س/ ماهى النتائج المترتبة على مشكلة التلوث؟

- صرف كميات كبيرة من الصرف الصحى والصناعى غير المعالج والصرف الزراعى المحمل بملوثات يؤدى الى ارتفاع نسبة الامونيا والنيترات والفوسفات والحديد والزنك والبكتريا القولونية وغيرها وجمبيعها قد نتسبب فى انتشار الامراض والاوبئة لخطورتها والتى قد تؤدى بحياة الجميع .

ـ المخلفات البترولية نتيجة حركة السفن والشركات البترولية يؤثر على جميع الكائنات البحرية وبالتالى الانسان.

- يؤدى الصرف الصناعى بالبحيرات للمرة الى ارتفاع درجة حرارة المياه ونفوق الاسماك فى هذه المنطقة وكذلك ارتفاع نسبة النيتريت وارتفاع مستوى غازى الاكسجين والنيتروجين عن حدود التشبع يؤدى الى اصابة الاسماك بمرض الفقاعات الغازية المميتة .

- تحول بيئة المياه العذبة الى بيئة مياه مالحه ببحيرة قارون نتيجة لللصرف الزراعى والصحى الوارد من مصرف البطس ومصرف الوادى وزيادة معدل البخر بحرارة الشمس لاتساع رقعة البحيرة وتراكم املاح مياه الصرف ؛ ترتب على ذلك اختفاء معظم المكونات النباتية والحيوانية التى تمثل الغذاء الاساسى للاسماك ؛ كما ان زيادة نسبة ملوحة الماء ادى الى اختفاء معظم انواع الاسماك بالبحيرة فيما عدا الاسماك التى تتحمل درجة ملوحة عالية .

- ارتفاع قاع البحيرات (الاطماء) وانسداد البواغيز يؤثر سلبا على البحيرات وعلى دخول زريعة  الاسماك الى البحيرات وهذا يتطلب اموالا كثيرة لاجراء عمليات التطهير والتكريك اللازمة كان من الممكن الحد منها بتشديد الرقابة على مصادر الصرف المختلفة على البحيرات .

- وجود كمية اسماك قدرها نحو  107,203 طن غير صالحه للاستخدام الادمى تم ضبطها من قبل الادارة العامة للتفتيش على اللحوم والاسماك خلال الفترة من 1 /1 / 2009 حتى 30 / 5 / 2009 مقابل كمية بلغت نحو 56,786 طن خلال الفترة من 1 / 1 / 2008 حتى 31 / 12 / 2008 هذا وقد بلغ عدد المحاضر الخاصة بالاسماك التى تمت خلال الفترة من 1 /1 /2008 حتى 30 / 5 / 2009 نحو 1065 محضر للاسماك الغير صالحة ومحاضر الاسماك الصالحة 48 محضر فقط

وقد افاد المسئولون بالهيئة العامة للخدمات البيطرية بان اسباب ضبط الاسماك غير الصالحة نتيجة لانتهاء الصلاحية او تغير الخواص الطبيعية للاسماك او مخالفة للمواصفات القياسية .

الهيئة العامة للخدمات البيطرية (الادارة العامة للتفتيش على اللحوم والاسماك )

ووزارة الموارد المائية والرى،المعمل المركزى لبحوث الاسماك بالعباسة وتكون مهمة اللجنة تقويم مشروعات الاستزراع السمكى فى الاقفاص بمنخفض وادى الريان من خلال تحليل عينات المياة والرسوبيات والاسماك وتحديد مسببات الامراض ونسب متبقيات المبيدات والعناصر الثقيلة ؛ وقد اثبتت تقارير اللجنة صلاحية المياة فى تربية اسماك البلطى وعدم ظهور اى اعراض مرضية باستثناء ظهور بعض الحالات لجحوظ العين بالاسماك 1.

مما سبق يوصى الجهاز بضرورة دراسة مدى جدوى اقامة او ازالة الاقفاص السمكية، وكذلك بحث امكانية اقامة هذا الاقفاص فى المياة البحرية حتى لا تتلوث مياه نهر النيل (المياه العذبة ) بأى ملوثات او باساليب التغذية الضارة للبيئة والمياه او بالاسماك واحكام الرقابة على هذه الاقفاص وازالة المخالف منها فى ضوء القوانين المنظمة لذلك

التوصيات مخاطبة جهاز شئون البيئة لتفعيل قانون البيئة رقم4 لسنة1994 والمعدل برقم 9 لسنة2009 اللذى يلزم الشركات الصناعية بعلاج صرفها والا تتعرض للمسائلة القانونية لعدم المعالجة للصرف الصناعى

س/ماهى مشكلة الصيد الجائر والمخالف من الصيادين؟ :

تتعرض كثير من المسطحات المائية الى الصيد المخالف وخاصة البحيرات الشمالية من خلال دخول مراكب غير مرخصة  تقوم بمزاولة المهنة ؛ واستخدام شباك للصيد ذات فتحات مخالفة مما يترتب عليه صيد الزريعة مما يعرض البحيرات الى انخفاض المخزون السمكى وبالتالى انخفاض الانتاج من الاسماك .

هذا وقد اشار مسئولو الاتحاد التعاونى للثروة المائية2 بان هناك مشكلة صيد زريعة الاسماك من المصادر الطبيعية لتمويل المزارع السمكية وهى مشكلة جسيمة لانها تحرم البحار من اجيال جديدة من الاسماك ؛ مما ينتج عنه ما فيا و سوق سوداء لصيد الزريعه حيث ان العائد من هذا الصيد يحقق ارباحا تفوق ارباح اى تجارة مربحه .

وفيما يلى سيتم عرض بعض امثلة الصيد الجائر والمخالف

<!--مراكب غير مرخصة.

<!--شباك للصيد ذات فتحات مخالفة.

<!--صيد الزريعة من المصادر الطبيعية.

ماهى بعض الامثلة للصيد الجائر

محافظة الفيوم3

<!--تعرض بحيرة قارون ووادى الريان للصيد الجائر والمخالف بشباك الجر ذات الماجة (الفتحات) الصغيرة مما يؤدى الى تدمير مناطق تكاثر اسماك الموسى

<!--زيارة ميدانية لمحافظة الفيوم خلال تالفترة من 27 / 10 / 2009 حتى 29 / 10 / 2009

<!--الجمعية العمومية للاتحاد التعاونى للثروة المائية المنعقدة فى 21 / 12 / 2008

<!--زيارة ميدانية خلال الفترة من 27 / 10 / 2009 حتى 29 / 10 / 2009

ما هى بعض الحلول لمشكلة التلوث؟

تقوم حاليا الادارة العامة للشئون البيطرية ومنذ شهر أكتوبر 2011م باقامة ندوات عن التلوث بالتنسيق مع الادارة العامة للتطوير والارشاد ومركز المعلومات بالهيئة والمناطق المختلفة على مستوى الجمهورية بمعدل عدد 2 ندوة شهريا وتم عمل ندوة بالفعل بمنطقة السويس بتاريخ25/10/2011م وسوف يتم عمل هذه الندوات تباعا وذلك للتوعية البيئية وللتحذير من مخاطر تلوث المياه داخل جمهورية مصر العربية وتم عمل ندوة ايضا بدمياط فى 19/ 12/ 2011م

ومرفق طيه مقالة على الشبكة العنكبوتية (الانترنت) بخصوص هذا الموضوع من جريدة اليوم السابع

ما هو دور الادارة العامة للشئون البيطرية فى الاعلام؟

بعض الحلول لمشكلة التلوث:-

أكد الدكتور جمال عبده علوان الخبير فى شئون البيئةوأحد القيادات بالهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية، أن خليج السويس تصرف بداخله مياه الصرف الصحى منذ ثلاثة سنوات بسبب تعطل محطة الصرف الصناعى بمنطقة الأدبية وهو ما يهدد الثروة السمكية بالبحر الأحمر وجميع شواطئ الخليج بالانهيار خلال سنوات قليلة.
وأشار خلال الندوة التى أقيمت ظهر اليوم بجمعية السفن واللنشات الآلية بالسويس، إلى أن جميع دول أوربا تعتبر مصر من أهم الدول التى تحتوى على ثروات مائية، وأشار إلى أن الهيئة العامة للثروة السمكية قررت إقامة سلسلة من ندوات التوعية البيئية بالسويس والإسكندرية للتحذير من مخاطر تلوث المياه، داخل جمهورية مصر العربية، ومنها: "خليج السويس – بحيرات الصرف الصحى بالعاشر من رمضان – القمامة المنتشرة على جانبى نهر النيل – مخلفات المصانع".
وأكد أنه لا بد من تعديل قانون الصيد رقم 124، للمحافظة على الثروة السمكية والأسماك بخليج السويس والبحر المتوسط، وقام خلال اللقاء بعرض فيديوهات عن مياه الصرف التى تلقى بخليج السويس، والتى تعد مخالفة صارخة يجب التعامل معها بشكل سريع وإصلاح المحطة بشكل كامل.
يذكر أن جهاز شئون البيئة كان قد وقع عقوبة قدرها 300 آلاف جنيه على محطة الصرف الصحى بمنطقة الأدبية، بسبب عدم التزامها بالاشتراطات البيئة وصرف مياهها بخليج السويس

اليوم السابع.

 

س/ ما هى بعض الحلول لمشكلة التلوث؟

<!--انسكاب النفط أحد المشكلات البيئية مشكلات بيئية وهي اي تغير كيمائي أو نوعي في المكونات البيئية الاحيائية والااحيائية على ان يكون هذا التغير خارج مجال التذبذبات لاي من هذة المكونات بحيث يؤدي الي اختلال في اتزان الطبيعة. ترتبط المشكلات البيئية بصورة رئيسية بالتلوث، كما وتعرف الملوثات بانها اية مواد صلبة أو سائلة أو غازية واية ميكروبات أو جزيئات تؤدي إلى لزيادة أو نقصان في المجال الطبيعي لاي من المكونات البيئية.

تلوث البحار والمحيطات

<!--خلال الثلاثين عاماً القادمة، سيقيم أكثر 6,3 مليار نسمة في الممرات الساحلية، مما سيزيد الضغظ على خطوط الالتحام بين البر والبحر. لقد تعرضت مياه البحار والمحيطات إلى تغيرات بيئية نتيجة عاملين هما :

<!--زيادة تركيزات نسب عدد من المواد والعناصر الموجودة في البيئة البحرية عن نسبها الأصلية مثل (النيتروجين)

<!--إيجاد مواد جديدة لم تعرفها الطبيعة من قبل، ولا حتى في المراحل السابقة للتطور الاقتصادي مثل (اللدائن).

ملوثات البحار والمحيطات:

<!--مياه الصرف الصحي.

<!--المواد الطبية.

<!--الإشعاع النووي.

<!--المبيدات الحشرية والأسمدة.

<!--المواد الكيماوية.

<!--النفط ومشتقاته.

<!--الديناميت.

<!--المواد الصلبة.

ما هى مشكلة التلوث وتاثيرها على الاسماك والحلول؟

اولا:- القوانين المتعارضة (لايجرم القاء الصرف الصحى فى الصرف الزراعى)

قانون 124الصيد يحذر على المزارع السمكيه استخدام مياه الرى ويجب استخدام مياه الصرف الزراعى وسوف يتم تغيره.

<!--محافظة المنوفية:- البحر الفرعونى    .

<!--محافظة الاسماعيلية:- سرابيوم ,(القنطره غرب)   .

<!--محافظة الفيوم:- مصرف الوادى .

<!--محافظة الاسكندرية:- مفرخ الكيلو 21,صرف الفيلات .

<!--محافظة الشرقية:- بحر البقر (ينتهى به الحال الى بحيرة المنزلة),بحيرات الصرف بالعاشر .

<!--كفر الزيات:- (نهر النيل)  

<!--قمامة و مخلفات مصانع.

<!--الوادى الجديد:- المصارف الزراعية , البرك والصرف الزراعى.

<!--السويس:- محطة المعالجة معطلة.

ما هى الحلول لمشكلة التلوث؟

وضع الحلول لمشكلة التلوث

- منع صرف مياه المصارف الزراعيه على البحيرات والصرف الصحى والصناعه والقمامه وتطهير البواغيس وتعميقها للبحيرات .

- تعديل قانون الصيد رقم 124 والذى يحظر استخدام مياه الرى واستخدام مياه الصرف الزراعى ونتيجة تلوث المصارف الزراعية بمياه الصرف الصحى والصناعى .

- توصية الاستثمارات الخاصة فى استزراع الآسماك البحرية مثل الدنيس والاروس والجمبرى وعمل دورات تدريبية بزيادة خبرات المستثمرين فى هذا المجال عن طريق الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية.

- انشاء المزارع البحرية على ساحل البحر الآحمر حيث توجد اراضى شاسعة لهذا الغرض وتوفير الزريعة لها عن طريق عمل مفرخات زراعية .

ما هى بعض الحلول من خلال المؤتمرات:-

من خلال المؤتمر الدولى الاول عن المصايد ومنصات استخراج البترول البعيدة عن الشاطئ بمنطقة السويس.

تعرض ذلك المؤتمر لقضية هامة جدا تؤثر على المصايد المفتوحة تاثيرا شديدا وعليه فقد تم وضع سياسات للاستفادة من البحر واستغلال مصادره بطريقة تنافسية متكاملة وعليه فهناك دراسات قانونية لتنظيم هذه السياسة ووضعها قيد التنفيذ وذلك مع شركات البترول ما بين الحقوق البحرية فى البحار المفتوحة والواجبات فانه توجد انظمة اقتصادية تستفيد استفادة مطلقة من الجرف القارى والساحلى وبالتزامها تجاهه طبقا للاحكام الدولية وهذه الحقوق تمارس فى الانشطة البحرية والانشطة التى تتعلق بخلائق عدة بالاضافة الى المصادر الغير حية مثل المعادن والهيدروكربونات والتى تهم الدول وقد تتسبب فى حدوث نزاعات بين الدول والتى قد تؤثر على السياحة الترفيهية

وعلى سبيل المثال المناطق الحارة ترتبط سياحاتها مع بعض الظواهر البيئية مثل مستنقعات المانجروف او القرم مما قد يفسد البيئة ومما يعتبر احد مساؤى اختيار الموقع واتخاذ القرار فيما يخص النشاط البترولى وعليه يجب وضع كل ما سبق فى الاعتبار وذلك باستدامة مصدر الغذاء والاقتصاد القومى والحكومات بحثت لاخذ المزيد من الرقابة على الانشطة والتى حتى عهد قريب لم تترك فى اجهزتها الخاصة ولم ينتج عنها اثرعظيم والوسائل التى تم اختيارها لكى تبدى هذه الرقابة هى عبارة عن لوائح قانونية وتنظيمية متطابقة للحالة الخاصة فى ضوء التشريعات المنظمة والتقاليد وظاهرة التنمية القانونية محدودة فى اشكال مختلفة منذ عام 1930 والمجتمع الدولى قد ااختبر امكانية تشفير لكل القوانين البحرية وذلك سنة 1958 لاول مرة فى مؤتمر الامم المتحدة

وعليه فان التشريع الدولى استثمر حقوق مطلقة فى الولايات المتحدة تحت تشريعات قومية حيث انه فى ذلك الوقت بدات محاولات لحماية البيئة اذاء توابع هذه الانشطة

التتابعات للاحداث الزمنية لفهم هذه المشكلة والسيادة المطلقة على الحدود لهذا الغرض تشمل خلجان صغيرة ومداخل او مساحات بحرية بين مسطحات الارضية للجزر والارض الاساسية وحالة الارخبيل مثل اندونسيا والفلبين وجزر المالديف والمياه المنحصرة فى ذلك الارخبيل والاراضى المحصورة بينها  والسيادة على تلك الحدود البحرية ترجع الى تلك الدول مع حق الاحتفاظ بالمرور البرئ وفى الوقت الحالى فان الانظمة للجرف القارى تعتبر ذلك الجرف ذو نطاقين

نطاق اقتصادى وهو الاكثر اهمية وبعدما ارتفع سعر البترول  ارتفاعا فلكيا على مستوى العالم فان الاهمية السياسية لكل مصادر الطاقة اصبحت مصدر شك والقرارات عن مزيد من الاستغلال والتنمية قد جعلت اكثر مناسبة وقد عقد اول مؤتمر للامم المتحدة عن البحر سنة 58 ونتج عنه بعض الضوابط للجرف القارى حيث الولايات التى ترغب فى زيادة الرقابة على المصايد وعلى سواحلها والدول القريبة منها مثل الارجنتين وايسلاندا وبعد ذلك حدث اعلان فى السبعينات فيما يسمى بالنطاق الاقتصادى وفى سنة 82 خرج قانون اخر يعارضه ونحن مستمرين فى اضافة اجندة اكثر تنظيما.

 

 

المصدر: د / جمال علوان - مدير عام الإدارة العامة للشئون البيطرية الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية

ساحة النقاش

الموقع الرسمى للإدارة العامة للشئون البيطرية بهيئة الثروة السمكية

Veterinaryfish
الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

94,195