دافعية الإنجاز والتعلم :

        إذا نظرنا إلى علاقة الدوافع عامة والدافع للإنجاز خاصة من حيث العملية التربوية فإننا نجد المربين قد اعتقدوا لفترة طويلة أن الثواب والعقاب لهما قدر من الكفاءة فى استثارة الدوافع وفى ذلك يذكر " هكسلى Huxley " أن المهم هو دفع التلاميذ إلى القيام ببعض المجهود العقلي تجاه التعلم .

 

        وقد أكد عزيز حنا داود (1979) إلى أن الدافعية تعد أحد الأسس السيكولوجية التربوية الهامة التى يخضع لها التعلم الذاتي .

 

        ويشير محمود أحمد أبو مسلم (1987) أنه يجب أن يمنح المتعلم الفرصة لكى يختار ويحدد ويتحمل مسئولية ما يود تعلمه بحيث يصبح موجهاً لذاته متفاعلاً بطريقة إيجابية مع كل موقف يواجهه أو يمر به الأمر الذى يتطلب تشجيع التعلم الذاتي وإيجاد الوسائل الفعالة لمساعدة المتعلمين للقيام بهذا النوع من التعلم .

 

        وقد أكد معظم العلماء والباحثين فى مجال التربية وعلم النفس ومن بينهم " توف Tough " (1967)  ، " ونولز Knwles  " (1975)  ،  " وجيجليمنــو Gugliemino " (1977) ، وطلعت منصور (1977) ، ونادية شريف (1977) ، " وتورانس Torrance ومراد Mourad " (1978) على أهمية التعلم الذاتي .

 

 

        ويتفق الباحث بذلك مع ما ذهــب إليه كل من طلعت منصور (1977) ومحمود أبو مسلم (1987) إلى أن دافع الإنجاز يعتبر أبرز محركات ومنظمات وأهم منشطات وموجهات التعلم وخاصة التعلم الذاتي ، الذى به تتحقق الحاجة إلى تحقيق الذات وتدفع بنشاط هذا التعلم إلى النمو والارتقاء .

Nagydaoud

مع اطيب امنياتى بحياة سعيدة بناءة من اجل نهضة مصر

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 160 مشاهدة
نشرت فى 1 نوفمبر 2013 بواسطة Nagydaoud

ساحة النقاش

دكتورناجى داود إسحاق السيد

Nagydaoud
هدف الموقع نشر ثقافة الارشاد النفسى والتربوى لدى الجميع من خلال تنمية مهارات سيكولوجيا التعامل مع الاخرين ، للوصول إلى جودة نوعية فى الحياة مما ينعكس على جودة العملية التعليمية مما يساهم فى تحقيق الجودة الشاملة فى شتى المجالات للارتقاء بوطننا الحبيب ، للتواصل والاستفسارات موبايل 01276238769 // 01281600291 /[email protected] »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

716,883