في البنات خصوصاً يجب العناية بنظافة المنطقة المحيطة بالأعضاء التناسلية الخارجية عند الأنثى لمنع حدوث التهابات الجهاز التناسلي فمن الضروري أن يتم تقصير الشعر أو أزالته من هذه المنطقة حتى يسهل العناية بها  وليس من العيب أو الخطأ أن تقوم الفتيات بذلك قبل الزواج .

 

ويجب التشطيف الخارجي يوميا وبعد كل تبرز أو تبول خاصة أيام الحيض ويكون التشطيف من الأمام إلى الخلف أي من اتجاه الأعضاء التناسلية إلى الشرج وليس بالعكس

 

ولأن الجلد في هذه المنطقة في غاية الحساسية فيجب عدم استخدام أي مادة قد تسبب تهيجا للجلد ويكفى جدا الماء العادي أو الماء العادي مضافا إليه قليل من ملح الطعام بحيث تضاف ملعقة من الملح إلى كل لتر ماء.

 

وبعد التشطيف يراعى تجفيف المنطقة تجفيفا تاما ويكون اتجاه المسح من الأمام إلى الخلف أيضا.

 

وبعد التجفيف يتم ارتداء الملابس الداخلية المصنوعة من القطن بحيث يتم تغييرها يوميا ويجب أن تكون تامة الجفاف تتعرض العديد من الإناث لالتهابات فطرية في الجهاز التناسلي والتي قد تتكرر وهذه الالتهابات معظمها التهابات فطرية تسبب هذه الالتهابات ولكن أحيانا نجد أن الفطر يتكاثر بسرعة إذا توفرت لديه المزيد من الرطوبة أو الحرارة  فتحدث الالتهابات والتي تكون على هيئة أفرارات بيضاء سميكة مثل اللبن المجبن مع حدوث حرقان وهرش في منطقة الأعضاء التناسلية الخارجية .

 

وهناك عوامل كثيرة تساعد على حدوث الالتهابات الفطرية

 

  • لبس الملابس الداخلية المصنوعة من الألياف الصناعية والتي لا تسمح بالتهوية الكافية .
  • تبادل لبس الملابس الداخلية مع الآخرين وعدم تجفيف المنطقة بعد الاستحمام أو بعد التشطيف .
  • مسح أو تشط يف المنطقة من الخلف إلى الأمام وبذلك نقل الفطر الذي يعيش حول فتحة الشرج إلى الأمام .
  • استعمال المواد الكيمائية أو المعطرة في هذه المنطقة 

 

 

وعلاج هذه الالتهابات سهل  ولكن يجب أن يتم بسرعة بواسطة الطبيب المتخصص حتى لا تتطور الحالة كما يجب التأكد من استمرار النظافة أثناء الحيض حيث  تكون الأنثى معرضة لحدوث التهابات في الجهاز التناسلي لأن وجود الدم يساعد على نمو الميكروبات وتكاثرها

 

في هذه الفترة تحتاج الأنثى لوجود حفاضه تمتص أفرارات الحيض وقد تكون هذه الحفاضات عبارة عن قطع من القماش  ويجب في هذه الحالة أن تكون مصنوعة من القطن والذي له قدرة أكبر على امتصاص الأفرازات  ويجب أن تكون قد غسلت في ماء مغلي وجففت تماما تحت أشعة الشمس  وأن لا تكون قد أستخدمها أي أحد آخر من قبل مهما كانت درجة قرابتها  وغالبا ما يحتاج الأمر إلى تغيير هذه الحفاضات لأكثر من أربع مرات يوميا حسب غزارة الحيض  لذلك فهناك احتياج لوجود عدد مناسب منها .

 

وهناك أيضا الحفائض الطبية الجاهزة والتي تستخدم لمرة واحدة فقط  ودائما ما تكون نظيفة وجافة وجاهزة للاستخدام وهى مصنعة من مادة لها قدرة كبيرة على امتصاص السوائل ويكون من الأسهل حمل عدد منها في حقيبة اليد أو حقيبة الكتب.

 

وهناك شائعات غريبة وغير سليمة عن استخدام هذه الحفائض فنسمع من يسأل أن كان لها علاقة بالقدرة على الإنجاب في المستقبل .. واستخدام هذه الحفائض الطبية ليس له أي ضرر على الإطلاق  أحيانا قد تحدث بعض التسلخات في أعلى الأرجل عند استخدام أي نوع من الحفائض  وهذا يحدث بنسبة أقل كثيرا في حالة استخدام الحفائض الطبية عما يحدث عند استخدام الحفائض المنزلية .

 

ومن المعتقدات الخاطئة أيضا عدم الاستحمام أثناء الحيض  وهذا اعتقاد ضار فالاستحمام مطلوب وضروري أثناء الحيض  للتخلص من تغير رائحة العرق أثناء الحيض

 

المصدر: د.عزة عشماوى
  • Currently 55/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
17 تصويتات / 2697 مشاهدة

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

321,365

بوابة صحة المراهقين

Teenhealth
»
مع تطور الأدوات من حولنا  نحاول فى هذا الموقع التأكيد على "حق الحصول على المعلومات وما يشكله ذلك من اولى وأهم خطوات الوقاية وممارسة سلوك صحى وسليم" 
فإننا نتمنى ان نساهم فى إثراء المحتوى المتعلق بقضايا المراهقين  والتأكد من وصول المعلومة الصحيحة الكاملة. ويسعدنا ان نستقبل اقتراحاتكم وآرائكم على البريد الاكترونى التالى:
[email protected]

كما يمكنكم الانضمام الى صفحتنا على
Facebook

undefined

اضغط هنا


Free counters!