مركز بحوث التقانه والسلامة الحيوية

يهتم بالتقانة الحيوية والهندسة الوراثية للنباتات

مقدمة:

تعتبر هيئة البحوث الزراعية من أقدم مؤسسات البحث الزراعي في أفريقيا والشرق الأوسط وأحدى قلاع البحث العلمي والتطوير في السودان ، حيث تضطلع بمسئولية القيام بأكثر من 95% من البحوث التطبيقية الزراعية. ويعود تاريخ البحث الزراعي في السودان إلى العقد الأول من هذا القرن عندما أنشأت في عام 1902 أول مزرعة تجريبية في شندي (ولاية النيل) وأخرى في الكاملين (ولاية الجزيرة)، تبعتها في عام 1903 حقول تجريبية في كل من رمبيك وواو في جنوب السودان. وفي نفس العام أنشأت معامل ويلكم (WELCOME) للبحوث المدارية كجزء من مصلحة التعليم لإجراء البحوث الزراعية في مجالي الكيمياء والحشرات. وقد أعقب ذلك في عام 1904 إنشاء محطة بحوث شمبات بواسطة مصلحة الزراعة للقيام بالبحوث العلمية في النباتات و طرق فلاحتها بالتعاون الوثيق مع معامل ويلكم(WELCOME) للبحوث المدارية.

 وتعتبر فترة العقدين الثاني والثالث نقطة تحول في المجال الزراعي في السودان، إذ نبعت الفكرة لري سهول الجزيرة بواسطة خزان سنار الذي أكتمل بناؤه في عام 1925. وكذلك برهنت مشاريع الطلمبات التجريبية التي أقيمت في الفترة من 11-1924 في عدة مواقع بمنطقة الجزيرة على أمكانية أنتاج القطن على نطاق تجارى . تبعا لذلك أنشأت محطة بحوث الجزيرة في عام 1918 بهدف دراسة البيئة الطبيعية وتعريفها علمياً ودراسة تفاعل المحاصيل المختلفة مع هذه البيئة . وكان من أهم واجباتها كذلك تقديم النصح والإرشاد للشركة الزراعية آنذاك في الطرق المثلى لإنتاج القطن وبعض المحاصيل ذات الصلة بالدورة الزراعية . والمتتبع لتطور مشروع الجزيرة لابد أن يلحظ الدور الكبير الذي لعبته البحوث الزراعية في تطوير إنتاج القطن والمحافظة علية وتجنب البلاد نكسات كثيرة مثل انتشار مرض تجعد الأوراق الفيروسي ومرض اللفحة الباكتيرى اللذان تسببا في انخفاض إنتاجية القطن إلى حد أدنى في منتصف الثلاثينيات. أعقب ذلك أنشاء عدد من محطات البحوث الزراعية في كادقلى بجنوب كردفان (1935)، يامبيو بجنوب الإستوائية (1948)، أبو نعامة بوسط السودان (1963).  خشم القربة بشرق السودان (1960)، الحديبة بشمال السودان (1962)، وسنار و معتوق بوسط السودان (1963).

لقد كانت البحوث الزراعية منذ عام 1918 وحتى عام 1967 تدار كقسم من أقسام مصلحة الزراعة سابقاً. وفي عام 1967 وضح جلياً أن مناشط البحوث الزراعية قد بلغت من الأهمية والحجم والمسئولية ما يستوجب الاستقلال الفني والإداري. قاد هذا التوسع الكبير في مجال البحوث الزراعية في عام 1967 إلى استحداث هيئة البحوث الزراعية كمؤسسة عامة شبه مستقلة بموجب قانون 1967 والمعدل لعام 1977، تجمع تحت إدارتها كل محطات البحوث والمراكز التخصصية بغرض القيام بالأبحاث الزراعية التطبيقية بما يتلاءم وخطة التنمية الزراعية بشقيها النباتي والحيواني. ونتيجة للتنظيم الجديد تم ضم وحدات البحوث في مجالات تصنيع الأغذية، والأسماك والحيوانات الوحشية والغابات والمراعي إلى هيئة البحوث الزراعية.

وفي سياق عملية تطوير البناء المؤسسي للدولة تم إنشاء وزارة العلوم والتكنولوجيا في عام 2001 لتجمع بين أروقتها كل المؤسسات البحثية التابعة للوزارات الأخرى من أجل التنسيق بين مختلف الجهات المهتمة بالبحث العلمي مما يقلل من الازدواجية ويرشد استخدام الموارد المادية والبشرية ويعمل على تركيز الجهود وتوجيهها نحو التنمية الاقتصادية المستدامة. ومنذ ذلك التأريخ أصبحت هيئة البحوث الزراعية جزء من وزارة العلوم والتكنولوجيا كجهة وطنية مسئولة عن ترجمة التوجهات الإستراتيجية للدولة في مجال تنمية وتطوير الإنتاج الزراعي من خلال القيام بالبحوث والدراسات العلمية والتطبيقية في المجالات الزراعية المختلفة واعتماد نتائجها ونشر مخرجاتها على مختلف الفئات المستفيدة عبر مراكزها ووحداتها المتخصصة ومحطاتها البحثية المنتشرة في مختلف مناطق البلاد. وفي عام 2010م عادت هيئة البحوث الزراعية إلي وزارة الزراعة والري لتأمين التنسيق الوظيفي مع الإدارات الأخري ذات الصلة وأصحاب المصلحة.

 الرؤية:

تسعى هيئة البحوث الزراعية إلى تأسيس نظام بحثي متكامل قادر الاستفادة من الفرص المتاحة ومواجهة التحديات والمعوقات المتزايدة للتنمية الزراعية المستدامة والاستجابة للمتغيرات السياسية والاقتصادية والاجتماعية على المستوى الوطني والإقليمي والعالمي.

الرسالة:

القيام بالبحوث الزراعية لتلبية احتياجات خطط التنمية الزراعية المستدامة في السودان والمتمثلة في النهوض بالإنتاج الزراعي بشقيه النباتي والحيواني من خلال إنتاج تقانات ومعارف زراعية  مطورة مرتبطة بسياسات زراعية ملائمة واستخدام امثل للموارد الطبيعية .

الغايات :

1.      الإسهام في تحقيق الأمن الغذائي وإزالة الفقر

2.      الإسهام في تحسين الدخل القومي

3.      تطوير واستدامة الإنتاج الزراعي

4.      تصنيع الإنتاج الزراعي لزيادة دخول ورفاهية المنتجين

5.      الإسهام في زيادة صادر المنتجات الزراعية

6.      الإسهام في تحقيق عدالة وتوزيع الدخول

7.      الحفاظ على الموارد الطبيعية

الأهداف الإستراتيجية:

1.   إنتاج تقانات ومعلومات ذات جدوى اقتصادية ومستوفية لمواصفات الجودة في مجالات إنتاج المحاصيل، الغابات، المراعي، تصنيع الأغذية وصيانة الموارد الطبيعية خاصة الأراضي والمياه.

2.      توسيع دائرة البحث ليتسق مع الحاجات البحثية للسلع والنظم الزراعية المتعددة .

3.      ربط أجندة البحث بالواقع المتاح من موارد القطاع الزراعي وبالتناغم مع مبدأ البحث بدافع الحوجة.

4.      الاعتبار الكافي لتفاعل أجندة البحث مع نظم الإنتاج، التصنيع والاستهلاك ليتسنى تطبيق مخرجات البحث.

5.      التأكيد على مساهمة البحوث والمخرجات المستهدفة على البيئة والتنمية المستدامة.

6.      الاهتمام بالبحوث الموجهة نحو الأمن الغذائي والحد من الفقر .

7.      الاهتمام بالبحوث الموجهة لتوفير فوائض للصادر .

8.      تحسين أساليب إنتاج وحفظ التقاوي.

9.      تطوير طرق تنمية الموارد الإحيائية من خلال تبني أساليب التقانات الحيوية والهندسة الوراثية وتوظيفها لخدمة الموارد النباتية.

10.  المساهمة في نقل وتوطين التقانة للمنتفعين.

مركز بحوث التقانه والسلامة الحيوية

arcbiotech
يمثل المركز معملاً مرجعياً للكشف عن المواد المحورة وراثياً، وينظم إنتاج وتداول هذه الكائنات، بما يمكن السودان من تطبيق بروتوكول السلامة الحيوية. يمثل المركز أهم آليات تحديث البحث العلمى فى ظل معاناة العالم من ضعف فى الإنتاجية ونقص الإنتاج وشح فى الموارد والتغيرات المناخية فى ظل الزيادة المضطردة فى السكان »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

75,551