ياسمين أحمر - رقية

مدن بوابات العبور نحو عوالم مجهوله لاكمال مسيرة الانسان

*عليها تسعة عشر * ان أهمية رقم تسعة عشر جاءت في سورة المدثر في الآيات التي تلتها تبين انها دلالة تثبت أن القرآن من عند الله وتدحض المشككين به. 

ان أكبر هجمة على القرآن الكريم اليوم هي في ادعاء أنه كتب بدون تنقيط وأن تنقيطه تم بعد سنين بإشراف الحجاج ودعوى كونه غير منقط تقود إلى احتمال تحريفه وعدم وجود جواب شافي غير حفظه في الصدور فتح الباب لاستمرار الجدل وتكاثر الادعاءات. 

حاول البعض ان يرد عن طريق شرح أن القرآن مشفر عدديا وابتدأت العدادات وبرمجيات تعد الحروف وما زادوا الأمور إلا ضعفا وازدادت الثغرات التي ينفذ منها المغرضون. 

ان لأبجدية لم تعتمد ترتيب ألف باء تاء  عبثا فهي كانت احدى محاولات النيل من القرآن والصحيح أن الأبجدية الحقيقية قبلها  تعتمد

أبجد هوز حطي كلمن سعفص قرشت ثخذ ضظغ

و بتشكيل محفوظ لها. 

مهمتنا إثبات أن القرآن اعتمد على هذه الأبجدية بحروفها الثمانية والعشرون. 

يوجد في مستهل بعض السور حروف منفصله لا تشكل كلمة ذات معنى ولم يعرف لها تفسير على كثرة محاولات تفسيرها وهي 

ا ل ر م ط ه س م ق ن ك ي ع ص

وهي اربعة عشر حرفا تحوي حرفين بنقط هما النون و الياء والباقي بدون نقط وما يمييز هذه الحروف كونها تمثل اختصار لجميع الحروف ك رسم اي،شكل الحرف لن يخرج عنها  وهذا أول لفت نظر لوجود حرف النون والياء في تعداد الحروف. 

ومن المعروف اننا عندما نقرأ القرآن نحن مأمورين بأن نستعيذ بالله من الشيطان الرجيم 

*فإذا قرأت القرآن فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم*سورة النحل

وعليها لكي لا يأتي ذكر الشيطان مع بداية السور  وجبت أن نقرأ بسم الله الرحمن الرحمن في بداية كل سورة ما عدا سورة التوبة. 

اذا قمنا بعد عدد حروف آية البسملة لأحصينا تسعة عشر حرفا وقد ورد في سورة المدثر *عليها تسعة عشر* ولدلالة الرقم تسعة عشر على البسملة لتطابق القيمة نجد أنه يدلنا على الجزء الباقي من الشيفرة التي وضعها في رقم تسعة عشر فهو هنا دل أن الحروف أكثر من الأربعة عشر المحصية في فواتح السور وأنه اعتبر حرف الباء حرفا تم عده وبذلك نجد أن الأبجدية التي نزل بها القرآن هي أبجدية أبجد هوز كاملة بخروفها الثمانية والعشرين والجدير بالذكر أن تشكيل أبجد هوز كما هو معتمد  يحل الكثير من اختلافات التشكيل في الكلمات المختلف على اعرابها وتشكيلها فاذا شكلنا اول كلمه مختلف عليها حسب تشكيل أبجد هوز  فسيستقيم اعراب الكلمة التالية التي لن يبقى لها سوا احتمال وحيد ويحل أنه لا شدة إلا على حرف الحاء وبذلك كلمة الله تبقى بلامين وليس ثلاث. 

جهد شخصي هدفه اعطاء أهمية للعدد ولكن ليس الضياع في العد واعطاء اهمية للتشفير ولكن الحل يجب ان يكون بسيطا وواضحا ومرتبا ويكمل بعضه ويشكل ردا حاسما على المشكك ويعتبر رقم تسعة عشر مفتاح مهم لفك التشفير والرد على الهجمات على ديننا الحنيف وفيها اليقين لأهل الكتاب أنه لم يتم تحريفه عند تنقيطه لأنه منقط منذ نزولهويعتمد أبجدية منقطة ومشكلة. 

ورتل القرآن ترتيلا لا صورة لها إلا باعتماد أبجدية معروفة مشكلة لحل اللبث في حال وجوده وتشكل صيغة حاكمة حاسمة فيها كل اليقين. 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 18 مشاهدة
نشرت فى 15 سبتمبر 2016 بواسطة abeeronline

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

19,922