فينوس للمنتجات الورقية مناديل صحية لحياة افضل

م


علي الرغم من وصول الإنتاج العالمي من الورق إلي 200 مليون طن سنويا إلا أن هذه الصناعة اخذت تتراجع لأسباب مختلفة من أهمها قلة المياه العذبة التي تدخل بشكل اساسي في عملياتها التصنيعية، مما دفع بمصانع الورق العربية إلي استخدام المخلفات الورقية في صناعة الورق اضافة إلي استيراد العجائن الحرة وبأسعار عالية جدا في حين توجهت مصانع عربية أخري إلي استيراد الورق والاكتفاء بعمليات القص والتشكيل أو ما يسمي بالصناعة التحويلية.
وأشارت تقارير اقتصادية إلي أن الإنتاج العالمي من الورق يقدر بما يقرب من مائتي مليون طن سنويا، وتنتج الولايات المتحدة الأمريكية وكندا نحو 50% من إنتاج العالم من لب الخشب ونحو 40% من إنتاج العالم من الورق، ومعظم الإنتاج سواء من اللب أو الورق في أمريكا للاستهلاك المحلي، علاوة علي قيامها باستيراد ما يغطي هذا الاستهلاك من دول أخري، فهي تستهلك وحدها 50% من إنتاج العالم من الورق تليها كندا ثم الدول الاسكندنافية وبريطانيا، وفرنسا وألمانيا واليابان ثم إيطاليا، وتأتي بعد ذلك دول العالم الأخري، وأضافت أنه في المستقبل سوف تكون الزيادة في صناعة الورق واستهلاكه أكثر من أي وقت مضي، وذلك يرجع إلي الزيادة في عدد السكان وزيادة مستوي التعليم .
وذكر المستشار العام لجمعية صناعة الورق الصينية أن صادرات الصين بلغت نحو 40 مليون طن لدول العالم، منها 14 مليون طن تصدر إلي الإمارات، وتعيد الدولة تصدير الفائض عن حاجتها، وقد زادت صادرات المنتجات الورقية الصينية بنسبة 67% خلال عامي 2005 و2006 ومن المتوقع أن تزيد أكثر خلال نهاية هذا العقد. حيث تعتمد الولايات المتحدة وأوروبا والعالم أجمع علي الورق الصيني لتوفير 30% من مصروفات النشر والورق، كما نقلت العديد من دور النشر العالمية مقارها وأنشطتها للصين مثل دار بنجوين العالمية.
وقالت جمعية قطاع المناديل الورقية في الصين إن الشرق الأوسط هو أحد أسرع الأسواق نموا في مجال استهلاك منتجات المناديل والأوراق. وأعربت الجمعية عن ثقتها في قوة هذا القطاع الاقليمي، وامكان تحديثه بشكل متواصل من خلال مواصلة تبني التقنيات والممارسات والتجارب المتبعة في العالم موضحة أن الشرق الأوسط يستهلك المواد الورقية التصنيعية لتلبية احتياجاته في مجال التغليف، وذلك لافتقاره للموارد الطبيعية، لاسيما الأشجار التي تتحول إلي ورق.
وكشفت عن حلول جديدة تسهم في تقليل التكلفة التشغيلية من استهلاك الطاقة الكهربائية التي تعاني منها معظم مصانع صناعة الورق والمناديل الورقية، وتقلص نحو 20% من تكاليف التشغيل. وأضافت ان حجم سوق منطقة الشرق الأوسط من إنتاج الأوراق بلغ نحو 8 ملايين طن منها 6 ملايين للاستيراد، ومليونا طن للإنتاج المحلي، موضحا أن الدولة تصدر نحو 4 ملايين طن لدول المنطقة، فيما تستهلك نحو مليوني طن في السوق المحلية.
وأن عدد مصانع الأوراق بجميع أنواعها في منطقة الشرق الأوسط بلغ نحو 50 مصنعا، من بينها 11 مصنعا في الإمارات و6 مصانع لصناعة المناديل الورقية، ومصنعان لصناعة أوراق الصحف والمجلات.
وبّين صالح أن منتجي الورق في العالم العربي يتهمون مستورديه بإدخال منتجات ورقية بأسعار أقل من أسعار البيع إلي الأسواق المحلية، بينما يؤكد المستوردون أن الأسعار العالمي قد انخفضت مما حتم عليهم خفض الأسعار المتداولة محليا. وأكد خبراء في قطاع الورق أن منطقة الشرق الأوسط تعد الاسرع نموا في العالم، في ظل تنامي الإنتاج المحلي لاسيما أن القطاع يستهلك نحو 8 ملايين طن سنويا، حيث يتم استيراد 5 ملايين طن وإنتاج 3 ملايين محليا، مما يشير إلي إمكانات نموه المستقبلية. في الوقت نفسه، لايزال الإنتاج المحلي في قطاع الورق والمناديل ضئيلا، مقارنة بمعدلات الطلب المرتفعة حيث يستورد قطاع الورق والمناديل في الشرق الأوسط 62% من احتياجاته من الخارج. اذن الموقف يحتاج الى دراسات لتنمية صناعة المنتجات الورقية فى مصر والدول العربية وتفعيل المشروعات المفيدة فى هذا المجال

  تحياتى            عاطف احمد

المصدر: الاهرام 2010
  • Currently 41/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
14 تصويتات / 1034 مشاهدة
نشرت فى 25 يوليو 2011 بواسطة atefvenous

ساحة النقاش

فينوس للمنتجات الورقية مناديل صحية لحياة افضل

atefvenous
شركتنا هى احدى الشركات العاملة فى مجال تعبئة وتغليف المنتجات الورقية بكافة انواعها وهى احدى الشركات التابعة للصندوق الاجتماعى للتنمية - رئاسة مجلس الوزراء وهى شركة رائدة فى صناعة المنتجات الورقية بجودة عالية »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

209,899