حذرت مباحث التموين بمطروح، من شراء سمك القراض وتناوله، حيث تعتبر من أشد الأسماك سمية، والتي بدأت في الظهور على الشواطئ، بعد أن يلقيها الصيادون خوفًا من تداولها في الأسواق.

وأكد تقرير رئيس مباحث التموين، على أن هيئة الثروة السمكية حذرت من خطورة تناول سمكة الأرنب أو القراض، التى يتم بيعها بالمناطق الشعبية لرخص أسعارها، نظرًا لشدة سميها، ووجهت الهيئة نداءات إلى الصيادين بعدم صيد هذه السمكة أو بيعها للمواطنين، والتنبيه على المواطنين بعدم شراء هذه السمكة والابتعاد عن الأماكن غير المخصصة لبيع الأسماك. 

وألزمت مباحث التموين، أصحاب محال بيع الاسماك بوضع صورة السمكة مع التحذير لتناولها لخطورتها وتكثيف حملات التموين على المحلات خلال الفترة القادمة مع بداية موسم الصيف، حيث يقبل المواطنون من خارج المحافظة على شرائها لرخص ثمنها وعدم معرفة أضرارها.
يذكر، أنه تم اكتشاف هذه النوعية من السمك فى مياه مطروح والإسكندرية وليبيا التى تكاثرت وانتشرت بقوة فى البحر المتوسط فى الاعوام الخمس الماضية، بعد هجرتها من المحيط الأطلسى، وتحتوى على نوعية خطرة من السموم، وتتسبب فى وفاة من يأكلها بسرعة فائقة.

يشار، أن سمك القراض يحتوي على مواد شديدة السمية، ويسبب الوفاة في ساعات إذا لم يتم الحصول على المصل المضاد، ونظرًا للتكلفة العالية في سعره، لا يوجد بمحافظة مطروح أمصال أو طعوم ضد هذا السم، على الرغم من وفاة حوالي 12 حالة من جراء التسمم من أكل سمك القراض خلال السنوات الخمس الماضية، وإصابة أكثر من 120 شخصا خلال نفس المدة تقريبًا، وكان آخرها تسمم أسرة بأكملها ووفاة الأم وطفلها فى الحال بمطروح.

أعدته للنشر/ دالياعمر

المصدر: جريده الدستور
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 218 مشاهدة
نشرت فى 13 مايو 2013 بواسطة PRelations

الإدارة العامة للعلاقات العامة إحدى الإدارات العامة التابعة للإدارة المركزية لشئون مكتب رئيس الهيئة

PRelations
تحت إشراف مدير عام الإدارة العامة للعلاقات العامة (الأستاذ/ خالد محمد العجرودى) »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

402,736