستوى المتعلم بحيث لا يقتصر دوره على مجرد التلقي فقط وإنما على مشالركة فعالة للقيام بدوره - توظيف الوسائل والاستعانة بها في العملية التربوية - تطور مركز مصادر التعلم وتنوع مقتنياته من المواد المطبوعة وغير المطبوعة والإلكترونية والاستفاذة منها
[عدل] الخدمات التي تقدمها مراكز التعلم المدرسية
[عدل] الخدمات التي تقدمها مراكز التعلم

يرى الاتحاد الدولي لجمعيات المكتبات (IFLA)أن خدمات مركز مصادر التعلم لابد أن تقدم بصورة متكافئة لكل منسوبي المدرسة، بغض النظر عن العمر، والعرق، والجنس، والدين، والجنسية، واللغة، والحالة الاجتماعية والمهنية، وبالأخص لغير القادرين على استخدام المكتبة، والوصول إلى خدماتها ومصادرها، وذلك وفقًا لإعلان الأمم المتحدة العالمي لحرية وحقوق الإنسان، ويجب ألا تكون خاضعة لأي اتجاه فكري، أو سياسي، أو ديني، أو تجاري. ويقدم المركز عددًا من الخدمات التي تسهم في تفعيله، ومنها: - إرشاد القراء : مساعدة المستفيدين في الوصول إلى المصادر التعليمية واستخدامها.
- الخدمة المرجعية : الإجابة عن أسئلة المستفيدين.
- الإعارة الخارجية.
- التصوير والاستنساخ.
- الإحاطة الجارية :إعلام المستفيدين بالمصادر التعليمية التي وصلت إلى المركز حديثًا.
- مساعدة المعلمين في تحضير الدروس.
- إنتاج الوسائل التعليمية.
- عرض الكتب على الطلاب.
- إتاحة الاتصال بالإنترنت للمستفيدين.
- تنظيم حلقات النقاش.
- تنظيم ورش عمل.
- خدمات ببليوجرافية: إعداد قوائم بالمصادر الموجودة بالمركز في موضوع معين.
- خدمة المجتمع المحلي (سكان الحي) خارج وقت دوام المدرسة. - الإعارة التعاونية: توفير المصادر التعليمية للمستفيدين من مراكز مصادر تعلم أخرى.
[عدل] الاستعارة في مراكز مصادر التعلم

تنقسم الاستعارة إلى:

1. استعارة داخلية : وهي استخدام المواد ومصادر التعلم داخل المركز والمدرسة.

2. استعارة خارجية : وهي استخدام المواد والمصادر خارج المدرسة.

وهي من الخدمات الهامة التي يقدمها مركز مصادر التعلم للمجتمع المدرسي وتعتبر من المؤشرات الهامة عن نشاط المركز وقدرته على التواصل مع المستفيدين، ومعرفة مدى قدرة المركز على تقديم الخدمات المتميزة للمستفيدين
[عدل] الخدمة المرجعية في مراكز مصادر التعلم

الخدمة المرجعية :

وهي تتعلق بالإجابة على أسئلة واستفسارات المستفيدين وهي تنقسم إلى قسمين :

خدمات مرجعية مباشرة وتشمل :

- الإجابة على أسئلة واستفسارات المستفيدين.

- إرشاد رواد المركز وتوجيههم في داخل المركز.

- تعليم وتدريب المستفيدين على استخدام المراجع.

- تقديم المراجع المناسبة وإعداد القوائم.

الخدمات المرجعية غير المباشرة وتشمل :

- اختبار المراجع والمصادر المناسبة للمركز.

- إعداد المراجع للتداول.

- تقييم المراجع المتوفرة
[عدل] مفهوم الخدمات البيليوجرافية في مراكز مصادر التعلم

وهي جمع المعلومات عن الكتب وغيرها من المصادر ووصفها وتنظيمها، بهدف تيسير الوصول إلى مصادر المعلومات في أسرع وقت وأقل جهد، بسبب التضخم الهائل في الإنتاج الفكري وتعدد أشكاله ومصادره إلى:

1)الببليوجرافيا الموضوعية : وهي قائمة بالمواد التي تغطي موضوعًا معينًا.

2)ببليوجرافيا الإضافات : وهي قائمة بالمواد المضافة للمكتبة حديثًا.

3)ببليوجرافيا المناسبات : وهي حصر للمواد المتوفرة في المركز حول مناسبة معينة

[عدل] أنواع خدمات المعلومات المرجعية
[عدل] أنواع خدمات المعلومات

ويمكن إجمال أهم خدمات المعلومات التي يمكن للمكتبة أن تقدمها للمستفيدين من خلال الإنترنت والمكتبات الرقمية وهي:

1)الخدمة المرجعية الرقمية.
2)الإعارة الرقمية.
3)خدمة الإحاطة الجارية.
4)خدمة البحث في قواعد البيانات.
5)تسويق خدمات المعلومات.

[عدل] الخدمات المرجعية الرقمية

تعتبر الخدمة المرجعية من أهم الخدمات التي تقدمها المكتبات بأشكالها كافة إن لم تكن أهمها علي الإطلاق، ولذلك فإن أخصائي المكتبات كلما ظهرت تقنية جديدة أول ما يبدأ بالتفكير فيه هو استغلالها لتقدير الخدمة المرجعية، حيث ظهرت تقنيات أقراص الليزر فقام باستغلالها وبظهور الإنترنت وتطورها تم تطويعها لتستخدم في تقديم الخدمة المرجعية للمستفيدين، وبظهور المكتبات الرقمية تحولت الخدمة المرجعية من الشكل الورقي إلي الشكل التكنولوجي الرقمي بالإضافة لتجميع الاستفسارات وترتيبها والإجابة عليها وبذلك تم استخدام التطورات التكنولوجية في جميع مراحل تقديم الخدمة المرجعية. تعريف الخدمة المرجعية : عملية اتصال مباشرة وآني بين مستفيد بعينة وأخصائي المكتبات والمعلومات باستخدام أحد البرمجيات المحادثة عبر شبكة الإنترنت، بهدف مساعدة المستفيد في الإجابة علي استفساره أو إرشاده إلي مصادر المعلومات التي تساعده في الوصول إلي الإجابة المطلوبة ويلاحظ أن هناك العديد من المصطلحات التي تدل علي الخدمة المرجعية الرقمية:

1. الخدمة المرجعية الرقمية Digital Reference Service.
2. الخدمة المرجعية الإلكترونية Electronic Reference Service.
3. الخدمة المرجعية المباشرة Online Reference Service.
4. الخدمة المرجعية علي الهواء Live Reference Service.
5. الخدمة المرجعية بالمحادثة Chat Reference Service.
6. أخصائي المكتبة Ask a librarian

[عدل] أهداف الخدمة المرجعية الرقمية

1- تقديم خدمة مرجعية متميزة لغالبية المستفيدين حتى الذين لا يستطيعون الحضور للمكتبة.
2- تقديم الإجابات بأسرع وقت ممكن.
3- سد الفراغ المتزايد بين المكتبة والمستفيدين.
4-الإرشاد إلي المصادر التي تحتوي المعلومات التي تتصل بمشكلة البحث.
5- تدريب المستفيدين علي كيفية استخدام الأوعية المرجعية ومصادر المكتبة.

وهناك نمطين من الخدمة المرجعية هما خدمة مرجعية مباشرة وخدمة مرجعية غير مباشرة : الخدمة المرجعية المباشرة : وتتضمن خدمات المراجع والمعلومات ومساعدة المستفيدين في متابعتهم للمعلومات، والتربية المكتبية لتعليم المستفيدين استخدام مصادر المكتبة. الخدمة المرجعية غير المباشرة: ويتضمن هذا النمط الكثير من الأنشطة التي يقوم بها أخصائي المراجع بغرض تسهيل وصول المستفيد للمصادر المرجعية مثل اختيار الأوعية وترتيب المصادر المرجعية، وتبادل الإعارة بين المكتبات، وتقييم الخدمات المرجعية.
[عدل] طرق تقديم الخدمة المرجعية الرقمية

لقد أصبحت الخدمة المرجعية الرقمية تتخطي دور الزمان والمكان ونتيجة لذلك توجد العديد من الطرق لتقديم الخدمة المرجعية الرقمية وهي:
[عدل] الخدمة المرجعية الرقمية من خلال البريد الإلكتروني E-mail:

يمكن للمكتبة الرقمية تقديم الخدمة المرجعية الرقمية للمستفيد من خلال موقعها علي الإنترنت بشكل مميز وتفاعلي، وذلك من خلال فريق عمل تكون مهمته الإجابة علي الأسئلة والاستفسارات حيث يقوم المستفيد بطلب الاستفسار وإرساله من خلال البريد الإلكتروني الخاص بالمكتبة، وتوفر المكتبات نموذج معد لهذا الغرض، وفي الغالب فإنه توجد بعض البيانات الأساسية المطلوبة في معظم النماذج وهي: الاسم، البريد الإلكتروني، مكان الإقامة، الوقت المفضل للحصول علي الإجابة، التخصص، كيف ستستخدم المعلومات، الأماكن التي قمت بالبحث فيها ولم تحصل علي الإجابة، المستوي التعليمي للمستفيد

دمحمد جابر خلف الله

azhar-gaper
دمحمد جابر خلف الله- أستاذ تكنولوجيا التعليم بكلية التربية جامعة الأزهر »

البحث داخل الموقع

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

928,253