المعلم : احمد عبيدات

(المتشبع بما لم يُعطَ كلابس ثوبي زور )...أداء و مراقبة و إدارة امتحانات التوجيهي و اختبار النزاهة
بسم الله الرحمان الرحيم
إن كلاً من طالب الثانوية العامة في حال الامتحانات الوزارية ، و المراقب ، و المسؤول المعني في الحكومة بدرجة أقل - لهو في حالة امتحانٍ أكثر حساسية من الامتحانات التي تقيم مستوى الطلبة في المواد ، و هو امتحان تقييم مستوى النزاهة لديه . فإذا اعتبرنا أن مقاومة كثير من الطلبة لإغراء الغش ضعيفة بحكم حداثة سنهم و نقص خبرتهم و ربما أيضاً ضحالة إدراكهم لعمق المعاني المتعلقة بالقيم النبيلة و خطورتها كقيمة النزاهة مثلاً ، و بحكم مسيس حاجتهم للتحصيل الجيد – إذا اعتبرنا أن محاولتهم تعاطي الغش أمرٌ متوقع ؛ فما بال المراقبين !

إن الحليم من المراقبين ليحار فيمَ يفعل إزاء الضغوطات الأدبية عليه المسلّطة من قبل الطالب الذي يتمسكن ، و من قبل الناس الآخرين ، بل و من قبل ضميره ! كيف لا يسمح للطلبة أن يغشوا في وقتٍ يعلم فيه أن كثيراً من القاعات في أرجاء المملكة يتم فيها الغش و التغاضي عنه بشكل فج و مقيت ! و الحالة هذه يلدغه ضميره بتساؤلات من شاكلة : أليس حراماُ عليك أن تشدد على طلابك و تمنعهم من الغش بعكس ما يفعل أكثر الناس في البلاد ؟! أليس منهم ضعاف القدرات و من قل نصيبهم من الذكاء و من أدوات التحصيل الجيد فتزيد بتشددك من سوء حظهم و تكرس عثرتهم ؟! فيقاوم في صراعٍ داخل نفسه و خارجها قائلاً : أليس قد أقسمت بالله أن أقوم بواجب المراقبة و منع الغش ؟ أليس يظلم الطالب المجدّ إذا سمحنا لغيره أن يغش و يتساويان في التحصيل بغير حق ؟! أهو من العدل أن يشارك النائم الكسول الزارع الكادح في حصاد زرعه ! أما عاد في العالم اعتبار لمعاني النزاهة و الكفاءة المهنية و الأكاديمية ؟! هل سنبقى نمشّي ضعاف الهمة و ضعاف الكفاءة على حساب الأداء الوطني العام من خلال وضع الشخص غير المناسب في المكان الحسّاس و الخطير ؟!
إنّ ظاهرة تفشي الغش في امتحانات التوجيهي فضلاً عن سواها لهي دليل تخلف إداري و قيمي فردي من قبل كثيرين ممن يتعاطون هذا الشأن من طلبة و مراقبين و مسؤولين – إلا ما رحم الله ، و جمعي لأن الصورة هذه ما هي إلا مرآة لواقعنا المرير و و قيمنا المرتبكة و إداراتنا الحكومية الفاشلة التي لا تحسن صنع الحلول الناجعة لمعالجة قضايا خطيرة كهذه القضية .
و ما هذا إلّا حجرُ صغير ألقيه في المستنقع الراكد لهذه المشكلة المزمنة علّه يلفت انتباه أحد ليرمي وراءه أحجاراً و يعكر صفوه الخادع من أجل أن ينعم الوطن بما يستحقه من احترامٍ للذات و احترام من قبل الغير ، و لينهض من وهاد التخلف و ارتباك القيم و ضآلة الأداء و انحراف السّويّة العامة . و الله المستعان و عليه التكلان و لا حول و لا قوة الا بالله .

 

المصدر: صفحة المعلم احمد عبيدات في الفيس بوك
MySchool

المعلم المتميز فادي مرعي حداد

موقع مدرسة الأمير حمزة الثانوية الشاملة للبنين- بأدارة المعلم المتميز- فادي مرعي حداد

MySchool
مدرسة مهنية شاملة وهي تتميز بنشاطاتها المجتمعية والمشاركة في المعارض الدولية المتخصصة. وفيها معلمان ومديرها قد حصلوا على جائزة الملكة رانيا للمعلم المتميز واخرون ثلاثة وصلوا للمراحل النهائية للجائزة ويتولى ادارة المدرسة المهندس المدير المتميز علي ماجد الزعبي تم تصميم هذا الموقع ليلقي الضوء على التميز الملموس في نشاطات المدرسة »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

296,593

مدرستي التي احب

قد جمعت مدرستي عناصر عدة جعلتني احبها واحب كل ما فيها واعشق الدوام فيها وبناء على ذلك قمت بصناعة هذا الموقع المتميز لهذه المدرسة المتميزة عرفانا مني بفضلها علي وتكريما لكل من يعمل بين اسوارها واهداء للطلبة الذين درسوا ويدرسون على مقاعدها راجيا منالله ان اكون قد وفقت في اختيار ما يناسب النشر عن هذه المدرسة وقد كلفني ذلك جهدا كبيرا في الاعداد والتصميم ليخرج في النهاية موقعا يليق بالتميز الموجود في المدرسة لتبقى صورة مدرستي اجمل ما يمكن وقد ابزت في هذا الموقع الاعمال والنشاطات المتميزة وقد اثريت الموقع بمواد تعليمية يمكن للطلبة الاستفادة منها وللمعلمين من المدارس الاخرى ان ينهلوا من فيضها راجيا من المتابعين لاخبار مدرستي ولهذا الموقع التعليق في ساحة النقاش تحت كل ما يرونه ويعجبهم او يكون فيه نقص فنرحب بتعليقاتكم ونشكركم ثانية
__________________________
فيديوهات المدرسة االمهنية الاكثر مشاهدة