الموقع الرسمى الخاص بالاستاذ الدكتور محمد جابر خلف الله

موقع: بحثى - تربوى - تعليمى

 التعليم الاليكتروني بالانترنت E-learning:

    نظراً للتطور المتسارع في العلوم والمعارف وارتباطاً بتطور نظم وأساليب التواصل التعليمي؛ فإن إتباع أساليب الاتصال التعليمي من بعد فرضت بالضرورة التفكير المنطقي لدى علماء التربية في توظيف تقنيات التعليم الالكتروني بالانترنت في التعليم.

1- مفهوم التعليم الاليكترونى:

       ويعرف التعليم الالكتروني E-learning بأنه ذلك النوع من التعليم الذي يعتمد على استخدام الوسائط الالكترونية في الاتصال، واستقبال المعلومات، والتفاعل بين الطالب والمعلم وبين الطلاب بعضهم بعضاً، ولا يستلزم هذا النوع من التعليم وجود مباني مدرسية أو صفوف دراسية، بل إنه يلغي جميع المكونات المادية للتعليم، ويرتبط هذا النوع بالوسائل الالكترونية وشبكات المعلومات والاتصالات، وأشهرها شبكة المعلومات الدولية (انترنت) التي أصبحت وسيطا فاعلا للتعليم الالكتروني. (الغريب زاهر، 2001، 152).

     فالتعليم التعليم الالكتروني  محاولة لتوظيف تكنولوجيا الاتصال بواسطة الإنترنت فى التعليم من بعد، فهو نظام تعليمى فريد يساعد على توصيل المعلومات إلى مكان تواجد المتعلم.

      ويعرفه (عبد الله الموسى، محمد المبارك، 2005, 219) بأنه طريقة للتعليم باستخدام آليات الاتصال الحديثة من كمبيوتر وشبكاته ووسائطه المتعددة من صوت وصورة ورسومات وآليات بحث ومكتبات إلكترونية وكذلك بوابات الإنترنت سواء كان عن بعد أو في الفصل الدراسي.

     فجميع التعريفات السابقة تركز حول أن التعليم الالكتروني توظيف لتكنولوجيا الاتصالات باستخدام شبكات المعلومات الدولية فى تقديم المقررات الدراسية للمتعلمين فى المكان الملائم والوقت المناسب لكل متعلم.

     وبناءً عليه يمكن تعريف التعليم الالكتروني بأنه:" أسلوب تعليمي قائم على توظيف أحدث أساليب الاتصال بين المتعلمين من خلال شبكة الانترنت لتقديم المقررات الدراسية والخدمات التعليمية والأنشطة من بعد من خلال بوابة التعليم الالكتروني، ليتيح لجميع الطلاب التفاعل مع النظام والدراسة فى الوقت والزمان المناسبين".

2- مميزات التعليم الاليكتروني.

    مع تعاظم دور الاتصالات من بعد بالانترنت وتطور نظم التواصل من خلالها ودخولها فى مجالات عديدة من مجالات الحياة أصبحت شبكة الانترنت وسيلة أساسية فى نظام التعليم على مستوى جميع بلدان العالم ودخلت فى المؤسسات التعليمية بقوة ومنها نظام التعليم الجامعي وذلك من واقع مميزاتها وفوائدها المتنوعة والتي تحقق مستويات عالية من الأهداف التعليمية، وتتنوع مميزات التعليم الالكتروني؛ فهناك مميزات متعلقة بالمؤسسات التعليمية وأخرى متعلقة بالمتعلمين أنفسهم:

 

 

 أ- المميزات المتعلقة بالمؤسسات:

    من مميزات التعليم الالكتروني الخاصة بالمؤسسات التعليمية ما يلى:

(1)- تقليل مصروفات التعليم:

      يساعد تطبيق نظام التعليم الالكتروني على تقليد مصروفات التعليم، فعلى سبيل المثال فإن المنح الدراسية التي تمنحها الجامعات الكبيرة ومنها جامعة الأزهر وتتحمل على أثره مصروفات كبيرة من تنقلات وسكن مرتبطة بالطلاب وأعضاء هيئة التدريس المنتدبين، بالإضافة لتقليل تكلفة المواد المطبوعة والأقراص الممغنطة اللازمة للبرامج التعليمية التقليدية، فكلفة التعليم الالكتروني تكون أقل وبكثير من استخدام نظم التعليم الأخرى، فالفصول الافتراضية لا تحتاج إلى قاعات دراسية ولا ساحات مدرسية كما أنها لا تحتاج إلى مواصلات وأدوات مدرسية مكلفة، فمن خلال التعليم الجامعي الالكتروني يمكن عرض المحاضرات والمطبوعات المرتبطة بها من كتب ومرفقات على النظام الالكتروني فيتم نشر الكتاب عبر الموقع دون تكاليف طباعة الكتب ويمكن لكل طالب تصفح الكتاب ونسخها على جهاز الكمبيوتر ومدارستها دون تكاليف شراء الكتاب الجامعي.

(2)- التحكم في مراجعة وتحديث المعلومات:

       يساعد تطبيق نظام التعليم الالكتروني على سرعة إجراء عمليات التحديث والمراجعة المستمرة على المعلومات والتحكم فيها، حيث يستطيع عضو هيئة التدريس بالجامعة أو المعلم بالمدرسة القيام بإجراء تحديث وتعديل فوري على المقررات المنشورة عبر موقع الجامعة أو المدرسة مباشرة وبما يحقق تعديل فوري للمقرر ليصل لجميع الطلاب فى اى مكان بالعالم فى الوقت نفسه، دون الحاجة لإرسال رسائل واستدعاء الطلاب فى كل مرة يكون عضو هيئة التدريس أو المعلم فى حاجة لتعديل وتحديث المقرر وفق ما يستجد من أمور فى مجال المعرفة المرتبطة بتخصصه.

(3)- تدعيم التعليم بالوسائط والمواد المتاحة:

      التعليم الالكتروني يتيح للمعلم إمكانية تدعيم المعلومات والمهارات المقدمة من خلال الموقع بالصور والرسوم الثابتة والمتحركة ولقطات الفيديو؛ وذلك لتدعيم أهداف التعليم وتعزيز الرسالة المقدمة للمتعلمين، وهو ما يسهل تقديمه للمتعلمين عبر الانترنت.

(4)- سرعة الوصول إلى البرامج على الشبكة:

     وذلك نتيجة لما توفره الأجهزة والأدوات المتطورة من إمكانيات يستطيع المتعلم الوصول بسهولة إلى البرامج التعليمية المقدمة على الشبكة والتفاعل معها.

(5)- الملاءمة:

     يساعد تطبيق نظام التعليم الالكتروني من تحقيق الملاءمة بحيث يحقق مناخاً ملائما للمعلم والمتعلم، مع مراعاة الفروق الفردية بين المتعلمين فيقدم تعليم مناسب لكل متعلم.

 

 

(6)- يحرر المتعلمين من القيود ويراعى الفروق الفردية بينهم:

     ذلك حيث يتيح هذا الأسلوب الحرية الكافية للمتعلم لاتخاذ القرار الخاص بتعلمهم؛ ( بماذا يتعلم - كيف يتعلم - أين يتعلم - متى يتعلم)، مع فتح محاور عديدة في منتديات النقاش في حجرة الدراسة الافتراضية مما يشجع الطالب على المشاركة دون خوف أو خجل.

(7)- مساعدة المعلم:

     يساعد نظام التعليم الالكتروني المعلم فى أداء المهام الأساسية المطلوبة منه، ويحقق إعفاء المعلم من الأعباء الثقيلة بالمراجعة والتصحيح ورصد الدرجات ويتيح له التفرغ لمهامه التعليمية المباشرة وتحسين الأداء والارتقاء بمستواه والتعامل مع التقنيات الحديثة والنهل من المعارف واكتساب المهارات والخبرات.

(8)- يتيح التعليم بصفة مستمرة طوال اليوم:

   حيث يجعل قاعة المحاضرات متاحة بصفة مستمرة طوال ساعات اليوم مما يجعل التعليم متاح للطالب للتعلم فى الوقت المناسب له، فالتعليم الالكتروني يجعل حجرة الدراسة مفتوحة على مدار ( 24 ساعة ).

(9)- يساعد على توفير التعليم المناسب لأصحاب الأعذار:

        فالتعليم الالكتروني من بعد هو الوسيلة الامثل لتعليم أصحاب الأعذار من المرضى والمعاقين وحتى العاملين أثناء الدراسة، فالتعليم الالكتروني ساعد فى متابعة المتعلمين المعاقين جسدياً؛ لتعليمهم واتصالهم بمعلميهم وأقرأنهم دون الحاجة للذهاب إلى أماكن التعليم البعيدة .

(10)- سرعة الوصول إلى المواد والمعلومات والمناهج تعليمية:

     حيث يمكن للمتعلم من خلال نظام التعليم الالكتروني بالانترنت الوصول للمناهج والمواد التعليمية فور ظهورها على الموقع من شبكة المعلومات المتصلة بالجامعة وعرضها بحيث تتاح لجميع الطلاب على مستوى العالم، مما يدعم فكرة التعليم العالمي. 

(11)- إرجاع الأثر Feedback الفوري للدارسين:

     عملية التعليم تحتاج دائما إلى مناقشات وحوارات واستفسارات بين المتعلم والمعلم وبين المتعلمين بعضهم البعض، ومن خلال التعليم الالكتروني الجامعي يمكن للمعلم القيام بتقديم الرجع الفوري للمتعلم من خلال الحوارات المتزامنة، ويستطيع الطلاب التحاور والمناقشات الفورية بعضه البعض.

(12)- الوصول إلى كم كبير من المعلومات والبيانات الحديثة المرتبطة بالمقررات:

     يستطيع عضو هيئة التدريس بالجامعة الالكترونية أو المعلم بالمدرسة الالكترونية الربط بين موضوعات المقررات التي يقدمها من خلال النظام بالعديد من المواقع التعليمية الأخرى المنشورة عبر الانترنت؛ مما يتيح الفرص الكاملة للمتعلم لتدعيم عملية التعلم وإثراءها.

 

 

(13)-  حل المشكلات التعليمية:

     حيث يساهم التعليم الالكتروني فى تقديم الحلول للكثير من مشكلات التعليم التقليدية مثل تزايد أعداد المتعلمين، ونقص الإمكانيات المادية المتمثلة فى ( قاعات التدريب - المعامل - الأدوات - المواد - الخامات - الأجهزة الآلات ..وغير ذلك ) وكذلك نقص الإمكانيات البشرية ( قلة أعداد المعلمين المتخصصين) والتغلب على المعوقات الجغرافية من بعد المسافات وانتشار المتعلمين حول العالم.

(14)- خفض معدلات الإخفاق التعليمي:

    يساعد التعليم الالكتروني على خفض معدلات الإخفاق التعليمي والتي تنتج عن أمور مثل عدم القدرة على متابعة الجلسة التدريبية أو الشعور بالملل والتعب.

(15)- استيعاب برامج التعليم الالكتروني أعدداً كبيرةً من المتعلمين:

         تتصف برامج التعليم الالكتروني بأنها تستوعب أكبر عدد من المتعلمين فى وقت واحد فى مواقع تدريبية مختلفة ودون تمييز بين المناطق النائية أو الريفية وبين المدن، وبذلك يحقق استيعاباً أكثر مع تكاليف اقل.

(16)- الفصل بين المعلم والمتعلم:

       يعتمد أسلوب التعليم الالكتروني على الفصل بين المعلم والمتعلم مكانياً وزمنياً، فهو يحقق عملية الاتصال دون المواجهة بين المعلم والمتعلم مستخدماً فى ذلك وسائل الاتصال الحديثة الملائمة لعناصر عملية الاتصال، موفراً فى ذلك للوقت والجهد والمال؛ من مشقة وعناء السفر إلى المعلم

( 17)- يساعد على التعلم فى مختلف الأوقات:

        أسلوب التعليم الالكتروني يوفر بيئة تعليمية ملائمة لظروف جميع المتعلمين؛ فهو يتيح توصيل برامج التعليم إلى أماكنهم وتحت أى ظرف من الظروف، وأثناء أدائهم أعمالهم، فهو يوفر أوقاتهم وجهودهم ويمكنهم من الوفاء بأدوارهم دون تقصير. ( الغريب زاهر، 2000 ، 104 )،  (Shots ,Berger ,2000, 53)، ). ( أحمد منصور، 2001، 172)، (عبد الرحمن توفيق، 2001، 20-21)، ( علاء قنديل، 2001، 112 )، (علاء العمرى،2002، 254 )، ( محمد جابر، 2009).

3- متطلبات التعليم الاليكتروني:

     من متطلبات إنجاح برامج التعليم الاليكتروني الأساسية والتى تتمثل في توفير مجموعة من المتطلبات اللازمة لتحقيق التواصل الالكتروني، وهى تختلف باختلاف نمط التعليم الالكتروني (متزامن – غير متزامن) ما يلي: (نادى عزيز، 2002، 287-288)، (هدى الجهني، 2007، 150):

أ- المتطلبات المادية المرتبطة بالأجهزة والمعدات والبرمجيات:

     تحتاج الجامعة الالكترونية أو المدرسة الالكترونية إلى مجموعة من الأجهزة والمعدات والبرمجيات اللازمة لعملها وأدائها لدورها بصورة أفضل، والتي تتمثل فى: خطوط اتصال بخدمة الإنترنت- أجهزة كمبيوتر للربط مع الشبكة- مودم Modem، لربط الكمبيوتر بالإنترنت- نظام تشغيل الكمبيوتر- برنامج تصفح الإنترنت- برمجيات تشغيل الملفات المعروضة على الموقع- برمجيات تصميم قواعد بيانات الانترنت - برمجيات تصميم صفحات الانترنت - برامج التحكم فى الرسوم المتحركة والصوت ولقطات الفيديو المعروضة عبر الموقع- كاميرا انترنت- ميكروفون لنقل الصوت، وغيرها من الأجهزة والمعدات وفق متطلبات العمل.

ب- المتطلبات البشرية :

        تحتاج الجامعة الالكترونية أو المدرسة الالكترونية إلى مجموعة متكاملة من الكوادر البشرية المدربة القادرة على أداء المهام المنوط قيامهم بها فى ظل المتغيرات العصرية، فالتصميم الجيد لبرنامج التعليم الالكتروني يتم من خلال فريق عمل متكامل لهذا المشروع التعليمي:

(1)- مدير المشروع Project Manager :

       وهو الشخص المسئول عن قيادة وإدارة جهود فريق العمل بأكمله، من تحديد مواعيد و أولويات إنجاز العمل، وتوفير المواد ومستلزمات المشروع.

(2)- مصمم المحتوى التعليميInstructional Designer  :

وهو المسئول عن لتقديم البرنامج التعليمي على الشبكة وتصميم الجلسات التعليمية ووضع مخططات العمل، بالإضافة إلى تواجده أثناء مرحلة تصميم الموقع على الشبكة لشرح العمل ومناقشة التغييرات والتعديلات التي تفرضها قيود التمويل أو الوقت أو النظام.

(3)- مدير النظام System Manager  :

      هو المسئول عن توفير الدعم والتوجيه الفني للبرنامج، ويشارك في اختيار أكثر الطرق التعليمية ملاءمة، ومراجعة تعليمات مخططات العمل، وأثناء مرحلة تصميم الموقع على لشبكة يقوم بتوفر المواد المطلوبة مثل إمكانيات الوصول إلى الوحدات الخادمة Servers  كلمات السر pass word ، وأثناء مرحلة التقييم يقدم أيضا مساعدته للمتعلمين  فيما يتعلق بقضايا شبكة العمل، وتثبيت برامج الكمبيوتر والتوصيلات والمتصفحات.

(4)- الخبير المتخصص فى الموضوع التعليمي:

ويشارك الخبير مرحلة تقييم احتياجات المتعلمين، ومراجعة مخططات العمل لتحديد مدى دقتها من الناحية العلمية، وتقديم الإضافات المطلوبة. 

(5)- المتعلمون والمديرون:

        يشارك المتعلمون ومديروهم فى تحديد الاحتياجات، ويجيبون على استقصاءات جمع المعلومات، ويشاكون فى المقابلات وجلسات ملاحظة الأداء التي يقوم بها الفريق، وعند الانتهاء من تصميم البرنامج واختباره يقومون بمراجعته وإبداء مقترحاتهم بشأنه.

 

 

(6)- المستشار القانوني Legal Counsel  :

       يتحدد دور المستشار القانوني فى مراجعة مستندات التصميم ومخططات البرنامج للتأكد من عدم وجود مشكلات تتعلق بحقوق الطبع والنشر.

(7)- المحررون Editors :  

       وهم يشاركون بخبراتهم فى مراحل تحديد الاحتياجات واختيار طرق التعليم وتصميم الجلسات التعليمية، والمسئولية عن مراجعة البرنامج من الناحية اللغوية، وصياغة العبارات ومراجعة مخططات العمل قبل تسليمها للمبرمجين مما يوفر الكثير من الوقت والجهد.

(8)- المبرمجون Programmers Mers :  

       تقع عليهم مسئولية مراجعة التصميم وتقديم التوصيات الفنية، وكذلك المسئولية التامة عن وضع الصفحات المكتوبة بلغة الترميز المتفاعلة، ولغة البرمجة بالعناصر، وقواعد بيانات برامج الانترنت، وتصميم التفاعلات باستخدام برامج الكمبيوتر المتخصصة.

(9)- أخصائي الرسوم Graphic Artisl :

      وهو المسئول عن تقديم المساعدة فى تحويل التصميمات ولوحات التسلسل القصصي إلى صفحات يمكن وضعها على الشبكة، حيث يعرض أفكاره وتوجيهاته الابتكارية فى وضع الصور و الرسوم وإدخال التعديلات الضرورية على صفحات الشبكة.

 

(10)-  أخصائى الشبكة Web Masher  :

وهو المسئول عن صيانة خادم الشبكة والموقع يومياً، وأثناء مرحلة وضع المخططات يقوم بتقدير إمكانيات الخادم، وحجم القرص الصلب المطلوب لدعم البرنامج، وأثناء مرحلتي تصميم الموقع وتقييم البرنامج؛ يقوم بوضع الصفحات على الخادم.

(11)- المعلم:

      وهو المسئول عن تقديم البرامج سواء غير المتزامنة أو المتزامنة، كما يشارك فى تقييم البرنامج لتحديد فاعليته ومشكلات تقديمه، وإبداء المقترحات حول توقيت الجلسات وترتيب تقديمها.

 (12) معلمين ومتعلمين مدربين:

يتطلب التعليم الالكتروني بالإنترنت أن يكون هناك دراية ومعرفة مسبقة فى استخدام الكمبيوتر وبرامج التصفح والإنترنت لدى القائمين على تقديم هذه البرامج، وكذلك لدى المتعلمين أو المتدربين من بعد بالإنترنت، لذلك يتطلب استخدام وتوظيف برامج التعليم أو التدريب بالإنترنت أن يتقن المتعلم والمعلم مهارات أساسية، منها:

   ‌أ-         استخدام الكمبيوتر.

‌ب-      استخدام برنامج تصفح الإنترنت.

 ‌ج-       تحميل البرامج من الإنترنت.

  ‌د-        استخدام برامج المحادثة، ومؤتمرات الفيديو.

   ‌ه-        استخدام البريد الإليكترونى.

  ‌و-        معرفة بعض مصطلحات الإنترنت.

فالتعليم بالإنترنت يحتاج إلى متعلمين ومعلمين لديهم ألفة بهذا النوع من التعليم أو التدريب، مع إعدادهم الإعداد الجيد على مهارات التعليم بالإنترنت. (Hecht, Jeffrey,1998, 1  )، ( محمد على، 2002، 208 ).     

نستنتج من ذلك أهمية توفير هذه المتطلبات الأساسية لتطبيق التعليم أو التدريب بالإنترنت قبل الاستخدام الفعلي للبرنامج التدريبي عبر الشبكة، فلا يتوقع أن يتم التفكير في استخدام التعليم أو التدريب بالإنترنت من دون وجود بنية أساسية؛ من أجهزة الكمبيوتر والاتصالات، وخطوط الربط، وكذلك كوادر مدربة على استخدامها وتطويعها في خدمة التعليم والتدريب، مع توفير محتوى تعليمي مبرمج باستخدام إحدى لغات تأليف برامج الإنترنت، وكذلك برمجيات ومتصفحات للدخول على الشبكة، مع توفير الموارد المادية اللازمة لكل ذلك، فتوفير المتطلبات الأساسية للتعليم أو التدريب بالإنترنت يعد أساس عملية التعليم، ويمكن من تحقيق التعليم الفعال.

 جـ - المتطلبات التنظيمية:

     يتطلب نظام التعليم الجامعي الالكتروني أو المدرسة الالكترونية إلى مجموعة من المتطلبات التنظيمية المهمة والأساسية لضمان نجاح هذا النظام، ومن أهم تلك المتطلبات:  

(1)- توفير المناخ التعليمي المناسب لأسلوب للتعليم الالكتروني.

(2) - دراسة التجارب السابقة فى مجال التعليم الالكتروني ومحاولة الاستفادة منها.

(3)- تطبيق معايير الجودة الشاملة على برامج التعليم الالكتروني.

(4)- الإشراف الأكاديمي على برامج التعليم الالكتروني وتوفير الحوافز فى هذا المجال.

(5)- مسايرة التطورات السريعة فى مجال المهارات والمناهج الدراسية الالكترونية.

(6)- الإعلام والترويج لأهمية التعليم الالكتروني بالجامعة والتعريف ببرامج التعليم وأنشطتها واستخداماتها.

(7)- توفير أسلوب التقويم المناسب للمتعلمين والمتوافق مع المناهج الدراسية.

(8)- تبنى كليات الجامعة الالكترونية مبدأ تطوير كودرها البشرية بصورة مستمرة.

(9)- تدريب العاملين بالجامعة الالكترونية على استخدام تقنيات التعليم الالكتروني. ( الغريب زاهر ، 2000 ، 105 )، (نادى عزيز، 2000، 288)، ( محمد صديق، 2002، 53 ) ( محمد على، 2002 ، 207 )، (محمد جابر، 2006، 87).

المصدر: د محمد جابر خلف الله
azhar-gaper

أ. د/ مـحمـد جـابـر خـلف الله

  • Currently 145/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
48 تصويتات / 1512 قراءة
نشرت فى 17 يوليو 2010 بواسطة azhar-gaper

ساحة النقاش

mouamen

التعلم الإلكتروني
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
انتقل إلى: الملاحة ، بحث
للتعلم على الانترنت مصطلح يستخدم كما هو الحال في التعلم الآلي، انظر على الانترنت تعلم الآلة .

التعليم الإلكتروني يشمل جميع أشكال الدعم إلكترونيا تعلم و تعليم . و المعلومات و أنظمة الاتصالات ، سواء كانت شبكات التعلم أم لا، وتكون بمثابة وسائل الاعلام محددة لتنفيذ عملية التعلم. [1] وسوف لا يزال مصطلح الأرجح أن تستخدم للإشارة الخروج من الفصول الدراسية والفصول الدراسية في والخبرات التعليمية من خلال استخدام التكنولوجيا، حتى كما يستمر التقدم في ما يتعلق بالأجهزة والمناهج الدراسية.

التعلم الالكتروني هو في جوهره نقل الحاسوب، وتمكين الشبكة، من المهارات والمعارف. التعلم الالكتروني التطبيقات والعمليات وتشمل شبكة الإنترنت التعلم، والتعلم القائم على الحاسوب، التعليم الافتراضي فرصا والتعاون الرقمي. يتم تسليم المحتوى عبر الإنترنت، الإنترانت / الشبكة الخارجية، والصوت أو شريط الفيديو، والفضائيات، والأقراص المدمجة. يمكن أن يكون الذاتي أو بقيادة المدرب وتشمل وسائل الاعلام في شكل نص، صورة، الرسوم المتحركة، والفيديو والصوت.

الاختصارات مثل CBT (التدريب الحاسوبي)، IBT (المستندة إلى الإنترنت التدريب) أو WBT (على الإنترنت التدريب) وقد استخدمت مثل مرادفات إلى التعليم الإلكتروني. اليوم يمكن للمرء أن لا تزال تجد هذه المصطلحات المستخدمة، جنبا إلى جنب مع وجود اختلافات التعلم الالكتروني مثل التعليم الالكتروني، التعليم الالكتروني، والتعليم الإلكتروني. وسوف تستخدم للشروط خلال هذه المقالة أن تبين صلاحيتها في ظل أوسع من مصطلحات التعلم الالكتروني.
محتويات
[hide]

1 السوق
1.1 التعليم العالي
1.2 K-12 التعلم
الشركة 1.3
2 التاريخ
2.1 التعليم الإلكتروني 2.0
3 مناهج لخدمات التعليم الإلكتروني
3.1 الكمبيوتر المستندة إلى التعلم
3.2 التدريب الحاسوبي
3.3 الكمبيوتر التي تدعمها التعلم التعاوني (CSCL)
3.4 تكنولوجيا متقدمة للتعلم (هاتف)
قضايا التكنولوجيا 4
تكنولوجيات الاتصالات 4،1 المستخدمة في التعليم الإلكتروني
4.2 نظام إدارة التعلم (LMS) ونظام إدارة المحتوى التعليمي (LCMS)
4.3 بمساعدة الحاسوب التقييم
4.4 دعم أداء الأنظمة الإلكترونية (EPSS)
قضايا المحتوى 5
5.1 العناصر التربوية
5.2 التوجهات التربوية أو وجهات نظر
5.3 إعادة استخدام، والمعايير والأهداف التعليمية
(6) انظر أيضا
7 مراجع
8 المزيد من القراءة
9 وصلات خارجية

[ تحرير ] السوق

وتشير التقديرات في جميع أنحاء العالم للتعلم الإلكتروني صناعة ان قيمتها تصل الى ما يزيد على 48 مليار دولار وفقا لتقديرات متحفظة. [2] التطورات في الإنترنت وتقنيات الوسائط المتعددة هي التمكين الأساسية للتعلم الإلكتروني، مع والاستشارات المحتويات والخدمات والتقنيات والدعم الذي يدعى القطاعات الخمسة الرئيسية في صناعة التعليم الإلكتروني. [3]
[ تحرير ] التعليم العالي

بحلول عام 2006، كانت 3.5 مليون طالب يشاركون في التعلم عبر الانترنت في مؤسسات التعليم العالي في الولايات المتحدة . [4] ووفقا لتقارير مؤسسة سلون، [5] [6] كان هناك أي بزيادة قدرها حوالي 12-14 في المئة سنويا في المتوسط ​​في عدد المسجلين للتعلم على الانترنت بشكل كامل على مدى السنوات الخمس 2004-2009 في نظام ما بعد الثانوي الولايات المتحدة، مقارنة بمتوسط ​​قدره حوالي 2 في المائة زيادة سنويا في معدلات الالتحاق الإجمالية. ألين والبحارة (2009) [5] الزعم بأن ما يقرب من ربع جميع الطلاب في التعليم ما بعد الثانوي وأخذ دورات بالكامل على الانترنت في عام 2008، وتقرير من المحيط انسايت للبحوث [7] يشير إلى أن في عام 2009، و 44 في المئة في مرحلة ما بعد وطلاب المدارس الثانوية في الولايات المتحدة مع بعض أو كل من الدورات على الانترنت، ويتوقع أن هذا الرقم سيرتفع إلى 81 في المئة بحلول عام 2014. وهكذا يمكن أن نرى أن التعليم الإلكتروني تتحرك بسرعة من الهامش إلى كونه الشكل السائد من التعليم ما بعد الثانوي، على الأقل في الولايات المتحدة.

العديد من التعليم العالي، للربح المؤسسات، تقدم الآن على الخط الطبقات. على النقيض من ذلك، فقط ما يقرب من نصف الخاص، و غير هادفة للربح توفر لهم المدارس. وأشار التقرير إلى سلون، استنادا إلى استطلاع للرأي من القيادات الأكاديمية، أن الطلاب يبدو عموما أن يكون على الأقل راضية كما هو الحال مع الطبقات على الانترنت اذ انها لن تكون مع الأسواق التقليدية. يمكن لمؤسسات القطاع الخاص أصبح أكثر انخراطا مع على الخط العروض حيث إن تكلفة إقامة مثل هذه الانخفاضات نظام. ويجب أيضا تدريب الموظفين بشكل صحيح يتم تعيينهم للعمل مع الطلاب على الخط. هؤلاء الموظفين في حاجة إلى فهم ناحية المحتوى، وأيضا درجة عالية من التدريب في مجال استخدام الكمبيوتر والإنترنت. التعليم عبر الانترنت يتزايد بسرعة، وعلى الانترنت برامج الدكتوراه قد وضعت حتى في جامعات الأبحاث الرائدة. [8]
[ عدل ] K-12 التعلم

ويستخدم أيضا التعلم الإلكتروني من قبل الجمهور K-12 مدارس في الولايات المتحدة. بعض بيئات التعليم الإلكتروني تجري في الفصول الدراسية التقليدية، والبعض الآخر تسمح للطلاب لحضور دروس من المنزل أو غيرها من المواقع. هناك العديد من الدول التي يتم الاستفادة من الانترنت ومنصات المدرسة الافتراضية للتعلم الإلكتروني في جميع أنحاء البلاد التي استمرت في الزيادة. المدرسة الظاهرية تمكن الطلاب من الدخول الى التعلم متزامن أو غير متزامن تعلم دورات في أي مكان وجود اتصال بالإنترنت. وعادة ما يتم توفير مستلزمات التكنولوجيا التي تشمل أجهزة الكمبيوتر والطابعات، وسداد تكاليف استخدام الإنترنت في المنازل. الطلاب على استخدام التكنولوجيا للاستخدام المدرسة فقط، ويجب أن تستوفي متطلبات تقديم العمل الأسبوعية. يجب على المعلمين الذين تستخدمهم K-12 على الانترنت المدارس الإلكترونية العلنية والمعلمين المعتمدة في الدولة التي يتم التدريس فيها المدارس سايبر تسمح للطلاب للحفاظ على سرعة الخاصة بهم والتقدم، واختيار بالطبع، ويوفر المرونة للطلاب لخلق الجدول الزمني الخاصة بهم. [ بحاجة لمصدر ]

وعلى نحو متزايد التعلم الالكتروني يجري استخدامها من قبل الطلاب الذين قد لا تريد ان تذهب الى لبنة التقليدية والمدارس هاون بسبب الحساسية الشديدة أو غيرها من المسائل الطبية، والخوف من العنف المدرسي و التحرش في المدارس والطلاب والداه أود أن هوميشول لكن لا يشعرون المؤهلين . [9] المدارس سايبر خلق ملاذا آمنا للطلاب لتلقي التعليم الجيد، بينما بالكامل تقريبا تجنب هذه المشاكل المشتركة. السيبرانية المدارس المستأجرة في كثير من الأحيان أيضا لا تقتصر من قبل الموقع، ومستوى الدخل أو حجم الطبقة في الطريق المدارس المستأجرة الطوب وقذائف هاون و. [10]
[ عدل ] الشركات

التعليم الالكتروني وقد تم الآن المعتمدة والمستخدمة من قبل الشركات المختلفة لإعلام وتثقيف كلا من الموظفين والعملاء. الشركات التي لديها شبكات التوزيع الكبيرة، وانتشرت استخدامه لتثقيف موظفي المبيعات الخاصة بهم فيما يتعلق بالتطورات أحدث المنتجات من دون الحاجة إلى تنظيم دورات المادية. وكان الامتثال أيضا مجال كبير للنمو مع البنوك في استخدامه للحفاظ على موظفيها وثيقة البرنامج القطري لمستوى أعلى. الشركات التي تتخصص في هذا المجال تشمل أمثال جميل ينستيلي وملحمة.
[ عدل ] التاريخ

في أوائل 1960s، جامعة ستانفورد أساتذة علم النفس باتريك Suppes و ريتشارد أتكينسون جيم جربت استخدام أجهزة الكمبيوتر لتعليم الرياضيات والقراءة للأطفال الصغار في المدارس الابتدائية في شرق بالو ألتو، كاليفورنيا . ستانفورد في برنامج التعليم للشباب الموهوبين وينحدر من تلك التجارب في وقت مبكر.

في وقت مبكر أنظمة التعلم الإلكتروني، على أساس القائمة على الحاسوب التعلم / التدريب وحاول في كثير من الأحيان إلى تكرار أساليب التدريس الاستبدادية حيث كان من المفترض على دور نظام التعليم الإلكتروني ليكون لنقل المعرفة، وعلى العكس من النظم التي وضعت في وقت لاحق بناء على الحاسوب المعتمدة التعلم التعاوني (CSCL)، وهو ما دفع التنمية المشتركة من المعرفة.

في وقت مبكر عام 1993، ووصف وليام د. Graziadei على الانترنت الحاسوب وتسليمها محاضرة، البرنامج التعليمي، ومشروع تقييم استخدام البريد الالكتروني.

في عام 1997 Graziadei، WD، وآخرون،. [11] [12] نشرت مقالا بعنوان "البناء وغير متزامن متزامن بيئات التعليم والتعلم: استكشاف دورة / حل نظام إدارة الفصول الدراسية". ووصفوا عملية في جامعة ولاية نيويورك (جامعة ولاية نيويورك) لتقييم المنتجات وتطوير استراتيجية شاملة لتطوير التكنولوجيا القائمة على الدورة وإدارة التعلم في التدريس. المنتج (ق) كان ليكون سهل الاستخدام والمحافظة، والمحمولة، قابلة للتكرار، قابلة للزيادة، وبأسعار معقولة على الفور، وكان عليهم أن يكون وجود احتمال كبير للنجاح على المدى الطويل الفعالية من حيث التكلفة. ويمكن لتكنولوجيات اليوم العديد من تكون، ويتم استخدامها في مجال التعليم الإلكتروني، من بلوق إلى البرمجيات التعاونية ، ePortfolios ، و الفصول الافتراضية . معظم حالات التعليم الإلكتروني استخدام مجموعات من هذه التقنيات.
[ عدل ] التعليم الإلكتروني 2.0

مصطلح التعليم الإلكتروني 2.0 [13] [14] هو تعبير جديد لأنظمة CSCL التي جاءت خلال ظهور الويب 2.0 [15] من وجهة نظر 2،0 التعليم الإلكتروني، واستندت التقليدية أنظمة التعلم الإلكتروني في الحزم التعليمية، والتي وقدمت للطلاب باستخدام تعيينات. وجرى تقييم تعيينات من قبل المعلم. في المقابل، زادت من جديد التعليم الإلكتروني أماكن التركيز على التعلم الاجتماعي واستخدام البرامج الاجتماعية مثل بلوق، الويكي، والبودكاست والعوالم الافتراضية مثل الحياة الثانية . [16] كما تم هذه الظاهرة يشار إلى التعلم ذيل طويل [17 ] انظر أيضا ( سيلي براون وأدلر 2008 ) [18]

التعليم الإلكتروني 2.0، وعلى النقيض من ذلك إلى أنظمة التعلم الإلكتروني ليس على أساس CSCL، يفترض أن يتم معرفة (والمعنى والفهم) اجتماعيا . يحدث التعلم من خلال المحادثات حول مضمون و أسس التفاعل حول المشاكل والإجراءات. ويزعم المدافعون عن التعلم الاجتماعي أن واحدة من أفضل الطرق لتعلم شيء هو تعليم ذلك للآخرين. [18]

ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أن العديد من الدورات على الانترنت في وقت مبكر، مثل تلك التي وضعتها Turoff موراي و ستار Hiltz روكسان في 1970s و 80s في معهد نيوجيرسي للتكنولوجيا ، [19] دورات في جامعة جيلف في كندا، [20 ] البريطانية الجامعة المفتوحة ، [20] ، ودورات عن بعد عبر الإنترنت في جامعة كولومبيا البريطانية (حيث كان أول من طور ويب CT، أدرجت الآن إلى شركة بلاك بورد)، [21] جعلت دائما الاستخدام الكثيف للمناقشة على الإنترنت بين الطلاب. أيضا، منذ البداية، والممارسين مثل Harasim (1995) [22] وقد وضعت التركيز الشديد على استخدام شبكات تعلم لبناء المعرفة، وقبل مضي وقت طويل على المدى التعلم الالكتروني، ناهيك عن التعليم الإلكتروني 2.0، وكان يعتبر حتى.

وهناك أيضا زيادة استخدام الفصول الافتراضية (العروض التقديمية عبر الإنترنت تسليم حي) باعتباره منصة التعلم عبر الإنترنت، والفصول الدراسية لمجموعة متنوعة من المؤسسات التعليمية مثل كليات ولاية مينيسوتا والجامعات و Sachem مدرسة مقاطعة . [23]

بالإضافة إلى بيئات الفصول الافتراضية، أصبحت الشبكات الاجتماعية جزءا هاما من التعليم الالكتروني 2.0. [24] وقد استخدمت الشبكات الاجتماعية من أجل تعزيز المجتمعات التعلم عبر الإنترنت حول مواضيع متنوعة مثل إعداد اختبار و تعليم اللغة . موبايل تعليم اللغة بمساعدة (مول ) هو مصطلح يستخدم لوصف استخدام أجهزة الكمبيوتر المحمولة أو الهواتف المحمولة للمساعدة في تعلم اللغة. ويرى البعض، إلا أن المدارس لم المحاصرين مع الاتجاهات والشبكات الاجتماعية. المربين التقليدية القليلة تعزيز التواصل الاجتماعي ما لم يتم التواصل مع زملائهم. [25]
[ تحرير ] نهج لخدمات التعليم الإلكتروني

وقد تطورت خدمات التعليم الإلكتروني منذ استخدمت لأول مرة أجهزة الكمبيوتر في التعليم. هناك اتجاه للتحرك نحو خدمات التعليم المدمج، حيث يتم دمج الأنشطة التي تعتمد على الكمبيوتر مع الحالات العملية أو الفصول الدراسية القائمة على.

بيتس، وبول (2003) [26] ، ومنظمة التعاون والتنمية (2005) [27] تشير إلى أنه يمكن اعتبار مختلف أنواع أو أشكال التعلم الالكتروني على أنها سلسلة متصلة، لا من التعلم الالكتروني، أي لا فائدة من أجهزة الكمبيوتر و / أو شبكة الانترنت للتعليم والتعلم، من خلال المساعدات الفصول الدراسية، ومثل جعل الفصل الدراسي باوربوينت محاضرة الشرائح المتاحة للطلاب من خلال مسار موقع ويب أو نظام إدارة التعلم، لبرامج الكمبيوتر المحمول، حيث يطلب من الطلاب لإحضار أجهزة الكمبيوتر المحمولة لفئة واستخدامها كجزء من وجها لوجه الطبقة، إلى التعلم الهجين، حيث يتم تقليل وقت التدريس ولكن ليس القضاء عليها، مع مزيد من الوقت المخصص للتعلم عن طريق الإنترنت، وصولا إلى التعلم عبر الإنترنت بالكامل، والذي هو شكل من أشكال التعليم عن بعد. هذا التصنيف هو يشبه إلى حد ما في تقارير لجنة سلون عن حالة التعليم الإلكتروني، [ بحاجة لمصدر تستكمل شبكة] التي تشير إلى تعزيز شبكة الإنترنت، والشبكة التي تعتمد على كثافة تعكس زيادة استخدام التكنولوجيا. في عملية التواصل، وبول بيتس، يمكن أن "التعليم المختلط" تغطية الإيدز الفصول الدراسية، وأجهزة الكمبيوتر المحمولة والتعلم الهجين، في حين أن 'وزعت التعلم "يمكن أن تتضمن إما مختلطة أو تعلم تماما على الانترنت.

يمكن أن ينظر إليه بعد ذلك أن التعليم الإلكتروني يمكن أن تصف طائفة واسعة من التطبيقات، وغالبا ما يكون بأي حال من الأحوال وسيتم مناقشة واضحة حتى في استعراض الأقران المنشورات البحثية التي تشكل من التعلم الالكتروني. [28] ومع ذلك، وبول بيتس يجادل أنه عندما المدربين يقولون انهم يستخدمون التعلم الالكتروني، وهذا غالبا ما يشير إلى استخدام التكنولوجيا مثل الإيدز الفصول الدراسية، وعلى الرغم من مرور الوقت، كانت هناك زيادة تدريجية في التعلم عبر الإنترنت بشكل كامل (انظر السوق أعلاه).
[ عدل ] التعليم القائم على الكمبيوتر

الكمبيوتر المستندة إلى التعلم، ويختصر في بعض الأحيان إلى مصرف ليبيا المركزي، ويشير الى استخدام أجهزة الكمبيوتر باعتبارها عنصرا أساسيا من البيئة التعليمية. في حين أن هذا يمكن أن يشير إلى استخدام أجهزة الكمبيوتر في الفصول الدراسية ، فإن مصطلح أكثر على نطاق واسع يشير إلى منظم البيئة التي تستخدم فيها أجهزة الكمبيوتر لأغراض تعليمية.

كاساندرا B. وايت بحث عن الدور المتزايد من أي وقت مضى أن أجهزة الكمبيوتر سوف تلعب في مجال التعليم العالي. هذا التطور، لتشمل الحاسوب ودعم التعلم التعاوني، إضافة إلى إدارة البيانات، قد تحققت. تم تغيير نوع من أجهزة الكمبيوتر على مر السنين من الأجهزة، مرهقة بطيئة أخذ مساحة كبيرة في الفصول الدراسية، والمنزل، ومكتب لأجهزة الكمبيوتر المحمولة والأجهزة المحمولة التي هي أكثر المحمولة من حيث الشكل والحجم وهذا minimalization من أجهزة التكنولوجيا سوف تستمر. [29 ]
[ تحرير ] التدريب القائم على الحاسوب

التي تعتمد على الكمبيوتر دورات تدريبية (CBTs) هي الذاتي أنشطة التعلم يمكن الوصول إليها عبر جهاز كمبيوتر أو جهاز محمول باليد. CBTs محتوى عادة الحالي بطريقة خطية، مثلها مثل قراءة كتاب أو دليل على الانترنت. لهذا السبب كثيرا ما تستخدم لتعليم العمليات الثابتة، مثل استخدام البرمجيات أو معادلاته الرياضية. وكثيرا ما يستخدم مصطلح التدريب الحاسوبي بالتبادل مع المستندة إلى ويب التدريب (WBT) مع الفارق الأساسي هو طريقة التسليم. حيث يتم تسليم عادة CBTs عن طريق CD-ROM، يتم تسليم جمعية برج المراقبة عبر الإنترنت باستخدام متصفح الويب . تقييم التعلم في CBT عادة ما تأتي في شكل أسئلة متعددة الخيارات، أو التقييمات الأخرى التي يمكن وسجل بسهولة عن طريق جهاز كمبيوتر مثل السحب والإفلات، والمحاكاة، زر الراديو أو الوسائل التفاعلية الأخرى. وسجل بسهولة التقييمات وسجلت عن طريق برنامج على الانترنت، وتقديم فوري للمستخدم النهائي ردود الفعل وحالة الانتهاء. المستخدمين غالبا ما تكون قادرة على طباعة سجلات الانتهاء منه في شكل شهادات.

CBTs توفير حافز التعلم وراء منهجية التعلم التقليدية من الكتاب المدرسي، والخط، أو الفصول الدراسية القائمة على التعليم. على سبيل المثال، CBTs تقديم الحلول سهلة الاستخدام لتلبية متطلبات التعليم المستمر. بدلا من الحد من الطلاب لحضور دورات أو قراءة الكتيبات المطبوعة، والطلاب قادرين على اكتساب المعارف والمهارات من خلال الأساليب التي هي أكثر من ذلك بكثير تفضي إلى تفضيلات التعلم الفردية. [ بحاجة لمصدر ] على سبيل المثال، CBTs عرض مرئي فوائد التعلم من خلال الرسوم المتحركة أو الفيديو، وليس وعادة ما تقدم بأي وسيلة أخرى. [ بحاجة لمصدر ]

CBTs يمكن أن تكون بديلا جيدا لمواد تعليمية مطبوعة منذ الوسائط الغنية، بما في ذلك أشرطة الفيديو أو الرسوم المتحركة، ويمكن بسهولة أن تكون جزءا لا يتجزأ من لتعزيز التعلم. وثمة ميزة أخرى إلى CBTs هو أنه يمكن أن توزع بسهولة لجمهور واسع وبتكلفة منخفضة نسبيا بمجرد الانتهاء من التطوير الأولي. [ بحاجة لمصدر ]

ومع ذلك، CBTs تشكل بعض التحديات التعلم كذلك. وعادة ما خلق CBTs الفعال يتطلب موارد هائلة. البرنامج لCBTs النامية (مثل فلاش أو مدير أدوبي ) غالبا ما تكون أكثر تعقيدا من خبير بموضوع أو المعلم قادرا على استخدام. وبالإضافة إلى ذلك، يمكن لعدم وجود تفاعل الإنسان تحد من نوع المحتوى الذي يمكن تقديمه، وكذلك النوع من التقييم التي يمكن القيام بها. منظمات التعلم كثيرة هي بداية لاستخدام أصغر CBT / WBT الأنشطة كجزء من برنامج أوسع نطاقا للتعلم عبر الإنترنت والتي قد تشمل مناقشة عبر الإنترنت أو غيرها من العناصر التفاعلية.
[ عدل ] الحاسوب المدعومة من التعلم التعاوني (CSCL)

الكمبيوتر المدعومة من التعلم التعاوني (CSCL) هي واحدة من أهم الابتكارات واعدة لتحسين التعليم والتعلم مع مساعدة من المعلومات الحديثة وتكنولوجيا الاتصالات. وقد تم استدعاء أحدث التطورات في CSCL التعليم الإلكتروني 2.0، ولكن مفهوم التعاونية أو مجموعة التعلم حيث تم تصميم أساليب التدريس لتشجيع أو تطلب من الطلاب للعمل معا في مهام التعلم وقد وجدت وقتا أطول. من المتفق عليه على نطاق واسع للتمييز بين التعلم التعاوني من طراز "نقل مباشر" التقليدية التي يفترض أن المدرب لتكون الموزع من المعارف والمهارات، والتي تعطى عادة لفظة جديدة للتعليم الإلكتروني 1.0، على الرغم من هذا الأسلوب نقل مباشر معظم بدقة ويعكس أنظمة التعليم التي تعتمد على الكمبيوتر (CBL).

موقع السيطرة لا تزال عاملا هاما في المشاركة الناجحة لE-المتعلمين. وينبغي وفقا للعمل وايت ب كاساندرا، على استمرار اهتمام لجوانب من الدافع والنجاح في ما يتعلق التعلم الإلكتروني أن يوضع في السياق، وبالتنسيق مع الجهود التعليمية الأخرى. ويمكن من المعلومات حول الاتجاهات تحفيزية مساعدة المربين وعلماء النفس، والتكنولوجيين وضع رؤى لمساعدة الطلاب على أداء أفضل أكاديميا. [30]
[ عدل ] تقنية معززة للتعلم (هاتف)
المقال الرئيسي: تكنولوجيا متقدمة للتعلم

تكنولوجيا تعزيز التعلم (هاتف) لديه هدف لتوفير الاجتماعية والتقنية والابتكارات (أيضا على تحسين كفاءة وفعالية التكلفة) لممارسات التعلم الالكتروني، وفيما يتعلق الأفراد والمنظمات، بغض النظر عن الزمان والمكان وسرعة. ميدان هاتف ينطبق ذلك على دعم أي نشاط التعلم من خلال التكنولوجيا.
[ عدل ] تقنية القضايا

جنبا إلى جنب مع شروط تعلم التكنولوجيا، وتكنولوجيا التعليم، فإن مصطلح تكنولوجيا التعليم ويستخدم عادة للإشارة إلى استخدام التكنولوجيا في التعلم بمعنى أوسع بكثير من التدريب التي تعتمد على الكمبيوتر أو بمساعدة الكمبيوتر التدريس من 1980s. بل هو أيضا أوسع من التعلم عبر الإنترنت أو شروط التعليم على الانترنت والتي تشير عادة إلى التعلم بحتة على شبكة الإنترنت. في الحالات التي يتم فيها استخدام تكنولوجيا الهواتف النقالة، فإن مصطلح M-التعلم أصبح أكثر شيوعا. التعلم الإلكتروني، ولكن لديه أيضا آثار وراء التكنولوجيا فقط، ويشير إلى التعلم الفعلي الذي يحدث استخدام هذه الأنظمة.

هي مناسبة بشكل طبيعي التعلم الإلكتروني إلى التعلم عن بعد والتعلم المرن، ولكن يمكن أن تستخدم أيضا بالاشتراك مع وجها لوجه التدريس، وفي هذه الحالة على المدى التعلم المخلوطة يستخدم عادة. التعليم الإلكتروني الرائد برنار وسكين يجادل بأن يجب أن يكون مفهوما أن "E" ليكون لها معنى واسع إذا التعلم الإلكتروني أن تكون فعالة. وسكين يقول أنه ينبغي تفسير "هاء" على أنها تعني مثيرة، وحيوية، متحمس، عاطفي، ممتدة، ممتازة، والتعليمية، اضافة الى "الالكترونية" وهذا هو التفسير التقليدي الوطني. هذا التفسير الأوسع يسمح لتطبيقات القرن 21 ويجلب التعلم و علم النفس وسائل الإعلام في المعادلة. [ بحاجة لمصدر ]

في مجال التعليم العالي خصوصا، والميل المتزايد إلى خلق بيئة التعلم الافتراضية (VLE) (التي يتم الجمع في بعض الاحيان مع نظام المعلومات الإدارية (MIS) لخلق بيئة التعلم المدارة ) والتي يتم التعامل مع جميع جوانب دورة من خلال متسقة واجهة المستخدم القياسية في جميع أنحاء المؤسسة. وقد بدأ عدد متزايد من الجامعات المادية، فضلا عن أحدث الكليات على الانترنت فقط، لتقديم مجموعة مختارة من درجة علمية وبرامج شهادة عن طريق الإنترنت على نطاق واسع من المستويات، وضمن مجموعة واسعة من التخصصات. في حين أن بعض البرامج تتطلب من الطلاب لحضور بعض الحرم الجامعي الطبقات أو التوجهات، يتم تسليم العديد من الانترنت تماما. وبالإضافة إلى ذلك، العديد من الجامعات على الانترنت تقدم خدمات دعم الطلاب، مثل تقديم المشورة على الانترنت وتسجيل والبريد المشورة، شراء عبر الإنترنت الكتب المدرسية، وطالب الحكومات والصحف الطلابية.

ويمكن للتعليم الإلكتروني أيضا أن أشير إلى المواقع على شبكة الإنترنت التعليمية مثل تلك التي تقدم سيناريوهات التعلم، وأوراق العمل وتمارين تفاعلية للأطفال. كما يستخدم هذا المصطلح على نطاق واسع في قطاع الأعمال حيث تشير بصفة عامة إلى فعالة من حيث التكلفة التدريب عبر الإنترنت.

الاتجاه الأخير في قطاع التعليم الإلكتروني و screencasting . هناك أدوات كثيرة متاحة screencasting لكن أحدث ضجة هو كل شيء عن أدوات الإنترنت screencasting القائمة التي تسمح للمستخدمين خلق قطات للشاشة مباشرة من المستعرض الخاص بهم، وجعل الفيديو على الانترنت متاح بحيث يمكن للمشاهدين دفق الفيديو مباشرة. في الاستفادة من هذه الأدوات هو أنه يعطي المقدم القدرة على عرض أفكاره وتدفق الأفكار بدلا من شرح لهم بكل بساطة، والذي قد يكون أكثر مربكة حين تسليمها عن طريق تعليمات نص بسيط. مع مجموعة من الفيديو والصوت، يمكن للخبير تقليد واحد على تجربة واحدة من الفصول الدراسية وتقديم تعليمات واضحة وكاملة. من وجهة نظر المتعلم وجهة نظر هذا يوفر القدرة على وقفة والترجيع ويعطي المتعلم ميزة التحرك في وتيرتها، وهو أحد الفصول الدراسية لا يمكن أن نقدم دائما.

بحث عن استخدام الفيديو في دروس أولية، ولكن النتائج الاولية تظهر استبقاء المتزايدة ونتائج أفضل عند استخدام الفيديو في الدرس. خلق تنمية فيديو منهجي طريقة واعدة لخلق نماذج الفيديو التي تعلم الطالب بشكل إيجابي تأثير. [31]
[ عدل ] تقنيات الاتصال المستخدمة في التعلم الالكتروني

وتصنف عموما تكنولوجيات الاتصال وغير متزامنة. الأنشطة غير المتزامن استخدام تكنولوجيات مثل بلوق ، الويكي ، و ألواح المناقشة . والفكرة هنا هي أن المشاركين قد تشارك في تبادل الأفكار والمعلومات دون الاعتماد على تورط المشاركين الآخرين في نفس الوقت. البريد الإلكتروني (البريد الإلكتروني) هو أيضا غير متزامن في أن البريد الإلكتروني يمكن إرسالها أو تلقيها دون مشاركة كل من المشاركين في نفس الوقت. التعليم غير المتزامن كما يعطي الطلاب القدرة على العمل في وتيرتها. هذا هو مفيد خاصة للطلاب الذين لديهم مشاكل صحية. تتاح لهم الفرصة لاستكمال عملهم في بيئة ضغط منخفض.

أنشطة متزامن تنطوي على تبادل الأفكار والمعلومات مع واحد أو أكثر من المشاركين خلال نفس الفترة من الزمن. وجها لوجه مناقشة مثال على الاتصالات متزامن. في بيئة "E" التعلم، ومن الأمثلة على الاتصالات متزامن تكون المحادثة Skype أو غرفة الدردشة حيث الجميع على الانترنت، والعمل collaborativelly في نفس الوقت. الأنشطة متزامن تحدث مع جميع المشاركين في الانضمام في وقت واحد، كما هو الحال مع الدردشة على شبكة الإنترنت جلسة أو القاعة الافتراضية أو الاجتماع.

يمكن أن الفصول الدراسية الافتراضية والاجتماعات وغالبا ما تستخدم مزيجا من تكنولوجيات الاتصال. المشاركين في استخدام الرموز الفصول الدراسية الافتراضية ودعا الرموز للتواصل المشاعر وردود على الأسئلة أو بيانات. الطلاب قادرون على "كتابة على لوحة" وشارك حتى سطح المكتب الخاص بهم، عندما تعطى حقوق من قبل المعلم. تكنولوجيات الاتصال الأخرى المتاحة في القاعة الافتراضية تتضمن الملاحظات النصية، وحقوق ميكروفون، وجلسات جانبية. جلسات جانبية تسمح للمشاركين للعمل بشكل تعاوني في إعداد مجموعة صغيرة لإنجاز مهمة، فضلا عن السماح للمعلم لإجراء محادثات خاصة مع الرئيس أو طلابها.

الفصل الظاهري كما يوفر فرصة للطلاب لتلقي التعليم مباشرة من قبل معلم مؤهل في بيئة تفاعلية. الطلاب من الوصول المباشر والفوري على مدربهم لردود الفعل الفورية والاتجاه. الفصل الظاهري كما يوفر جدول زمني منظم من الطبقات، والتي يمكن أن تكون مفيدة للطلاب الذين قد يجدون حرية متزامنة التعلم لتكون ساحقة. الفصل الظاهري كما يوفر بيئة التعلم الاجتماعي أن يعيد بشكل وثيق التقليدية "الطوب وقذائف هاون" الفصول الدراسية. التطبيقات الصفية معظم الظاهري توفر ميزة تسجيل. يتم تسجيل كل فئة والمخزنة على الخادم، والذي يسمح للتشغيل الفوري من أي فئة على مدار العام الدراسي. وهذا يمكن أن تكون مفيدة للغاية للطلاب لمراجعة المواد والمفاهيم لامتحان القادمة. هذا كما يقدم للطلاب الفرصة لمشاهدة أي فئة ان تكون قد ضاعت، حتى يتسنى لهم أبدا أن تقع وراء. كما انه يعطي الآباء القدرة على رصد أي الفصول الدراسية للتأكد من أن كانوا راضين على تعليم أبنائهم والمستقبلة.

في الدورات على الانترنت غير متزامن، والطلاب والمضي قدما في وتيرتها. إذا كانوا بحاجة للاستماع الى محاضرة للمرة الثانية، أو التفكير في مسألة لحظة، فإنها قد تفعل ذلك دون خوفا من ان يكبح بقية الطبقة. من خلال الدورات على الانترنت، يمكن للطلاب الحصول على شهاداتهم بسرعة أكبر، أو تكرار دورات فاشلة من دون حرج من أن تكون في الطبقة مع الطلاب الصغار. الطلاب لديهم أيضا الحصول على مجموعة رائعة من دورات التخصيب في التعلم عبر الإنترنت، ويمكن أن تشارك في دورات الكلية، والتدريب الداخلي، والرياضة، أو العمل، ويتخرج لا يزال مع فئتها.

في العديد من النماذج، والمجتمع كتابة وقنوات الاتصال وتتصل مع التعلم الإلكتروني و التعلم M- المجتمعات. على حد سواء في المجتمعات تقديم لمحة عامة عن نماذج التعلم الأساسية والأنشطة اللازمة للمشاركين للانضمام إلى دورات تعلم عبر الفصول الافتراضية، أو حتى عبر الفصول معيار تمكين بواسطة التكنولوجيا. العديد من الأنشطة، من الضروري للمتعلمين في هذه البيئات، وتتطلب جلسات الدردشة متكررة في شكل الفصول الافتراضية و / أو اجتماعات بلوق.
[ عدل ] نظام إدارة التعلم (LMS) ونظام إدارة المحتوى التعليمي (LCMS)

و نظام إدارة التعلم (LMS) هي البرمجيات المستخدمة لتقديم، وتتبع وإدارة التدريب / التعليم. مجموعة LMSs من أنظمة لإدارة التدريب / السجلات التعليمية لبرنامج لتوزيع المقررات على شبكة الإنترنت والميزات التي تقدم للتعاون عبر الإنترنت.

و إدارة محتوى التعلم نظام (LCMS) هو برنامج لauthontent (دورات، وكائنات محتوى قابل لإعادة الاستخدام). قد يكون LCMS مخصصة فقط لإنتاج ونشر المحتوى الذي يتم استضافته على نظام إدارة التعلم، أو أنها يمكن أن تستضيف المحتوى نفسه. في صناعة الطيران التي تعتمد على الكمبيوتر لجنة التدريب (AICC) مواصفات يوفر دعما لمحتوى التي يتم استضافتها بشكل منفصل عن نظام إدارة التعلم.

وLMS يسمح للمعلمين والإداريين لمتابعة الحضور والوقت على المهمة، وتقدم الطلاب. LMS يسمح أيضا ليست فقط المعلمين والإداريين لمتابعة هذه المتغيرات ولكن أولياء الأمور والطلاب كذلك. يمكن للوالدين تسجيل الدخول إلى LMS لتعقب درجات. الطلاب بتسجيل الدخول إلى LMS إلى تقديم الواجبات المنزلية والوصول إلى المنهج الدراسي والدروس.
[ عدل ] بمساعدة الحاسوب التقييم

بمساعدة الحاسوب التقييم (أيضا ولكن أقل يشار إلى E-تقدير )، بدءا من اختبارات متعددة الخيارات الآلي لأنظمة أكثر تطورا وأصبحت شائعة على نحو متزايد. مع بعض الأنظمة، ويمكن أن توجه ردود الفعل تجاه أخطاء الطالب معين أو جهاز الكمبيوتر يمكن أن تنقل الطالب من خلال سلسلة من الأسئلة التكيف مع ما طالب يبدو أن تعلموا أو لم تعلم.

أفضل الأمثلة تتبع التقييم التكويني هيكل ويطلق عليهم اسم "التقييم التكويني أون لاين". وهذا ينطوي على إجراء تقييم أولي التكوينية التي غربلة خارج إجابات غير صحيحة. فإن المؤلف / معلم ثم تشرح ما ينبغي أن يكون التلميذ القيام به مع كل سؤال. سوف يعطي ثم تلميذ واحد على الأقل في ممارسة كل اختلاف طفيف من الأسئلة منخول خارج. هذه هي مرحلة التعلم البنائي. في المرحلة المقبلة هو جعل التقييم التلخيصي من قبل مجموعة جديدة من الأسئلة التي لا تغطي سوى الموضوعات تدرس من قبل. وسوف يستغرق بعض هذه إلى أبعد من ذلك وتكرار دورة مثل بنك أوف أميركا [32] والتي تهدف في أحد عشر زائد امتحان المنصوص عليها في المملكة المتحدة.

تصميم التعلم مصطلح قد حان أحيانا للإشارة إلى نوع من النشاط مكن من قبل البرامج مثل المصدر المفتوح LAMS نظام [33] الذي يدعم سلاسل من الأنشطة التي يمكن أن تكون على حد سواء على التكيف والتعاونية. في تصميم التعليم IMS يقصد مواصفات وشكل موحد لتصاميم التعلم، ومستوى IMS دينار دعم لفي LAMS V2.elearning تم استبدال الإعدادات التقليدية نظرا لفعالية تكلفتها.
[ عدل ] دعم أداء الأنظمة الإلكترونية (EPSS)

النظم الالكترونية لدعم الأداء (EPSS) هو "الكمبيوتر المستندة إلى نظام يعمل على تحسين إنتاجية العمال من خلال توفير فرص العمل على الوصول إلى المعلومات المتكاملة، وتقديم المشورة، وخبرات التعلم". عام 1991، باري Raybould
[ تحرير ] القضايا المحتوى

المحتوى هو مكون أساسي من التعلم الإلكتروني، وتشمل قضايا مثل التربية والتعليم الكائن إعادة استخدامها.
[ عدل ] العناصر التربوية

العناصر التربوية هي محاولة لتحديد هياكل أو وحدات من المواد التعليمية. على سبيل المثال، يمكن أن يكون هذا درسا، الإحالة، على سؤال الاختيار من متعدد، مسابقة، في مجموعة مناقشة أو دراسة حالة. وينبغي أن تكون هذه الوحدات شكل مستقل، وذلك على الرغم من أنه قد يكون في أي من الطرق التالية، والهياكل التربوية لن تشمل الكتب المدرسية، وصفحة على شبكة الإنترنت، و مؤتمرات الفيديو أو البودكاست .

عندما بدأت لإنشاء محتوى التعليم الإلكتروني، ومناهج تربوية تحتاج إلى تقييم. المناهج التربوية بسيطة تجعل من السهل على خلق المحتوى، ولكن وظيفة مرونة قلة، غنى والمصب. من ناحية أخرى، يمكن أن التوجهات التربوية المعقدة يكون من الصعب اقامة والبطء في التطور، على الرغم من أنها لديها القدرة على تقديم مزيد من إشراك الخبرات التعليمية للطلاب. في مكان ما بين هذين النقيضين هو علم التربية المثالية التي تسمح للمربية خاصة لخلق المواد التعليمية على نحو فعال في الوقت الذي توفر في وقت واحد أكثر التجارب إشراك التعليمية للطلاب.
[ عدل ] التوجهات التربوية أو وجهات نظر

فمن الممكن استخدام مختلف التربوية للمناهج التعليم الالكتروني والتي تشمل:

الاجتماعية البنائية - وبشكل خاص تمنح هذا الجانب التربوي من خلال استخدام منتديات المناقشة، بلوق، ويكي وعلى الخط الأنشطة التعاونية. بل هو نهج تعاوني الذي يفتح إنشاء المحتوى التعليمي لمجموعة واسعة بما في ذلك الطلاب أنفسهم. على كمبيوتر محمول لكل مؤسسة الطفل حاول استخدام نهج البنائية في مشروعها [34]

Laurillard في نموذج المحادثة [35] هي أيضا ذات أهمية خاصة للتعليم الإلكتروني، و جيلي سالمون الصورة خمس مراحل النموذجي هو نهج تربوي لاستخدام لوحات مناقشة. [36]

المعرفية منظور يركز على العمليات المعرفية التي ينطوي عليها، فضلا عن تعلم كيفية عمل الدماغ. [37]

منظور عاطفي يركز على الجوانب العاطفية من التعلم، مثل الدافع، ومتعة، والمشاركة، الخ. [38]

المنظور السلوكي يركز على المهارات والنتائج السلوكية من عملية التعلم. الأدوار والتطبيق لفي أثناء العمل الإعدادات. [39]

منظور السياق يركز على الجوانب البيئية والاجتماعية التي يمكن أن تحفز التعلم. التفاعل مع الآخرين، واكتشاف التعاونية وأهمية دعم الأقران، فضلا عن الضغط. [40]

التقارب الوضع المحايد أو تعزيز التعلم 'transmodal' حيث المتعلمين على الانترنت، والفصول الدراسية يمكن أن تتعايش في بيئة تعليمية واحدة وبالتالي تشجيع التواصل وتسخير الذكاء الجمعي. [41]

[ تحرير ] إعادة استخدام والمعايير والأهداف التعليمية

وقد تم وضع الكثير من الجهد في إعادة استخدام التقنية من المواد التعليمية الكترونيا القاعدة وعلى وجه الخصوص إنشاء أو إعادة استخدام كائنات التعلم . هذه هي وحدة النفس الوارد أن يتم تمييزها بشكل صحيح مع الكلمات الرئيسية، أو غيرها من البيانات الوصفية ، وتخزينها في كثير من الأحيان في XML تنسيق الملف. خلق بطبيعة الحال يتطلب تجميع سلسلة من الكائنات التعلم. هناك على حد سواء الملكية والمفتوحة، وغير التجارية والتجارية، ومستودعات لاستعراض الأقران من الكائنات تعلم مثل مستودع ميرلوت.

صيغة مشتركة موحدة لمحتوى التعليم الإلكتروني هو SCORM ، بينما غيرها من المواصفات تسمح لنقلهم " كائنات التعلم "( مدارس الإطار ) أو الفوقية تصنيف ( LOM ).

هذه المعايير هي نفسها في مرحلة مبكرة من عملية النضج مع كونه أقدم من العمر 8 سنوات. بل هي أيضا عمودي نسبيا محددة: SIF هو في المقام الأول PK-12، هو في المقام الأول LOM كورب والعسكرية وإد العالي، وغير العسكرية في المقام الأول SCORM وشركة مع بعض العالي إد. PESC-معايير التعليم ما بعد الثانوي المجلس، وتبذل أيضا تقدما في وضع معايير وتعلم أشياء عن الفضاء إد العالي، في حين SIF هو بداية لتحول خطير نحو التعليمية والمناهج الدراسية للتعلم.

في الفضاء pK12 الولايات المتحدة هناك مجموعة من معايير المحتوى التي تعتبر بالغة الأهمية، فضلا عن معايير البيانات الامتحانات التنافسية الوطنية هي مثال على ذلك. معايير المحتوى كل حكومة الولاية ومعالم الإنجاز هي الفوقية حاسمة لربط التعليم الإلكتروني الكائنات في هذا الفضاء.

مثال ممتاز على التعلم الالكتروني والتي ترتبط إدارة المعرفة، وإعادة استخدام والبحرية للتعليم الإلكتروني، والذي يتوفر للخدمة الفعلية، وأفراد عسكريين متقاعدين، أو تعطيل. هذه الأداة على الانترنت يقدم دورات شهادة لاثراء المستخدم في مختلف المواضيع ذات الصلة التدريب العسكري والمهارات المدنية. نظام التعلم الالكتروني لا يوفر فقط أهداف التعلم، ولكن أيضا بتقييم التقدم للطالب والائتمان يمكن أن يكون حصل نحو أعلى المؤسسات التعليمية. هذا هو إعادة استخدامها مثالا ممتازا على استبقاء المعارف وعملية دورية لنقل المعرفة واستخدام البيانات والسجلات.
[ تحرير ] انظر أيضا
ويكي الجامعة والمواد التعليمية حول التعليم والتعلم عبر الإنترنت

عام

تعليم الكبار
Andragogical نظرية التعلم
Andragogy
المخلوطة التعلم
التي تعتمد على الكمبيوتر الاختبار
التعليم عن بعد
E-التقييم
التعلم الإلكتروني نموذج نضج
تكنولوجيا التعليم
مرونة التعليم
Heutagogy
بالطبع هجين
التعلم مدى الحياة
دورة على شبكة الإنترنت ضخمة مفتوحة
وسائل الإعلام وعلم النفس
Microlearning
Microlecture
عبر الإنترنت دراسة المنهج
التعلم عبر الإنترنت المجتمع
الموسيقى على الانترنت التعليم
سريع التعلم الإلكتروني
التعليم العلاجي
في كل مكان للتعلم
فيديو دليل الدراسة
الظاهري التعليم
الظاهري بيئة التعلم
الظاهري لغة التعليم العالمي
على شبكة الإنترنت محاكاة

تعلم الخدمات

فلوريدا المدرسة الافتراضية
عملاق الحرم الجامعي
أكاديمية الإنترنت
K12 المؤتمر الوطني العراقي.
Khan_Academy

نظم

Alphastudy
قمة التعلم
ATutor عن
سبورة التعلم النظام
Brainshark
Chamilo
Claroline
حجر الزاوية مشمس
Desire2Learn
DoceboLMS
Dokeos
eFront
HotChalk
الياس
iQpakk
ميريديان حلول المعرفة
موودل
Metacoon
RCampus
سابا برامج
ساكاي
SpicyNodes - إنشاء ومشاركة خرائط شعاعية (المتعلقة خرائط المفاهيم و خرائط العقل )
Studywiz
Zoologic
WebCT

[ عدل ] المراجع

^ Tavangarian D.، Leypold م، Nölting K.، روزر M.، (2004). والتعلم الالكتروني هو الحل للتعلم الفرد؟ مجلة التعليم الإلكتروني، عام 2004.
^ المفوضية الأوروبية (2000). رسالة من اللجنة: التعليم الالكترونى - تصميم "تيجاس في NIIT" تعليم الغد. بروكسل: المفوضية الأوروبية
^ ناجي، A. (2005). أثر التعليم الالكتروني، في: بروك، والسلطة الفلسطينية؛ بوتشولز، A.؛ Karssen، Z.؛ Zerfass، A. (EDS). E-المحتوى: تقنيات ورؤى للسوق الأوروبية. برلين: سبرينغر فيرلاغ،، ص 79-96
^ "سلون كونسورتيوم"
^ 1 ب ألين، آي إي وسيمان، J. (2008) الحفاظ على هذا المسار: التعليم عبر الانترنت في الولايات المتحدة، 2008 نيدام ماجستير: مجموعة سلون
^ ألين، آي إي وسيمان، J. (2003) تصغير حجم الفرص: إن نوعية ومدى التربية والتعليم على الانترنت في الولايات المتحدة، عام 2002، ويلسلي عام 2003، MA: مجموعة سلون
^ المحيطة انسايت للبحوث (2009) الولايات المتحدة الذاتي للتعلم الإلكتروني سوق مونرو WA: المحيطة انسايت البحوث
^ هيبيرت، المدير العام (2007). "خمسة تحديات وحلول الانترنت في التربية الموسيقية المعلم" . البحوث وقضايا في التربية الموسيقية 5 .
^ http://www.thenewatlantis.com/publications/the-rise-of-cyber-schools
^ http://www.edweek.org/ew/issues/charter-schools/
^ وليام د. Graziadei، شارون غالاغر، N. رونالد براون، جوزيف Sasiadek متزامن البناء ومتزامن بيئات التعليم والتعلم: استكشاف دورة / حل نظام إدارة الفصول الدراسية
^ .. Graziadei، WD، وآخرون، 1997 مبنى غير متزامن ومتزامن بيئات التعليم والتعلم: استكشاف دورة / حل نظام إدارة الفصول الدراسية
^ Karrer، T (2006) ما هو التعليم الإلكتروني 2.0؟ Elearningtech.blogspot.com
^ Karrer، T (2007) 2.0 تفاهم التعليم الإلكتروني . تعلم الدائرة
^ داونز، S (2005) التعليم الإلكتروني 2.0. Downes.ca
^ . Redecker، كريستين (2009) "مراجعة التعلم 2،0 الممارسات: دراسة حول أثر الابتكارات الويب 2.0 في التعليم والتدريب في اوروبا" JRC العلمية وتقرير فني (EUR 23664 EN - 2009) .
^ Karrer، T (2008) شركة التعلم ذيل طويل والانتباه أزمة Elearningtech.blogspot.com
^ 1 ب سيلي براون، وجون ، أدلر، ريتشارد P. (2008). "العقول على النار: التعليم المفتوح، وذيل طويل، و 2.0 تعلم" Educause الاستعراض (يناير / فبراير 2008): .
^ Hiltz، S. (1990) "تقويم الدراسة الافتراضية"، في Harasim، L. (محرر) التربية والتعليم على الانترنت: وجهات نظر في نيويورك البيئة الجديدة: بريغر، ص 133-169
^ 1 ب ماسون. ر. وكاي، A. (1989) Mindweave: الاتصال وأجهزة الكمبيوتر والتعليم عن بعد أكسفورد، المملكة المتحدة: بيرغامون الصحافة
^ بيتس، A. (2005) التكنولوجيا، والتعليم الإلكتروني والتعليم عن بعد لندن: روتليدج
^ Harasim، L.، Hiltz، S.، تيليس، L. وTuroff، M. (1995) شبكات التعلم: دليل ميداني للتعليم والتعلم على الانترنت كامبريدج، MA: معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا الصحافة.
^ يبيكس التعليم الأساسي
^ دنلاب، JC، وLowenthal، والعلاقات العامة (2009). هورتون يسمع سقسقة. ربع EDUCAUSE، 32 (4). استرجاع
^ كرين، بيفرلي هاء "استخدام أدوات الويب 2.0 في الفصل الدراسي-12 ك" شركة الناشرين نيل، شومان، 2009، P.3
^ بيتس، وبول أ.، G. التدريس الفعال مع التكنولوجيا في التعليم العالي في سان فرانسيسكو: Jossey-Bass/John وايلي، 2003
^ منظمة التعاون والتنمية (2005) للتعليم الإلكتروني في التعليم العالي: أين نقف؟ باريس: منظمة التعاون والتنمية
^ Lowenthal، العلاقات العامة، ويلسون، B.، وباريش، P. (2009). مسائل السياق: وصف وتصنيف للمشهد التعلم عبر الإنترنت. في م. سايمنسون (محرر)، والإجراءات السنوية 32: البحوث وأوراق مختارة تنمية التي قدمت في المؤتمر السنوي لجمعية الاتصالات التربوية والتكنولوجيا. واشنطن العاصمة: جمعية الاتصالات التربوية والتكنولوجيا.
^ وايت، Bolyard كاساندرا (1989) شؤون الطلاب، وطالب من كلية Future.Journal Development.30.86-89.
^ وايت، B. كاساندرا وLauridsen، كورت (محرر) (1980). والمساعدة في التعلم المتكامل Center.New توجيهات المرجع، جوسي باس، وشركة.
^ . Diecker، ليزا، لين، السوب، اوبراين، بتلر، Kyger، فينتي (مايو 2009) "تقييم نماذج الفيديو من الممارسات التعليمية القائمة على الأدلة لتعزيز التعلم المعلم" تعليم المعلمين والتعليم الخاص 32 (2): 180. . استرجاع 2011/09/17.
^ PlanetBofa.com
^ LamsFoundation.org
^ Wiki.Laptop.org
^ الوصف الرسمي للنموذج Laurillard في
^ E-الاعتدال: مفتاح للتعليم والتعلم عبر الإنترنت - جيلي سالمون، كوغان صفحة، 2000، ISBN 0-7494-4085-6
^ بلوم، بكالوريوس علوم، وKrathwohl DR. (1956). تصنيف الأهداف التربوية: كتيب 1
^ البعث، JA (1982) "تعلم الطلاب عن بعد '- النتائج التجريبية والنظرية المداولات"
^ Areskog، ونيو هامبشاير. (1995) عملية توضيحية - أدوار المعلم الطالب والمعلم في منظور طويل الأجل
^ الأسود، J. & مكلينتوك، R. (1995) "البناء تفسير مدخل إلى التصميم البنائي".
^ سميث B، C ريد بروكتر آند جونز (2008) علم التربية "الوضع المحايد". المجلة الأوروبية للالمسافة، المفتوح والتعلم الإلكتروني "

دمحمد جابر خلف الله

azhar-gaper
دمحمد جابر خلف الله- أستاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية جامعة الأزهر »

ابحث

جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

290,111