إن الله سبحانه يسأل الوالد عن ولده يوم القيامة قبل أن يسأل الولد عن والده فإنه كما أن للأب حقا على إبنه فللابن على أبيه حق فمن أهمل تعليم ولده ما ينفعه وتركه سدى فقد أساء غاية الاساءة وأكثر الأولاد إنما جاء فسادهم من قبل الآباء وإهمالهم لهم وترك تعليمهم الدين فأضاعوهم صغارا فلم ينتفعوا بأنفسهم ولم ينفعوا آباءهم كبارا . كما عاتب بعضهم ولده على العقوق فأجابه " يا أبت إنك عققتنى صغيرا فعققتك كبيرا وأضعتنى وليدا فأضعتك شيخا"

هل رأيت ابنا يسب أباه وآخر يفرح لغيابه وثالث يتمنى أن يموت فيستريح منه ويرثه هل وجدت من يحجر على أبيه ومن يسرقه ؟ هل رأيت من يطرد أمه ؟ هل رأيت من طعن فى السن ولم يصلى لله ركعة ؟ ولم يفعل خيرا فى حياته .

إن هذه الامثلة وغيرها الكثير لأبناء لم يجدوا من يربيهم ويرشدهم الى الصواب والى الخطأ لم يجدوا من يهتم بهم . فهل تريدون أن يكون أولادكم مثل هؤلاء ؟

ومن منطلق المساعدة فى فهم تربية الاولاد سأقدم لكم هذه السلسة من المقالات فى تربية الاولاد . وسأبدأ من خصائص الطفل

 أولا:-  خصائص الطفل

إن مرحلة الطفولة تعتبر أهم المراحل فى حياة الانسان ففيها بداية التشكيل والتكوين وعليها سيكون الانسان بعد ذلك سويا أو مريضا فجميع الامراض النفسية تقريبا تنشأ نتيجة لسوء فهم طبيعة هذه المرحلة ومتطلباتها فالغضب والخوف والانطواء والتبول الغير إرادى والشجار والكذب والسرقة وغير ذلك من أمراض تنشأ فى بداية هذه المرحلة إن أسىء الى الطفل فيها ولم يعامل المعاملة التربوية السليمة . فلا بد أن أعامل الطفل فى هذه المرحلة على أنه طفل غير مدرك وأن ما يفعله طبيعى فى هذه السن فعلينا فقط أن نرشد ونهذب هذه الصفات .

ونحاول هنا التعرف على هذه الصفات وتلك الخصائص المميزة للأطفال وكيفية ترشيدها وتهذيبها .

1- كثرة الحركة وعدم الاستقرار :

فالطفل يتحرك كثيرا ولا يجلس فى مكان واحد لفترة طويلة ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " عراقة الصبى فى صغره زيادة فى عقله عند كبره "

أى أن الحركة الكثيرة واللعب الدائم وعدم الاستقرار والصعود والهبوط وغير ذلك يزيد من ذكاء الطفل وخبرته بعد أن يكبر أما الآخر الذى لا يتحرك ويجلس وحيدا دائما فى أحد الأركان فهو غير سوى وغالبا ما سيصاب بعد ذلك بالانطواء والكبت والخوف والخجل نتيجة لذلك .

طرق تهذيب وترشيد هذه الصفة

أ. أن تحاول الأم أن تشغل فراغه معها فى أعمال البيت فالطفل إن لم تشغله بما هو مفيد سيفرغ طاقته فيما لا يفيد .

المثال : تحضر الأم طبقا صغيرا وتطلب منه أن يغسل شرابه ليتعود على الاعتماد على النفس ..... يرتب أدواته وملابسه وحجرته قدر الامكان

ب. الاشتراك فى أحد الاندية الرياضية ليفرغ طاقته فى لعبة ما خاصة الالعاب التى تتطلب طاقة عالية و كالكراتيه والتايكوندو والسباحة  ليتعود الشجاعة والثقة بالنفس .

ج. زيارة الاقارب والاصدقاء والجيران ممن لهم أبناء فى مثل هذه السن ليلعب معهم الطفل ويفرغ طاقته مع مراعاة إختيار الاقارب والاصدقاء والجيران الذين يربون أبناءهم تربية سليمة .

د. الفسحة والخروج للمتنزهات ولو مرة كل أسبوع .

2- شدة التقليد

فالطفل يقلد الكبير خاصة الوالدين والمدرسين فى الحسن والقبيح

طرق ترشيد وتهذيب هذه الصفة

أ. نحكى له حكايات عن النماذج الطيبة كالصالحين والعلماء ليقلدهم

ب. نصطحبه فى كل ما هو حسن ...عندما نذهب لنعطى الفقير أو نتبرع لشىء حتى من الممكن أن نعطى له المال أو الاشياء ليعطيها لهم بنفسه

ج. لا يجلس أمام التلفزيون لمشاهدة البرامج العنيفة لكى لا يصاب بالكبت والاحباط لعدم قدرته فى تقليدهم

د. شرائط الكاسيت والفيديو والاسطوانات التى تحكى عن العلماء والصالحين والرياضيين

3- العناد

فالطفل يتميز بالعناد الشديد فلا نتعجب من ذلك ونتهم الطفل بتعمد العناد مع أبويه ومدرسيه ولكن لا بد أن نتأكد من أن الطفل العنيد غير مريض ولكن هذا العناد يرجع الى طبيعة سنه

طرق ترشيد وتهذيب الصفة

أ. نشجعه ونحفزه على فعل النقيض وذلك بأن نحكى له القصص والحكايات التى تجعله يكره العناد أو يبتعد عنه

ب. لا نستخدم الاهانة والتعذيب لنعاقب الطفل على عناده ولكن التحفيز والتشجيع .

4- عدم التمييز بين الصواب والخطأ

فالطفل قد يرى أمه تشعل الكبريت فيحاول تقليدها فتلسعه النار أو يضع يده فى الماء الساخن أو بين ريش المروحة وغير ذلك

طرق ترشيد وتهذيب الصفة

أ. لا نحاسب الطفل بالضرب أو الاهانة كما يحاسب الكبير لأن عقل الطفل لم ينضج بعد ولكن نعرفه خطر هذه الاشياء بهدوء

ب. نبعد عنه الاشياء التى تضره كالسكين والكبريت والمروحة والدفاية والماء الساخن

5- كثرة الأسئلة

فالطفل يسأل عن أى شىء وفى أى وقت وبأى كيفية ومنها الاسئلة التى يريد منها المعرفة كسؤاله أين الله ؟ ومنها الاسئلة التى يريد بها إحراج الابوين كسؤاله ليه انتى تخين يا بابا ؟ ومها أسئلة تدل على قلقه وخوفه ومنها انتى هتموت يا بابا ؟

طرق تهذيب وترشيد الصفة

أ. لا نكذب على الطفل

ب. لا نجيب على أسئلته بما لا يحتمله عقله

ج. نضبط ردود أفعالنا عند المفاجأة بسؤال غير متوقع

د. لا نقول له أنت ما زلت صغيرا ولا تتكلم فى ذلك لأن الطفل عنيد وسيزيده ذلك شغفا لمعرفة الاجابة وربما يسأل شخصا آخر فيجيبه إجابة خاطئة تعلق فى ذهنه ولكن يجب أن نفتح قلوبنا وعقولنا لأسئلة أبنائنا

6- ذاكرة حادة آلية

فالطفل ما ذالت ذاكرته نقية بيضاء لم يعرف الهموم ولا المشاكل فهو لذلك يحفظ كثيرا وبلا فهم وهذا معنى الآلية أى يحفظ بلا وعى أو إدراك

طريقة تهذيب وترشيد هذه الصفة

أ. إبعاد الطفل عن سماع الاشياء التى لا تفيده

ب. تحفيظ الطفل ما نريده ولكن بطرقة سهلة وشيقة وفى أغنية جميلة

ج. تكرار الاشياء التى نريد أن نعلمها للطفل لأنه يحفظ بالتلقين والسماع وهذه الفترة هى أفضل الفترات لتحفيظ الطفل القرآن الكريم والاحاديث النبوية

7- حب التشجيع

الطفل فى هذه المرحلة يحب التشجيع وهى خاصية تفيدنا فى تهذيب وترشيد الصفات الأخرى مثل العناد والحركة الكثيرة والتمييز بين الصواب والخطأ

طرق تهذيب وترشيد هذه الصفة

أ. التنوع فى التشجيع من مادى الى معنوى حتى لا يتعود الطفل على شىء معين وحتى لا يصير نفعيا يأخذ على ما يفعله مقابلا

ب. أن يربط الطفل بالثواب الأخروى بأن نقول له الذى يسمع الكلام يرضى الله عنه والحسنة بعشر أمثالها

ج. أن نربطه بمن يحب كأبيه وعمه وخاله ومدرسه

فى هذا المقال قد تكلمنا عن بعض صفات الطفل وطرق تهذيبها وترشيدها وسنكملها إن شاء الله فى المقال التالى فى تربية الأبناء 

المصدر: محمد سعيد مرسى / نزار الكردى
Over-seas-group

كيف يصطاد الفتى عصفورة فى الغابة المشتعلة؟ كيف يرعى وردة وسط ركام المزبلة؟ كيف تصحو بين كفيه الاجابات وفى فكيه تغفو الأسئلة؟!

  • Currently 285/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
98 تصويتات / 2745 مشاهدة

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

673,988