نظمت الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري احتفالية بمناسبة "اليوم العالمي للمصايد" تحت عنوان (المصايد الطبيعية ثروات مهدرة) بمقر الأكاديمية العربية بأبو قير بالإسكندرية بحضور‏ هدى حسني نائب عن وزير الزراعة واستصلاح الأراضي والدكتور حيدر فيرسوي ممثل منظمة الأغذية والزراعة بالأمم المتحدة (FAO‏ ).

وأكدت هدى حسنى أن قطاع الثروة السمكية هو الثروة الحقيقة لمصر وللإقتصاد القومي ، مشيرة الى أن مصر غنية بالمصادر المائية الصالحة للإنتاج وتنمية الأسماك التي تؤهلها لتكون من أكبر الدول المنتجة للأسماك مستقبلًا على المستوى الإقليمى والدولى.

وأضافت أن مصر تمتلك جميع المقومات والإمكانيات التى تساعد على زيادة الإنتاج السمكي متوفر وبها أساليب علمية جاهزة للتطبيق.

وأوضحت أن وزارة الزراعة متمثلة في الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية تبنت العديد من الأفكار والمقترحات التي من شأنها تساعد فى النهوض بهذا القطاع منها على سبيل المثال لا الحصر ، الاستغلال الرشيد للمصايد الطبيعية المختلفة لـ الأسماك ، تعاون الوزارات المعنية لحماية الثروة السمكية من التلوث بكافة أشكاله ، العمل على تنمية الأنواع التى تم إقراضها من السوق ، تطوير أساليب الصيد وإنشاء مصانع جديدة تزيد من التسوق المحلى والخارجى ، تبادل الخبرات بين مصر والدول الخارجية التى حققت مستويات متقدمة فى هذا القطاع ، وفى نهاية كلمتها تمنت التوفيق لهذه الإحتفالية ورغبتها فى تكرارها كل عام.

من جانبه أكد العقيد بحري سامح محمد نائبًا عن اللواء أحمد خالد حسين قائد القوات البحرية أن تلك الاحتفالية الفعالة والهامة تعتبر من أفضل وسائل التنسيق بين جميع قطاعات المصايد والاستزراع المائي من أجل استدامة التنمية في هذه الصناعة.

و قام العقيد بحري سامح محمد بشكر الأكاديمية العربية علي الجهد المبذول في هذا المجال عن طريق تقديم دراسات عليا تخدم هذه الصناعة علي أكمل وجه بالإضافة إلي التخصصات التي أضافتها الأكاديمية في مجال تكنولوجيا المصايد والإستزراع المائي ، وفي نهاية كلمته تمني أن ينتج هذا الإحتفال بتوصيات مثمرة تفيد هذا القطاع وتفيد وطننا الحبيب.

وقال الدكتور جمال غلوش نائب رئيس الأكاديمية للتدريب وخدمة المجتمع والبيئة أن الأكاديمية تحتفل بيوم المصايد العالمي تحت عنوان "المصايد الطبيعية ثروات مهدرة" باعتبارها إحدى منظمات جامعة الدول العربية ، ولذلك إنتهجت الأكاديمية استراتيجيتها من خلال رؤية ورسالة تبرز المسؤولية المجتمعية تجاه الأفراد والبيئة خاصة البيئة البحرية سعيًا لتحقيق التنمية المستدامة من خلال أهداف واضحة حيث تقدم الأكاديمية أنشطتها في مجال الحفاظ على البيئة البحرية بالتعليم والتدريب والاستشارات والبحث العلمي.

وأوضح أن الدراسات العلمية تشير إلى البحار والمحيطات إذا أحسن استغلالها على النحو المستدام سوف يؤدي إلى توفير فرص عمل التي تعتمد على صيد السمك وتربية الأحياء المائية كمصدر للدخل في كثير من دول العالم لكن الممارسات الضارة تهدد إستدامة هذا القطاع الحيوي ، وبناء عليه تحرص الأكاديمية على تحقيق الاقتصاد الأزرق الذي يحقق الإستدامة والنمو العالمي في مجال المصايد والإستزراع المائي. 

 

أعدته للنشر / أسماء سمير

المصدر: موقع صدى البلد http://www.elbalad.news
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 42 مشاهدة
نشرت فى 30 ديسمبر 2016 بواسطة PRelations

الإدارة العامة للعلاقات العامة إحدى الإدارات العامة التابعة لرئيس الهيئة

PRelations
تحت إشراف مدير عام الإدارة العامة للعلاقات العامة (دكتوره/ أمانى إسماعيل) »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

409,430