أسس وقواعد الرواية والدراما من القرآن .. فتحى حسان محمد

أسس الدراما

البداية - الابتلا - الزلة - العقدة - الانفراجة - التعرف - النهاية

العقدة

    العقدة بمعناها العام عدم قدرة البطل على الفعل بيسر وسهولة ، وهما ينتجان من عمل بُذل فيه مجهود جبار ولكنها تصل إلى طريق مسدود ، ولا تأتى نتائجها المتوقعة المرجوة ، نتيجة مصارعين أقوياء أفسدوا عليه نتيجة عمله ، أو شيء أُدخل عليه فعطله ومنعه بل وسدوا أمامه الأبواب ، مما يصعب فعل البطل ولا يعرف كيف يتمه بالشكل الذى يريد ، بل تشل حركته وتقيد قدرته وتحد من حركته 0

    العقدة ما تتوسط أفعالا قبلها وأفعالا بعدها وتعقد بينهما برباط قوى كعقد الخيط الرفيع ، وكأن خط الأحداث عبارة عن خيط رفيع له طول معين ، يبدأ من البداية يتم تعقيده عقدة بالابتلاء ، تليه عقدة بالزلة ، حتى الوصول إلى الذروة أى التعقيد القوى الكامل التام ، ثم بعدها سلسلة من فك هذه العقد واحدة بالانفراجة ، تليها ثانية بالتعرف حتى يعود الخيط فى النهاية و قد حلت عقده ، وما يفكك هذه العقد هى الحبكة التى بها تملك وتضع الثغرات متناهية الصغر التى تنثرها على مكان الأزمة أو العقد فى الخيط الدرامى فتحلها على أساس من الاحتمال المقبول المقنع 0 حيث نشبه الخط الدرامى الذى هو عصب القصة وعمودها الرئيسي  بالخيط ؛ لأنه أقرب شيء للتعقيد ، وذلك لحساسيته ورفعه ودقته وصعوبة صنعه ووصله وجمعه وبسطه دون أن يحدث به خلل،  وخلله لا ينصرف إلا على التعقيد المحكم محتمل الحل لا القطع ، فلو قطع خيط القصة انفرطت مشاهدها وصارت غير مقنعة مطلقا 0 وأنت أول ما تصنع ، تصنع التعقيد وتحقق الحبكة للتشويق والإثارة والانتظار والحيرة وربطنا نحن بمجريات الأحداث ،  والتفكير وطرح الحلول المتعددة ،  والتضرع إلى الله منا نحن ومن البطل الخير نفسه ؛ ليخرج مما يلاقيه من أبواب مغلقة ، وطرق مسدودة  ومصارعين أقوياء لهم الغلبة والحظوة  بالحبكة يتم الحل0

وتتكون من :

بداية العقدة : الوصول من مجموع الأحداث والموانع والعوارض إلى التعقيد التام 0 وفيها يحتار البطل نفسه فى كيفية الخروج منها وحلها ليواصل طريقه نحو حاجته التى لم تتحقق بعد ، كما أنها تكون محيرة بالنسبة للمشاهد أيضا ، وفيها يتحد المشاهد مع البطل اتحادا كاملا  ، ويفكر معه فى كيفية الخروج من هذه العقدة المستحكمة ،               ولا يكون من سبيل للمشاهد لمشاركة البطل الذى يحبه ويجله ويخاف عليه ويشفق ويرأف ويتعاطف معه إلا التضرع إلى الله رب العالمين الذى هو القوة العليا حتى تعين وتساعد القوة الضعيفة وهو البطل للخروج من عقدته وتفتح له ثغرة ينفذ منها نحو طريقه الذى منه يستطيع أن يحصل على حاجته0

عقدة العقدة : انغلاق الحلول فى وجه البطل تماما ، وتتعطل وتفسد جميع مقوماته المادية والعقلية والجسدية ، والتى يحاول أن يفعلها ويستفاد منها قدر الإمكان ، ولكن المصارعين لا يعطونه فرصة للنفاذ وإبداع طرق للحل ، حتى وصوله إلى العجز التام واعترافه بذلك ، ولا يكون أمامه من باب للحل سوى باب واحد ألا وهو الاستعانة بالقوة العليا التى هى الله فيلجأ إليه 0 العجز التام واعترافه بذلك ولجوءه إلى الله هو ما يؤصل بطولة البطل ، وتضعه فى مكانه الصحيح بين البشر مثلنا لا فى مصاف الملائكة القادرة على فعل مالا نقدر عليه نحن والبطل واحد منا ، وهى التى لا تخرج البطل من إنسانيته إلى الأسطورة ، والتى إن فعلها لما صدقناه وما اقتنعنا بمردود فعله المستحيل ، والذي يحققه بنفسه وأدواته فيصبح ممكنا ولكنه غير مقنع لنا ، وعدم الإقناع يأتي من أنه لم يستعن بالقوة العليا التى لم تتدخل وتساعده أو تقيض له من يساعده 0 وعليه فلا يجد البطل من سبيل أمام هذا التعقيد سوى الاستعانة بالله رب العالمين ليساعده فيما هو فيه0

حل العقدة:  تظهر بوادر الحل المستحيل من خلال شخوص آخرين هم أيضا فى مشكلة ما ، تعتمد فى حلها على ما يمتاز به البطل سواء علمه أو عمله أو خبرته أو قوته أو سمعته أو صدقه أو أمانته أو إخلاصه أو شرفه أو عقيدته ، على شرط أن يكون هنالك من يعرف عنه ما يمتاز به حتى يقترحه عليهم عند الحاجة وفى اللحظة المناسبة ، أو حين الحاجة إلى طلبه ، فيظل الحل متوقفا ولكنه صار محتملا على الأقل بالنسبة لنا نحن المشاهدين ، وهو كفيل بإقناعنا لأننا نحن الذين نعرفه ونقترحه ونتمناه أن يحدث ، ولابد له أن يحدث ويستجيب المؤلف لاقتراح المشاهدين وتحقيق رجائهم فذلك مدعاة لسعادتنا وفرحنا ، لأننا نشعر من داخلنا أن الله عندما تضرعنا له من أجل البطل استجاب لتضرعنا ولم يردنا خائبين ، مما يعظم داخلنا الإيمان ويحبب إلينا التضرع واللجوء إلى الله الذى نشعر ونتأكد أنه قريب منا يستجيب دعوة الداعى إذا دعاه 0

    عظم العقدة يأتي من إلجاء البطل لله ، إلجاء البطل الذى هو مفترض أقوى وأحسن وأجل منا وبما يتمتع به من مميزات عنا ، وأدوات قوى أكبر إلا أنه يوقن ويؤمن أن هنالك قوى أكبر وأعظم منه بكثير ، ولا يستكبر أن يتضرع ويتذلل لها أن تساعده دون أن يضع للجوئه أنه يقلل منه ويسحب من رصيد البطولة التى يمثلها شيء يذكر ، بل إنه يشعر بالفخر والاعتزاز أنه انتصر على غروره وتكبره وشيطانه الذى تغلب عليه وذهب يستعين بالله مولاه وخالقه – وهذا نبل الصراع الحق - وهو مبعث انتظارنا واكتمالنا إن لم يكن تأكدنا من أن شيئا سيقع يقود إلى الحل ، وأن تسلط الضوء وتنوه أنه ربما يقع حادث مفاجئ بعيدا عن البطل يكون له دخل به 0

     وقد جاء فى الحيث : حَدَّثَنَا يَعْقُوبُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ حَدَّثَنَا أَبُو عَاصِمٍ أَخْبَرَنَا ابْنُ جُرَيْجٍ قَالَ أَخْبَرَنِي مُوسَى بْنُ عُقْبَةَ عَنْ نَافِعٍ عَنْ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا عَنْ النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قَالَ : خَرَجَ ثَلاثَةُ نَفَرٍ يَمْشُونَ فَأَصَابَهُمْ الْمَطَرُ فَدَخَلُوا فِي غَارٍ فِي جَبَلٍ فَانْحَطَّتْ عَلَيْهِمْ صَخْرَةٌ ، قَالَ فَقَالَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ادْعُوا اللَّهَ بِأَفْضَلِ عَمَلٍ عَمِلْتُمُوهُ ، فَقَالَ أَحَدُهُمْ اللَّهُمَّ إِنِّي كَانَ لِي أَبَوَانِ شَيْخَانِ كَبِيرَانِ فَكُنْتُ أَخْرُجُ فَأَرْعَى ثُمَّ أَجِيءُ فَأَحْلُبُ فَأَجِيءُ بِالْحِلابِ فَآتِي بِهِ أَبَوَيَّ فَيَشْرَبَانِ ، ثُمَّ أَسْقِي الصِّبْيَةَ وَأَهْلِي وَامْرَأَتِي فَاحْتَبَسْتُ لَيْلَةً فَجِئْتُ فَإِذَا هُمَا نَائِمَانِ قَالَ فَكَرِهْتُ أَنْ أُوقِظَهُمَا وَالصِّبْيَةُ يَتَضَاغَوْنَ عِنْدَ رِجْلَيَّ، فَلَمْ يَزَلْ ذَلِكَ دَأْبِي وَدَأْبَهُمَا حَتَّى طَلَعَ الْفَجْرُ ، اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنِّي فَعَلْتُ ذَلِكَ ابْتِغَاءَ وَجْهِكَ فَافْرُجْ عَنَّا فُرْجَةً نَرَى مِنْهَا السَّمَاءَ ، قَالَ فَفُرِجَ عَنْهُمْ 0 وَقَالَ الآخَرُ اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنِّي كُنْتُ أُحِبُّ امْرَأَةً مِنْ بَنَاتِ عَمِّي كَأَشَدِّ مَا يُحِبُّ الرَّجُلُ النِّسَاءَ ، فَقَالَتْ لا تَنَالُ ذَلِكَ مِنْهَا حَتَّى تُعْطِيَهَا مِائَةَ دِينَارٍ فَسَعَيْتُ فِيهَا حَتَّى جَمَعْتُهَا ، فَلَمَّا قَعَدْتُ بَيْنَ رِجْلَيْهَا ، قَالَتْ اتَّقِ اللَّهَ وَلا تَفُضَّ الْخَاتَمَ إِلا بِحَقِّهِ فَقُمْتُ وَتَرَكْتُهَا ، فَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنِّي فَعَلْتُ ذَلِكَ ابْتِغَاءَ وَجْهِكَ فَافْرُجْ عَنَّا فُرْجَةً ، قَالَ فَفَرَجَ عَنْهُمْ الثُّلُثَيْنِ 0 وَقَالَ الآخَرُ اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنِّي اسْتَأْجَرْتُ أَجِيرًا بِفَرَقٍ مِنْ ذُرَةٍ فَأَعْطَيْتُهُ وَأَبَى ذَاكَ أَنْ يَأْخُذَ فَعَمَدْتُ إِلَى ذَلِكَ الْفَرَقِ فَزَرَعْتُهُ حَتَّى اشْتَرَيْتُ مِنْهُ بَقَرًا وَرَاعِيهَا ، ثُمَّ جَاءَ فَقَالَ يَا عَبْدَ اللَّهِ أَعْطِنِي حَقِّي ، فَقُلْتُ انْطَلِقْ إِلَى تِلْكَ الْبَقَرِ وَرَاعِيهَا فَإِنَّهَا لَكَ ، فَقَالَ أَتَسْتَهْزِئُ بِي ، قَالَ فَقُلْتُ مَا أَسْتَهْزِئُ بِكَ وَلَكِنَّهَا لَكَ ، اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنِّي فَعَلْتُ ذَلِكَ ابْتِغَاءَ وَجْهِكَ فَافْرُجْ عَنَّا فَكُشِفَ عَنْهُمْ [ صحيح البخارى كتاب البيوع ، رقم 2063 ]

 

البرهان :أن تبنى العقدة سواء فى الحدث (للروائية) أو المشهد ( للدرامية) أو غيرها من الأسس مثل البداية والابتلاء والزلة والانفراجة والتعرف والنهاية  ، بضعف ثم قوة ثم ضعف ، أى ببداية وذروة ونهاية ، تعتبر من الأسس العامة0وبذلك يظهر الفرق بين المشهد واللقطة ، حيث تمثل اللقطة ثلث الحدث أو المشهد ؛ لأنها تبنى إما على بداية أو على تمهيد (ضعف) وإما على ذروة أو عقدة  ( قوة) وإما على نهاية أو حل (ضعف)

 

    الوصول من مجموع الأحداث والموانع والعوارض السابقة إلى التعقيد التام 0 وفيها يحتار القارئ أو المشاهد  ويتحد مع البطل ويفكر معه فى كيفية الخروج من هذه العقدة المستحكمة0

  يوسف فى السجن وليس أمامه من مخرج فتتوقف جميع أحلامه وأهدافه وحاجته0

      فى قصة يوسف : يوسف فى الجب لا يستعين إلا بالله ليخرجه من موت محقق كذلك فى قصة  موسى وانتصاره على السحرة وشق البحر وغيره ، وكذا مع أم موسى التى قابلتها أكبر عقدة حيث تلد ولدها فى سنة قتل الغلمان بأمر من فرعون ، ويوحى الله لها لتخرج من هذه العقدة بأن تضع ولدها فى تابوت وتلقيه فى النهر ، تبعد عنه موتا محتملا لتلقى به إلى موت محقق ، فهل غرق موسى فى النيل ؟ أو هل قتل أو ذبح كما كان يذبح جنود فرعون من مثله من الغلمان  أجب أنت ؟  كذا سيد الخلق وحبيب الرحمن - صلى الله عليه وسلم - عند أشد بلاء وأعقد عقدة استعان بالله وجاءه الحل من عند الله وكشف له الذين جاءوه بالإفك ، فهل نعيب على المؤلف أن يجعل بطله يتضرع وتحل عقدته وإن بدا حلها خيالا ولكنه منسوب إلى الخالق الأعظم فهل تظل خيالا؟! لا أعتقد ذلك على الإطلاق ، وإلا أين الإيمان بالله ؟!!  لا عليك أيها المؤلف بمن لا يؤمن ، فليس عليك هداهم ولا الاستماع لاعتراضهم  ولا الأخذ به وحسبانه رأيا 0

 

من كتاب أسس وقواعد الدراما من القرآن الكريم

مكتبة الانجلو - مكتبة حراء - الآداب

aldramainquran

أسس القصة بصفة العموم الروائية والدرامية: البداية - الابتلاء - الزلة - العقدة - الانفراجة - التعرف - النهاية القواعد : الصراع - الحبكة - التغير - الانقلاب - اللغة المكونات : الاحداث - المكان - الزمان - المؤثرات - الفكر - الفكرة

  • Currently 15/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
5 تصويتات / 2591 مشاهدة
نشرت فى 19 يونيو 2011 بواسطة aldramainquran

ساحة النقاش

فتحى حسان محمد

aldramainquran
أديب روائى ودرامى وكاتب سيناريو، مؤلف كتابيى أسس وقواعد الأدب والرواية من القرآن الكريم ، وأسس وقواعد الدراما من القرآن الكريم ، ومجموعة من سيناريوهات الافلام والمسلسلات التى فى عقالها. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

107,700