موقع الأستاذ عبد الفتاح أمير عباس أبو زيد

موقع لغوي أدبي تربوي قبمي

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (العلق:1)
جميل أن تزرع وردة في كل بستان لكن الأجمل أن تزرع ذكر الله على كل لسان
مهارة القراءة والكتابة
أعطيتك من وقتي فاعطني من وقتك لأعلم ابنك
فأنا لم ابخل عليك بخبرتي على مدار 27 سنة فلا تبخل على بوقتك من أجل ابننا
القراءة والكتابة أولا وبعد ذلك كله يهون والأساس هو فهم أقسام الكلام " اسم فعل حرف"
تدريس الطلاب لأسماء الحروف ألف ، باء ،غين ، سين ، زاي تسبب لهم بعض المشاكل والبلبلة لا بل كل المشاكل أثناء التهجئة .
فالتهجئة أساس القراءة والكتابة وأسماء الحروف والحروف الساكنة هي مشكلة التهجئة وسبب رئيس لضعف القراءة والكتابة والذي يؤثر على المواد الأخرى كالرياضيات
نعرف الطالب اسم الحرف فقط ثم نتركه
التركيز على الحركات مع الحروف أولا
الفتحة مع الفعل الماضي " كـَتـَبَ جلس غسل أكل "
الفعل الماضي المكسور الوسط " شرب لعب حزن "
الفعل المضارع المرفوع بالضمة يكتبُ نكتبُ أكتبُ تكتبُ
الأسماء المضمومة مُــــــعلم مُــــــوسى
ثم مع المدود كصورة بصرية بدون تهجئة حسب النظام الصوتي
الابتعاد عن البدء بتدريس الحرف ساكن والبدء مع الحروف بحركة الفتحة ثم الضمة ثم الكسرة
تدريب التلاميذ على التنوين مع الحروف الكبيرة في النهاية وذلك للتفريق بين النون الساكنة والتنوين وخاصة تنوين النصب والتي تكتب على الحرف السابق مثلا خبزًا وليس على الألف لعدم التقاء ساكنين
أنا لا أعتب على الطالب عندما يكتب إبراهيم بدون ألف " براهيم " " برهيم "
أو يكتب إيمان " يمان " أو يكتب أسرة " وسرة" للتأكد جرب مع ابنك
السبب :
انه قد تعلم أن الحرف الساكن بْ .... إبْ عند لفظة يلفظ مقطع وليس حرف .
أرأيتم الالتباس الذي حصل ولماذا يجب البدء بالحرف المتحرك؟
التفريق بين الحرف المتحرك والمد الطبيعي عبر عبير سمر سامر
التركيز على المقطع الساكن كصورة
لماذا تغدق على ابنك بالألعاب وتبخل عليه بتوفير مكتبة صغيرة تحتوي مجموعة من القصص
والبرامج التعليمية المحوسبة المتنوعة ومعاجم وقاموس للغة العربية والانجليزية لزيادة الثروة اللغوية عنده
اعتب على الأهل والمعلمين والمعلمات الذين يحجرون التفكير عند الطفل
مثلا عندما تمر على الطالب كلمة صعبة يعطي المعنى مباشرة
وعندما اسأله يقول لضيق الوقت أهذا جواب ؟
إنَّ كل الناس يعرفون ما يفعلون، ولكن قلة منهم يفعلون ما يعرفون
كل وقتنا لإرضاء الناس وننسى ........ وبعد أن يمضي قطار العمر أسف قطار العلم نفطن لأطفالنا
أين القاموس وهل القاموس حجارة كريمة تخبأ في القاصات كما تركن الكتب في المكتبات للغبرة وليس للعلم والعبرة
التركيز على أدوات الربط كحروف الجر والعطف والنواسخ ...... كصور بصرية لتنمية مهارة القراءة السريعة والطريقة العكسية للقراءة لزيادة الانتباه والذاكرة
تدريس قواعد اللغة العربية كأنماط لغوية مثلا: المضاف والمضاف إليه بينهما حرف جر مقدر خاتمُ فضةٍ قلمُ رصاص ٍ وهكذا مع أنماط لغوية مشابهة مع القراء والكتابة والإملاء
التخيل والقراءة السريعة
فعندما اعلمه كلمة باص عند القراءة يتخيل الباص وترسم عنده في الذاكرة طويلة الأمد كصورة بصرية يقرؤوها مباشرة بدون تهجئة
لا تتسرع وتقول أن هذا بصم فأنا لا أصل إلى هذه المرحلة للقراءة المسترسلة السريعة إلا بعد الفهم والاستيعاب وإتقان الحركات وتشكيل المدود والقراءة بدون تشكيل النابعة من الفهم
لدي تجربه قد تفيد البعض ، و أيضا هي أساسيه لسهوله تدريس التهجئة و القراءة
التركز على القضايا الإملائية كفهم وليس بصم " اللام القمرية والشمسية التاء الضمائر وظرف الزمان والمكان والإلف الممدودة والمقصورة مثلا: العصا لمن عصى
العصا: من عصوان " المثنى" تقلب الواو إلى ألف ممدودة
عصى : من يعصي " المضارع" تقلب الألف المقصورة إلى ياء
التهجئة تبرز وبشكل كبير عندما يبدأ الطفل باستعمال القاموس أو لوحة المفاتيح على الحاسوب فكلما تطورت التهجئة عند الطفل بصرياً فأنه يستطيع وبقدر أكبر القدرة على القراءة والكتابة
وللحوار بقية اذ وجدت التغذية الراجعة منكم وبكم ازداد خبرة
أسال الله أن يكتب عملي وعملكم هذا في ميزان حسناتنا وأن ينفعنا به.. بما نقدمه من أجل الخير
صعوبات التهجئة
مهارات التهجئة:
v تمييز الحروف الهجائية.
v تمييز الكلمات.
v نطق الكلمات بشكل واضح.
v تمييز التشابه والاختلاف بين الكلمات.
v تمييز الأصوات المختلفة في الكلمة الواحدة.
v الربط بين الصوت والحرف.
v تهجئة الكلمات.
v استنتاج قواعد لتهجئة الكلمات.
استعمال الكلمات في كتابة الإنشاء استعمالاً صحيحاً من حيث التهجئة.
عوامل صعوبات التهجئة:
تنجم معظم أخطاء التهجئة من العوامل التالية:
1. الذاكرة البصرية:
يرتبط عدد كبير من صعوبات التهجئة التي يواجهها الطلبة الذين يعانون من صعوبات في التعلم بمشكلات في الذاكرة البصرية، إذ يواجه هؤلاء الطلبة صعوبة في تذكر الحروف وفي كيفية ترتيبها في الكلمات، ولذلك فهم يرتكبون أخطاء متنوعة في تهجئة الكلمات التي يصعب عليهم تصور ترتيب الحروف فيها، وهناك طلاب يغيّرون مواقع الحروف في الكلمة بسبب ضعف في الذاكرة البصرية التي تمكنهم من معرفة تسلسل الحروف في الكلمات، فتراهم يستذكرون شكل كل حرف ولكنهم يخطئون في ترتيب هذه الحروف عندما يكتبون كلمة أو أكثر، يواجه الطلبة الذين يعانون من مشكلات في الذاكرة البصرية صعوبات في الاحتفاظ بالصورة البصرية للكلمات، وهذا ما يجعل استذكار هذه الصورة صعباً عليهم، ومن أفضل طرق علاج هذه المشكلة استخدام طريقة فيرنالد، ويمكن لوسائل الربط الصنعية Mnemonic أي ربط الذاكرة البصرية، ولكن بعض هذه الوسائل قد يكون أصعب من تعلم تهجئة الكلمات نفسها.
2. المهارات الحركية: يواجه بعض الطلبة من ذوي صعوبات التعلم صعوبات في تنفيذ الحركات المتتابعة اللازمة لكتابة بعض الحروف.ويعاني هؤلاء الطلبة من عدم القدرة على تذكر الحركات في أثناء كتابة الكلمة وقد ينسوا أيضاً كيفية حركة اليد في كتابة بعض الكلمات.وعند التهجئة، ولابد للطالب من معرفة كل التفاصيل المتعلقة بكتابة الكلمة، إذ لا يكفي تمييز الكلمة كما هو الحال في القراءة، ويشبه فيرنالد الفرق بين ------- والتهجئة بالقدرة على تمييز شخص بمجرد مشاهدته ومحاولة وصفة بدقة بعد انصرافه بفترة من الزمن
3. تكوين المفاهيم السمعية:
يواجه عدد من الطلبة ذوي صعوبات التعلم الذين يعانون مشكلات في المعالجة والتحليل السمعيين من متاعب في تحليل التتابعات والأنماط الصوتية المختلفة في محاولاتهم لتهجئتها.
أنماط صعوبات التهجئة
تدل عملية تحليل أخطاء الطلبة الذين يعانون من صعوبات التعلم عن وجود أخطاء من أبرزها:
إضافة حروف لا لزوم لها.
حذف بعض الحروف الموجودة في الكلمة.
كتابة الكلمة كما كان الطالب ينطقها وهو طفل.
كتابة الكلمة في ضوء لهجة الطالب.
عكس كتابة بعض الكلمات.
التعميم الصوتي.
عدم التمييز بين ترتيب الحروف في الكلمة.

تعتبر القدرة على التهجئة مهارة معقدة ذات جوانب مختلفة، ويمكن النظر إلي أربعة
عوامل تؤثر على القدرة على تهجئة الكلمات:
1. القدرة على تهجئة الكلمات التي يتطابق لفظها مع تهجئتها .
2. القدرة على تهجئة الكلمات التي تشتمل على جذور ولواحق أو سوابق باستخدام قواعد ربط هذه الأجزاء مع بعضها بعضاً .
3. القدرة على مشاهدة كلمة ثم كتابتها فيما بعد.
4. القدرة على تهجئة بعض الكلمات التي يختلف لفظها عن كتابتها اختلافـًا كبيراً والتي تشكل صعوبة للطلبة الأسوياء أيضاً.
صعوبات تعلم والتهجئة وأسبابها
وطلاب ذوي صعوبات تعلم يستصعبون التهجئة لعدة أسباب:
1. صعوبات لغوية وصعوبات في الوعي الصوتي هذه الصعوبات يمكن أن تؤدي الى تشويش عملية تحليل مبنى الكلمة.
2. نقص في الادراك البصري والذاكرة البصرية: كي تتم عملية التهجئة بشكل صحيح يجب استعمال الذاكرة البصرية واستراتيجيات بصرية ترمز الى طريقة التهجئة مثلاً: تذكر جذر الكلمة، وتذكر شكل الحرف في بداية الكلمة وفي وسطها ونهايتها.
3. نقص في الادراك السمعي والذاكرة السمعية:- مثلاً صعوبة في تذكر أصوات الحوف، في تحليل الأصوات مثلاً بو= ب+ و وفي بناء كلمات من مقاطع.
4. مشاكل في الملائمة بين الذاكرة البصرية والذاكرة السمعية بسبب صعوبات في القراءة وصعوبة اعطاء شكل الحرف صوته المناسب.
5. صعوبة في الذاكرة الحركية.

تطوير مهارات التصور في عملية التهجئة
تعتبر الذاكرة البصرية إحدى أكثر العوامل ارتباطاً بالقدرة على التهجئة والتي تعني القدرة على التصور أوالتخيل أوالقدرة على تخيل تسلسل الحروف في الكلمة.فالأطفال الذين يعانون من صعوبات شديدة في التهجئة والقراءة يواجهون صعوبات بالغة في تذكر شكل الكلمة وباستخدام التمرين والتدريب يتمكن هؤلاء الأطفال من تحسين تذكرهم للكلمات .
* أما بالنسبة للأطفال الذين يعانون من صعوبات شديدة في التهجئة،فقد استخدمت معهم الإجراءات العلاجية التالية بشكل واضح :
1-اكتب كلمة غير معروفة للطفل على اللوح أوعلى ورقة ومن ثم لفظها .
2-الطلب من الطفل أن ينظر إليها ويسميها .
3-اطلب منه أن يتتبع أحرف الكلمة ويرسمها في الهواء بينما هو ينظر إليها،اسمح للطفل أن يسمي كل حرف من حروفها.ويسمح هذا الإجراءللطفل تصور الكلمة بشكل أكثر دقة .
4- أمسح الكلمة أو قـم بتغطيتها واطلب منه أن يرسمها في الهواءويقرأها في نفس الوقت .
5- أعـد الخطوة الثالثة إذا كان ذلك ضرورياً .
6-أجعل الطفل يتتبع الكلمة ويلفظها في نفس الوقت إلى الحد الذي يشعر فيه الطفل بأنه قادر على تذكرها بشكل صحيح .
7-اطلب من الطفل أن يكتب الكلمة من الذاكرة وينطق بها ،أعد هذا الإجراء عند الضرورة .
8- درس كلمة أخرى بنفس الطريقة .
9-اطلب من الطفل أن يرسم الكلمة الأولى في الهواء ومن ثم يكتبها من الذاكرة .
- إذا فشل أعـد الخطوات 2 إلى 7 .
10-عندما يكون الطفل قد تعلم تهجئة الكلمة الأولى وكلمة أخرى من الذاكرة،اكتب الكلمة في الدفتر الخاص بتقدم الطفل،ويعتبر هذا الدفتر سجلاً خاصاً بالطفل وكذلك برنامجاً للمراجعة,ويمكن استخدامه أيضاً لتسجيل عدد الكلمات التي تعلمها الطفل كل يوم .
11- استخدم الكلمات المتعلمة في الجمل والواجبات المدرسية حيثما كان ذلك ممكناً
12- التدريب على التعبير الشفوي مع الصغار والكتابي مع الكبار يساعد على القراءة من جهة والتهجئة من جهة أخرى.

ما رأيكم واقتراحاتكم دام فضلكم ؟

 

amer123123

اللهم احفظ المسلمين من شر وسوء المنافقين والخونة والعملاء والكافرين يارب

  • Currently 5/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 2713 مشاهدة
نشرت فى 10 يونيو 2014 بواسطة amer123123

ساحة النقاش

عبد الفتاح أمير عباس أبوذيد

amer123123
موقع لغوي تربوي وأدبي وقيمي الرؤية والرسالة والأهداف: رؤيتنا: الرؤية : الارتقاء بالمنظومة التعليمية والتربوية بما يؤسس لجيل مبدع منتمٍ لوطنه معتزاً بلغته فخوراً بدينه رسالتنا: السعي لتقديم خدمات تربوية وتعليمية ذات جودة عالية بتوظيف التقنية الحديثة ضمن بيئة جاذبة ومحفزة ودافعة للإبداع الأهداف التي نسعى إلى تحقيقها · إعداد »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

10,865,698