رصد مزيد من اسماك القرش في البحر الابيض المتوسط


أعلن اخصائيون ان اسماك القرش تتجه اكثر فاكثر الى السواحل الشمالية للمتوسط كما افادت اخر الاكتشافات في جنوب شرق فرنسا لكنهم اكدوا ان هذه الاسماك في معظمها غير مؤذية.

واوضح نيكولا جيراردين احد الاخصائيين في محمية بور غرو "ان ارتفاع حرارة البحر والتغيرات التي طرات ادت الى ظهور هذه الاسماك العملاقة والى اصناف اخرى في المتوسط" كانت تعيش عادة في البحر الاحمر.

واشار الى ان اسماك القرش وبينها القرش الازرق وهو النوع الاكثر تواجدا في المتوسط كانت على الدوام تصطاد في خليج ليون موضحا انها "تتبع تيار ليغور الشرقي الذي ينطلق من جبل طارق" لكن ليس هناك اي احصاءات عن اعدادها.

وقال الخبير نفسه ان القرش الازرق الذي يخافه السابحون والمتنزهون, خلافا لسمعته السيئة, لا يعتبر خطرا فيما اكد خبير اخر هو ميشال مياكي "لم يقع معنا اي حادث مع القرش الازرق وهو نوع لا يمكن اعتباره باي حال عدوانيا".

يشار الى ان القرش الازرق قد يصل الى اربعة امتار وهو لا يسبح منفردا بل وسط جماعة لا تقل عن اثنين في المياه المعتدلة والباردة, ونادرا ما يهاجم الانسان الا اذا استفز كما يقول مدير متحف المحيطات في موناكو جان جوبير. اما استفزاره كما يضيف جوبير فيكون "اما بالدم او الاسماك النافقة".

ويشير جوبير الى ان معظم الهجمات المنسوبة الى القرش جرت خلال السنوات العشر الماضية في مياه ايطاليا او يوغوسلافيا "وبطلها" على الدوام القرش الابيض وليس الازرق.

تنتمي أسماك القرش إلى صف الأسماك الغضروفية ( أي التي يتألف هيكل جسمها الصلب من الغضاريف فقط باستثناء الاسنان التي تتشكل من العظام) ويلغ عدد أنواع الأسماك الغضروفية في كل بحار العالم نحو 860 نوعا ، بينما يبلغ عدد أنواع الاسماك العظمية نحو 22 ألف نوعا.

وقد نفذ مخبر علوم البحار بكلية الزراعة في جامعة تشرين أول دراسة تصنيفية بيئية عن الأسماك الغضروفية ومن ضمنها أسماك القرش في المياه البحرية السورية خلال الفترة 2001 - 20004 . وقد منح المهندس مالك علي بموجب هذه الددراسة شهادة الماجستير في علم الأسماك والتي تم تنفيذها بالتعاون مع مخبر علوم الأسماك في المتحف الوطني للعلوم الطبيعية في باريس ( إشراف مشترك سوري- فرنسي)
وبنتيجة هذه الدراسة تم تحديد وجود وتصنيف 39 نوعا من الأسماك الغضروفية منها 21 نوعا من أسماك القرش

وقد تم حفظ نماذج من كل نوع في مخبر علوم الحار والبيئة المائية بجامعة تشرين ( منها نماذج كاملة بالطريقة الجافة لأنواع يصل طولها إلى أكثر من مترين، وبعضها حظ الرأس فقط في الفورمول ثم في الكحول نظرا لكبر حجمها) أما الأفراد الضغيرة والأجنة فقد حفظت بكاملها، كما تم تحنيط وحفظ نماذج مختلفة من فكوك أنواع القرش المختلفة. وما يزال البحث جاريا حاليا حول دورة التكاثر والنظام الغذائي وإحصائيات الصيد للأنواع الهامة تجاريا. وقد تم مؤخرا تصنيف نوع أخر من أسماك القرش هو ما يسمى أبو مطرقة وبذلك أصبح عدد أنواع القرش في المياه السورية التي تم تأكيد وجودها حتى الآن 22 نوعا. منها نوعان مهاجران من البحر الأحمر، ,اثبتنا وجودها لللمرة الأولى في البحر المتوسط. وقد نشرت هذه النتائج تباحا في مجلات علمية وطنية ودولية .

أعدته للنشر على الموقع/ أمانى إسماعيل

MedSea

أمانى إسماعيل

ساحة النقاش

MedSea
موقع خاص لأمانى إسماعيل »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

706,826