أنهار: أفريقيا الرئيسية

نهر النيل

يختلف نهر النيل عن بقية أنهار العالم بأنه ينبع من الجنوب ويسير باتجاه الشمال ليصب في البحر المتوسط، وتبدأ منابعه من دائرة عرض (4) جنوباً حيث ينبع رافد رفوفو من الحافة الشرقية للأخدود الغربى ثم يصب في نهر كاجيرا الذي تنساب مياهه في بحيرة فكتوريا ويعد كاجبرا الممون الرئيسي لنهر النيل بمياه دائمة عن طريق البحيرة من مخرجها الوحيد الذي يبدأ فيه نيل فكتوريا مندفعاً ليدخل منطقة مستنقعية كبيرة تتوسطها بحيرة كيوجو – كوانيا ثم يخرج منها نيل فكتوريا ويسير لمسافة قصيرة ثم يخترق سطح هضبة البحيرات إلى الأخدود الغربى مروراً بمساقط مائية كشلال مورشيسون وبعدها يدخل بحيرة ألبرت التي تتغذى كذلك من مياه هضبة البحيرات ثم يخرج من هذه البحيرة باسم نيل ألبرت فيسير حتى شمال أوغندا وبعد الحدود الاوغندية يسمى ببحر الجبل حيث تكثر السدود النباتية في مجراه، ويسير حتى يلتقى ببحر الغزال الذي ينبع من منطقة تقسيم المياه وبين رافد الكونغو ويسمى النيل الأبيض بعد التقائه في بحر الغزال حتى يصل إلى الخرطوم حيث يعانق النيل الأزرق الذي ينبغ من الهضبة الحبشية وتعد مياهه قريبة جداً لأقليم النوبة ومصر، ويبلغ تصريف النيل الأزرق ذروته في شهر أغسطس حوالى (7600م 3 ) في الثانية بينما يصل إلى (881م 3 ) في الثانية في موسم قلة الأمطار، أما تصريف النيل الأبيض عند الخرطوم فيصل إلى (1040م 3 ) في الثانية في نهاية موسم الأمطار وينحفض إلى (380م 3 ) في الثانية في فصل الجفاف ويفيض النيل الأزرق طبقاً بسبب الأمطار الغزيرة الساقطة على هضبة الحبشة وبعد التقاء النيل الأبيض بالنيل الأزرق يكونا نهر النيل الذي يلتقى مع روافد عطبرة بعد (300 كم) وينبع عطبرة من الحافة الشمالية الغربية لهضبة الحبشة، ويتميز نهر النيل بعد الخرطوم بضيق مجراه عبر منطقة تعتبر من أكثر المناطق العالم جفافاً حيث يفقد النهر كميات كبيرة من مياهه بسبب التبخر ثم يعترض مجراه 6 جنادل وهي بربر جروى، دلجو، حلفا، اسوان، وهي عبارة عن صخور جرانيتية صلبة مما يدفعه إلى شطر مجراه إلى عشرة مسالك تفصلها بضع كيلو مترات وبعد أسوان تقل سرعة النهر وتكون مياهه قليلة وهادئة حتى مدينة القاهرة وبعدها يتفرع النهر إلى فرعين دمياط ورشيد اللذان يخترقان دلتاه ليصبا في مياه البحر المتوسط .

نهر الكونغو

في الأزمنة الحديثة ظهر حوض نهر الكونغو على شكل بحيرة شاسعة بين كنشاسا ومتادى، واستمرت هذه البحيرة حتى أوائل القسم الثاني من الزمن الرابع بعد الفترة الجليدية، واستمر بوضعه هذا حتى استطاعت البحيرة أن تحضر لها مخرجاً غرب كنشاسا ويعتبر ثانى أنهار أفريقيا من حيث الطول وأولها من حيث مساحة الحوض، وينبع من حافة الهضبات المحيطة به ويمثل شكلاً مستطيلاً كان مسؤولاً عن تشكيل وضعه الهيدرولوجى حيث يعد ذا جريان مائى منتظم، ففى الشمال هضاب الكاميرون وافريقيا الوسطى، أما في الشرق فالحافات الغربية للأخدود مع بحيراته، ومن الجنوب حافات الهضبة الجنوبية وذلك يغذى النهر بشكبة هائلة تصله من مختلف الجهات وأهمها الشمالية والجنوبية،و تعد رافد اوبنجى ومونجالا وسانجا وايتميبرى، ويعد الاوبنجى أكبر روافد النهر الشمالية ويتغذى بواسطة نهرين أولهما يومو والذي ينبع من خط تقسيم المياه بين النيل والكونغو، أما الثانى فهو نهر اويلى الذي ينبع من حافات الاخدود عند نقطة التقاء الحدود السودانية الاوغندية والزائرية، ويلتقى النهران عند ياكوما حيث يكونا الاوبنجى فيسير مع حدود افريقيا الوسطى ويلتقى في نهر الكونغو عند بحيرة تومبا، أما الروافد الجنوبية التي تعد مسؤولة عن موجة المد العالى في الخريف والشتاء وهي روافد كثيرة مثل كاساي، لومامى، لويلاكا، وأهمها هو كاساى الذي يعد شبكة نهرية كبيرة يتغذى من هضبة انجولا ويصل إلى الكونغو بعد سيره باتجاه الشمال في شرق ليوبولدفيل بعدها يضيق مجرى النهر وتنتشر فيه المساقط المائية وأهمها شلالات ليفنحبسون وشلالات انجا جنوبى غربى ثم الغرب المنحرف قليلاً إلى الجنوب إلى أن يصب في المحيط الأطلسى .
وتتميز منطقة المنصب بكونها وداياً غاطساً مغموراً بالمياه المحيطية الذي كان سابقاً جزء من وادي النهر ويتفرع النهر في الدلتا إلى عدة فروع تحصر بينها عدة جزر رملية تغطيها الحشائش والأشجار كجزيرة ماتيبا وجزيرة بونياكا، ويتميز النهر بعد ستانلى بالمجرى المشع ويأتى في الدرجة الثانية في الاتساع بعد نهر الأمازون وفي أقسام من هذا المجرى يصبح صالحاً للملاحة وتبلغ كمية الصرف السنوى (1350 كم 3 ) في حين يبلغ وزن الرواسب (68 مليون طن) سنوياً وتمتد المياه العذبة داخل المحيط عند نقطة المصب لمسافة (30كم)، وبسبب حمولته العالية يظهر اللون العكر في مياه المحيط مع الساحل على الساحل على طول (500 كم) .

نهر النيجر

ارتبط تطور النهر في أساسه بوجود بحيرة داخلية تعود إلى منتصف الزمن الثالث وفي ذلك الوقت كان النيجر الأعلى رافداً لنهر السنغال وبسبب تراكم الرمال والحصى شمال باماكو تحول باتجاه شمالى شرقى إلى وسط حوض تموكتو وفي الزمن الرابع نشأت بحيرة في هذا الحوض كانت تسمى بحيرة أروان وبسبب ارتفاع منسوب المياه والترسبات الهوائية ووصول النهر إلى بحيرة أروان أدى إلى تصريف مياه الحوض نحو الشرق عند بوساي على بعد (256 كم) إلى الشرق من تمبوكتو في الوادى الذي يطلق عليه الآن النيجر الأدنى والتعرية المائية التراجعية لنهر النيجر الأدنى ساعدت على سرعة اتصاله بالنيجر الأعلى.
هذا ويبلغ تصريف النهر (263 كم 3 / سنة) ومقدار رواسبه (97 مليون طن سنوياً) ويتغذى النهر من المنحدرات الداخلية لهضبة فوتوجالون عن طريق عدة روافد أهمها ميلو وانياتان وكذلك رافد باني وروافده والذي يجلب الماء من منطقة خط تقسيم المياه مع أنهار ساحل العاج ويحتل المرتبة الثالثة لأنهار أفريقيا من حيث الطول والمساحة .

نهر الاورنج
ينبع نهر الاورنج من أقصى الجنوب الشرقى للقارة بالقرب من سواحل المحيط الهندى ويصب في مياه المحيط الأطلسى في أقصى الجنوب الغربى لها فهو بذلك يقطع الأجزاء الجنوبية للقارة من الشرق إلى الغرب تقريباً، ويتغذى النهر من هضبة ليسوتو بعدة روافد مكونة مجرى النهر الذي يسير باتجاه جنوب غربى مع انحراف إلى الغرب ويسير باتجاه جنوبى غربى مع انحراف إلى الغرب ويسير هنا ضمن نطاق جبلى، فيكون خانقاً عميـقاً تغذيه روافد قصيرة وعميقة، وتوجد في مجرى النهر عدة مساقط مائية قبل دخوله "بتسوانا لاند" حيث يلتقى بعدها برافده الكبير وهو رافد (قل) في "منطقة جويكو لاند"، حيث تزداد تعرجات النهر، بعده يسثمر نحو الغرب حيث تكثر فيه المساقط المائية كشلالات أوجرابيس وقيللور ويخترق النهر صحراء كلهارى التي تمنع رمالها وصول مياه الروافد القادمة من الشرق إليه حيث تغور في الرمال كما لا تصل إلى مجراه الأمطار التي تسقط على أجزائه الوسطى ثم يصب النهر في المحيط الأطلسى في مجرى تكثر فيه الشطوط الرملية التي تعيق الملاحة .


نهر الزمبيزى
يبدأ النهر من منابعه من الهضبة الواقعة بين زائر وزامبيا وانجولا ويصب في مياه المحيط الأطلسى مقابل مضيق موزمبيق ويشكل مجرى نهرى على شكل حرف ( s ) ويتغذى النهر البالغ طوله (2660 كم) بواسطة عدة روافد منحدرة من جنوب كاتانجا، ويجرى في حوض واسع ذو ارتفاع قليل، ويشق النهر طريقه بعد أن يكوِّن مجرى واحداً ضيقاً وعميقاً ذا انحدار شديد مكوناً شلالات فكتوريا ويتفرع النهر إلى عدة فروع بعد التقائه برافد شيرى الذي يتغذى من بحيرة تياسا وأهم هذه الفروع موسيلو، متنجو، وتشندا، ويعدتشندا الفرع الوحيد الصالح للملاحة،ويعتمد بصورة مباشرة على الأمطار وبذلك أصبحت كمية المياه فيه متأثرة بكمية الأمطار وفصليتها، يكوِّن النهر عند المصب دلتا عظيمة الاتساع تبلغ مساحتها بحوالى (800 كم) وعرضها يصل إلى (120 كم) وتبلغ كمية الرواسب السنوية التي يرسبها النهر في الدلتا (100 مليون طن) وتبلغ تصريف النهر السنوى (500 كم 3 ) .


نهر كونيني

يمتد هذا النهر مسافة (1200 كم) من هضبة نوفا لسبو حتى يصب في المحيط الأطلسى، فبعد أن تبدأ روافده العليا من هضبة نوفا لسبو يسير عبر أراضى الهضبة الأفريقية منحنياً نحو الغرب قاطعاً هوامشها في مساقط مائية هي رواكانا .


نهر السنغال

يبدأ النهر بعدة روافد من هضبة فوتاجالون ثم يتجه شمالاً إلى أراضى غينيا ونيجيريا ثم غرباً ليجرى في السنغال التي تضم أغلب أجزائه ويصب في المحيط الأطلسى ويتميز مجراه بالانحدار التدريجي في المنطقة الساحلية المستوية في مجرى مائي قليل العمق، وهناك عدة أنهار في القارة الأفريقية كأنهار المغرب العربى وجوبا وشبيلى في الصومال،ونهر الفولتا في غانا وأنهار أخرى عديدة

إعداد/ أمانى إسماعيل


RiverNile5

أمانى إسماعيل

ساحة النقاش

RiverNile5
موقع خاص لأمانى إسماعيل »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

291,071