أغذية وأعشاب تساعد على التوقف عن التدخين..!

للتوقف عن التدخين يجب عليك العزم والإرادة للتوقف عنه خاصةً إذا عرفت مضار التدخين القاتله مثلاً تأثيره على القلب والأوعية الدموية وتأثيره على الجلد وتسببه في جفافه، تأثيره على الشعر حيث يؤدي الى تساقط الشعر ، تأثيره على ضغط الدم حيث يسبب ارتفاع ضغط الدم وتأثيره على الرئتين حيث يسبب سرطان الرئتين والبلعوم والقصبة الهوائية،تأثيره على الحيوانات المنوية والضعف الجنسي حيث يؤدي الى تشوه الحيوانات المنوية ويسبب الضعف الجنسي تأثيره على شبكية العين بالإضافة إلى تأثيره الاقتصادي على المال وما يحدثه من أضرار على البيئة، وقد يُحدث الحرائق وتأثيره على جلساء المدخنين من رجال ونساء وأطفال. 
ومن الأغذية النافعة والمساعدة على التوقف عن التدخين هي الشوفان Oats حيث له فائدة في التوقف عن النيكوتين Nicotine حيث يغلى الشوفان ويستخدم هذا المغلي من آلاف السنين في الهند للمساعدة على التوقف عن الحشيش عند المدمنين عليه. 
ولاحظ الباحثون ان هذا التوقف عن استخدام الحشيش ساعدهم كذلك عن التوقف عن تدخين السجائر وبدراسة مركبات الشوفان على الفئران تبين أن الشوفان يحوي مركبات تساعد على التوقف عن التدخين وبدراسة بحثية وجد أن الأغذية القلوية Alkalinity مثل السبانخ وسبانش والزبيب والتين والداندليون واللوز وحبوب الليما وأوراق الشمندر الخضراء. أما الأغذية الحمضية Acidity فهي لا تساعد على التوقف عن التدخين ولذلك الأفضل تجنبها وهي المشروبات الغازية مثل الكولا وسفن اب وغيرها. وأما المشروبات أولها الكحولات والقهوة ،ومن الأغذية اللحوم الحمراء،الكبد والكلى، جنين القمح، العدس الجاف، الدجاج ، البيض، الجبن،زبدة الفول السوداني،اللوز الإنجليزي ، الخوخ والأجاص المجفف. 
أحد الباحثين أعطى احد المدخنين بيكربونات الصوديوم مما ساعده على التوقف عن التدخين لأن البيكربونات قلوية مُساعدة للمُدخن على التوقف عن التدخين وبعد خمسة أسابيع توقف تماماً عن التدخين. 
أحد الباحثين في الجامعة الأمريكية كولمبيا وجد أن المُدخن والذي يغلب على دمه وبوله الحموضة يدخن أكثر من 16% من المُدخن الذي يغلب على دمه وبوله القلوية. الذين يأخذون حبوب النيكوتين Committe أو علكة النيكوتين للمساعدة على التوقف عن التدخين يجب عليهم عدم أخذ الأغذية الحمضية أو المشروبات الحمضية مثل القهوة والمشروبات الكحولية والمشروبات الغازية لأنها تساعد على الإسراع في طرد النيكوتين من الجسم عن طريق البول ولذلك تؤثر الأغذية الحمضية عن التوقف وتزيد من الرغبة للتدخين والنيكوتين وتلغي هذه الأغذية الحمضية فعل علكة أو حبوب النيكوتين مما يساعد المدخن على الشراهة في تناول السجائر. وعلى الذين يأخذون حبوب Nicotine gum النيكوتين عليهم عدم أخذ الأغذية الحمضية أو المشروبات الحمضية مثل المشروبات الغازية والكولا والبيرة والعصيرات والسفن وغيرها والقهوة أي عليهم التوقف عنها على الأقل نصف ساعة قبل تناول علكة أو حبوب النيكوتين، ان الأغذية الحمضية مثل المشروبات الغازية واللحوم والفواكه الحمضية تساعد على جعل البول حمضيا مما يجعل هذه الأغذية تطرد النيكوتين من البول بالتالي يحتاج إلى نيكوتين أكثر وسجائر أكثر مما يزيد في كمية الطلب والرغبة للسجائر، أما الأغذية القلوية مثل السبانخ والخس والبيكاربونات الصوديوم وهي قليلة الحمضية فهي تساعد على عم الرغبة في النيكوتين أو السجائر مما يساعد على التوقف عن التدخين تدريجياً. بالدراسة البحثية وجد أن الأشخاص الذين يتمضمضون أو يغسلون الفم قبل التدخين بالقهوة أو الكولا فإن النيكوتين لا يمتص إلى الجسم لذلك فهم يتناولون جرعات صغيرة من النيكوتين لذلك يجعلهم يدخنون أكثر ويريدون تركيزا أعلى من النيكوتين. البابونج Chamomile على شكل شاهي يساعد على التوقف عن التدخين حيث يقلل الرغبة لتعاطي السجائر وأحسن وأكثر أعشاب لها دور في التوقف عن التدخين هو نبات أو عشب اللوبيليا Lobelia وكما ذكرنا سابقاً الداندليون وهي جذور وأعشاب تساعد على التوقف عن التدخين ،وحبوب الزنك لها فائدة في التوقف عن التدخين وهي تساعد على فقل وكبح انزيمات التذوق للتدخين. 
عنصر السلينيوم وهو من المعادن التي يحتاجها جسم المدخن لمنع الأمراض المصاحبة للتدخين، وغير المدخنين والذين يجالسون المدخنين أو القريبين منهم يحتاجون إلى فيتامينات مثل فيتامين أ،ج، ه (Vitamin A، C & E) وكذلك معدن الزنك Zink واللوبيليا Lobelia والمكون الفعال هو اللوبيلين Lobeline وهو كميائياً شبيه للنيكوتين Nicotine ولكنه لا يسبب التعود كما ذكرنا سابقاً. عشبة الشوفان Oat grass وهو من أحسن الأعشاب أو الأغذية الموقفة للتدخين وكذلك جذور عرق السوس، تناول 25 ملجم من فيتامين ج (C) يساعد على الحماية من الآثار الجانبية والسيئة للتدخين على غدة الادرينال. الأغذية مثل Lacto-vegetarian مثل الليسيثين Lecithin لإنتاج استايل كولين وهو ضروري لعمل ووظيفة المخ والأمينو اسد التايروسين أحماض امينية Tyrosine وفيتامين ج (C) و ه (E) والأغذية الغنية بالزنك مثل بذور القرع وبذور دوار الشمس وعدم تناول النشا والأغذية التي تحتوي على الكربوهيدرات مثل الحلويات ،والمدخنون عليهم تناول البيتاكاروتين وهو متواجد في الجزر. 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 1237 مشاهدة
نشرت فى 26 يونيو 2014 بواسطة MuhammadAshadaw

بحث

تسجيل الدخول

مالك المعرفه

MuhammadAshadaw
موقع خاص بمكافحة اضرار المخدرات والتدخين ومقالات اسلامية وادبية وتاريخيه وعلمية »

عدد زيارات الموقع

676,185

المخدرات خطر ومواجهة

مازال تعاطي المخدرات والاتجار فيها من المشكلات الكبرى التي تجتاح العالم بصفة عامة والعالم العربي والإسلامي بصفة خاصة وتعتبر مشكلة المخدرات من أخطر المشاكل لما لها من آثار شنيعة على الفرد والأسرة والمجتمع باعتبارها آفة وخطراً يتحمل الجميع مسؤولية مكافحتها والحد من انتشارها ويجب التعاون على الجميع في مواجهتها والتصدي لها وآثارها المدمرة على الإنسانية والمجتمعات ليس على الوضع الأخلاقي والاقتصادي ولا على الأمن الاجتماعي والصحي فحسب بل لتأثيرها المباشر على عقل الإنسان فهي تفسد المزاج والتفكير في الفرد وتحدث فيه الدياثة والتعدي وغير ذلك من الفساد وتصده عن واجباته الدينية وعن ذكر الله والصلاة، وتسلب إرادته وقدراته البدنية والنفسية كعضو صالح في المجتمع فهي داخلة فيما حرم الله ورسوله بل أشد حرمة من الخمر وأخبث شراً من جهة انها تفقد العقل وتفسد الأخلاق والدين وتتلف الأموال وتخل بالأمن وتشيع الفساد وتسحق الكرامة وتقضي على القيم وتزهق جوهر الشرف، ومن الظواهر السلبية لهذا الخطر المحدق أن المتعاطي للمخدرات ينتهي غالباً بالإدمان عليها واذا سلم المدمن من الموت لقاء جرعة زائدة أو تأثير للسموم ونحوها فإن المدمن يعيش ذليلاً بائساً مصاباً بالوهن وشحوب الوجه وضمور الجسم وضعف الاعصاب وفي هذا الصدد تؤكد الفحوص الطبية لملفات المدمنين العلاجية أو المرفقة في قضايا المقبوض عليهم التلازم بين داء فيروس الوباء الكبدي الخطر وغيره من الأمراض والأوبئة الفتاكة بتعاطي المخدرات والادمان عليها.