عقدت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو FAO) أمس الأربعاء إجتماعا مع هيئات وزارة الزراعة وإستصلاح الأراضي المعنية وذلك بمقر العلاقات الخارجية الزراعية إحدى الهيئات التابعة لوزارة الزراعة وإستصلاح الأراضي في إطار ما يُعرف بـ "البرنامج القُطري المصري"  Country Programming Framework والذي يهدف الى تعزيز التعاون بين الجهات المعنية من أجل تقديم الدعم على المدى القصير .

وقد ترأس الإجتماع السيد / حسين جادين ممثل منظمة الأغذية والزراعة بالأمم المتحدة ، والسيد / كريستوفـر بيكـر الخبير الدولى لمنظمة الأغذية والزراعــة ، وحضره لفيف من المتخصصين في مجالات الزراعة المختلفة ، كما حضر ممثلا عن الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية د/ ناصر شعراوي رئيس الإدارة المركزية للتنمية والمشروعات .

وقد بدأ الإجتماع بإلقاء ممثل الفاو السيد جادين كلمة إفتتاحية حول البرنامج والذي يهدف الي الشراكة والتعاون من أجل تقديم الدعم للحكومة المصرية على كافة الأصعدة دوليا وعالميا مع خبرة إقليمية خلال الخمس سنوات القادمة (2017- 2021) .

أعقبها كلمة السيد بيكر والذي قدم عرضاً شافيا للبرنامج ، هذا العرض اعتمد فيه على الخطة الخمسية الحالية (2011-2017) وذلك حتى صدور الخطة الجديدة ، نوجزها لكم كـ التالي :

أولا : الإدارة المستدامة للمصادر الطبيعية وتجسين المناخ للإستثمار الزراعي ويشمل :

تنمية وبناء القدرات في مجال الزراعة والأمن الغذائي ، ومراجعة استراتيجية الزراعة المصرية وأخذها بعين الاعتبار في مواجهة المستجدات التى تطرأ على القطاع الزراعي.

ثانيا : زيادة الإنتاجية الزراعية من محاصيل زراعية  وإنتاج حيواني وسمكي  ويشمل :

برنامج الدعم الحكومي للتعاون على إدارة المياه (مبادرة القضاء على الشح المائي ) وزيادة إنتاجية المياه وتحسين استخدامها وتشجيع تكنولوجيا الزراعة الذكية من خلال التعامل مع التغيرات المناخية خاصة في المجتمعات الريفية.

ثالثا : زيادة الأمن الغذائي خاصة في المحاصيل الاستراتيجية وتقليل مستويات الفقر الريفي والمبني بالأساس على تعديل قانون التعاونيات ويشمل :

دعم معاملات ما بعد الحصاد لصغار المزارعين وإعادة هيكلة التعاونيات الزراعية وفقا للقانون الجديد لإتاحة الفرصة للتعاونيات المؤسسة لتقديم خدمات للمزارعين وربطهم بالأسواق بما يخدم سلسلة القيمة في مصر ، واستعادة وتأهيل وتحديث قطاع الألبان في صعيد مصر.

وأخيرا تقديم الدعم الفني في مجال تكنولوجيا الأقفاص السمكية البحرية وتنمية المخزون السمكي في البحيرات وذلك من خلال بناء قدرات العاملين في مجال المزارع السمكية.

وبعد استعراض مجالات التعاون ذات الأولوية ، تم تخصيص جزء من الجلسة لعرض آراء الموجودين والإفصاح عما إذا كانوا يرغبون بتعديل أيا من بنود الإستراتيجية .

هذا وتعتبر هذه الجلسة هي الثانية في سلسلة مباحثات الفاو مع وزارة الزراعة وإستصلاح الأراضي  بكافة هيئاتها للتعاون مع الفاو والحصول على الدعم .

 

إعداد / أسماء سمير 

المصدر: الإدارة العامة للعلاقات العامة
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 42 مشاهدة
نشرت فى 13 أكتوبر 2016 بواسطة PRelations

الإدارة العامة للعلاقات العامة إحدى الإدارات العامة التابعة للإدارة المركزية لشئون مكتب رئيس الهيئة

PRelations
تحت إشراف مدير عام الإدارة العامة للعلاقات العامة (الأستاذ/ خالد محمد العجرودى) »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

353,436