اليوم العالمي لمكافحة الفساد- أ.د/ أحمد السيد الدقن
  اختارت الجمعية العامة للأمم المتحدة  يوم 9 ديسمبر سنوياً يوما دوليا لمكافحة الفساد، وذلك بعدما اعتمدت الجمعية العامة في 31 أكتوبر 2003 اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد، وقد دخلت الاتفاقية حيز التنفيذ في ديسمبر2005. 

   

  وكان اختيار يوم عالمي لمكافحة الفساد من أجل نشر الوعي عن مشكلة الفساد وعن دور اتفاقية الأمم المتحدة في مكافحة الفساد ومنعه؛ حيث يكلف الفساد الدول واقتصادياتها خسائر جسيمة ويعوق حركة التنمية والتقدم للمؤسسات والدول؛ ذلك لأنه تضيع قيم التقدم من الجد والاجتهاد والكفاءة والأمل والقدرة والتفاؤل والإخلاص والولاء والجماعية والإيجابية والمسئولية، لتحل محلها قيم التخلف من الفردية والإنتهازية والمصلحة الشخصية والواسطة والسلبية واللامبالاة والمحسوبية والإحباط واليأس والعجز؛ مما يلقي بظلال سيئة على الجميع في النهاية، فالفاسد لن يستمر محتفظا بسلطته أو نفوذه على الدوام، ولكنه سيقتل الأمل ويشيع الإحباط والسلبية لدى العموم على مستوى المجتمع أو المؤسسة.


  ويمكن تعريف الفساد بأنه سوء استغلال السلطة العامة لتحقيق مكاسب خاصة.

  وتتعدد أنواع الفساد بين عدة تصنيفات من أبرزها:
التصنيف الأول: إداري/ مالي / سياسي
التصنيف الثاني: تنظيمي/سلوكي/ جنائي

 وتتعدد أشكال الفساد بين الرشوة والإختلاس والمحسوبية وتبديد المال العام وسوء اختيار القيادات الإدارية وإهدار الكفاءات وغيرها.

  وتتعدد أسباب الفساد بين أسباب اقتصادية واجتماعية وتربوية وأخلاقية وقانونية وإدارية وسياسية.
 

    وتعمل الدول العربية ومن بينها مصر على مكافحة الفساد من خلال لجان وأجهزة متخصصة ومسئولة إدارية ومالية وتعليمية ومن خلال استراتيجيات وطنية لمكافحة الفساد.
 
 

  ويتطلب مكافحة الفساد عدة جوانب من أبرزها:
-التركيز على التعامل مع أسباب الفساد والقضاء عليها وخاصة الأسباب الاقتصادية.
-تطبيق استراتيجيات التغيير من خلال الخلط بين استراتيجيات الإقناع والإجبار والمشاركة واسعة النطاق والمشاركة المركزة.

-التركيز على المؤسسية التي تضمن وجود قواعد ومعايير واضحة للجميع سواء المتعاملين مع مؤسسات الدولة أو العاملين فيها من حيث تقديم الخدمات أو التعيين أو الترقي أو تولي مناصب قيادية داخل المؤسسة.

-التركيز على الاستراتيجية التعليمية/الثقافية عبر نشر ثقافة مكافحة الفساد من خلال وسائل الإعلام والتعليم والثقافة والتوعية بين جميع الأفراد بالعواقب الوخيمة للفساد على الجميع؛ حيث تتراجع مؤسسات الدولة وبالتالي تتراجع التنمية والتقدم للدولة، ولذلك يعد مكافحة الفساد مهم ولمصلحة جميع الأفراد ومختلف الأجيال في النهاية؛ حتى يشيع الأمل والتفاؤل والإيجابية لدى العموم من أجل أن تتقدم المؤسسات ويزدهر المجتمع وتتقدم الدولة ويعيش الجميع في رخاء ورفاهية وأمان واستقرار.

المصدر: محاضرات أ.د/أحمد السيد الدقن في برنامج الدراسات العليا مكافحة الفساد الموجه لمسئولي أجهزة الدولة في معهد الإدارة العامة في العام الأكاديمي 2017/2018.
PLAdminist

موقع الإدارة العامة والمحلية- علم الإدارة العامة بوابة للتنمية والتقدم - يجب الإشارة إلى الموقع والكاتب عند الاقتباس

موقع الإدارة العامة والمحلية

PLAdminist
* أول موقع علمي إليكتروني عربي مستقل تطوعي متخصص في الإدارة العامة والمحلية. * تم إطلاق الموقع في 3 مارس عام 2011. * يحظر الموقع نشر أية إساءة لأي فرد أو مؤسسة أو دولة. *اقتباس معلومات من الموقع دون الإشارة إلى الكاتب والموقع، يعرض المقتبس للمساءلة القانونية. »

عدد زيارات الموقع

487,169

ابحث