ليس المقصود هنا خداع القلب فى مضمار الحب والعواطف ، بل خداع القلب المريض فى إبداء أعراض وعلامات يظن كثيرون أنها لا ترتبط بأمراض القلب ، فتفوتهم فرصة النجاة

القلب :

هو أحد الأعضاء الحيوية فى الجسم البشرى بل لعله أهم هذه الأعضاء قاطبة ن فهو لا يأكل أبدا ويعمل ليل نهار أثناء النوم واليقظة ، ونيجة لهذا العمل المتواصل فإنه معرض دائما لكثير من الأمراض وتتصدر أمراض الشرايين التاجية قائمة أسباب الوفاة لا سيما الوفاة المفاجأة فى العالم .

أسباب الإزدياد المطرد فى مرضى الشرايين التاجية :

زيادة عوامل الخطورة التى تحدث تصلب الشرايين مثل التدخين ، السمنة ، إرتفاع ضغط الدم ، الأغذية المليئة بالدهون ، عدم ممارسة الأنشطة الرياضية بإنتظام وأهمها نمط الحياة الحديث .

ومما هو جدير بالذكر فإن الأعراض التى تشير غلى إعتلال القلب متباينة وختلفة ويخطىء من يعتقد أنه من السهل دائما تشخيص أمراض القلب فإن أعراض أمراض القلب اها مدى واسع وتتراوح من أعراض تقليدية يسهل معها تشخيص أمراض القلب إلى أعراض غير تقليدية فقد يظن المريض مثلا أنه يعانى من مشاكل بالجهاز الهضمى ولكن يعانى من احد أمراض القلب ، بل وأكثر من ذلك فإن هناك العديد من أمراض القلب ليس لها أعراض واضحة وتسمى الأمراض الصامتة .

أعراض أمراض القلب .

أولا : أعراض تقليدية

هى التى تشير بوضوح إلى إعتلال القلب وتجعل المريض يطلب مشورة طبيب القلب وهذه الأعراض تشتمل على :

(1 ) سرعة وضيق التنفس .

 (2 ) إستقاظ المريض أثناء الليل بسبب عدم قدرته على التنفس بشكل طبيعى .

(3 ) آلام الصدر التى تصاحب المجهود البدنى أو الإنفعالات النفسية والتى يضطر معها المريض إلى أن يوقف ما كان يقوم به .

(4 ) سرعة أو عدم إنتظام نبضات القلب .

(5 ) زرقة الشفاه والأطراف وخصوصا عند الأطفال .

(6 ) تورم الجسم والسعال المتكرر والبصاق المدمم .

ثانيا : الأعراض غير التقليدية

قد يتوهم المريض أنه يعانى من أمراض غير قلبية ولكنها فى الحقيقة أمراض قلبية ومنها

(1 ) آلام بأعلى البطن وتزداد هذه الآلام مع تناول الطعام ومن ثم قد يعتقد المريض أنه يعانى من أحد أمراض الجهاز الهضمى ويكون التشخيص المبدئى هو إلتهابا بالمعدة أو قرحة المعدة أو الإثنى عشر أو إلتهاب بالحوصلة المرارية ولكن بعض الفحص الطبى المتأنى كرسم القلب العادى أو رسم القلب بالمجهود أو حتى قسطرة القلب يتم التأكد أن المريض يعانى من قصور بالشريان التاجى .

(2 ) ألم بالفك أو الرقبة أو الكتف الأيمن أو الظهر وهذه الأعراض تكون احيانا من أعراض قصور الشريان التاجى .

(3 ) عسر الهضم وإنتفاخ البطن وإضطراب فى الإخراج كالإسهال أو الإمساك فهذه الأعراض تكون نتيجة عن إحتقان الدم فى الأوعية الدموية للجهاز الهضمى الناشئة عن هبوط بالناحية اليمنى للقلب أو إرتشاح للغشاء التنورى .

(4 ) عدم القدرة على النمو سواء فى الوزن أو الطول بالشكل الطبيعى عند الأطفال وكذلك العرق الغزير حتى من دون مجهود واضح وعدم القدرة على الرضاعة بشكل طبيعى .

أعراض غير تقليدية ( أبعد ما تكون عن التصور )

(1 ) وجود الالم على صورة تقلصات عضلة الساق أثناء المشى و الحركة وقد هذه الآلام من حركة ونشاط المريض ومن المؤكد أن معظم هؤلاء المرضى يعانون من أمراض الشرايين الطرفية ولكن قد يكون هذا عرضا لبعض أمراض القلب كضيق الصمام الأورطى أو الإختناق الخلفى للشريان الأورطى .

(2 ) صعوبة البلع أو بحة الصوت ويتوجه هؤلاء المرضى إلى طبيب الجهاز الهضمى او الانف والأذن والحنجرة وكن حقيقة الأمر ان هؤلاء أصلا مرضى بالقلب .

الأمراض الصامتة وأهمية الكشف الدورى

على النقيض من ذلك فإن هناك من أمراض القلب ما يكون صامتا بلا أعراض . إن ثمانين بالمائة من مرضى غرتفاع ضغط الدم لا يشتكون من أعراض وكذلك فإن نسبة غير قليلة من مرضى قصور الشريان التاجى لا يعانون من أعراض فقد يعبر المريض عن نفسه للوهلة الاولى بالوفاة المفاجأة ، وهناك بعض مرضى صمامات القلب سواء ضيق الصمام أو إرتجاعه الناشىء عن عيوب خلقية أو حتى روماتيزمية لا يعانون من أعراض قلبية ومن هنا تأتى أهمية الفحص الدورى لأى شخص خاصة من تتجاوز أعمارهم الأربعين عاما وذلك للإكتشاف المبكر للأمراض التى نسميها الأمراض الصامتة  

المصدر: د. محمد شوقى السيد / نزار الكردى
Over-seas-group

كيف يصطاد الفتى عصفورة فى الغابة المشتعلة؟ كيف يرعى وردة وسط ركام المزبلة؟ كيف تصحو بين كفيه الاجابات وفى فكيه تغفو الأسئلة؟!

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

658,133