علاء الأديب...الموقع الرسمي

الموقع الرسمي للشاعر والناقد والباحث العراقي علاء الأديب

   

 

 

                   شهادة في حضرة الحب           

 

 

الله يشهد ما نسيت هواها

فهو العليم بلهفتي للقاها

 

لا البعد أنساني شجيّ كلامها

أبدا ولا ألهيت عن ذكراها

 

فإلى النسائم كم أذعت لواعجي

وإلى الحمائم كم شكوت هواها

 

قد مسنّي سقم لبعد حبيبتي

وأذابني... شوق إلى رؤياها

 

 

ومن الّليالي كم تخذت منادما..

علّي على طول النوى أنساها

 

منّيت نفسي بالسلوّ فلم أجد

إلا الصبابة  زائدا فحواها

 

ما قد ندمت على العذاب بقربها

لكن ندمت على الأسى بنواها

 

ماذا جنت فجحدتها وهي التي

ما كنت أؤمن بالهوى.. لولاها

 

سمراء ماطابت لعيني غيرها

والعين ماتاقت لغير رؤاها

 

هي لوحة الله التي نصبو لها

فتذيبنا سبحان من سوّاها

 

هي عفّة غرّاء ترفل بالتقى

ومن البراءة منهل عيناها

 

هي مرتع الأحزان مانطقت بها

لولا الزمان وماجنت دنياها

 

لا سامح الله الزمان وغدره

إنّ الزمان بغدره.. أضناها

  

كالزهرة الفيحاء يقطر عطرها

للنا شقين.. وجرحها أدماها

 

وهي العفيفة والضعيفة..والرقي

قة  ما جنت  فتأسرت لأساها؟

 

أأكون مثلك يازمان نذالة 

وأدير وجهي ناكرا حسناها

 

وأصدّ عمّن لاأهيم بغيرها ..

وأنوء فيمّن استميل رضاها

 

ياسائلا  عنّي وعن خبري أنا

روح تتوق وخافق يهواها

  

أنّي لأطمح أن تعيش بخافقي..

ويطيب لي أن أكتوي بلظاها

 

ويروق لي أن تستثير عواطفي..

ويمضّ بي.. إن بالغت بجفاها

  

فهي التي منحت فؤادي عمره..

وهي التي أزكت دمي بشذاها

 

إن لم تكن ترضى بقلبي عاشقا

وتخاف أن.... يلتاع في نجواها

 

وتشاء أن أبقى رهين عواطفٍ

مشبوبة وأهيم في ذكراها

 

فلقد تجنت بالبعاد ، وما درت...

إني لأسعد بالممات... فداها

 

وبقربها النيران تصبح جنة

وربى الجنان جهنما لولاها

  

5/7/1989                   

المصدر: قصائد علاء الأديب
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 19 مشاهدة
نشرت فى 17 مايو 2015 بواسطة alaaaladeeb

علاء الأديب

alaaaladeeb
هنا ننثر الحروف زهورا . »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

9,633