<!--<!--<!--<!--

عقدت اليوم مراسم  توقيع مذكرة تفاهم للتعاون في مجالات الإنتاج السمكي المختلفه وخاصة مجالي الإستزرع السمكي والمصايد القارية بين  جمهورية مصر العربية  وجمهورية الكونغو .

وقد تم التوقيع بمقر العلاقات الزراعية الخارجية بوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، حيث وقـّع عن الجانب المصري الأستاذ الدكتور محمد فتحي عثمان رئيس الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية و وقـّع عن الجانب الكونغولي سعادة السفير رفائيل مالونجا سفير جمهورية الكونغو بالقاهرة ، بحضور كلاً من سعادة السفير محمد جمال الدين عليش نائب مساعد وزير الخارجية لشئون وسط وغرب أفريقيا والدكتور مجدي أنور رئيس الإدارة المركزية للعلاقات الزراعية الخارجية مع باقة من المتخصصين والمهتمين بالشئون الأفريقية.

جاء توقيع مذكرة التفاهم هذه إثر جهود وتنسيق وتبادل المقترحات بين قطاعي الثروة السمكية بالبلدين عبر القنوات الديبلوماسية ممثلة في وزارتي الخارجية والزراعة واستصلاح الأراضي (العلاقات الزراعية الخارجية) مع سفارة جمهورية الكونغو بالقاهرة.

وقد بدأت مراسم التوقيع بكلمات من الطرفين تركزت جميعها حول الخصائص التي تجمع الدول الأفريقية والتي تجعل من التعاون بينهم أمراً ذو أهمية بالغة من أجل تحقيق الأمن الغذائي بالقارة.

و أعرب الجانب المصري عن رغبة أكيدة وجادة في تطوير التعاون مع كافة الدول الإفريقية وخاصة جمهورية الكونغو وكذا الرغبة  في تبادل الخبرات في مجال الاستزراع السمكي والتي حققت فيها مصر نجاحات على مستوى عالي ، ووضع هذه التجربة كنموذج للأشقاء الأفارقه وتبادل الخبرات فى هذا المجال .

وقد تضمنت مذكرة التفاهم عدة  بنود للتعاون بين البلدين في كثيرٍ من المجالات التي تخدم تطوير الإنتاج السمكي - بجناحيه من استزراع سمكي وصيد حر- مثل رفع كفاءة العاملين والمستزرعين والتدريب المشترك وتشجيع القطاع الخاص بالبلدين لعمل مشروعات سمكية مشتركة هذا بالإضافه إلى التعاون في المجالات ذات الصله بالإنتاج السمكي كالبحث العلمي وصناعة الأعلاف وبناء مراكب الصيد والشباك وصيانتها وتطوير نظم المصايد الداخلية والتعاونيات والإرشاد السمكي . وأهم ماسيسفر عنه هذا التعاون حال تفعيله وتنفيذه هو خلق فرص عمل جــديده     و زيادة الإنتاج السمكي دعماً للأمن الغذائي في كلا البلدين.

كما أكد الجانب المصري أن هناك جهود أخرى تقوم بها وزارة الزراعة (الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية) بالتنسيق مع وزارة الخارجية من خلال العلاقات الزراعية الخارجية حاليا بدراسة نموذج لمشروع سمكي إرشادي يمثل تجربة مصر في المزارع السمكية  لتطبيقه في العديد من الدول الأفريقية بحيث يكون هذا المشروع هو القاطرة التي تدفع عجلة الإنتاج السمكي دفعه قويه نحو مزيد من الإنتاج السمكي  وبما يحقق الفائدة لجميع الأطراف

أعدتة للنشر على الموقع / داليا عمر

المصدر: د / مدنى على مدنى مدير عام الاتفاقيات
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 219 مشاهدة
نشرت فى 13 فبراير 2012 بواسطة PRelations

الإدارة العامة للعلاقات العامة إحدى الإدارات العامة التابعة للإدارة المركزية لشئون مكتب رئيس الهيئة

PRelations
تحت إشراف مدير عام الإدارة العامة للعلاقات العامة (الأستاذ/ خالد محمد العجرودى) »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

358,245